كينيا

المحتويات

جواب سؤال الصراعات في نيجيريا وكينيا

السلطة الكينية تلجأ إلى تكتيكات القتل خارج نطاق القضاء ضد الإسلاميين النشطاء

هذا السؤال من جزأين:

الأول: لقد بدأت معالم الحملات الانتخابية الرئاسية في كينيا تظهر من الآن مع العلم أن المحكمة العليا قد أجلت الانتخابات من شهر آب 2012 إلى آذار 2013، واللافت للنظر في هذه الحملات أن روتو ينسق حملته الانتخابية مع كينياتا ضد أودينغا مع أن روتو وكينياتا كانا خصمين في انتخابات 2007، وكان روتو مع مجموعة أودينغا، فما سبب التغيير في موقف روتو؟

الثاني: إن محكمة الجنايات الدولية وجهت اتهاماً إلى كينياتا وروتو في أحداث العنف التي تلت انتخابات 2007، وهذا الاتهام يعني ترجيحاً لكفة أودينغا، فكيف نفهم ذلك، مع أن محكة الجنايات هي أوروبية الميل، فكيف تصدر اتهاماً ضد مرشحين يسيرون مع أوروبا “بريطانيا”، وخاصة كينياتا، ما يقوي فرصة أودينغا الموالي لأمريكا في الفوز؟

أولاً: حتى يتضح جواب الجزء الأول من السؤال، فيجب استعراض الأحداث السابقة ذات العلاقة:

1- كان كيباكي مرشح التحالف الحاكم في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 27/12/2007، وهو منحدر من قبيلة كيكويو كبرى قبائل كينيا التي تقوم بدور مهيمن سياسيا واقتصاديا في البلاد منذ استقلالها. وكان قد دخل سباق الرئاسة مرتين، لكنه فشل عامي 1992 و1997 أمام الرئيس السابق دانيال آراب موي الذي ظل على رأس البلاد منذ عام 1978 إلى 2002. وشغل كيباكي، وهو مستثمر زراعي ثري، شغل منصب نائب رئيس الاتحاد الوطني الأفريقي لكينيا، الحزب الحاكم منذ الاستقلال في 1963م، وقد فاز في الانتخابات الرئاسية للعام 2002.

2- ريلا أودينغا منحدر من قبيلة لوو (ثالث أهم قبائل كينيا) كان نائبا بالبرلمان عن دائرة لانغاتا (نيروبي) 1992 التي تضم إحدى أكبر مدن الصفيح في أفريقيا، وخلال مسيرته الطويلة كثَّف أودينغا تحركاته السياسية وتحالفاته، وهو أستاذ جامعي ومستثمر صناعي يشتهر بمهاراته وحنكته في عقد التحالفات الانتخابية.

وكان أودينغا قد خاض السباق الرئاسي لأول مرة في 1997، لكن الفشل كان مآله، فعاود الكرة في انتخابات 2007 وترشح باسم حزب الحركة الديمقراطية البرتقالية المعارض لمواجهة مواي كيباكي.

3- كينياتا: وُلد 1961، وكان نائب رئيس الوزراء منذ 2008، وهو ابن السياسي العريق بولائه لبريطانيا جومو كينياتا أول رئيس لكينيا من 1964 إلى 1978، وكان من أقوى الداعمين لكيباكي خلال انتخابات 2007، وبعد الانتخابات كان له دور كبير في أحداث العنف التي تلت الانتخابات ضد مجموعة أودينعا وروتو، فهو متهم بحشد عصابة مونجيكي -وهي عصابة إجرامية من قبيلة كيكويو أكبر القبائل الكينية التي يتزعمها كينياتا- للقيام بأعمال انتقامية ضد قبيلتي كالينجن ولوو اللتين تؤيدان أودينغا وروتو.

4- روتو: ولد 1966 في قرية (Sambu مقاطعة “Uasin Gishu”.) وكان معروفاً بطموحه ليصبح رئيساً يوماً ما، وهذا الهاجس جعله يتقلب في مواقفه بتغير مراكز القوى… كان من مناصري أودينغا في انتخابات 2007، وقد قاد مجموعة من قبيلته كالينجن في هجمات على قبيلة كيكويو وحزب الوحدة الوطنية التابع لها، وهي قبيلة كيباكي وكينياتا… وكان يأمل من أودينغا أن يشاركه الحكم كأن يكون أودينغا رئيس الدولة وهو رئيس الوزراء، ولكن حل الوسط الذي تم بين أودينغا وكيباكي بأن يكون كيباكي رئيس الدولة وأودينغا رئيس الوزراء جعل روتو يكتفي بأن يكون وزيراً للزراعة، ولكن ليس كما كان يأمل!

5- وبأخذ هذه المواصفات لروتو في حسبان كيباكي المعروف لكثير من السياسيين أنه كنبات “الإبريق” التي تصطاد كل من يقترب منها… فإن كيباكي خطط لأخذ روتو في جانبه للوصول إلى تأييد قبيلة روتو “كالينجن” في جانبه، وهو يعلم أن روتو هاجسه المنصب، لذلك فإن صفقة كما يبدو قد عرضها على روتو:
يدعم كيباكي روتو للترشيح للرئاسة مع كينياتا على أن يُعيَّن الفائز رئيساً للدولة ويعيِّن الآخر رئيساً للوزراء… وهذه الصفقة ناسبت طموح روتو للمنصب.
وكان كيباكي يتطلع من وراء ذلك إلى كسب تأييد قبيلة روتو “كالينجن” فتضمن هي بالتعاون مع قبيلة كيباكي وكينياتا “كيكويو” النجاحَ في الانتخابات الرئاسية كما يخطط كيباكي.

6- لقد اقتنع روتو بذلك، لأن هذا يرضي طموحه ليكون رئيساً للجمهورية أو رئيس وزراء! وقد كانت هذه هي الخطوة الأولى للصداقة بين كيباكي و “كينياتا” وبين روتو!

ولهذا فإنه في منتصف آذار 2010 كان هناك منظر مدهش حين ظهر وزير الزراعة وليام روتو ويده بيد كيباكي في معرض الدوريت “Eldoret Ask Showground” ثم انعكست تلك المصافحة مرة أخرى خلال ركوب روتو في سيارة القائد العام للقوات المسلحة خلال افتتاح إحدى الاحتفاليات في المنطقة الشمالية!

7- وقد تعقدت الأمور بين أودينغا وروتو، وبخاصة بعد ذلك، فنقله من وزير الزراعة في نيسان 2010 إلى وزير التعليم العالي، ثم اضطره إلى الاستقالة بضغط من أودينغا، وعاد إلى الدور البرلماني العادي في آب 2010، ويمكن القول إنه منذ ذلك التاريخ على الأقل قد أصبح ينسق مع كيباكي وكينياتا ضد أودينغا.

وهو الآن ينسق حملته للرئاسة مع حملة روتو للرئاسة ضد أودينغا لتقاسم السلطة بعد الانتخابات كما يبدو من تحركاتهما. وواضح من تحركات بريطانيا أنهم يريدون كينياتا رئيساً لكينيا بعد كيباكي، والمتوقع أن التنسيق مع روتو ليس أكثر من خديعة سياسية له لكسب قبيلتة “كالينجن” على طريقة الإنجليز في المخادعة.

• مما سبق يتبين جواب الجزء الأول من السؤال عن سبب تغير موقف روتو.

ثانيا: وحتى يتضح جواب الجزء الثاني من السؤال، لا بد من استعراض الأحداث منذ انتخابات 2007:

1- لقد شهدت كينيا جرائم كبيرة عقب الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت أواخر عام 2007 حيث أسفرت عن مقتل نحو ألف و500 شخص وتشريد ما يقارب 250 ألفا آخرين، وذلك قبل التوصل لاتفاق بين كيباكي وأودينغا ينص على بقاء الأول في منصب الرئيس رغم الاتهامات التي وجهت إليه بالتزوير، على أن يتولى الثاني رئاسة الحكومة.

ومع كل هذه الجرائم فلم تتحرك محكمة الجنايات الدولية بشكل فاعل إلا بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده كوفي أنان في نيروبي في شهر آذار 2010م، وقد أشار فيه إلى أنه من المنتظر أن تبدأ المحكمة الجنائية الدولية في التحقيق في جرائم ما بعد الانتخابات، وقد كان لكوفي أنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة مساهمة فعالة في اتفاق تقاسم السلطة الذي تم بين الرئيس الكيني مواي كيباكي ورئيس وزرائه رايلا أودينغا وأنهى أسابيع من الاشتباكات الدامية بين أنصار الطرفين عقب الانتخابات العامة السابقة.

وبعد ذلك وقَّعت الحكومة الكينية والمحكمة الجنائية الدولية في 6/9/2010 اتفاقا يسمح للمحكمة بفتح مكتب لها في كينيا، تمهيدا لتحقيق المحكمة الجنائية في التجاوزات وأعمال العنف التي حدثت في كينيا عام 2008، أي بعد نحو ثلاث سنوات من وقوع تلك الجرائم، وقد جاء هذا التوقيع بعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى نيروبي بدعوة من كيباكي لحفل المصادقة على الدستور الكيني الجديد الذي تم إقراره في أغسطس (آب) 2010 باستفتاء شعبي، ما جعل المحكمة الدولية تعدُّ تلك الزيارة تحدياً لها واستفزازاً من كيباكي الذي استضاف البشير في الوقت الذي تتهمه فيه المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في إقليم دارفور.

2- وجه الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية بتاريخ 15/12/2010 تهم القتل والترحيل والاضطهاد التي حدثت بعد الانتخابات السابقة، وذلك لستة أشخاص هم: وزير التعليم السابق وليام روتو، ووزير الصناعة هنري كيبرونو كوسجي، وقائد الشرطة السابق محمد حسين علي، والمسؤول الإعلامي جوشوا آراب سانج، والأمين العام لمجلس الوزراء فرانسيس موثاورا، وأورو كنياتا نائب رئيس الوزراء.

ثم أمرت المحكمة في 23/1/2012 أربعة من كبار الشخصيات الكينية، بالمثول أمامها لمواجهة تهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في أعمال عنف اندلعت بعد الانتخابات السابقة، حيث قالت المحكمة إن هناك أدلة كافية لمحاكمتهم، والأربعة هم: مرشحان محتملان للرئاسة “أهورو كينياتا” نائب رئيس الوزراء الحالي وزير المالية ونجل أول رئيس لكينيا، و”وليام روتو” وزير التعليم السابق الذي يحظى بتأييد ملايين الناخبين من قبيلة كالينجن، والثالث المذيع براديو كينيا “جوشوا آراب سانج”، والرابع رئيس اتحاد موظفي الحكومة “فرانسيس موثاورا”. وأما هنري كوسجي الذي كان وزيرا للتصنيع، وهو عضو بارز في حزب زعيم المعارضة رايلا أودينغا، وكذلك قائد الشرطة السابق اللواء علي حسين، فقد قال رئيس القضاة بمحكمة الجنايات الدولية إيكاترينا تريندافيلوفا إنه لا يوجد دليل كاف لمحاكمتهما

3- على أثر هذه الاتهامات كانت المواقف كما يلي:

أ- صرّح الرئيس الكيني مواي كيباكي في بيان إنه “لا يمكن محاكمة المتهمين طالما لم تقر المحكمة التهم الموجهة إليهم”. وأضاف أن “الحكومة ستظل حذرة وستعمل على احترام حقوق مواطنيها وكرامة الوطن”، داعيا الكينيين إلى “البقاء هادئين”.

ب- صرّح أوباما حاثاً كينيا على التعاون مع المحكمة قائلاً: “على كل القادة الكينيين والشعب الذي يخدمونه التعاون بشكل تام مع تحقيق المحكمة الجنائية الدولية، والتركيز على تطبيق أجندة الإصلاحات ومستقبل الأمة”.

ج- وقال رئيس القضاة إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

د- وقال المتهمان الرئيسيان إنهما سيخوضان الانتخابات بغض النظر عن قرار المحكمة، أما الرئيس الحالي كيباكي فلا يجوز له الترشح لمرة ثالثة، ولكن يجوز الترشح لرئيس الوزراء أودينغا، علماً بأن المحكمة العليا في كينيا قد أعلنت في 13/1/2012 بأن موعد الانتخابات الرئاسية القادمة قد تأجل بشكل مبدئي من آب 2012 إلى آذار 2013.

ومن الجدير ذكره أن كينياتا الزعيم السياسي لأكبر القبائل الكينية كيكويو، وهو متهم بحشد عصابة مونجيكي -وهي عصابة إجرامية بالقبيلة- للقيام بأعمال انتقامية ضد قبيلتي كالينجن ولوو اللتين تؤيدان أودينغا.

كما أن روتو أحد حلفاء أودينغا سابقا يُتهم كذلك وقت أحداث العنف بترتيب هجمات على أنصار كيكويو في حزب الوحدة الوطنية التابع لقبيلة كيكويو.

• وعلى ضوء ما سبق فإن جواب الجزء الثاني من السؤال هو على النحو التالي:

أ- إن المحكمة الدولية هي أوروبية المنشأ والهوى، وهي كانت تماطل في التدخل لأن جماعة كيباكي كان لهم الدور الأكبر في العنف، فإن كينياتا متهم بحشد عصابة مونجيكي -وهي عصابة إجرامية من قبيلة كيكويو أكبر القبائل الكينية التي يتزعمها كينياتا- للقيام بأعمال انتقامية ضد قبيلتي كالينجن ولوو اللتين تؤيدان أودينغا، ومع أن روتو أحد حلفاء أودينغا سابقاً قد رتَّب هو الآخر هجماتٍ على أنصار كيكويو وحزب الوحدة الوطنية التابع لها، إلا أن الدور الأكبر في أحداث العنف كان لكينياتا ومؤيدي كيباكي، ولهذا كانت المحكمة تماطل حتى لا تدين بشكل كبير جماعة كيباكي وكينياتا الموالين لأوروبا “بريطانيا”.

ب- أما أمريكا فكانت تريد المحكمة، ولكن بعد أن تضمن أنها لن تأتي بالقرارات الحاسمة ضد أودينغا ومجموعته، وهي قد حققت ما أرادت بعد حدثين قام بهما رجلان من رجالها:

الأول: عندما عقد كوفي أنان الموالي لأمريكا مؤتمره الصحفي في آذار 2010 وقال بأن المحكمة ستباشر أعمالها قريباً ما أحرج المدعي العام والمحكمة، ثم كان قرار مباشرة المحكمة عملها بعد عقد اتفاق 6/9/2010 مع كينيا.

والثاني: عندما زار البشير عميل أمريكا كينيا باستضافة كيباكي رئيس الجمهورية له، في الوقت الذي فيه البشير مطلوب للمحكمة الدولية ما جعل الزيارة تبدو كأنها تحدٍّ للمحكمة.

وقد نجحت أمريكا في الحالتين، فتصريح أنان عجل البدء بعمل المحكمة، وزيارة البشير أثارت المحكمة نوعاً ما تجاه كيباكي ومجموعته، فكانت نتيجة قرارات المحكمة أنها تجاوزت ما كانت تخشاه أمريكا من وقوف المحكمة بقوة بجانب كيباكي وكينياتا، بل جاءت القرارات شبه متوازنة، وتكاد كفتها تميل لصالح أودينغا، حيث كان من الأربعة الذين أمرت المحكمة بمثولهم أمامها اثنان من أصحاب الوزن الكبير: كينياتا من مجموعة كيباكي، وروتو من مجموعة أودينغا سابقاً قبل أن يغير موقفه من أودينغا منذ سنة 2010 كما بيناه في جواب الجزء الأول من السؤال. ولأن كيباكي لا يجوز ترشحه مرة ثالثة، فإن الإنجليز يعملون على توصيل كينياتا إلى رئاسة الجمورية وهو ابن عمليهم السابق كينياتا. فإذا أثرت قرارات الاتهام على عدم ترشح كينياتا وروتو، فإن هذا سيكون في صالح أودينغا… والعامل الرئيس في المسألة هو عدم ترشح كينياتا، لأن روتو حتى لو ترشح، فإنه متقلب المزاج وحصوله على منصب هو همه الأول والأخير، ولذلك فإنه إذا وعد بمنصب فإن حل المشكلة بينه وبين أودينغا ليس صعباً!

ولذلك فإن قرارات المحكمة قد أوجدت لكيباكي ازعاجاً، وأوجدت لأوباما وبالتالي أودينغا ابتهاجاً، وكان في هذا السياق تصريح كيباكي وأوباما المشار إليهما سابقاً.

ومع ذلك فالمتوقع هو أن المحكمة ستكتفي بالاتهام والتحقيق ثم تماطل وتتأخر في الأحكام… ولذلك فإن الراجح أن يستمر المرشحان في الترشح، وذلك واضح من تصريحهما ومن تصريح رئيس المحكمة وكذلك من تصريح كيباكي، هذا ما لم تظهر على المشهد السياسي مستجدات جديدة تفرض حقائق جديدة…

لكن في جميع الحالات، فقد نجحت أمريكا بأن جعلت قرارات المحكمة تصيب مجموعة كيباكي أكثر مما أصابت مجموعة أودينغا، وعلى الأقل مثلها، مع أن المتوقع كان هو أن تكون القرارات الصادرة من محكمة أوروبية الهوى في صالح مجموعة كيباكي وضد مجموعة أودينغا بشكل صريح.

20 من ربيع الثاني 1433
الموافق 2012/03/13م
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s