قرغيزستان

آخر الاضافات

خبر وتعليق: عملية خاصة، أم حملة بلا هوادة على الإسلام والمسلمين

بيان صحفي: حكومة قرغيزستان ومحاربتها للإسلام والمسلمين حتى إنهم نسوا حرمة شهر رمضان!

خبر وتعليق: بان كي مون يزور أصدقاءه الطغاة من حكام آسيا الوسطى

بيان صحفي: القوات العسكرية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي تكمل التدريبات في طاجيكستان

بيان صحفي: استمرار وصول حملات دبلوماسية إلى قرغيزستان من الولايات المتحدة

بيان صحفي: الولايات المتحدة الأمريكية بدأت بمنح مواطني قرغيزستان تأشيرات مدتها 5 سنوات كرم أخلاق أم ماذا؟!

بيان صحفي: لماذا صمتت منظمات حقوق الإنسان من قبل ونطقت الآن؟؟

بيان صحفي: حرائر قرغيزستان: اتّهام بالإرهاب أم عيش في ظل دولة الإرهاب؟؟

بيان صحفي: افتعال وجود تنظيم الدولة وتضخيمه على حدود أفغانستان مع آسيا الوسطى

بيان صحفي: اعتقال امرأة مسلمة مع طفلها الرضيع في مدينة أوش في قرغيزستان

بيان صحفي: وزير داخلية قرغيزستان ميليس تورغانباييف يقدّم أمام الصحفيين تقريره عن أعمال السنة الماضية

تجاذب القوى في قرغيزستان بين القوى الاستعمارية

بيان صحفي: اعتقالات منظمة لشباب حزب التحرير في قرغيزستان

بيان صحفي: صانع الانقلابات” قادم إلى قرغيزستان سفيراً!

بيان صحفي: النظام الظالم في قرغيزستان يعتقل ثلاث أخوات مسلمات تقيّات

خبر وتعليق: ازدياد الدَّين الخارجي لقرغيزستان بشكل مُطّرد

بيان صحفي: في الوقت الذي تسعى فيه حكومة قرغيزستان لمنع الفساد فإن مفسديها ينهبون الشعب مع اللصوص!

بيان صحفي: اضطهاد حكام قرغيزستان للنساء العفيفات التقيات النقيات!

بيان صحفي: عزلوا ديلار جوماباييف عن الناس لأن الحكومة ستدخل البلاد في أزمة الطاقة مرة أخرى

بيان صحفي: لمصلحة من تفاقم العلاقات بين المسلمين والحكومة في قرغيزستان؟

بيان صحفي: هل يجب أن تلحق قرغيزستان بأوزبكستان في حربها على الإسلام والمسلمين؟

بيان صحفي: السلطات في قرغيزستان تضيف إلى سجلّها جريمة قتل مسلمٍ آخر لأنه قال ربّي الله

بيان صحفي: دول منظمة شنغهاي للتعاون تتآمر معاً لمحاربة حزب التحرير

بيان صحفي: أتامباييف ضد كريموف!

بيان صحفي: التعرف على هوية رجل المخابرات الأوزبكي الذي حاول اغتيال إمام مسجد في قرغيزستان

بيان صحفي: المخابرات الأوزبيكية تصول وتجول في قرغيزستان لن تكون للمسلمين سيادة حقيقية إلا بالخلافة

خبر وتعليق: قرغيزستان تعتقل رجلا يشتبه أنه جاسوس لأوزبكستان

بيان صحفي: القسم النسائي لحزب التحرير ينظم حملة عالمية ضد الاعتقال الظالم لـلأخت “زولفيا أمانوف” من قبل السلطات القرغيزية

الإسلاميون: مقالة بعنوان “بيشكيك عاصمة للثقافة الإسلامية وحكومة “قرغيزستان” تعادي كل ما هو إسلامي”

حكومة قرغيزستان بين الفعاليات الثقافية وخطف المسلمات المثقفات!

خبر وتعليق: ضد مَنْ تعزز قرغيزستان حدودها وتحصّنها

بيان صحفي: القوات الخاصة القرغيزية تعتقل الأخت آمانوف زولفيا ابنة الشهيد آمانوف حميد الله!

عرب نيهيتر: مخابرات قرغيزيا تختطف فتاة ،، واعتقال الصحفي الميرا ايماييف في تترستان

خبر وتعليق: هل في الاتحاد الجمركي خلاصٌ لشعب قرغيزستان

مقالة: عودة قرغيزستان إلى منطقة الصراع الملتهب بين الدول الكبرى!

بيان صحفي: لماذا لم يطلق نظام قرغيزستان سراح النساء المعتقلات؟!

خبر وتعليق: قرغيزستان

ارتفاع أعداد عناصر حزب التحرير في قرغيزستان يقضُّ مضاجع الدولة

تعاظم حزب التحرير يثير قلق الحكومة القرغيزية ومؤسساتها

اعتقال سبعة أعضاء من حزب التحريرفي قرغيزستان

قرغيزستان حتما ستكون يوما ولاية من ولايات دولة الخلافة الإسلامية

جواب سؤال

 أجري استفتاء في 27/6/2010حول الدستور الجديد في قرغيزستان، وقبل أن تجف الدماء التي سالت في الأحداث المأساوية! ولم تقبل الحكومة المؤقتة تأجيل الاستفتاء حتى تعود الأوضاع إلى حالتها الطبيعية، ويعود المشردون من ديارهم إلى منازلهم المدمرة، بل أصرت الحكومة على إجراء الاستفتاء رغم كل هذه الظروف!

فلماذا هذا الحرص الشديد من الحكومة على إجراء الاستفتاء بدل الحرص على إعادة إعمار ما دُمِّر وأُحرق، ومعالجة الدماء التي سالت في الأحداث العرقية بين الأوزبك والقرغيز في الجنوب؟

الجواب:

قبل الدخول في التفاصيل، نشير إلى واقع لافت للنظر ظهر مؤخراً على تصرفات الاتحاد الروسي، وهو إعادة إسلوب الاتحاد السوفيتي في البطش بالحديد والنار ضد معارضيه في الدول التي كانت ضمن الاتحاد السوفيتي حتى بعد تفككه وانهياره! وقد ظهر ذلك في إحداث عدة من احتلال شمال جورجيا إلى أحداث قرغيزيا. أما أحداث جورجيا فاحتلال شمالها ماثل للعيان، وأما أحداث قرغيزيا فقبل ذكر الأحداث الأخيرة نعود قليلاً إلى أحداث الإنقلاب على باكييف لتوضيح الصورة:

 1- لقد دعمت روسيا انتخاب باكييف في 23/7/2009 وقد كان دعم الروس لانتخابه لافتاً للنظر، فقد حضر الرئيس الروسي مدفيديف بنفسه إلى قرغيزيا واشترك في مراسم التنصيب التي أقيمت لباكاييف في 2/8/2009!

2- لقد لاحظت روسيا على باكييف تقرباً من أمريكا، ظهر في حدثين مؤثرين:

  • الأول: زيارة ريتشارد هولبروك مبعوث الرئيس الأمريكي لأفغانستان لقيرغيزيا في 19/2/2010، وقد اجتمع مع كل من رئيسي البلدين. وقد ذكرت صفحة “روسيا اليوم” عن “انترفاكس الروسية” في 19/2/2010 أن هولبروك بحث مع الرئيس كرمان بيك باكييف:”آفاق العلاقات الثنائية والوضع في أفغانستان وتبادل الطرفان بعيدا عن الأضواء الآراء حول الوضع في أفغانستان وتناولا طرق تنشيط التعاون المتبادل للمنفعة بين البلدين”. وذكرت أن المكتب الصحفي للرئاسة القرغيزية نقل عن باكييف انه صرح بان “بلاده تولي أهمية وأولوية لتطوير العلاقات القرغيزية الامريكية وتنشيط التعاون الثنائي”. ووكالة انترفاكس الروسية وهي تنقل الخبر تراها تضيف جملة “وتبادل الطرفان بعيدا عن الأضواء” أي بصورة سرية بعيدا عن أنظار الروس حتى لا يعلموا ما اتفق عليه عميلهم باكييف مع الأمريكيين. فهذا غمز وتلميح من الروس بان شيئا ما حدث بين الرئيس القرغيزي والأمريكيين.
  • الثاني: ذكرت صفحة “روسيا اليوم” في 17/3/2010 أن “الولايات المتحدة أعلنت مؤخرا تخصيص 5,5 مليون دولار لمساعدة قرغيزيا في بناء مركز لتدريب الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب في مدينة باتكين”. وقد سألت “روسيا اليوم” الكسندر كينازوف مدير فرع بشكيك لمعهد بلدان رابطة الدول المستقلة عن موضوع هذا المركز فقال:” إن واشنطن قد تستخدم هذا المركز لتلبية احتياجاتها في آسيا الوسطى. وان شعار مكافحة الإرهاب ليس سوى ذريعة لتحقيق الأهداف الامريكية كما هو في العراق وأفغانستان”. وأضاف:”إن واشنطن تسعى عبر هذه المشاريع في آسيا الوسطى إلى التصدي لمنافسة روسيا والصين في المنطقة”.

 3- لقد أوجس الروس خيفة من زيارة هولبوروك لقرغيزيا، واجتماعه مع رئيسها باكييف، وبعيدا عن الأضواء، وحصول اتفاقيات سرية بين الطرفين، وقد تُوِّجت بتأسيس مركز أمريكي في قرغيزيا لتدريب قوات خاصة، وتجنيد عملاء تحت ذريعة ما يسمى محاربة الإرهاب، وذلك حتى تُقوِّي أمريكا نفوذها في قرغيزيا، ثم تنطلق منها إلى مناطق أخرى.

لقد كان اتفاق تأسيس مركز أمريكي لتدريب قوات خاصة، أو بعبارة أخرى لتخريج عملاء لأمريكا في قرغيزيا، هذا الأمر كان دقّاً لناقوس الخطر، وانطلاقاً نحو تجاوز الخطوط الحمراء بالنسبة لروسيا، لذلك أسرعت بالانقلاب منعاً لتمادي باكاييف في علاقته مع أمريكا، وكان واضحاً على روسيا نشوة “الانتصار” في تنفيذ الانقلاب على باكاييف وإسقاطه في8/4/2010.

 وهكذا قامت روسيا بتأديب عميلها السابق باكييف لما لاحظته عليه من تباعد عنها!

 4- لقد بقي على روسيا معالجة موضوع كريموف في أوزبكستان وقطعه حباله مع روسيا وسيره مع أمريكا، بعد أن كان يسير معها، خصوصاً وقد ساعدته عسكرياً في أحداث أنديجان، إلا أن إغراءات أمريكا له اقتصادياً وأمنياً جعله يظهر ميلاً متزايداً لأمريكا وبعداً ملحوظاً عن روسيا.

 وقد ظهر ذلك منذ أوائل العام الماضي عندما قررت روسيا إنشاء قوات الرد السريع أو بتسمية أخرى الانتشار السريع بتاريخ 4/2/2009. وقد وقعوا على هذه الاتفاقية في موسكو بتاريخ 14/6/2009 وقد امتنعت أوزبكستان عن توقيعها. ولم تشارك أوزبكستان في مناورات 26 آب/ أغسطس2009 في منطقة منظمة الأمن الجماعي والتي استمرت حتى 15 تشرين الأول/أكتوبر2009. فتصرف أوزبكستان يعتبر شبه تجميد لعضويتها في هذه المنظمة ولكن لم تعلن ذلك رسميا. ليس هذا فحسب بل إن أوزبكستان اعترضت على تأسيس قاعدة ثانية لروسيا في قرغيزيا لأنها تهدد كيانها حيث ستقام هذه القاعدة على مقربة من الحدود الأوزبكية في منطقة وادي فراغانة. فقد نقلت وكالة نوفوستي في 5/8/2009 بان أوزباكستان أعلنت كما جاء في بيان نشرته وكالة “جاخون” التابعة لوزارة الخارجية الأوزبكية في 3/8/2009 عن أنها لا ترى ضرورة أو جدوى لتنفيذ الخطة الخاصة بنشر قاعدة عسكرية روسية أخرى بالإضافة إلى القاعدة الروسية في كانْت في جنوب قرغيزيا، مشيرة إلى أن نشر قاعدة جديدة قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

 وفي 18/8/2009 صرح رئيس النظام في أوزبكستان كريموف خلال لقائه الجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس في طشقند عاصمة أوزبكستان قائلاً:” بان أوزبكستان مستعدة لتوسيع التعاون البناء مع الولايات المتحدة على أساس مبادئ الاحترام المتبادل والشراكة المتساوية”. ( وكالة نوفوستي الروسية 18/8/2009).

 وقامت أمريكا بتوقيع اتفاقية مع أوزبكستان لنقل حمولات حلف الشمال الأطلسي (الناتو) من أوزبكستان إلى أفغانستان. [المصدر: مركز الدراسات الاستراتيجية الوطني بتاريخ 04/04/2009]. إلا أن العلاقات بين الإدارة الأوزبكية والأميركية لم تقتصر على ذلك بل إن الإدارة الأميركية قامت بإصدار رسالة تهنئة لأوزبكستان بمناسبة الذكرى 18 لاستقلالها، ومن ثم قام كريموف بقبول زيارة السفير الأميركي في أوزبكستان “ريتشارد نورلاند”، وقَبْلَ ذلك في 18 آب/أغسطس قَبِلَ كريموف زيارة قائد القوات المركزية للولايات المتحدة الأميركية الجنرال “ديفيد هووال بتراوس”، وتم توقيع اتفاقية تعاون بين البلدين تحوي برامج عسكرية وتدريبية وتعليم مهني.

 وهكذا فإن كريموف يبتعد عن روسيا ويقترب من أمريكا.

 5- وعلى طريقة روسيا فكان لابد من وضع حد لتقرب كريموف من أمريكا، وهكذا كان، فقد أرادت روسيا أن توجد مشكلة لأوزبكستان فتهجر أعداداً كبيرة من الأقلية الأوزبكية من قرعيزيا إلى أوزبكستان، بحيث توجد مبرراً للتدخل لحل المشكلة عن طريق منظمة الأمن الجماعي التي كانت أوزبكستان قد جمدت عضويتها فيها منذ زمن… ولأن المشكلة ستكون صارخة تضطر معها أوزبكستان للعودة إلى منظمة الأمن الجماعي لحل المشكلة، وبطبيعة الحال هي بزعامة روسيا، فتعود أوزبكستان إلى بيت الطاعة الروسي، ومن ثم تبتعد عن أمريكا.

 6- لذلك دفعت روسيا الحكومة المؤقتة وأزلام روسيا في قرغيزيا، وليس القرغيز الشرفاء، بالهجوم على الأوزبك بالحرق والتدمير والقتل… لطردهم تجاه الحدود الأوزبكية، وكادت الخطة أن تنجح فتوافق أوزبكستان على الاشتراك في منظمة الأمن الجماعي وإرسال قوات بقيادة روسيا لحل المشكلة، لولا تدخل السفير الأمريكي في طشقند بلسان الحكومة الأمريكية، التي اتصلت بالحكومة الاوزبكية وأقنعتها بعدم المشاركة مع قوات منظمة الامن الجماعي فاستجابت هذه الحكومة واغلقت الحدود في وجه النازحين من الاوزبك بعدما فتحتها في البداية ووصلها حوالي 100ألف نازح. فالظاهر انهم ارادوا اي الروس والحكومة العميلة في قرغيزيا، ان ينزح مئات الالاف من الاوزبك الى اوزبكستان لتخلق أزمة بين البلدين، ثم تتدخل منظمة الأمن الجماعي بعد عودة أوزبكستان اليها بقيادة روسيا لحل المشكلة، ومن ثم تجري مفاوضات لارجاعهم وبذلك تقوم روسيا وتستغل الوضع بالضغط على اوزبكستان لارجاعها الى حظيرتها وفرض شروط اخرى عليها مقابل ارجاع النازحين الى ديارهم في قرغيزيا، غير أن أوزبكستان كما قلنا رفضت بتدخل من الحكومة الأمريكية، ولذلك اشاد مساعد وزيرة الخارجية الامريكية روبرت بليك بتصرفات اوزبكستان واغلاقها الحدود في وجه النازحين.

 7- ومما يؤكد أن روسيا أرادت استغلال المهجرين إلى أوزبكستان لإعادة أوزبكستان إلى منظمة الأمن الجماعي قيام رئيسة الوزراء القرغيزية المؤقتة روزا أتون بايفا كما نقلت وكالة نوفوستي الروسية في 12/6/2010  بالطلب من الرئيس الروسي ميدفيديف ارسال قوات لمساعدتها على تهدئة الاوضاع، لكن روسيا كما ورد على لسان ناتاليا تيموكوفا المتحدثة باسم الرئيس الروسي “رفضت ذلك بدعوى ان الصراع داخلي وان الظروف لا تتطلب مشاركة روسية فعالة”، أي لا يتطلب اشتراك روسيا وحدها. وما يؤكد ذلك ما نقلته صحيفة فيدوموستي الروسية نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الروسية قوله:” ان نشر قوات في قرغيزيا وتمويلها امر صعب من دون مساعدة اوزبكستان”. مما يدل على ان اوزبكستان هي مستهدفة في هذه الاحداث لاجبارها على اعادة نشاطها وتفعيل عضويتها في منظمة الامن الجماعي ومن ثم الاشتراك في قوة الرد السريع تحت امرة روسيا. ولكن عندما لم تتجاوب اوزبكستان قررت روسيا باسم منظمة الامن الجماعي في 14/6/2010 ارسال معدات عسكرية وجوية الى قرغيزيا.

 8- ولما فشلت روسيا في جرِّ أوزبكستان إلى منظمة الأمن الجماعي وقوات الرد السريع، أرادت استغلال ما حدث لإظهاره على أنه قتال عرقي، وأن الأقلية الأوزبكية ليست(وطنية) كالقرغيز… وأصرت على عمل الاستفتاء في وقته دون تأجيله لإيجاد شعبية للحكومة المؤقتة على اعتبار أن الحكومة المؤقتة مع مصالح القرغيز وأنها ضد الأوزبك(غير الوطنيين)، ولذلك صرح عظيم بيك بيكنازاروف نائب رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة :” الوضع في اوش اخذ في الاستقرار، لدينا ما يكفي من القوات، وعلينا تنظيم الاستفتاء، على كل من يدعون انفسهم مواطنيين قرغيز ان يصوتوا في الاستفتاء“. ( الجزيرة 17/6/2010)، وبهذا أوجدت شيئاً من الالتفاف العرقي من القرغيز مع الحكومة المؤقتة وذلك في نتائج الاستفتاء على الدستور الذي كان في 27/6/2010.

 9- والخلاصة أن أحداث قرغيزيا هي أحداث مفتعلة ومخطط لها من روسيا مع الحكومة المؤقتة، بالهجوم على الأقلية الأوزبكية لتهجيرها إلى أوزبكستان لإيجاد مشكلة لأوزبكستان تضطر معها للعودة إلى منظمة الأمن الجماعي والرد السريع لوضع حدٍ للمشكلة، ولم تكن قتالاً عرقياً لأن الذي حدث هو أن أزلام روسيا والحكومة المؤقتة من القرغيز قد هجموا على الأوزبك بأعمال وحشية فظيعة، ولم تكن قتالاً بين طرفين حتى تسمى حرباً عرقية.

 وقد صرحت بعض الوكالات تعليقاً على ما شاهدته من أن الأعمال مخطط لها وليست عفوية،فقد ذكرت وكالة فرانس برس في 17/6/2010 ان “شهادات مراسيليها والخسائر التي لاحظوها في الايام الاخيرة في جنوب قرغيزيا تفيد أن الاوزبك وقعوا ضحايا عمليات تصفية منسقة اسفرت عن سقوط مئات القتلى”.وأضافت:” وتفيد  شهادات متطابقة في أوش حيث اندلعت الاحداث قبل اسبوع وفي جلال آباد وفي مخيمات اللاجئين في اوزباكستان ان دبابات فتحت المجال امام ميليشيات مسلحة اكتسحت احياء الاوزبك في هجمات منسقة. في حين ظلت الاحياء التي تسكنها اغلبية من اتنية  القرغيز سليمة تقريبا. لقد دمرت المنازل في احياء الاقلية الاوزبكية حتى اسسها بعد نهبها وفي عمليات منظمة جيدا. واطلقت الدبابات قذائف حارقة ادت الى اشتعال النار في المنازل بينما اطلق مسلحون ببنادق كلاشينكوف الرصاص على سكانها الذين كانوا يحاولون اطفاء الحرائق”.

وقد ذهب بعض شبابنا إلى مراكز الدولة في المنطقة للتدخل لمنع الحرق والتدمير، ولكن تلك المراكز لم تستجب لشبابنا بل اعتقلت بعضهم!

وقد نقلت نيويورك تايمز في 16/6/2010 تصريح روبرت كولفيل الناطق باسم مكتب مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان قوله:” ان الاعتداءات التي اسفرت عن مصرع مائة شخص على الاقل ونزوح مائة الف اوزبكي او اكثر من منازلهم كانت منسقة وموجهة ومخططا لها جيدا ولم تكن اندلاعا عفويا لعنف عرقي“.

 ولما فشلت روسيا في إعادة أوزبكستان إلى حظيرتها، استغلت الأحداث لإيجاد التفاف حول الحكومة المؤقتة من القرغيز في الاستفتاء على الدستور، مُظهرةً ما حدث أنه صراع عرقي بين الأقلية الأوزبكية غير الوطنية والقرغيز الوطنيين الذين تتبنى مصالحهم الحكومة المؤقتة.

 10- إلا أن المحزن في الموضوع أن هذا الصراع على النفوذ في أسيا الوسطى بين روسيا وأمريكا يتم بأدوات محلية ويكون ضحاياه من المسلمين، وكل ذلك لأن الرابطة التي تجمع المسلمين وهي الإسلام، يحاول الكفار المستعمرون وعملاؤهم إزاحتها من الواجهة، وجعل الروابط العصبية تحل مكانها، فتسيل دماء المسلمين بأيدي المسلمين.

وإننا في ختام هذا الجواب ندعو الأخوة الأوزبك والقرغيز الذين جمعهم الإسلام لقرون أن يدركوا أن عز الدنيا والآخرة هو في الإسلام الذي يجمعهم، وأن ما تقوم به روسيا وأمريكا وعملاؤهما هو لجعل بأس المسلمين بينهم شديداً يسفكون دماءهم بأيديهم لمصلحة الكفار.

 نسأل الله سبحانه نصره وفرجه بأن تقام الخلافة، فتجمع المسلمين على الخير، أخوة متحابين، خير أمة أخرجت للناس، ﴿والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون﴾.

15 من رجب 1431
الموافق 2010/06/28م

جواب سؤال

السؤال:

تسارعت الأحداث في قرغيزيا، فتحركت المعارضة بانقلاب على باكاييف في 8/4/2010، ونجحت في ذلك، واستولت على السلطة، وفرَّ باكاييف إلى مسقط رأسه في جنوب البلاد، ثم ها هو اليوم 16/4/2010 يقدم استقالته ويغادر إلى كازاخستان… وفي الوقت نفسه كانت أول من اعترف بالانقلاب وباركه هي روسيا، حيث عقدت رئيسة الوزراء المؤقتة روزا أوتون باييف مباحثات (هاتفية) رسمية بينها وبين رئيس الوزراء الروسي بوتين يوم الخميس 8/4/2010، أي يوم تولي الحكومة المؤقتة زمام الأمور. وهذا يعني أن روسيا هي وراء ما حدث، فإذا صح ذلك فكيف انقلبت روسيا على باكاييف وهي التي أوصلته للحكم في الانقلاب على عسكر أكاييف سنة 2005، ودعمت انتخابه الأخير في 23/7/2009؟ وهل عدم إغلاقه قاعدة مناس الأمريكية هو السبب الذي استفز روسيا فأسقطته؟

الجواب:

نعم، إن كل الدلائل تشير إلى أن روسيا هي وراء إسقاط باكاييف، لكن ليس لأنه لم يغلق قاعدة مناس وجدد للأمريكيين تأجير القاعدة، وذلك لأن روسيا كانت موافقة على بقاء القاعدة وباكاييف في الحكم، بل إنها دعمت انتخابه في 23/7/2009 بعد أن جدد عقد تأجير القاعدة الذي كان في 15/7/2009، أي قبل إعادة انتخابه ودعم الروس له. وقد كان دعم الروس لانتخابه لافتاً للنظر، فقد حضر الرئيس الروسي مدفيديف بنفسه إلى قرغيزيا واشترك في مراسم التنصيب التي أقيمت لباكاييف في 2/8/2009!

فالروس لم يستفزهم تجديد إيجار القاعدة، بل هم كانوا موافقين على ذلك، وحتى الحكم الجديد الحالي الذي أتى به الروس، فإنه قد وافق على بقاء القاعدة، وصرح زعماء الانقلاب بهذا الأمر، فروسيا موافقة أصلاً على تجديد عقد القاعدة، وذلك لإرضاء أمريكا وكفِّ شرها عنها في هذه المنطقة، ولأنها تعتبر قاعدة مناس هي “ترانزيت” أي مرور من والى أفغانستان، البلد الإسلامي العدو لكليهما، ولا شأن لهذه القاعدة بالعمل في الداخل الذي يؤثر في نفوذ روسيا.
غير أن الذي استفز الروس، وجعلهم يقيمون الانقلاب على عميلهم السابق باكاييف، هو أمرٌ آخر، وللوقوف عليه نذكر الأحداث التالية:

  1. قام ريتشارد هولبروك مبعوث الرئيس الأمريكي لأفغانستان بزيارة لأوزبكستان ولقيرغيزيا في 19/2/2010، وقد اجتمع مع كل من رئيسي البلدين. وقد ذكرت صفحة “روسيا اليوم” عن “انترفاكس الروسية” في 19/2/2010 أن هولبروك بحث مع الرئيس كرمان بيك باكييف:”آفاق العلاقات الثنائية والوضع في أفغانستان وتبادل الطرفان بعيدا عن الأضواء الآراء حول الوضع في أفغانستان وتناولا طرق تنشيط التعاون المتبادل للمنفعة بين البلدين”. وذكرت أن المكتب الصحفي للرئاسة القرغيزية نقل عن باكييف انه صرح بان “بلاده تولي أهمية وأولوية لتطوير العلاقات القرغيزية الامريكية وتنشيط التعاون الثنائي”. ووكالة انترفاكس الروسية وهي تنقل الخبر تراها تضيف جملة “وتبادل الطرفان بعيدا عن الأضواء” أي بصورة سرية بعيدا عن أنظار الروس حتى لا يعلموا ما اتفق عليه عميلهم باكييف مع الأمريكيين. فهذا غمز وتلميح من الروس بان شيئا ما حدث بين الرئيس القرغيزي والأمريكيين.
  2. ذكرت صفحة “روسيا اليوم” في 17/3/2010 أن “الولايات المتحدة أعلنت مؤخرا تخصيص 5,5 مليون دولار لمساعدة قرغيزيا في بناء مركز لتدريب الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب في مدينة باتكين”. وقد سألت “روسيا اليوم” الكسندر كينازوف مدير فرع بشكيك لمعهد بلدان رابطة الدول المستقلة عن موضوع هذا المركز فقال:” إن واشنطن قد تستخدم هذا المركز لتلبية احتياجاتها في آسيا الوسطى. وان شعار مكافحة الإرهاب ليس سوى ذريعة لتحقيق الأهداف الامريكية كما هو في العراق وأفغانستان”. وأضاف:”إن واشنطن تسعى عبر هذه المشاريع في آسيا الوسطى إلى التصدي لمنافسة روسيا والصين في المنطقة”.
  3. لقد أوجس الروس خيفة من زيارة هولبوروك لقرغيزيا، واجتماعه مع رئيسها باكييف، وبعيدا عن الأضواء، وحصول اتفاقيات سرية بين الطرفين، وقد تُوِّجت بتأسيس مركز أمريكي في قرغيزيا لتدريب قوات خاصة، وتجنيد عملاء تحت ذريعة ما يسمى محاربة الإرهاب، وذلك حتى تُقوِّي أمريكا نفوذها في قرغيزيا، ثم تنطلق منها إلى مناطق أخرى.
  4. لقد كان اتفاق تأسيس مركز أمريكي لتدريب قوات خاصة، أو بعبارة أخرى لتخريج عملاء لأمريكا في قرغيزيا، هذا الأمر كان دقّاً لناقوس الخطر، وانطلاقاً نحو تجاوز الخطوط الحمراء بالنسبة لروسيا، لذلك أسرعت بالانقلاب منعاً لتمادي باكاييف في علاقته مع أمريكا، وكان واضحاً على روسيا نشوة “الانتصار” في تنفيذ الانقلاب على باكاييف وإسقاطه.
  5. وأما أمريكا فقد أصيبت بصدمة، فقد أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة خارجيتها فيليب كراولي عن “قلق بلاده العميق إزاء الاضطرابات التي تجري في قرغيزيا” وقال:” نعتقد أن الحكومة ما زالت في السلطة، وانه ليس لدى الولايات المتحدة معلومات على أن المعارضة استولت على الحكم”، (أخبار العالم 7/4/2010)… فيدل على أن أمريكا كانت قلقة مما يجري من تغيير ولم تؤيد المعارضة، وكانت مع حكومة باكييف. وقد أغلقت أمريكا قاعدتها في قرغيزيا لمدة ثلاثة أيام ومن ثم أعادت فتحها بعدما صرحت رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة روزا اتون باييف أن القاعدة الأمريكية لن تمس وستبقى على ما عليه حسب الاتفاقيات السابقة.

 وخضوعاً للواقع، فقد اعترفت الولايات المتحدة بالحكومة الجديدة ضمنيا حيث أرسلت إلى هناك مبعوثا وهو نائب وزيرة خارجيتها روبرت بليك لإجراء مباحثات مع الحكومة الجديدة في قرغيزيا وقد أعلن هذا المبعوث ارتياح الولايات المتحدة لوعود السلطات الجديدة بضمان بقاء قاعدة مناس الامريكية وعدم المساس بها، ووصف تلك الأخبار بأنها رائعة. فأمريكا حاليا تريد ان تتعامل مع الواقع الجديد، وبخاصة وهي قد ضمنت بقاء قاعدتها الجوية مناس، وقد ظهر أنها لا تقدر أن تعمل شيئا ضد هذا الواقع الجديد حاليا، حيث هرب باكاييف إلى قريته في جنوب البلاد، ثم استقال وغادر إلى كازاخستان…

 وهكذا فإن أمريكا لم تجد بداً من التعامل مع الواقع الجديد ولو بصورة مؤقتة. فقد فاوضت روسيا حول الوضع الحالي في قرغيزيا، واجتمع نائب وزير خارجية روسيا غريغوري كراسين مع السفير الأمريكي في موسكو جون بيريل في 13/4/2010 وبحثا الوضع في قرغيزيا، وأظهرا أنهما اتفقا… حيث دعيا إلى:” عودة الحياة الطبيعية في البلاد”! ومع كل هذا فإن الصراع سيستمر بين روسيا وأمريكا هناك، وسيظهر ذلك بأعمال وبأشكال مختلفة وباضطرابات سياسية واقتصادية واجتماعية…

02 من جمادي الاول 1431
الموافق 2010/04/16م

قرغيزستان حتما ستكون يوما ولاية من ولايات دولة الخلافة الإسلامية


الحمد لله رب العالمين خالق كل شيء القائل في كتابه الحكيم: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)) والصلاة والسلام على رسوله الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين حيث قال فيما يرويه مسلم‏ عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ‏: “كَفَى بالمَرْءِ كَذِباً أنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ ما سَمِعَ”

وللأسف فإننا نرى اليوم كثيراً من الناس خاصة الإعلاميين منهم على اختلاف مشاربهم ومن خلال الشبكة العنكبوتية الإنترنت يبيحون لأنفسهم الكذب على حزب التحرير وبشكل صارخ وفاضح، دون خجل من كذبهم، أو من أن كذبهم واضح للعيان ويتنافى مع الواقع جملة وتفصيلا، ضاربين بعُرض الحائط بالأخلاق المهنية والنظرة الحيادية التي يتشدقون بها ليل نهار. وبناءً على ذلك أردت أن أذكر ببعض الحقائق عن حزب التحرير:-

أولا: إن حزب التحرير هو تكتل سياسي يقوم على الفكرة الإسلامية فالإسلام مبدؤه والسياسة عمله، فهو ليس تكتلا روحيا كهنوتيا ولا تكتلا علميا ولا تعليميا وليس من طريقته القيام بالأعمال الخيرية أو المادية العسكرية. والفكرة الإسلامية التي يقوم عليها حزب التحرير وتتجسد في مجموعة أفراده والتي يدعو الأمة إليها لتعمل بها وتحملها معه لإيجادها في واقع الحياة والدولة والمجتمع هي الروح لجسم الحزب وهي نواته وسر حياته وهي الرابط الذي يربط بين أفراده.

ثانيا: إن اتهام حزب التحرير بالأعمال الإرهابية لهو جدّ مدعاة للسخرية ولا يصدر إلا من أناس بسطاء مضللين لم يطلعوا على ثقافة الحزب ولم يتابعوا أعماله، أو أنهم واعون على ثقافة الحزب ومتابعون لأعماله لكنهم حاقدون مغرضون لا يرقبون في حزب التحرير إلا ولا ذمة وإنما غايتهم التشهير بحزب التحرير والتشويه عليه كونهم يعلمون أنه هو الحزب السياسي الإسلامي الوحيد الذي يملك مشروعا سياسيا حضاريا صالحاً ليطبق على البشرية جمعاء فهؤلاء، إنما يعملون أبواقاً ومكبرات صوت للغرب الكافر، فالمطلع على ثقافة الحزب في جميع إصداراته لا يجد في أيٍّ منها أية دعوة لاستخدام القوة للإطاحة بالأنظمة الموجودة، وهو في آسيا الوسطى مثلها مثل غيرها من البلاد الإسلامية فإن حزب التحرير يسعى لإقامة دولة الخلافة الإسلامية بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم التي لا تعتمد على الأعمال المادية.

ثالثا: حزب التحرير اليوم يعمل في أكثر من 50 دولة من دول العالم، وحظره في بعض الدول ليس بسبب أنه يعتمد على القوة في طريقته لإقامة الخلافة الإسلامية، ولم تستطع أي دولة من الدول التي حظرته أن تثبت عليه من خلال محاكمات شبابه الكثيرة أنه متورط فيما يسمونه الإرهاب أو استخدام القوة في طريقته رغم محاولاتهم الكثيرة ولكنها كلها باءت بالفشل، بل إن حظر الحزب كان دائما مرتبطا بطبيعة أنظمة هذه الدول الدكتاتورية حيث تقوم هذه الأنظمة بقمع أي مظهر لا يوافق هذه الأنظمة. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن حظر حزب التحرير هو نتيجة سعي هذه الدول الدؤوب لمنع إقامة دولة الخلافة الإسلامية، والتي لا نجانب الحقيقة إن قلنا إن حزب التحرير هو الذي يتزعم بل هو الذي يعمل حقيقة لإقامتها.

رابعا: إن جميع الحكومات في البلاد التي يعمل فيها الحزب لم تستطيع أن تصمد أو أن تقف أمام الأفكار التي يطرحها الحزب لنفاد جعبتهم؛ لذا يعمدون إلى وصفه بالإرهاب والتطرف تارة، وبالتعتيم عليه والحؤول بينه وبين الوصول إلى الناس أطوارا، وبملاحقة شبابه ومطاردتهم والزج بهم في المعتقلات والسجون للتنكيل بهم وتعذيبهم والنيل من إرادتهم.

خامسا: لقد قمت بكتابة هذه المقالة ردا على بعض ما ورد في الإنترنت في قرغيزستان؛ حيث تقدم كاتب المقالة بشكوى إلى الحكومة متهما حزب التحرير بأنه يجمع قواه في بعض المناطق ويمكن أن يأخذ الحكم هناك. فأقول للكاتب ولأمثاله ومن لف لفهم بأن حزب التحرير ماضٍ في طريقه وهو يغذ السير لإقامة الخلافة الإسلامية وسواء قامت في قرغيزستان بداية أو في غيرها فإن قرغيزستان حتما ستكون يوما ولاية من ولايات دولة الخلافة الإسلامية التي ستقوم قريبا بإذن الله فقد آن أوانها وأظل زمانها.

((وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا))

 

إلدر خزمين عضو المكتب الإعلامي المركزي

 17 من صـفر 1434
الموافق 2013/01/01م

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:10.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:115%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s