مصر

أخر التحديثات

خبر وتعليق: عملاء حتى خُمص أقدامهم

خبر وتعليق: النظام المصري ينفق المليارات من أجل الدعاية لنفسه

خبر وتعليق: القوانين الوضعية في بلاد المسلمين

خبر وتعليق: الطاعة لا تجب إلا لخليفة يحكم المسلمين جميعا بالإسلام لا بأحكام الكفر

للسياسة الأمريكية في مصر نقول: ولات حين مناص

خبر وتعليق: كيري في مصر.. لاستعجال تفعيل دور مصر في خدمة المصالح الأمريكية

يجب أن يكون حبس رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر نقطة تحول لتعديل مسار ثورة ربيع الكنانة

خبر وتعليق: النظام المصري يكافئ ممولي الثورة المضادة في الداخل

خبر وتعليق: حبس رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في مصر 15 يوما بالغربية

خبر وتعليق: شيخ الأزهر يدلس على المسلمين

خبر وتعليق: الخلافة ليست مجرد فرض بل هي تاج الفروض والقعود عن العمل لها إثم عظيم

خبر وتعليق: أمريكا تؤكد دعمها الراسخ للتصعيد من العنف في مصر

خبر وتعليق: من سنن الله في الأرض أن دولة الظلم لا تدوم

الخلافة فرض؛ فلا يصدنكم عنها علماء السلاطين

خبر وتعليق: مساعد رئيس حزب النور: “السؤال عن إعادة الخلافة الإسلامية من جديد هو أمر مفخَّخ… والخلافة ليست غاية”!!

خبر وتعليق: تبا للإعلام الغربي كم يضل ويكذب ويخدع

هل تحولت مصر إلى بلد متسولة في عهد السيسي؟

خبر وتعليق: بريطانيا هي الأخرى تذبح بقرتها المقدسة تحت أقدام السيسي

لا سلم ولا أمن لمصر وإفريقيا إلا في ظل خلافة على منهاج النبوة

الثورة ورجل الدولة

خبر وتعليق: رئيس “سلامة الغذاء” بمصر: لحم الحمير “نظيف” والناس تأكله منذ سنوات

بين طهر الخلافة ونجاسة الأنظمة الوضعية

خبر وتعليق: هذه الأمة سيوحّدها رجالٌ صادقون يرفعون راية التوحيد

خبر وتعليق: تحقيق تطلعات الشعب السوري لا يكون بالتآمر عليه

مصر… تاريخ من الهيمنة الأمريكية

خبر وتعليق: الثورة في أرض الكنانة يجب أن تستمر حتى يخلع النظام وتقام الخلافة الإسلامية

خبر وتعليق: إلى كل امرأة مصرية تلقت خبر استشهاد ابنها أو زوجها بثبات وصبر

حتمية عودة الخلافة

خبر وتعليق: أمريكا المجرمة إذ ترتدي ثياب الواعظين في مصر!!

دولة الخلافة هي النموذج الإسلامي الوحيد والصحيح، وإقامتها فرض

بيان صحفي: في ذكرى هدم الخلافة؛ أقيموها يرحمكم الله

تجديد الخطاب الديني.. بين خبث النية وانحطاط الغاية

المنعرج الأخير

خبر وتعليق: لم يبق سوى إخلاء سيناء من ساكينها حتى يؤمِّن النظام المصري كيان يهود

بل أنتم من ضيقتم مفهوم الجهاد وعطلتموه أيها المفتي

حزب التحرير حزب مبدئي لا يتوافق أبدًا مع أنظمة الجور والظلم في بلاد المسلمين

مليونية خلع الحجاب ليست عودةً للعصر الجميل بل جولة في الحرب على الإسلام

خبر وتعليق: المتمردون على أوامر الله

الحجاب فريضة من رب العالمين ولا يغير في ذلك دعوات المتآمرين ولا آمانيهم

كلمة مصر الكنانة في مؤتمر تركيا الذي فشل في دول الربيع العربي هي ديمقراطيتهم الزائفة

خبر وتعليق: الرباط في سبيل الله

خبر وتعليق: أوباما يكافئ السيسي بمعونة عسكرية

خبر وتعليق: إفلاس فكري وحقد لئيم دفعهم لحرق كتب إسلامية

راية العُقاب عَلمٌ على إسلامية الثورة في بلاد الشام

خبر وتعليق: مصر ليست في حاجة إلى ديمقراطيتكم ولا معوناتكم العسكرية بل تحتاج إلى خلافة تحررها من التبعية

خبر وتعليق: ميدان التحرير… بين الجرأة في الباطل… والتخاذل في الحق

خبر وتعليق: السيسي يمهد لتدخل عسكري مصري أوسع في اليمن

خبر وتعليق: لسان مقال وكيل الأزهر

خبر وتعليق: مصر العلمانية في عهد السيسي تفشل في حماية النساء المسلمات

خبر وتعليق: القوة العربية المشتركة

بيان صحفي: مرة أخرى؛ قمة عربية تهدف لتنفيذ مخططات أعداء الأمة

خبر وتعليق: بل الواجب ألا تديروا ظهوركم للأمة

بيان صحفي: النظامان المصري والسوداني يوقعان مع إثيوبيا وثيقة تآمر جديدة لنهب ثروات الأمة

خبر وتعليق: سيسي مصر مصالحه مشتركة مع يهود

واقع العالم الإسلامي (مصر كمثال)

خبر وتعليق: مصر لن تسقط؛ بل ستُسقط الرأسمالية وتنعتق من التبعية للغرب

الوجه القبيح هو وجه النظام الديمقراطي الذي به تفرحون!!!

خبر وتعليق: “وثيقة العار” تفتح لأثيوبيا جميع الأبواب لإقامة سد النهضة بمباركة مصرية!

بيان صحفي: مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي لن يُصلح ما أفسده النظام الرأسمالي

الإسلاميون: يا من تصنعون الإرهاب زوراً هنا لتحاربوه بهتاناً هناك

خبر وتعليق: صراع غربي على ثروات الأمة وقوده أبناؤها

خبر وتعليق: انظروا من يتكلم عن القيم!!!

كلمة مصر الكنانة في مؤتمر تركيا: الذي فشل في دول الربيع العربي هي ديمقراطيتهم الزائفة

خبر وتعليق: يدقون الجرس للمساواة بين الجنسين

خبر وتعليق: الجيش والشرطة ودورهما في الثورة والنصرة

أبعاد التدخل المصري في أحداث ليبيا

خبر وتعليق: هذه دول جباية وليست دول رعاية

خبر وتعليق: الأنظمة النفعية تتاجر بدماء رعاياها، ودولة الخلافة تحفظهم وترعاهم

مصراوي: الافتاء تشرح مفهوم الخلافة والدولة الإسلامية

زيارة بوتين لمصر والعيش في أوهام الماضي

بيان صحفي: فلتعرفوا أولا من هو حزب التحرير قبل أن تكيلوا له الاتهامات الباطلة

بيان صحفي: النظام المصري على خُطا النظام الأردني يحرك طائراته ليبدأ مشاركته العلنية في التحالف الدولي ضد “الإرهاب

خبر وتعليق: زيارة بوتين لمصر ومسألة التوازن الاستراتيجي

خبر وتعليق: أثر بعد عين وعصف مأكول هو مصيركم

بيان صحفي: مجزرة جديدة تعيد للأذهان مجزرة بور سعيد

أنظمة نفعية لا تعبأ لدماء أهل الكنانة ولا تقيم لها وزنا بل تسعى لقمعهم وإجبارهم على الخضوع والخنوع

خبر وتعليق: هاشتاغ “السيسي يحتقر الخليج” يشعل تويتر

انتظموا يا أتقياء ضباط مصر وتكتلوا وانصروا حزب التحرير

خبر وتعليق: أمة تتطلع إلى خلافة على منهاج النبوة تنقذ العالم من الغرق مع ديمقراطية زائفة عفنة

خبر وتعليق: نعم؛ إن من يدعو لمدنية الدولة فهو يناهض الخلافة نظام الحكم في الإسلام

سيناء… بعد عقود من التهميش والظلم، يتم تهجير أهلها لحفظ أمن يهود!!

خبر وتعليق: النظام الانقلابي في مصر إذ يتحدّى المسلمين ويحمي المعتدين

البرقية التونسية: المتحدث باسم أصحاب الرايات السوداء في مصر لـ صبرى الديب: لا نرفع أعلام داعش ولا القاعدة ولكن راية رسول الله

خبر وتعليق: خطاب رئيس مصر في مؤتمر دافوس الاقتصادي مسارعةٌ في إرضاء الكفار وعداءٌ سافر للمسلمين ومقدساتهم

صور مسيئة للغرب

خبر وتعليق: أزمة الغاز في مصر ترسم معالم معادلة متجددة يسعى النظام لفرضها؟!!

خبر وتعليق: لسان حال الأزهر اليوم: بيدي لا بيد الغرب! محاولات مستمرة لتجهيل الأمة

الخلافة نظام سياسي منبثق من مبدأ الإسلام العظيم

خبر وتعليق: العالم الآن في حاجة إلى دولة خلافة

بيان صحفي: أيها المسلمون: احْذَروْا دُعَاةً على أبوابِ جهنَّم، مَن أجابَهُم إليها قذَفُوه فِيْها

السيسي… وفصل متأخر في حرب الرأسمالية على الإسلام

يتظاهرون ضد الإرهاب وهم أصله وفصله وأمه وأبوه!!!

خبر وتعليق: حكومة العسكر في مصر تحصن دفاعات يهود

خبر وتعليق: فرعون مصر الجديد يدعو إلى تغيير الثوابت الإسلامية؟؟؟

خبر وتعليق: تسريبات تكشف المكشوف وتفضح المفضوح

المكتب المركزي: تعزية بوفاة المهندس علاء الدين الزناتي

هُمُوْمُ حَامِلِ دَعْوِةٍ يَبُثُّهَا لإِخْوَانِهِ أَنْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ فقد هَلَّ هِلالُ الخِلافَةِ فَسَدِّدُوْا وَقَارِبُوْا

نعي حامل دعوة:  المهندس علاء الدين الزناتي

خبر وتعليق: عجبتُ مِن جرأتك على الله وحلمِ اللهِ عليك يا سيسي

بيان صحفي: نعم نحن بحاجة لثورة دينية؛ ولكن في الاتجاه الصحيح لا كما يريدها أذناب الغرب في بلادنا

كيف ستواجه دولة الخلافة الراشدة القادمة تكالب الغرب عليها؟!

خبر وتعليق: الأزهر يزداد سقوطا في أوحال السلطة القائمة

خبر وتعليق: عدو الأمس صديق اليوم

خبر وتعليق: أتُفتح المسارح وترعاها الدولة بينما تُغلق المساجد وتحرق، ما لكم كيف تحكمون

بيان صحفي: حكومة فاشلة ليس لديها عمل تقوم به سوى إصدار أذون الخزانة وشهادات الاستثمار وأكل أموال الناس بالباطل

خبر وتعليق: إلى متى يا علماء الأزهر الشريف؟!!

لن تُغني مؤتمراتكم عنكم من الله شيئاً

خبر وتعليق: الذي يجب أن يُجرم هو حكمكم بغير الإسلام

خبر وتعليق: الأصالة لا تصنعها العمائم يا شيخ الأزهر

واقع التعليم بين الماضي والحاضر والمستقبل عند المسلمين (1)

خبر وتعليق: براءة الفرعون الأسبق هي الشعرة التي ستقصم ظهر أمريكا في مصر

خبر وتعليق: وهل السعي لإقامة الخلافة تهمة

بيان صحفي: يا شيخ الأزهر؛ الخلافة فرض من رب العالمين فلتكن من الداعين لإقامتها

خبر وتعليق: نصف الثورة المصرية تنتج أسبقية تاريخية في الوقاحة السياسية

بيان صحفي: مصر اليوم: نقطة ومن أول السطر

الذي فشل في الكنانة هي ديمقراطيتهم الزائفة

خبر وتعليق: تدجينكم للتصدى لحراك الأمة لن يمنع أهل الكنانة من المطالبة بحقهم في أن يحكمهم الإسلام بخلافة على منهاج النبوة

خبر تعليق: ألم يحن الوقت يا سيسي لأن تستفيق من غفلتك وأن تخرج من عمالتك لأمريكا؟!

أمة على مفترق طرق

خبر وتعليق: السيسي يسند ظهره لوزارة الأوقاف ويحمي كيان يهود

بيان صحفي: أيها الشباب المسلم: اجعلوها ثورة من أجل خلافة راشدة على منهاج النبوة

خبر وتعليق: الأنظمة الرأسمالية أنظمة جباية لا رعاية تتاجر بحاجات الشعوب الواجب عليها رعايتها

خبر وتعليق: في ظل الأنظمة البوليسية حيازة رواية جريمة لا تغتفر

خبر وتعليق: التحالف على الإسلام وأهله

سيناء… الأرض المحروقة

خبر وتعليق: مصر تتوعد رافضي إخلاء منازلهم برفح

خبر وتعليق: أكثر من 20 قتيلا بتفجير استهدف نقطة تفتيش في سيناء

خبر وتعليق: الخلافة هى نظام الحكم الإسلامي وإقامتها فرض يا علماء السلاطين

مفتي مصر يفتري على النبي صلى الله عليه وسلم بأنه لم يأمر بإعادة الخلافة الإسلامية!!

لا مانع من أن يكون الخليفة من بولاق الدكرور

الإسلاميون: حزب “التحرير” فى مصر ينشر برنامجه لإعادة الحياة الإسلامية..ويدعو المصريين للعمل به

خبر وتعليق: أمريكا تسعى لجعل جند المسلمين أكياس رمال لحماية جنودها

بيان صحفي: غزة، بل كل فلسطين تحتاج إلى جيش يحررها من رجس يهود لا إلى مؤتمرات ووعود فارغة ممن تآمروا عليها

خبر وتعليق: ترحيل حاج مصري والجريمة الدعاء على الحكام الظالمين

خبر وتعليق: وزير الأوقاف يشكر المتحالفين مع أعداء الأمة ويدعو لفصل الدين عن السياسة

الخلافة القادمة الغائظة لأذناب العلمانية

تهنئة بعيد الأضحى المبارك

نعي أخ فاضل: حزب التحرير في ولاية مصر ينعي المغفور له بإذن الله الأخ علي عبد العزيز

خبر وتعليق: دار الإفتاء ترضي الغرب وأذنابه العملاء بسخط الله

إيران والشيطان الأكبر وسقوط الأقنعة

الحديث عن الإرهاب وما ينبغي علينا

خبر وتعليق: كفاكم يا علماء الأزهر

خبر وتعليق: النظام في مصر الكنانة بين فزاعة التقسيم وحقيقته والصراع عليه

خبر وتعليق: حماية العالم من الإرهاب لا تكون بإعلان الحرب على الإسلام

بيان صحفي: دار الإفتاء المصرية تزداد سقوطا في أوحال تحريف الكلم عن مواضعه إرضاء للسلطان

خبر وتعليق: أمريكا والنظام المصري معا في مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف

بيان صحفي: وزراء الخارجية العرب يجتمعون في القاهرة للتباكي على غزة وللتآمر على باقي الأمة

خبر وتعليق: مصر لن تنعم بالاستقرار إلاّ في ظل الخلافة

خبر وتعليق: وزارة الأوقاف تنوي القيام بدور تضليلي حول عمل البورصة

“قرار جمهوري” من السيسي بمنح “عالمية الأزهر” إلى عاهل السعودية

بعد اجتماعات الخرطوم.. إثيوبيا لن توقف بناء “سد النهضة” وقرار مصر النهائي بمارس

خبر وتعليق: هبة الرجل الواحد يجب أن تكون لنصرة الإسلام

خبر وتعليق: الأزهر يمنح الدكتوراه الفخريَّة لملك السعودية وسيمنحها لأوباما

خبر وتعليق: عمل جيوش المسلمين ليس حفر القنوات وتمهيد الطرق ورعاية شئون الناس، وإنما دوره الرئيس أن يحرر بلاد الإسلام المغتصبة وأن يحمي بلاد الإسلام من كل عدو غاصب

ذكرى الحرب العالمية الأولى والخلافة

خبر وتعليق: السيسي يزور السعودية لبحث التطورات في العراق وليبيا

أبُو رِغَالْ لأحْفَادِهِ مِنْ حُكَامْ الْعَرَبْ لَسْتُ وَحْدِي فَسَتُلاقُوْنُ نَفْسَ الْمَصِيْر وتُرْجَمُوْنَ بِالْنِعَالْ حَتَّى فِيْ قُبُوْرِكُمْ

خبر وتعليق: عدة رسائل وراء استئناف النظام المصري لرحلات الطيران إلى تل أبيب

هل تسير تونس على خُطا الثورة المضادة في مصر؟!

يَقُوُل السُفَهَاءُ مِنَ النَّاسْ لا سِيَاسَةَ في الدِّينْ ولا دِيْنَ في السِّيَاسَة

خبر وتعليق: اقتحام المساجد وتدنيسها واعتقال المصلين هو سعي في خرابها وصد عن سبيل الله

خبر وتعليق: السيسي في الحكم… وقت مناسب لضرب غزة

بيان صحفي: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك

بيان صحفي: لا مرحبا بك يا كيري في أرض الكنانة

نِدَاءٌ حَارٌّ حَرارَةَ الدَّمِ المَسْفُوْكِ فِيْ غَزَّة إلى قيادات الحركات والجماعات والأحزاب والتنظيمات الإسلامية وشبابها

خبر وتعليق: غزة ووهم الوطنية ومحدودية الأمن القومي المصري

خبر وتعليق: وقف العدوان على غزة يكون بإقامة الخلافة

تمخض الجبل فولد فأرا، مبادرة مصرية للتهدئة تساوي بين الضحية والجلاد

خبر وتعليق: وفد استخباراتي أميركي يزور مصر بشأن تنظيم الدولة

فصل في مشروع الخلافة المرتقبة

(إسـرائيلُ) وأخـواتُها

أُمَّــةَ الإسْلامِ لا تَخَافِيْ … حَيَّ عَلَىْ الفَلاحْ

بيان صحفي: غزة تحت القصف، فأين النظام المصري؟! ولماذا يغط في نوم عميق؟

خبر وتعليق: الطاغية السيسي يرفع أسعار الوقود لنهب أموال الناس

خبر وتعليق: الخلافة هي الدواء وليست داء

“تنظيم الدولة” وسهم خلافته الطائش سيصيبه في مقتل

بيان صحفي: رفع أسعار الوقود والطاقة ضربة قوية موجهة للفقراء سترتد على حكومة الأغنياء

البِلادُ بِلادُنا نَعَمْ أمَّا هذه الدول فليست لنا قَطْعاً!

أُمُّ الدُنْيا مَرِيْضْةٌ تَسْتغِيثُ وَتُحاسِبُ أَبْناءَها!

أيريدون إصلاح مجتمع أم إلهاء مجتمع؟!

الصبر على الأذى… وكيف تواجه الأذى من أخيك المسلم؟

إخطار للخمس الكبار أمريكا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا

خبر وتعليق: العسكر في مصر يقتل الناس ويذِلهم ويرعبهم ويعذبهم ويسجنهم ثم يستهزئ بهم

أمريكا تؤيد استمرار الاستبداد في مصر بتأييدها للسيسي، ولكن هل ستتمكن من تحدّي إرادة الشعب؟

النظام الإيراني أداة أمريكية لضرب الخلافة المرتقبة

خبر وتعليق: مصر ليست بحاجة إلى أموالك المشبوهة

خبر وتعليق: نعم ستعود الخلافة وستكون أمرا واقعا لا مفر للغرب سوى الرضوخ له

خبر وتعليق: بعد النظام السوري العراق وإيران ومصر والسعودية سجود بعد ركوع لأمريكا

خبر وتعليق: أشد الظلم منع ذكر الله في مساجد الله

خبر وتعليق: الزكاة فريضة يا شيخ الأزهر وجمع الدولة لها وتوزيعها فريضة

يا جيش الكنانة العظيم: وجهوا بنادقكم لصدور عدوكم كيان يهود

أيريدون إصلاح مجتمع أم إلهاء مجتمع؟!

خبر وتعليق: قانون تنظيم الخطابة والدروس الدينية في مساجد مصر

مصر ومرسيِّها وسيسيِّها، وفرصتها الأخيرة

حوار صحفي لمجلة ميديا أمة الإندونيسية مع مدير المكتب الإعلامي لحزب التحرير ولاية مصر

في مصر: ثورة ودماء لن يجني ثمرها الجبناء

خبر وتعليق: أوباما يشيد بانتخابات شهد العالم بهزليتها

بيان صحفي: أيها المسلمون: أقيموا خلافتكم، فبها وحدها تقام شريعتكم وفيها وحدها شرعيتكم

خبر وتعليق: ويستمر شلال دماء المسلمين بالتدفق تحت مسميات متعددة

خبر وتعليق: صناديق الانتخابات أم صناديق الخيانات

خبر وتعليق: حمدين صبَّاحي مثال على نَتَنِ الديمقراطية

خبر وتعليق: العيش بدون إرادة

بيان صحفي: في مصر من سيكون رأس حربة للغرب في الحرب على الإسلام؟

خبر وتعليق: إذا لم يكن الرئيس هو المسئول عن تطبيق الشرع فمن المسئول

خبر وتعليق: قانون التحرش الجنسي قانون لحماية التبرج الجنسي

الدول الوطنية في بلاد المسلمين مصلحة استراتيجية ليهود!

مقتطف من كتاب: الخلافة الإسلامية بين مبدئية حزب التحرير وتنازلات غيره

مقتطف من كتاب: عداء العلمانيين لمشروع الخلافة

مقتطف من كتاب: حلم الخلافة ومعاندة حركة التاريخ

خبر وتعليق: الولايات المتحدة تشدد قبضتها على مصر من خلال السيسي

أين الحركات الإسلامية من مشروع الخلافة؟

خبر وتعليق: براغماتية حزب النور

خبر وتعليق: فاقض ما أنت قاض إنّما تقضي هذه الحياة الدنيا

خبر وتعليق: أمريكا بين مأزق خسارة المصالح أو دعم الدكتاتوريات

خبر صحفي: حزب التحرير يعقد مؤتمرا عالميا في ولاية السودان تحت عنوان “طوق النجاة

خبر وتعليق: السيسي يتوسل إلى أمريكا ويظهر لها الامتنان

العنف غير المبرر في مصر

بيان صحفي: أحكام قضائية مشددة مرة أخرى للتخويف والترهيب

خبر وتعليق: هكذا تنهب ثروات الأمة

بيان صحفي: أحكام قضائية مشددة مرة أخرى للتخويف والترهيب

ماذا يعني أن تكون رئيسا للجمهورية؟

الإسلاميون: مقالة بعنوان “باحث متخصص في الحركات الإسلامية”

خبر وتعليق: الوفود الأمريكية والأوروبية تبحث عن الأمن والاستقرار

خبر وتعليق: أمريكا الديمقراطية أداة سياسية وليست عقيدة سياسية

بيان صحفي: أهل سيناء الذين عانوا لعقود من الظلم والتهميش يتعرضون اليوم لعقاب جماعي وبيد من يفترض فيه الذود عنهم وحمايتهم

خبر وتعليق: في مصر تلاعب بمناهج التعليم لطمس ما تبقى فيها من إسلام

بيان صحفي: وفد من حزب التحرير / ولاية مصر يسلم السفارة الباكستانية

الإسلاميون: حزب التحرير في مصر “سباق الرئاسة سباقٌ نحو كرسي معوجةٍ أركانه”

خبر وتعليق: هل يستحق أردوغان كل تلك الأدعية

خبر وتعليق : هل عدنا إلى نغمة الزعيم الأوحد

خبر وتعليق: هل عدنا إلى نغمة الزعيم الأوحد؟!

خبر وتعليق: هل حقاً خرجت أمريكا من المسرح السياسي في مصر

خبر وتعليق: أشكال مختلفة للتعبير عن الاستخفاف بأهلنا في مصر

الإسلاميون: حزب إسلامي يسلم السفارة الفرنسية بالقاهرة مذكرة تتهم باريس بالانحياز للمسيحيين في أفريقيا الوسطى

خبر وتعليق: النظام المصري لا يرقب في مسلم إلا ولا ذمة

حملة دعائية لكتاب “سعيُ الأمة نحو الخلافة”

خبر وتعليق: النظام في مصر كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار

خبر وتعليق: الغرب يذرف دموع التماسيح على المسلمين

بيان صحفي: كلمة مصر في القمة العربية قلب للحقائق وتحريض واضح للوقوف في وجه الثورات في العالم العربي

أَلا سَاء ما يحكمون

بيان صحفي: يجب على دار الإفتاء أن تتوب عن فتواها بإباحة الفوائد البنكية وتعود إلى ما كانت عليه لقرنٍ كامل من تحريمها

خبر وتعليق: التهدئة في غزة بوساطة أو بتخابر هي استراتيجية أمريكية

ردا على من قال بموافقة حزب التحرير لاعتقاد المعتزلة… إنكم تكذبون وتقولون إفكاً

إسلاميون أم مسلمون؟!

خبر وتعليق: انخداع الإخوان المسلمين بتديّن المشير السيسي

الجزيرة مباشر: حزب التحرير يندد بالتعذيب.. ويؤكد عودة الدولة البوليسية

الإسلاميون: مقالة بعنوان “تعالوا إلى كلمة سواء”

خبر وتعليق: هل فشل الإعلام الإسلامي

بيان صحفي: اعتقال وتعذيب وأحكام قاسية ضد أبناء الأمة، فهل هذا ما تبشرون به؟!

خبر وتعليق: علمانيو مصر ينعقون بما لا يفهمون

مأزق الولايات المتحدة في مصر

الأهرام: حزب التحرير يعلن مقاطعة الانتخابات ويدعو لدولة الخلافة

خبر وتعليق: وزارات عدة ونظام واحد فاسد

خبر وتعليق: نصرة المسلمين تكون بتحريك الجيوش، لا بسحب السفراء!

خبر وتعليق: هل يتمرد العميل على سيده؟!

بيان صحفي: تأتي حكومة وتذهب حكومة والهاجس الأمني وما يسمى بمكافحة الإرهاب هو شغلها الشاغل

خبر وتعليق: الرعاية الصحية في ظل الخلافة بالمجان، وفي ظل الديمقراطية بالجيب الملآن!

مصراوي للأخبار: حزب التحرير ينظم حملة لتسليط الضوء على الإبادة الجماعية في أفريقيا الوسطى

بلا خلافة صرنا أيتاماً

خبر وتعليق: أعداء الخلافة يتخبطون في كذبهم

خبر وتعليق: وزارة الأوقاف المصرية تحجر على إبداع الأئمة والخطباء

الأكثرية الصامتة

خبر وتعليق: أصبت يا دكتور عفيفي من حيث أخطأت

خبر وتعليق: مطالبة الأزهر بتطبيق حد الحرابة

خبر وتعليق: رئيس حزب النور في مصر يقول حقيقة ويتناقض معها

تحريفات سلطوية لمفاهيم قرآنية

بيان صحفي: ثورة 25 يناير، ثورة مختطفة في ذكراها الثالثة

خبر وتعليق: أهكذا يكون العمل لوجه الله

بيان صحفي: ثورة 25 يناير، ثورة مختطفة في ذكراها الثالثة

خبر وتعليق: استفتاء الدستور وشرعنة أنظمة الجور والظلم

مصر بين عسكرة الدولة والمعونة الأمريكية ووهم الديمقراطية

الدروس المستفادة من أحداث مصر

خبر وتعليق: مصر بين عسكرة الدولة والمعونة الأمريكية ووهم الديمقراطية

خبر وتعليق: عدلي منصور يلعب في الوقت الضائع

بيان صحفي: لا يا دار الإفتاء، بل الديمقراطية نظام كفر لا يجوز للمسلمين المناداة بها والدعوة إليها

بيان صحفي: لا يا دار الإفتاء، بل الديمقراطية نظام كفر لا يجوز للمسلمين المناداة بها والدعوة إليها

خبر وتعليق: ثورة تنعت بـ “سيل من الفوضى” في عيدها!

خبر وتعليق: الأزهر ودوره في ظل أنظمة الجور

الخلافة في مرمى نيران كل من هبّ ودبّ

بيان صحفي: حقوق المرأة التي ينص عليها مشروع الدستور الجديد في مصر المنبثق من النظام الذي يعتدي ويروع بناته، عديمة القيمة كالغبار!

خبر وتعليق: آخر ما تفتقت عنه أذهان المضللين

خبر وتعليق: أمريكا تواصل تجميد برامج تسليح لمصر حتى تحقيق تقدم في الديمقراطية!

خبر وتعليق: كلمة مهمة إلى الإخوان وإلى الحكام في مصر

أمتحيرون أنتم في الإسلام؟!

بيان صحفي: إعلان جماعة الإخوان جماعة إرهابية من قبل الحكومة المؤقتة هو محاولة لإرهاب كل من يتصدى لسلطة الانقلاب

خبر وتعليق: أميركا وعملاؤها في خسران

خبر وتعليق: مخابرات الدولة وراء تفجير مديرية الأمن في محافظة الدقهلية

هوية مصر الحقيقية تكمن في الإسلام

خبر وتعليق: الخلافة حقيقة وليست حلما أو وهما

مقالة: الأوضاع السياسية في مصر في ظل ما يسمى بثورات الربيع العربي

خبر وتعليق: لمصلحة من يكتب هؤلاء

خبر وتعليق: ارفضوا الدستور الوضعي

خبر وتعليق: ما هكذا تورد الإبل يا أبا الفتوح

خبر وتعليق: شر البلية ما يضحك

بيان صحفي: أيها الأهل في مصر: دستوركم يجب أن يكون مستنبطا من كتاب ربكم وسنة نبيكم

خبر وتعليق: دستور كل المُصِرِّين على تركيع المصريين

خبر وتعليق: السلفيون على خطى العلمانيين سائرون

خبر وتعليق: حزب النور ضمن جوقة المطبّلين للدستور

هل يكفي النحيب؟!

خبر وتعليق: في مصر تغول علماني وكفاح يحتاج إلى قيادة فكرية

خبر وتعليق: أجراس الإنذار تعلو أصواتها

خبر وتعليق: قضية حرائر الإسكندرية فرصة لمحاكمة الديمقراطية

خبر وتعليق: في مصر وفي غيرها: ما دور الجيش؟ وأين مكانه؟ وما كيفية التعامل معه؟

خبر وتعليق: سحب السفراء بين تركيا ومصر

الحدث اليمنية: التحرير الاسلامي بولاية مصر نظام الحكم في الإسلام هو نظام الخلافة

خبر وتعليق: الغزل المصري الروسي يقابله قطيعة مصرية تركية

نعم، الديمقراطية كفر والخلافة واجب شرعي

بيان صحفي: نظام الحكم في الإسلام هو نظام الخلافة الذي فرضه ربُّ العالمين

خبر وتعليق: العلاقات المصرية الروسية

بيان صحفي: الغزل المصري الروسي محاولة لذر الرماد في العيون وأمريكا هي من يدفع الروس لتحسين صورة النظام الجديد وتثبيت أقدام أمريكا في مصر

الإسلاميون: “هستيريا الانقلاب”

الهجرة… حدث مفصلي في تاريخ الأمة

خبر وتعليق: روسيا مستعدةٌ لتزويدِ مصرَ بالسلاح

خبر وتعليق: زيارةُ كيري تمكينٌ للمخالبِ الأمريكيةِ في مصر

أميركا تكشر عن أنيابها «لن نتخلى عن الشرق الأوسط»

خبر وتعليق: أمريكا تواصل تجميد برامج تسليح لمصر حتى تحقيق تقدم في الديمقراطية!

خبر وتعليق: أحرام علي بلابله الدوح

الإسلاميون: “سلم التظاهر” مرفوع حتى إشعار آخر!

ماذا أعددت ليوم الحساب؟!

خبر وتعليق: خفض المساعدات الأمريكية لمصر

هيرش يفضح هيكل

المساعدات الأمريكية سمٌّ كلها، وزوالها أهون ألف مرة من بقائها…

بيان صحفي: ﴿كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ ۚ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا﴾

بيان صحفي: في ذكرى أكتوبر الجيش يحتفل مع بعض المصريين، ويقتل ويجرح البعض الآخر!

خبر وتعليق: شبح الفاشية يطارد الأنظمة الوضعية

الإسلاميون: قادة الأمة

خبر وتعليق: أذرع السيسي في الإعلام

خبر وتعليق: إذا لم تستحوا فقولوا ما شئتم

عودة النظام القديم، وعودة الحديث عن الإرهاب

من هم الذين يؤيدون الانقلاب؟!

ليس في الإسلام حرية ولا استعباد بل عبودية لله وتحرير!

الحماقة الأمريكية تتكرر في أرض الكنانة

لافروف يرتعب من دعاة الخلافة

خبر وتعليق:: شيوخ تحت الطلب

خبر وتعليق: حظر الإخوان مدعاة لمراجعة جذرية

مقالة: مصر التي نعرفها

مقالة: فرعونية بملامح جديدة

أمنُ يهودَ وأمنُ الأقباطِ المصريينَ، هذا ما على النظامِ الجديدِ أن يحفظَه

خبر وتعليق: ما لكم كيف تفكرون

خبر وتعليق: هل هذا هو قضاؤكم الشامخ النزيه

العمل لإقامة دولة الخلافة واجب شرعي وحزب التحرير هو من يعمل لها

آخر الأنباء: التحرير الإسلامى – تسجيلات مبارك مغزاها أنه الأقدر وحزبه المنحل على قيادة مصر

خبر وتعليق: اختلاق الأزمات أفضل حلول المستعمر الغربي

مقالة: إن دينَ اللهِ لن ينصرَهُ إلا من حاطهُ من جميعِ جوانبِه

الحق لايُطلب من أهل الباطل

أمريكا والخيارات المتاحة لها في مصر

هل يدرك الاخوان أنهم في إنحدارٍ شديدٍ لا يوقفه إلا نهج رباني سديد …؟

خبر وتعليق: أما آن لكم أن تلفظوا ديمقراطيتكم

تعيين عمرو موسى على رأس لجنة الخمسين

خبر وتعليق: الجروان يبحث مع الببلاوي وشيخ الأزهر دور البرلمان العربي في توحيد الأمة

خبر وتعليق: هذه هي الدولة التي يريد الانقلابيون التأسيس لها

جريدة الوطن القطرية: الخـلافة الإسـلامية.. قادمـة لا محـالة

بيان صحفي: يذهب دستور ويأتي دستور – والإسلام هو الدستور الخالد

خبر وتعليق: واجبُ جيشِ مصرَ ليستعيدَ مجدَهُ

خبر وتعليق: إلى متى سيظل الدوح على بلابله حراما!

مقالة: أليس الصبح بقريب

خبر وتعليق: أيتها الجماعات الإسلامية تعالوا إلى كلمة سواء

مقالة: ثورة 25 يناير في خبر كان

سقوط شعار الحرية قبل الشريعة

خبر وتعليق: الاتحاد الأوروبي يخشى أن تتحول مصر لبؤرة من العنف

الإسلام الحاضر الغائب بين الاستدعاء والاستعداء

بيان صحفي: تصريحات البيت الأبيض حول اعتقال محمد بديع!

مقالة: أزمة نظام أم أزمة فكر

خبر وتعليق: علماء ضالون مضلون

مقالة: بل للإسلام مشروعٌ قابلٌ للتطبيق

قتل 25 شرطيا جريمة نكراء، والانقلابيون سيستخدمونها سلاحا في حربهم المزعومة ضد ما يسمونه “الإرهاب

بيان صحفي: الإسلام هو الطريق الوحيد لفلاح المسلمين في مصر

مقالة: الجنرال السيسي الذي تموله أمريكا لترويع المصريين يعمل على استعادة نظام مبارك

خبر وتعليق: سفير مصر في بريطانيا يستصغر عقول مستمعيه في مؤتمره الصحفي

خبر وتعليق: الإعلام طلائع المقاتلة عند الحرب

خبر وتعليق: أيها الضباط في جيش مصر الكنانة

خبر وتعليق: سهامُ الكنانة تصوبُ نحو أعداء الأمة يهود المحتلين

مقالة: أمريكا هي الخاسرة الحقيقية في مصر

مقالة: رسائل في ضوضاء أحداث مصر الدامية

أوباما يستنكرُ العنفَ في أرض الكنانة وهو الذي يغذِّيه بالمجازر والدماء

بيان صحفي: لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

المواجهة الشاملة التي يريدها الله بين الأمة ودول الكفر

قادة الانقلاب يرتكبون المذابح لإنجاح انقلابهم، وستبقى هذه الجريمة وصمة عار في جبينهم!

أفشل جيش يسطو على أبسط شعب

الديمقراطية تحرق مصر كما أحرقت العراق، والخلافة طريق الخلاص

أمريكا ألم يشبع حقدك من دمائنا

إلى من يفرح بقتل المعتصمين بمصر

خبر وتعليق: أيها الأقباط عن غياب أي دولة تتحدثون

خبر وتعليق: إلى متى يستمر خداع الأمة بأحكام الجاهلية الحديثة

خبر وتعليق: خنجر في قلب العالم الإسلامي

التليفزيون الألماني: الضربة “الإسرائيلية” بسيناء ثمرة تنسيق مع السيسي

خبر وتعليق: خنجر في قلب العالم الإسلامي

خبر وتعليق: أميركا هي العدو فاحذروه

خبر وتعليق: هل تتجه تونس وجهة مصر التصعيدية!

خبر وتعليق: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

خبر وتعليق: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

خبر وتعليق: مبعوثة الخارجية الأوروبية آشتون تلتقي مرسي في منفاه

خبر وتعليق: هل لأزمة مصر من مخرج

مقالة: نصيحة مخلصة لأهلنا في مصر الكنانة

خبر وتعليق: الإتحاد الأوروبي – يطالب بعملية انتقالية شاملة في مصر تتضمن جماعة (الإخوان المسلمين)

خبر وتعليق: هل هذا انقلاب أم إرادة شعب

هكذا أعادت واشنطن تشكيل “عقيدة” الجيش المصري

خبر وتعليق: السيسي يصب الزيت على النار

خبر وتعليق: بؤساً لهذه الديمقراطية المانعة من تطبيق أحكام الإسلام

الانقلابيون يستحلون دماء المسلمين في شهر رمضان بمباركة أمريكية!

نصيحة مخلصة لأهلنا في مصر الكنانة

خبر وتعليق: الإسلام السياسي – ودولة الخلافة تسقط أقنعة العلمانيين الحاقدين

خبر وتعليق: السيسي الخادم المطيع لأميركا

موقف بعض مشايخ السلفية من الجيش

جواب سؤال: مجريات الأحداث في مصر

خبر وتعليق: السياسات التموينية الخرقاء

بيان صحفي: يا نساء مصر المسلمات! لن تتحقق رغبتكن في عيش في ظل الإسلام إلا بقيام دولة الخلافة!

بيان صحفي: دعوة السيسي المصريين للنزول إلى الشارع هي محاولة للحصول على “غطاء شعبي” أيًا كان لفض الاعتصامات بالدم!

خبر وتعليق: ألقاب مملكة في غير موضعها

خبر وتعليق: الورطة الأمريكية في أحداث مصر

بيان صحفي: تشكيل الحكومة المصرية الجديدة استنساخ لحكومات ما قبل ثورة 25 يناير، ألمثل هذه الحكومة كنتم تهتفون في 30 يونيو؟

مقالة: يذهب رئيس ويأتي رئيس ومصر لا تزال تحت الهيمنة الأمريكية

خبر وتعليق: إن في مصر لعبرةً لأولي الألباب

خبر وتعليق: لمثل هذا فليعمل العاملون

مقالة: هل بالتنازلِ، تظنونَ أنكم تنتصرون؟

خبر وتعليق: الدولة العميقة في مصر لم تغب يوما كي تعود!

مقالة: ما بين الشرعية والشريعة ما بين السموات والأرض

جواب سؤال: ما الذي جعل أمريكا تنقلب على مرسي؟

خبر وتعليق: وأكل الغرب صنم الإسلام الوسطي عندما جاع

خبر وتعليق: لماذا سارعت دول الخليج إلى دعم مصر بعد الإطاحة بمرسي

خبر وتعليق: النزاعُ في سوريا يتحولُ إلى قضيةٍ إقليميةٍ

خبر وتعليق: بلير يكشف عن آرائه في الإسلام السياسي

خبر وتعليق: هل أصبحت مصر عبرة لمن يعتبر

التعليق السياسي حول أحداث الإنقلاب العسكري الأخير في مصر

علان دستوري جديد بأيادٍ مرتعشة

خبر و تعليق: الإخوانُ المسلمون الغربُ الخاسرُ الأكبرُ منْ عَزْلِ مرسي!

خبر وتعليق: سيناريوهات ما بعد الأزمة في مصر

السيسي عدو الله وعميل أمريكا يرتكب مجزرة بحق المسلمين المعتصمين

رسالة من ميدان رابعة_العدوية لقد عقدنا العزم على الثبات للنهاية فأمامكم و فقط هذه الخيارات.

مجزرة صلاة الفجر بمصر: ((لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم))

دماء المصريين  تهراق من أجل أمريكا .. يا شرفاء الجيش المصري قولوا كلمتكم

خبر وتعليق: رسالة صدقٍ إلى الرئيس المخلوع

خبر وتعليق: الذي سقط في مصر هو الإسلام المعتدل وليس الإسلام السياسي يا بشار

مقالة: للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد

خبر وتعليق: لأجل من نثور على الثورة

تعليق صحفي: ليس سقوطاً “للإسلام السياسي” بل سقوط لمن لم يحكم بالإسلام، ولا تغيير إلا بالخلافة

خبر وتعليق: أمريكا تعبث وتعيث فسادا بمصر بأيدي عملائها في النظام وفي المعارضة

بيان صحفي: الجيش ينقلب على الديمقراطية المزعومة

الحراك السياسي في مصر الكنانة، حلقة من حلقات إجهاض الثورة وتيئيس الناس

أميركا رأس الاضطراب والفوضى في مصر… والخلافة وحدها القادرة على قطع رأسها وتحقيق الاستقرار!

خبر وتعليق: نصرة الإسلام لا تحتاج مهلة فعلام الانتظار

خبر وتعليق: الرئيس المصري يؤكد التزامه بكل العقود المخالفة للشرع

معادلات الاصطفاف المصرية ـ ماهر الجعبري

أيها الحزبيون، أيها المتدينون، أيها المصريون…لا بد من توبة…((ففروا إلى الله))

من أروقة الصحافة: مواقف مرسي من سورية للاستهلاك المحلي

من أروقة الصحافة: القوات الأمريكية تساعد القوات المصرية في مواجهة الانفلات في سيناء

خبر وتعليق: البرادعي يُطالب مرسي بالاستقالة

بهدوء وحكمة : تحليل خطاب مرسي بين الرؤية الشرعية والرعاية السياسية من وجهة النظر الإسلامية ..

بهدوء وحكمة : الحراك السياسي في مصر الكنانة حلقة من حلقات إجهاض الثورة وتيئيس الناس

هل قتيل الشرعية شهيد

صحيفة المصريون: مصر والخروج على الحاكم

صحيفة ميدل ايست أونلاين: الحكم الشَّرعي… مرسي لم يبايع إماماً للمسلمين

نصرةً لقضايا المصريين العادلة-لا مرسي ولا معارضيه

الدعوة إلى تظاهرات يوم 30 يونيو من أجل إسقاط النظام

خبر وتعليق: القتال للدفاع عن أهل سوريا فرض وليس انتحارا سياسيا

مقالة: كلمات مرسي الفارغة في دعم سوريا

خبر وتعليق: قطع مصر للعلاقات مع سوريا

الإسلام والسياسة

تمخض الجبل فولد فأرا

“سد النهضة الإثيوبي” بسطٌ لنفوذ يهود على أرض الكنانة، فأين حكامنا من هذه المؤامرة؟!

جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا

“سد النهضة الأثيوبي” بسطٌ لنفوذ يهودعلى أرض الكنانة، فأين حكامنا من هذه المؤامرة؟!

حكام “نصف الثورة” على خطى حكام “قبل الثورة” في حماية يهود ومصالح إمبراطورية الشر أمريكا!

خبر وتعليق: المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر

خبر وتعليق: ما زال نظام نصف الثورة يتسول، وما زال صندوق النقد الدولي يتمنع

نصرة القدس والأقصى يكون عبر تحرك العسكر، لا عبر التحرك السياسي يا شـيخ الأزهر!

رسالة من حزب التحرير ولاية مصر إلى الضباط الملتحين المعتصمين أمام قصر الاتحادية

بيان صحفي: نظام ما بعد الثورة في مصر يسير على خطى النظام البائد

أزمة مياه النيل بين مطرقة المستعمرين وسندان حكام دول حوض النيل: بقلم المهندس محمد مصطفى – السودان

الرئيس المصري محمد مرسي يُقلل من خطورة سد النهضة الاثيوبي ويتخذ موقفاً ضعيفاً منه

بيان صحفي: حزب التحرير حزب حي لا يحتاج “لقُبلة تُحييه

بيان صحفي: هل هذه هي رعايتكم للشؤون؟!

إلى متى سيظل تقرير مصير بلادنا في يد أعداء الله ورسوله والمؤمنين؟!!

خبر وتعليق: إلى متى سيظل تقرير مصير بلادنا في يد أعداء الله ورسوله والمؤمنين

خبر وتعليق: لا تتحدثوا بلسان أهل الكنانة

لا تتحدثوا بلسان أهل الكنانة… فللكنانة رجال شداد ينصرون الله أينما دعاهم!

أين يقف النظام المصري من الثورة السورية المباركة؟

بوابة الجمهورية/ حزب التحرير: الاقتصاد الاسلامي سبب رخاء الامة ونهضتها

خبر وتعليق: وزير السياحة المصري يعلنها بدون خجل

خبر وتعليق: تفكير حكام المسلمين

بيان صحفي: النظام المصري يعتبر إيران جزءًا من الحل “للأزمة السورية”، بينما هي من أشد الداعمين للطاغية بشار

بيان صحفي: حزب التحرير في استضافة الشيخ حازم أبو إسماعيل

على رسلك … لماذا هذا الهجوم؟! بل اسمع أولاً ثم احكم!

وهل بشرى نبينا معاندة لحركة التاريخ؟!

الجهاز المناعى للأمة

التفكير الارتدادى

الأمة تنادي: تقربوا إلى الله بتحكيم شرعه!  فما بالكم تتقربون للشيطان بنشر فجوره وعُهره؟!

إذا لم تستحي هذه الحكومة فلتفعل ما تشاء!

نداء لقادة الحركات الإسلامية

السفيرة الأمريكية : سيعود اليهود إلى مصر فى ٢٠١٣ بعد إعلان افلاسها ..وإسرائيل ستحتلها

لماذا تقوم أمريكا بتسليح مصر؟ ولماذا تقبل القيادة المصرية الارتباط بأمريكا عبر مظلة التسليح؟

خبر وتعليق: مرسي يقدر موقف روسيا تجاه سوريا

مرسي عن العلاقة مع إسرائيل: الدول تتعاون أمنيًا حتى ولو كانوا أعداء

خبر وتعليق: بل المضيُّ قدمًا نحو الديمقراطية مَهْلَكة

بل المضي قدما نحو الديمقراطية مهلكة

الراهن السياسي في مصر الكنانة

لماذا تجتمع قيادات الاخوان المسلمين في مصر بسفراء امريكا وبريطانيا؟

مقالة: إقامة الخلافة طريق الخلاص

تقرير للمخابرات الإيرانية عن الرئيس والجيش .. اتفاق بين «مرسی» و«البنتاجون» لنشر قوات أمريكية فى سيناء

بعد أن شبهتهم بـ”الدمي”.. بلاغ يتهم السفيرة الأمريكية بإهانة المصريين

خبر وتعليق: لن يعيد الطمأنينةَ إلى مصر إلا حكمُ الإسلام

حزب التحرير: أمريكا الكافرة سرقت ثورات الربيع العربي

في مصر الثورة، تدخل أمريكي سافر حتى في سفاسف الأمور؟!

رأي في حدث: واقعة التسمم

بوابة البوابة/ حزب التحرير: الوضع “تفاقم” منذ تولي مرسي سلطة البلاد

بوابة روز اليوسف: المتحدث باسم حزب التحرير “الديمقراطية كفر..ونظام مرسي يخالف الشرع”

أوباما يرحب بالتزام مرسي بواجباته

حكامنا عملاء أمريكا؛ فكروا وقدروا ثم أحكموا فدبروا  والخـلافة الراشدة ستبطل التقدير والتدبير… ولا ينبئك مثل خبير

بعد زيارتها أقول…بل في مصر أمل!

أزمة اقتصادية أم أزمة نظام؟!

كيان يهود سيزول رغم أنف أوباما

لا تهدئة مع يهود – بل إخراجهم من حيث أخرجونا، هكذا هي المعادلةُ في ديننا فعـلامَ التغريد؟

خبر وتعليق: في قواميسكم الغربية العدوُ صديق! وفي قاموس ربنا العدوُ عدو، ولا ينبئك مثل خبير…

أهكذا يعامل المسلمون؟

أمريكا تدعم نظام مرسي سياسياً واقتصادياً بشروطها

بيان صحفي: وفد من حزب التحرير/ ولاية مصر يزور الشيخ حافظ سلامة

خبر وتعليق: وما زالت مصر تتسول!

خبر وتعليق: هل بلدنا مصر تحت الانتداب الأمريكي بدون قرار دولي

اقطعوا أيادي الشيطان الأمريكية !

بيان صحفي: بأي ميزان نزن زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى القاهرة؟

من أروقة الصحافة: أوباما يدعو مرسي لحماية المبادئ الديمقراطية

خبر وتعليق: أوباما يرحب بالتزام مرسي بواجباته

فلسفة الحكم بين المعارضة في الديمقراطية والمحاسبة في الإسلام

مقالة: مرسي عراب أمريكا الجديد في المنطقة العربية

خبر وتعليق: الوساطة المصرية بين حماس وكيان يهود!

رأي في حدث

خبر وتعليق

في ضوء زيارة نجاد إلى القاهرة: الشحن الطائفي والتضليل السياسي

خبر وتعليق: عندما يرفع أحمدي نجاد إشارة النصر من القاهرة

هجوم ثان على نجاد.. “الموت لنجاد والموت لبشار

بيان صحفي (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ) بماذا تجيب يوم الحساب أيها الرئيس عن استقبالك نجاد شريك طاغية الشام؟!

خبر وتعليق: أديمقراطية الكفر تعيد لمصر دورها ومكانتها

قمة منظمة التعاون الإسلامي، قمة في التضليل والخداع، ومحاولة يائسة لإيجاد آلية لنقل السلطة في سوريا تحفظ لأمريكا نفوذها

خبر وتعليق :زيارة نجاد

صحيفة الزمان: مصر وعلاقة الإسلام والإسلاميين

لا أمنَ ولا أمان، ولا قيمةَ للإنسانِ إلاَّ في دولةِ الخلافة الإسلامية الراشدة!

من أروقة الصحافة: تحذير جيش مصر يدعو للقلق

مصر وسوريا

مرسي يراوغ

إلى كل من له قلب أو ألقى السمع

بيان صحفي: في الذكرى السنوية الثانية للثورة المصرية  نساء مصر ما زال حالهن في تراجع كما كان في عهد مبارك

خبر وتعليق: ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم

مشروع “الصكوك الإسلامية” حرام شرعاً ورضوخ لإملاءات صندوق النقد الدولي!

الى الذين ما زالوا يوالون مرسي ويدافعون عنه

بيان صحفي: في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير ليكن مطلب الأمة وضع الإسلام موضع التطبيق

خبر وتعليق: أَمِنْ أجل حفنة من الدولارات يخون الرجل الله ورسوله ويرهن أمته

خبر و تعليق: كارثة تصدير أكثر من ربع طن ذهب من إنتاج منجم السكرى

الشيخ حافظ سلامة : نجل مرسي زادت ثروته ملايين الدولارات بعد تولي والده الحكم

جماعة “الإخوان المسلمين” باتت جزءا من الدعم الأمريكي

الإخوان بين الحداثة والقاعدة

الأزمة الاقتصادية الراهنة في مصر بقلم / شريف زايد

بلاغ يطالب بالتحقيق مع”بديع” حول تلقي الإخوان دعما أمريكيا

خبر وتعليق: الحُكام ما هم إلا بيادق في يد أسيادهم (أمريكا والغرب) في حربهم لثورة الشام ولمشروعها إقامة دولة الإسلام.

الميدل إيست: حزب التحرير ولاية مصر يهاجم نقص إسلامية الدستور!

فلسفة التشريع الغربي ومناقضتها للإسلام

حوار مرسي مع “التايم”: لا أحب أن يقول أهل بلدي أن أمريكا ضدنا.. ولست فرعونا

الابراشى للعريان: أنت بتتعلم فينا سياسية

القرضاوي في ديسمبر!

في طل هذة المعطيات التاليه كيف يعقل أن تكون مصر دولة فقيره تحتاج مساعدات من غيرها

خبر وتعليق: الأكثرية الساحقة من الشعب المصري رفضت الدستور الجديد وأرادت دستورا إسلاميا

ما كان لأمريكا أن تتدخل في مصر لو قطعت الثورة دابرها!

2012

لا، يا شيخ الأزهر! للشريعة حكم في كل الأفعال

بعد إقرار الدستور ما الخطوة التالية؟ “أسلمة” القوانين من خلال البرلمان ذي الأغلبية “الإسلامية“.

مسئول حزب التحرير بمصر: الديمقراطية مخالفة للعقيدة الإسلامية التي تمزج الإسلام بالحياة

خدعة التعديل الدستوري

فلتذبحوا هذا العجل المقدس بقلم شريف زايد

خبر وتعليق: الدعوة إلى الاستفتاء على الدستور

ألِمشروع دستور كهذا تنتصرون؟! .. والإسلام بريء منه جملة وتفصيلاً!

مليونيات واستفتاء وتضليل لدعم النظام الجمهوري

خبر وتعليق: من يسمح لأمريكا بالتدخل في مصر ولماذا؟

تعليق صحفيالخلفاء يقودون الأمة من نصر إلى نصر لا من هدنة لهدنة تحفظ أمن يهود

مشاركة الإخوان المسلمين في حفل تنصيب بابا النصارى في مصر

مرسي – ممثل الإسلام المعتدل – يحكم بما أنزل الله تعالى

الرد على مذابح يهود لا يكون بالسعي للتهدئة ولكن بإلغاء الاعتراف بكيانهم وإعلان الجهاد لقلعه

إذا كانت الخلافة همّا كاذبا، فلماذا أنت مشغول بها؟

تعليق صحفي: الخلافة كائنة شاء من شاء وأبى من أبى

بيان صحفي: مَن غيرُ دولة الخلافة تُنسي دولة يهود وساوس الشيطان

خبر وتعليق: الخلافة التي لم يتجاوزها الزمن

خبر وتعليق: رئيس حزب النور “السلفي” في مصر يبارك للأتراك قيام الجمهورية على أنقاض دولة الخلافة!

عارٌ وأيُّ عارٍ.. تلك الرسالة الحميميّة إلى أشدّ الناس عداوةً للذين آمنوا!

مرسي يجدد عهد السادات ويفرّ من الحظيرة!

بيان الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس رداً على رسالة الحب الدافيء من مرشي إلى صديقه بيريز

خبر وتعليق الخلافة على حقيقتها

رئيس الحكومة المصرية يؤكد على التزام حكومته باتفاقياتها التجارية مع كيان يهود

مرسي يكرم السادات الذي نال جزاءه على يد أبناء من الأمة بسبب خياناته بأعلى وسام

الرئيس مرسي بين التقديس والمحاسبة

بيان صحفي: بيع سندات الخزينة المصرية

محمد مرسي لا يتعظ من عاقبة أسلافه ولا من النصائح التي أسديت إليه

العبارات الفضفاضة في الدستور دون النص على الحكم بالإسلام في كل قضية 

بيان صحفي:الغرب الكافر وعلى رأسه أمريكا يستغلّ أقباط ونصارى المهجر

الرئيس المصري يسير على نهج النظام السابق في إدامة العلاقة مع كيان يهود 

تسيفي بارئيل: التنسيق الأمني بين مصر و”إسرائيل” هو الأفضل في عصر مرسي

تثبيت النظام العلماني

مرسي للفنانين المصريين وعلى رأسهم المحكوم عليه عادل امام الساقط :هي دولة مدنية بكل معنى الكلمة

بيان صحفي:وفد من حزب التحرير يقوم بزيارة حزب العمل الجديد

الاقتراض من صندوق النقد الدولي ارتهان للبلاد بأيدي الكافر المستعمر

في الكنانة إزاحةٌ للكراسي… على حساب استمرار المآسي!

أحداث رفح تؤكد أن كيان يهود هو أُسُّ البلاء، وأنه لابد من إلغاء اتفاقية السلام المشؤومة

مؤتمر الخلافة في مصر

بيان صحفي

مشروع الخلافة العظيم هو سبيل نهضة الأمة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين،

أيها السيدات والسادة،

نرحب بكم هنا في قاعة المؤتمرات بنقابة المحامين، والتي اضطررنا أن نلجأ إليها بعد أن قامت الجمعية العامة بنقابة الصحفيين بشكل عشوائي ومفاجئ بإلغاء العقد المبرم معنا، والذي عقدناه مع النقابة منذ ما يقارب الشهرين، بعد أن قدمنا طلباً رسمياً باسم الحزب لاستئجار القاعة، بيّنا فيه بشكل جلي موضوعَ المؤتمر وكلَّ متعلقاته. ثم بعد أن رُفع الطلب إلى إدارة النقابة حصلنا على القبول الرسمي وقمنا بدفع الرسوم المستحقة، وإبرام العقد كاملاً. ثم نفاجأ منذ بضعة أيام، أي قبل عقد المؤتمر بأسبوع وبعد أن انتشرت الدعوة له في كل مكان، بخبر في جريدة، يُعلن فيه نقيب الصحفيين إلغاءَ المؤتمر، دون أن يخبرنا خطّياً بأي شيء، وأول بلاغ خطي حصلنا عليه، هو هذا الذي علقوه على باب النقابة بتاريخ 4/7/2012م، أي قبل عقد المؤتمر بثلاثة أيام!

وبعد أن كانت النقابةُ في بداية الأمر تتحجج بأعذارٍ واهية لإلغاء المؤتمر، من مثل حريقٍ نشب في الطابق الخامس أضر بالمبنى، ثم اعترفت في النهاية أن هناك ضغوطاً مورست عليها من قبل بعض الجهات الصحفية – لا تريد لهذا المؤتمر أن ينعقد – اضطرتها إلى اتخاذ قرار الإلغاء.

ونحن هنا نتساءل: كيف يصدر هذا التصرفُ عن هيئة تدعي أنها رأسُ الحربة في الدفاع عن حرية الكلمة، والحصنُ الحصين لها؟ كيف تكون هذه الهيئة أولَ من يحذو حذو النظام البائد في منع الفكر والكلمة، فتنقلب على مبادئها وكل ما تؤمن به؟! أهذه هي إفرازات الليبرالية والديمقراطية التي يتشدقون بها؟ نعم، إنها فعلاً كذلك، فإذا نظرنا إلى أسيادهم الأيديولوجيين في أوروبا، محطِّ قبلتهم، وجدناهم قد سنّوا السنة الأولى بمنع مؤتمرات الخلافة تعقد في بلادهم، فمنعوها في بلجيكا والنمسا وألمانيا، ويضيقون على الشباب حملة لواء الخلافة في كل مكان. فهي حرية رأي حلال لهم حرام على غيرهم!

لا نخفي عليكم أيها الحضور الكرام أننا توقعنا حدوث مثل هذا الأمر، وهو مثال آخر واضح على مدى مناقضة دعاة هذا الفكر الليبرالي العلماني لأنفسهم، وأن منظومتهم الفكرية هي ليست سويةً راسخةَ البُنيان، بل هي معوجةٌ متضاربة توشك على السقوط والتهالك إذا جوبهت بتحدٍ مبدئي حقيقي.

قد كان بإمكاننا أن نصر على عقد المؤتمر في نقابة الصحفيين أو أمامها، خاصة وأننا أصحاب حق، ولكننا قررنا – وبعد دراسة واقع الأمر وتداعياته من كل جوانبه – عقدَ المؤتمرِ في هذه القاعة البديلة تجنباً لأي صدام أمام النقابة الذي قد تسعى إليه أيادٍ مغرضة خفية.

فنحن في حزب التحرير أصحابُ فكرٍ ومبدأ، نريد طرحَ ما عندنا في حوارٍ عَقَدِي بنَّاء. نقارع الحجة بالحجة، دون أي غوغائية أو أسلوب صدامي مشحون.

ولقد سُئلنا كثيراً عن سبب عقدنا لمؤتمر الخلافة في هذا الوقت بالذات، والجواب على ذلك من عدة أوجه:

لقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن سبيل النهضة في هذا البلد، لاسيما وقد جعلها الرئيس الحالي شعارًا له في حملته الانتخابية، ولكن سُبُلَ البحث عن أسباب النهضة لم تسلك المسلكَ السوي، فذهبت تنظر في نتائج النهضة بدل البحث عن أسبابها الحقيقية، فكان لزاماً على حزب التحرير وهو قوّامٌ بفكره على المجتمع، متبنٍ لمصالح هذه الأمة، أن يبين للناس حقيقة النهضة، ما هي؟ (وأنها الرقي الفكري، وتحصل بوجود فكرة كلية عن الكون والإنسان والحياة، ينبثق عنها نظام شامل للحياة يطبق كاملاً).

كما أنه قد احتدم النقاش بين النُخَب السياسية في هذا البلد، بل أصبح حديثَ الشارع، عن شكل الدستور الجديد الذي سوف يوضع لمصر، وانتهت جميع القوى بما فيها المسماة بالإسلامية إلى القول بأنه يجب أن يكون دستوراً توافقياً، تتفق عليه كل طوائف وشرائح المجتمع.

فكان لزاماً على حزب التحرير أن يبين أن التوافق هنا يعني أن تُدخِلَ كلُّ فئةٍ أموراً على الدستور من وجهة نظرها وبناءً على مصالحها، وهذا ينتهي بالدستور أن يكون مزيجاً من الأحكام المختلطة، التي أمْلَتها وجهات نظر مختلفة تكون متضاربةً أحياناً.

فلا يمكن لمثل هذا الدستور – وهو النظام العام الذي ينظم شئون الناس وشكل الدولة وعلاقة الحاكم بالمحكوم – أن يؤدي إلى نهضة، بل إنه سيؤدي حتماً إلى الفوضى والتأخر ومزيد من الانحطاط.

بل يجب أن يؤخذ الدستور من منبع واحدٍ صافٍ، من عقيدة أي من فكرة كلية واحدة، ويجب أن تكون هذه العقيدة التي ينبثق عنها الدستور والنظام هي العقيدة التي يحملها الشعب، حتى يحتضنَ الشعبُ دولتَه وقيادتَه، فتكون الدولة قويةً بشعبها سائرةً بخطىً حثيثة نحو الرقي والرخاء، هذا هو حال الثورات التي نجحت والشعوب التي نهضت في كل أنحاء العالم.

ونحن المسلمين غيرُ مخيَّرين في الدستور والأحكام التي نطبقها علينا، أن نتفق على ما نشاء كيف نشاء، بل علينا أن نلتزمَ الأحكامَ الشرعية كما نزلت، قال تعالى: “وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم”.

لذا فإننا نجعل من هذا المؤتمر مناسبةً لنضع بين يدي الأمة في مصر دستوراً لدولة الخلافة منبثقاً من عقيدتها الإسلامية جاهزاً للتطبيق، يوفر عليهم البحثَ والتوافقَ على أمور هم أصلاً ليسوا مخيرين فيها. وبهذا الدستور الصافي النقي المنبثقِ من منبع واحد تكون النهضة.

إننا نريد في هذا المؤتمر أن نطرح مشروع النهضة بشكله الصحيح، وبأدلته الشرعية المفصلة، والتي للأسف غيّبها الكافر المستعمر عن أذهان المسلمين.

ونريد أن نأتي بأمثلة حية على قدرة هذا المشروع – المتمثل في دولة الخلافة الإسلامية – على حل مشاكل مصر والعالم الإسلامي في القرن الواحد والعشرين، بل إنه يحمل في طياته الحلول الصحيحة لمشاكل البشرية جمعاء، التي ما تفتأ تخرج من أزمة إلا ودخلت في أخرى أسوأ من سابقتها.

كما إننا نريد في نهاية المؤتمر أن ندخل في نقاش حي مثمر مع الحضور الكريم، لتوضيح أمور بقيت مستترة، وبلورة أفكار تحتاج لوضع الإصبع عليها.

وأخيراً وليس آخراً نرحب بغير المسلمين من الحضور، لنبين لهم بالأمثلة الحية أن دولةَ الخلافة هي التي ستُنصفهم، وتعيد لهم حقَوقهم، وهي التي ستحمي أموالهم وأولادهم ودماءهم بحق. وستساوي بينهم وبين المسلمين أمام القانون، وستكون لهم الرعايةُ كاملةً، والحقوقُ غيرَ منقوصة.

إن مشروع الخلافة أيها الحضورُ الكرام، هو مشروعٌ عظيم يستأهل وقفةً بل وقفات، ندعوكم لدراسته وبحثه والنقاش حوله، ونسأل الله أن يجعلَ هذا المؤتمرَ بدايةً لتفاعلات فكرية واسعة في مصر الكنانة، تؤدي في النهاية إلى قناعات تشمل فئات المجتمع المختلفة، ووعي عام على صحة وضرورة هذا المشروع الذي هو الحجر الأساس لنجاحه.

وشكراً لكم

التاريخ الهجري      17 من شـعبان 1433

التاريخ الميلادي    2012/07/07م

بيان صحفي

نقابة الصحفيين التي تدعي أنها تقاتل من أجل حرية الرأي

تحاول منعَ حزب التحرير من عقد مؤتمر الخلافة بدار النقابة

 نشرت جريدة “المصري اليوم” في عدد الجمعة 9 شعبان 1433هـ الموافق 29 حزيران/ يونيو 2012م خبرًا بعنوان: {الصحفيين تتراجع عن استضافة مؤتمر لإحياء “الخلافة الإسلامية” بسبب اعتراض الأعضاء}، وادعت الجريدة في الخبر المنشور أن نقابة الصحفيين وجهت رسالة إلى القائمين على حزب التحرير فحواها “نعتذر عن إلغاء مؤتمركم بمقر نقابة الصحافيين وندعوكم لاسترداد مصاريف حجز القاعة”. وحسب الجريدة فقد أرجعت مصادر مطلعة اعتذار النقابة عن استضافة المؤتمر إلى اعتراض عدد من أعضاء الجمعية العمومية على استضافة مثل هذا المؤتمر.

 وهذا ينفي ما نقلته الجريدة عن كارم محمود سكرتير النقابة أن سبب إلغاء المؤتمر هو أن مبنى النقابة لم يتعاف بعد من آثار الحريق الذي وقع مؤخرًا بالدور الخامس، مع العلم أن مكان عقد المؤتمر هو بالدور الأرضي الذي لم يصبه أي ضرر، مما يؤكد أن هذا تبرير واهٍ لمحاولة إلغاء المؤتمر.

 ففي أي عُرف من الأعراف يمكن التلويح بإلغاء مؤتمر قبل عقده بأسبوع واحد، رغم الحصول على الموافقة الخطية وإبرام العقد مع النقابة منذ أشهر؟! وهذا بعد إتمام الدعاية الواسعة له في جميع المحافظات، وإبلاغ الناس بموعد ومكان انعقاد المؤتمر!

ونحن في حزب التحرير نقول:

1- هل هذه هي حرية الرأي والكلمة التي تتشدقون بها؟! أن تمنعوا الناس من طرح حلولهم لموضوع حيوي هو كيفية إيجاد النهضة في هذه الأمة؟! أليست هذه مصيبة؟! وأن يأتي هذا المنع ممن يدّعون حمل لواء الفكر، والقتال من أجل الرأي، وعدم مصادرة آراء الآخرين، فتلك مصيبة أخرى.

2- إن هذه هي عينها ممارسات النظام البائد، الذي كانت تحكمه أجهزة المخابرات وأمن الدولة، فهل يمكن قبولها بعد الثورة المباركة التي من المفترض أنها قد أزالت دولة الطواغيت، والأجهزة الأمنية التي كانت تُحصي على الناس أنفاسهم؟

3- ليعلم الجميع أننا ماضون في عقد مؤتمرنا هذا بزمانه ومكانه، ونتوقعه مؤتمرًا حاشدًا بإذن الله.

4- وكلمة نقولها للمضبوعين بثقافة الغرب في بلادنا: إننا ندعوكم لحضور هذا المؤتمر لتقارعوا الحجة بالحجة، إن كانت لديكم حجة، ولا تكونوا كخفافيش الظلام، تحاولون من وراء ستار الضغط لمنع كلمة الحق التي سنصدع بها في كل مكان.

5- ونتوجه لنقابة الصحفيين بالقول: لا تنصاعوا للضغوط التي تمارَس عليكم، والتزموا العهودَ التي قطعتموها على أنفسكم، والعقدَ الذي أبرمتموه معنا، ولا تكونوا أول مسمار يُدق في نعش هذه الثورة.

{يَاقَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللهِ}

التاريخ الهجري       11 من شـعبان 1433

التاريخ الميلادي      2012/07/01م

التاريخ الهجري    10 من شـعبان 1433
التاريخ الميلادي    2012/06/30م
رقم الإصدار: 12/27

بيان صحفي
حزب التحرير / ولاية مصر ينظم مؤتمرًا بعنوان: “طريق نهضة الأمة .. خلافة على منهاج النبوة” في الذكرى الواحدة والتسعين لهدم الخلافة الإسلامية

لا يمكن أن تحدث نهضةٌ فى أى مجتمع إلا بوجود فكرة كلية عن الكون والإنسان والحياة، تجيب الإنسان عن كل تساؤلاته حول وجوده فى الحياة وغايته منها، أى أن النهضة منوطة بوجود عقيدة لديه، ينبثق عنها نظام شامل للحياة، ينظم للإنسان حياته فى كل جزئياتها بما تحدده له هذه العقيدة من حلول، وبعبارة أخرى فإن وجود المبدأ عند الإنسان هو سبب وجود النهضة.

ولا شك أن النهضة التي ننشدها هي نهضة الأمة الإسلامية على أساس مبدأ الإسلام، أي عقيدة وأنظمة، ومن ثَمَّ نبذ كل مشروع غير إسلامي، خاصةً وأن الإسلام كامل شامل لجميع أنظمة الحياة، فيجب رفض وإزالة أنظمة الكفر التي تُحكم بها مصر وسائر بلاد المسلمين، سواءً أكانت أنظمةً جمهوريةً أم ملكيةً، ديمقراطيةً أم غيرها، وما ذلك إلا تأسّياً بطريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي توجب الدخول مع هذه الأنظمة في صراع فكري وكفاحٍ سياسي يؤديان إلى إيجاد رأيٍ عامٍ واعٍ لدى جموع الأمة، مُطالبٍ أهلَ الرأي والقوة والمنعة بتمكين الإسلام وحده وتطبيق شرعه بإقامة الخلافة في بلدٍ من بلاد المسلمين، تكون نواة لدولة الخلافة الكبرى التي ستوحد الأمة الإسلامية والبلاد الإسلامية تحت راية: (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، وتحت رئاسة وإمرة خليفة واحد، يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله، ويحمل رسالة الإسلام للعالم.

فطريق نهضة الأمة النهضة الصحيحة هو خلافة على منهاج النبوة، قد بشرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث رُوِيَ في الصحيح ” ثم تكون خلافة على منهاج النبوة”.

ولبحث كيفية النهضة بهذه الأمة، ينظم حزب التحرير ولاية مصر مؤتمرا بعنوان {طريق نهضة الأمة، خلافة على منهاج النبوة} في الذكرى الواحدة والتسعين لهدم الخلافة، تلك الذكرى الأليمة، والمصيبة العظيمة التي هي من أعظم المصائب خطرا على أمة الإسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم. وذلك في تمام الساعة الخامسة والنصف مساء يوم السبت 17 شعبان 1433 هـ الموافق 7/7/2012م بالقاعة الكبرى بنقابة الصحفيين بالقاهرة.

{قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ}

بسم الله الرحمن الرحيم

الأزمة السياسية في مصر وحلها

إن الوضع السياسي في مصر بعد ثورة 25 يناير التي أزالت رأس النظام وأبقت على جسمه ممثلا في المجلس الأعلى للقوات المسلحة حاكما للبلاد لا يزال في شدّ وجذب بين القوى السياسية الموجودة سواء أكانت إسلامية أو علمانية، وكذلك بين القوى المدعومة من الغرب ممثلة بالنفوذ الأميركي أو الأوروبي, وقد وقفت البلاد الآن في أزمة سياسية أبرز ما فيها إقرار دستور جديد واختيار رئيس جديد أو أمير للبلاد، فكان لا بد من الخروج منها فما هو طريق الخروج ؟
والجواب على ذلك أن هذه الأزمة السياسية ليست أول أزمة تقع فيها مصر فهي منذ أن دخل الاستعمار حتى اليوم وهي في أزمات متلاحقة ولن تكون هذه آخر أزمة ما دام العلاج هو علاج أزمات وليس علاجا جذريا بل ما دام العلاج علاج أزمة منفصلا عن علاج البلاد، ولهذا فإن السؤال لا يصح أن يكون ما هو طريق الخروج من هذه الأزمة، بل يجب أن يكون ما هو العلاج الجذري لما يحصل، ويكون علاج الأزمة أول خطوة في علاج ما يحصل في البلاد، ولهذا لا يصح أن نفصل علاج الأزمة السياسية عن الحل الجذري ولا يصح أن يوضع لها علاج مؤقت إلا باعتباره جزءا من الحل الجذري .
إن منطقة الشرق الاوسط كلها ومنها مصر كانت ولا زالت تحت يد الاستعمار الغربي وبعد الحرب العالمية الثانية استطاعت روسيا وأميركا أن توجد رأيا عالميا ضد الاستعمار بطريقته القديمة، أوجدته روسيا لإحلال الشيوعية محل الرأسمالية وأوجدته أميركا لتصفية الدول الأوروبية من آسيا وأفريقية لتحل هي محلها بطريق آخر، وبعد زوال الاتحاد السوفيتي وتفرد الولايات المتحدة في الموقف الدولي، قامت الولايات المتحدة بالترويج للمبدأ الرأسمالي وواجهته السياسية وهي الديمقراطية، في مواجهة الصحوة الإسلامية والمد الإسلامي المتنامي. وفي ظل الدعوة القوية لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الإسلام، وبعد حدوث الثورة في مصر قام الغرب بالترويج للدولة المدنية لجعلها فكرة طاغية ولضرب المشروع الإسلامي الذي حان وقته، ولهذا فإنه حين حصلت الثورة ولكي لا تخرج الأمور عن سيطرة أميركا قامت بإسناد الأمر بيد من يرون الدولة المدنية نموذجا للتطبيق في مصر ولكنهم في خضم الصراع الدولي وفي ظل أجواء الحرية التي عقبت التخلص من القبضة الأمنية المخابراتية التي كانت جاثمة على صدر الشعب في مصر، وعودة النشاط في الدعوة للإسلام كنظام حكم، لم يستطيع المجلس العسكري أن يفرض نموذج الدولة المدنية، وإنما قام بافتعال أحداث من شأنها صرف أذهان الناس عن المشروع الإسلامي. فمن يقبضون الآن على زمام القوة لم يستطيعوا أن يقبضوا على زمام السلطة والقوة، فالقوة أداة للتنفيذ سهل على المرء أن يقبض عليها ولكن السلطة رعاية شؤون تحتاج إلى عقلية حكم لا قوة عضلات، وهكذا إلى أن وصل الحال إلى ما نرى. فإنه ولا شك ستظل البلاد سائرة في نفس الطريق تلفها دوامة الاعتصامات والاضطرابات والمليونيات في الميادين. لهذا فإن العلاج يجب أن يبدأ من الفكرة التي يقوم عليها الحكم وعلى أساس هذه الفكرة يبدأ العلاج لهذه الأزمة كخطوة أولى لعلاج ما يحصل في مصر.
وإنه من الخطأ أن يطغى على الموقف الخلاص من حكم العسكر، فحكم العسكر ليس بأسوأ مما قبله والعسكر أساسا لا يشكلون قوة سياسية مؤثرة في البلاد لولا تأثير الولايات المتحدة في المجلس العسكري وفي طريقة إدارته لشؤون البلاد، بالإضافة إلى نفوذ بعض الحركات والأحزاب المرتبطة بالأوروبيين وبالأخص الإنجليز، وكل ذلك من أجل منع وصول الإسلام الذي يريده الله إلى الحكم، وإبقاء الحكم بيد الدول الاستعمارية حفاظا على مصالحها في المنطقة وحفاظا على إسرائيل, ومن الخطأ أيضا محاولة إيجاد ما يسمى بالحكومات التوافقية أو حكومة الوحدة الوطنية فإن ذلك لا يلبث أن يكشف عن التناقض بين مصالح الفئات الحاكمة ويؤدى ذلك إلى أزمات سياسية إن لم يؤد إلى أزمة حكم نتيجة لاختلاف المنطلقات, ولذلك لابد من العلاج الجذرى الذى يوجد حكما منبثقا عن الأمة ويكون علاج الأزمة الحالية خطوة أولى في هذا الحل, أي لا بد من إيجاد الفكرة السياسية المتمثلة بالفكرة الإسلامية التي من شأنها أن يقوم عليها حكم وأن تبنى عليها أفكار وأن تنبثق عنها أنظمة, ثم بعد الاتفاق على هذه الفكرة التي هي فرض من الله، وإيجادها في الناس وطغيانها على الأجواء يحصل العلاج الجذرى, وأن يكون البدء بإيجاد هذه الفكرة إيجاد الحكم على أساسها، ويفسح المجال لها لأن تأخذ طريقها إلى النفوس عن طريق إباحة البحث والتفكير والنقاش ليقرع الرأي بالرأي من غير أن يكون للقوة أي سبيل على فرض الرأي حتى يلتقي جمهرة الناس على الفكرة وحينئذ يكون قد بدأ السير في الطريق السوي. هذا هو علاج أزمة الحكم في مصر, وبعلاج أزمة الحكم تعالج الأزمة السياسية , أما ما هي التفصيلات العملية والإجراءات السياسية التي تتخذ للقيام فإنها كما يلي :ـ

أولا : الإجراءات العملية :
1) الجيش والقوات المسلحة : منذ ثورة يوليو سنة 1953م والرؤساء في مصر هم من الجيش وعن طريق الجيش وصلوا إلى الحكم، والجيش في جملته يرى نفسه أنه حارس البلاد من العدو في الخارج فيجب أن يكون حارس البلاد من النفوذ الأجنبي وأن يكون القوة إلى تنفيذ الإصلاح, ولهذا فإن أول إجراء عملي لعلاج أزمة الحكم يجب أن يكون في الجيش , فيجب أن يفهم ضباط الجيش في جملتهم ولا سيما أصحاب النفوذ منهم أن هناك فرقا بين القوة والسلطة, ‎فالقوة أداة للتنفيذ، والسلطة رعاية شؤون الناس والتصرف في مصالحهم, ولا يصح الخلط بين القوة والسلطة, ولا يصح الجمع بين القوة والسلطة. ولما كان الجيش قوة فإنه لا يصح أن يتولى السلطة ولا بوجه من الوجوه فلا يجوز أن يتولى الحكم ولا أن يكون من وراء الحكم فيوجد ازدواجية الحكم، ولهذا يجب أن يبعد الجيش عن الحكم في الحال. غير أنه لما كان الجيش حامي حمى البلاد وكانت البلاد محل طمع الدول الأجنبية عن طريق بسط نفوذها بواسطة العملاء أو بواسطة السياسة الخارجية، وكان ذلك يؤثر على مهمة الجيش الدفاعية لذلك لا بد أن يظل الجيش مشرفا على الحكم في السياسة الخارجية فقط أثناء فترة انتقالية لبينما ينبثق الحكم حقيقة عن الأمة وتصبح الأمة فعلا هي المشرفة على الحكم ولأجل أن يتمكن الجيش من الاشراف على الحكم بالنسبة للسياسة الخارجية لا بد أن يوجد مجلس أمن محلي مخلص على غرار المجلس العسكري مؤلف من عدد من الأعضاء برئاسة رئيس الدولة , وهؤلاء الأعضاء تكون أكثريتهم من الجيش، وتكون صلاحياته مقتصرة على ما يتعلق بعلاقة الدولة بغيرها من الدول الاخرى سواء أكانت دولا عربية أو دولا حكامها مسلمون أو أجنبية .
2) الحكم : فالقيادة لا تكون إلا فردية والحكم لا يكون إلا فرديا ويستحيل عمليا وجود قيادة جماعية أو وجود حكم جماعي, ولهذا يجب أن يكون هناك جرأة للإقدام على ما هو الواقع وترك ما هو الشكلي والاسمي, وبناء على هذا يتولى الحكم أمير للبلاد يكون هو الحاكم ويتولى هو السلطة كلها ويعاونه في ذلك وزراء تكون لهم نفس الصلاحيات، إلا أنه لا يقوم بعمل إلا بعد أن يطلع الأمير عليه لا أن يأخذوا إذنا به بل مجرد إطلاع فإن منعه الأمير امتنع وإلا مضى الأمر حسب رأيه واجتهاده , وتوجد إلى جانب ذلك إدارة عامة أي سكرتارية عامة يتولاها مدير عام أي سكرتير عام عملها أن تكون واسطة بين الأمير رئيس الدولة والوزراء وبين باقي الدوائر تبلغ ما يطلب منها من الحكام , وترفع للحكام ما يأتي اليها وبهذا يكون قد أوجد جهاز الحكم , أما باقي الدوائر أو ما يسمى بالوزارات فتبقى على حالها إلا أن كل إدارة يتولاها المدير بدل الوزير .
3) مجلس النواب أو الشورى : اعتاد الناس على مجلس نواب باعتبار أعضائه نوابا عن الأمة , إذ قد وجد أن الانتخابات هي أقرب وسيلة لمعرفة التمثيل , فترك الناس أن ينتخبوا ممثليهم الذين يراقبون الدولة وإنه وإن جعل لمجلس النواب صلاحية التشريع وصلاحية محاسبة الحكام لكن الواقع العملي أنه لا يمكن أن يقوم إلا بمحاسبة الحكام مهما كان مجلسا قويا, وحتى المجالس النيابية عند أرقى الأمم لا تقوم إلا بمحاسبة الحكام, والتشريع إنما يقوم به الفقهاء ورجال القانون, ويضعونه ويهيئونه وتؤخذ موافقة مجلس النواب شكلا، ونادرا ما يغير شيئا له قيمته القانونية, والحكم مستحيل أن يملكه أكثر من واحد وكل ما يعمله مجلس النواب هو إعطاء الثقة وحجب الثقة وقليلا ما يحجب ثقة, ولذلك لم يبق له عمليا إلا محاسبة الحكام وأن يرجعوا إليه للاسترشاد برأيه, وما دام هذا هو عمل مجلس النواب فليوجد مجلس للنواب تكون له صلاحية إعطاء الرأي والرجوع إليه في الرأي ومحاسبة الحكام, وهذا يصح أن يختار ممن يعرفون بأنهم ممثلون لأحيائهم أو بلدانهم لا نقاباتهم أو جمعياتهم, لأن التمثيل للناس في المجتمع أي للناس الذين بينهم علاقات دائمية. وهذا إنما يكون تمثيلا للأحياء والبلدان فقط لا تمثيلا لأفراد فقط, ولهذا لا يكون كمجلس الأمة الذي أوجده عبد الناصر ممثلا لفلاحين وعمال وليس لبلدان وأحياء وممن لا يصلحون للتوكل , ولا يصلون إلى مستوى النظر في شؤون الناس بل ممن يتخذون شكلا للتمثيل, ويجب أن يكون المجلس ممثلا للبلدان ومن أهل النظر في شؤون الناس وفوق ذلك فإنه لما كانت مهمة هذا المجلس مهمة فكرية فإنه يستحق أن يكون جامعاً المفكرين وأهل العلم، وهذا لا يتأتى بالانتخاب, لذلك يختار من كل بلد أو من كل حي أبرز من فيه من المفكرين ومن أهل العلم ويشكل منهم مجلس يسمى مجلس خبراء أو أي اسم من الأسماء تقوم بمساندة الحكم والإشراف عليه, أي تكون له صلاحيات مجلس النواب أو الشورى ومحاسبة الحكام والنظر فيما تريد أن تتبناه الدولة من أحكام الشرع كقوانين .

ثانيا : الإجراءات الوقائية :-
إنه من الغباء والسذاجة أن يظن أن الدول الأخرى ستترك هذه الدولة تعالج أزمة الحكم علاجا جذريا أو تعالج حتى الأزمة السياسية علاجا ناجحا, بل لا بد أن يتصور دائما أن هذه الدول ستوجد شتى العراقيل ومختلف الصعوبات للحيلولة دون معالجة أزمة الحكم بل دون معالجة الأزمة السياسية, ولذا لا بد من إجراءات وقائية تحمي البلاد من شرور الدول الأخرى لضمان السير بالعلاج سيرا ذاتيا مخلصا, وهذه الإجراءات الوقائية تكون كما يلي:-
1. إلغاء التمثيل بين مصر وبين الدول الطامعة فيها وهي إنجلترا وأميركا وفرنسا وروسيا وذلك بإقفال سفاراتها وقنصلياتها في مصر وعدم فتح سفارات وقنصليات فيها مهما ترتب على ذلك من نتائج .
2. إقفال كل سفارة وكل قنصلية يلاحظ لها أي نشاط في البلاد سواء أكانت أجنبية أم غير أجنبية .
3. فرض الإقامة الجبرية على السياسيين المعروفين بعمالتهم للدول الكبرى ولو من قبيل الظن القائم على الأدلة الظنية وذلك طوال الفترة الانتقالية .
4. أن يخرج من الجيش كل ضابط قام الدليل الظني على أن له صلات أجنبية أو ميولا لدولة أجنبية .
5. الامتناع عن أخذ المساعدات والقروض الاجنبية سواء أكانت اقتصادية أم عسكرية أو غيرها .

ثالثا : الاجراءات النظرية الفكرية : ـ
إنه من الخطأ الظن بأن النهضة تأتي عن طريق الأنظمة والقوانين، وهذا الخطأ إنما أتى من المغالطات التى حملها إلينا الغرب فاقتنعنا بهذه الفكرة وهي النهضة والإصلاح عن طريق الأنظمة والقوانين، ومن جراء هذا الخطأ سار المسلمون في محاولات النهضة منذ أن حصل الانقلاب الصناعي في أوروبا في أواسط القرن الثامن عشر حتى الآن وهم يتعثرون، مع أن الحقيقة أن النهضة لا يمكن أن تأتي عن طريق الأنظمة والقوانين مطلقا، فإن هذه عبارة عن معالجات للأعمال اليومية وهي لا تحدث أي أثر في النفس ولا توجد أي نهضة أو إصلاح، وإنما النهضة تأتي عن طريق فكرة سياسية يقوم عليها الحكم؛ لأن الحكم فكرة تنفيذ ومنها تنبثق الأنظمة والقوانين، وعليها تبنى جميع أفكار الحياة، فالفساد في الحكم والتأخر في الدولة إنما هو آت من الفكرة التي يقوم عليها وهكذا, ولذلك فان البحث في الإصلاح وفي النهضة لا يصح أن يبحث عنه في الأنظمة والقوانين، وإنما يبحث عنه في الفكرة التي يقوم عليها الحكم، ومن هنا كانت الطريق إلى النهضة وإلى الاصلاح هي إيجاد فكرة سياسية يقوم عليها الحكم أو بعبارة أخرى بناء الحكم على عقيدة عقلية ينبثق عنها الأنظمة والقوانين وتكون هي وجهة النظر في الحياة، وما قامت نهضة في الدنيا إلا على هذا الأساس ولا سار أحد بنهضة وحققها إلا سار في هذه الطريق, ومن هنا كان لا بد أن توجد الفكرة في الأمة وتقوم عليها الحكم بناء على وجودها في الأمة أو في الفئة الأقوى في الأمة، وحينئذ تحصل النهضة ويوجد الإصلاح, والشعب في مصر لديه الفكرة الاسلامية ولكن لا كفكرة سياسية وإنما هي عنده كفكرة روحية, فالوضع النظرى في مصر بأنه لا توجد لدى البلاد كبلاد أية فكرة سياسية بل هي خالية من أي فكرة سياسية وتسيطر على أجوائها شعارات فقط, وما دامت تسيطر عليها هذه الشعارات أو غيرها من الشعارات فلن يحصل استقرار ولن يحصل اتجاه للنهضة أو إصلاح فضلا عن أن توجد نهضة أو إصلاح. ولهذا فإن الاستقرار والاتجاه للنهضة والإصلاح الإتجاه الفعلي يستوجب إيجاد فكرة سياسية في البلاد أولا تحتضنها الأمة ويقوم عليها الحكم وحينئذ يحصل الاستقرار وبالتالي تحصل النهضة والإصلاح. والذين يعملون لإيجاد فكرة سياسية يبنى عليها الحكم سيجدون أنفسهم أمام الفكرة الإسلامية وجها لوجه ولن يجدوا غيرها إذا كانوا مخلصين لأمتهم ولبلادهم, إذ إن فكرة فصل الدين عن الدولة لا يمكن أن تنبت إلا في بلاد دينها دين كهنوتي لا يملك حلولا لمشاكل الحياة, فهي لا يكمن أن تنبت بين المسلمين ولا يمكن أن يعتنقوها إلا اذا كفروا بالقرآن وكفروا بما جاء فيه من آيات الحكم والتشريع. فالوضع الذى عليه البلاد يقضي بأن تؤخذ الفكرة الإسلامية بوصفها فكرة سياسية أساسية, وأن يعمل لإيجادها بمفهومها السياسي في الأمة ويبنى عليها الحكم وحينئذ سيحصل الاستقرار بكل تأكيد وستبدأ البلاد قطعا السير في طريق النهضة والإصلاح أما ما هي الإجراءات التي تتخذ للوصول الى ذلك فهي كما يلي :-
1. تبلور الفكرة الاسلامية بأفكار أساسية لها واقع ينفذ, ويحرص على أن تبرز فيها مقوماتها التي تعطي الصورة الواضحة عنها .
2. تطرح هذه الفكرة بين الناس ويطلب إليهم أن يناقشوها بكل صراحة لا بوصفها فكرة روحية فحسب ولا بوصفها فكرة سياسية فقط, بل بوصفها فكرة سياسية روحية على اعتبار أن معنى الروح هو إدراك الصلة بالله, ويعمل على أن يشترك في هذا النقاش جميع الناس مهما اختلفت آراؤهم حتى لو كانوا يختلفون فيها حتى يتجلى كنهها وتبرز كذلك الناحية السياسية بشكل يضع الإصبع على واقعها. فلا بد أن تحصل القناعة بالفكرة والثقة بصلاحيتها فكرة سياسية يبني عليها الحكم, وهذا إنما يجلبه النقاش والأخذ والرد والحجة مقابل الحجة دون أي قيد, وتفسح أمام هذا النقاش كل وسائل الإعلام للناس من إذاعة وتلفزيون وصحافة وفي المساجد وغيرها.
3. إبراز الواقع العملي لتطبيق أحكام الإسلام في الاقتصاد والملكيات العامة ورعاية الشؤون لتحصل المقارنة بين ما كان يطبق سابقا وبين ما يطرحه الإسلام.
وبهذه الإجراءات الثلاث ومن جراء تفاعل الفكرة في نفوس الناس ولمسهم لأثرها في النفوس يقوم عليها الحكم بشكل طبيعي بل حتمي ثم يباشر بعد ذلك بوضع المعالجات للأعمال اليومية من الأحكام التي تنبثق عن الفكرة المحددة بأفكار معينة , أي يباشر بوضع الدستور والقوانين .
هذه هي الإجراءات التي تحقق العلاج الجذرى وبها تعالج الأزمات السياسية كلها في البلاد، وتصبح بها مصر نواة دولة الإسلام القادمة بإذن الله، والله نسأل أن يجعل ذلك قريبا إنه نعم المولى ونعم النصير.

الأستاذ محمد الكرمي

 02 من رجب 1433
الموافق 2012/05/23م

 

جواب سؤال

السؤال: تتصاعد هذه الأيام في وسائل الإعلام، وبخاصة الأوروبية والأمريكية، تحليلات حول الرئيس المقبل لمصر بعد حسني مبارك الذي نُقل عنه عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة سنة 2011م، وتتردد أسماء جمال مبارك، أيمن نور، محمد البرادعي، عمرو موسى… وآخرين، غير أن أكثر ما يعلو السطح من أقوال هي عن حظوظ جمال مبارك، وكذلك أيمن نور…

نحن نعلم أن جمال مبارك كوالده ولاؤه لأمريكا، فهل أيمن نور هو من السرب نفسه، وبخاصة أن إطلاق سراحه الأخير كان قُبيل زيارة أوباما؟ أو أن أيمن نور من رجال أوروبا؟ وإن كان هذا صحيحاً، فهل يعني أن أوروبا، وبخاصة بريطانيا، تطمع في أن يكون لها موطئ قدم في مصر بعد هذه السنين الطوال من نفوذ أمريكا القوي في مصر؟

الجواب: إن المتابعة السياسية لما يحدث في مصر تُرجِّح أن صاحب الحظ الأوفر بعد حسني مبارك هو جمال مبارك، ويدل على هذا عدد من المؤشرات:

أولاً: إن أمريكا مهتمة بأن يخلف جمال والده، ومن مؤشرات هذا الاهتمام:

1- إنه يُفهم من مواقف الأمريكيين أنهم يريدونه، وانه هو مرشحهم القادم، ولكن الدولة الأمريكية لا تظهر ذلك حتى يظهر للناس أن جمال مبارك لم يأت بإرادتها، وإنما جاء عن طريق اللعبة الديمقراطية، وحتى لا تحرقه ويقوى من يُعارضه، فهي تدعو جمال مبارك لزيارتها كما تدعو غيره لتجعل ترشحه طبيعياً! ولو أن أمريكا لا تريده لقامت بحملة شعواء ضده، ولديها أوراق كثيرة لتفضحه، لأنها أولا هي ضد التوريث باعتبار ذلك انه غير ديمقراطي، وثانياً تُخرج ملفات الفساد المتورط فيها وثرواته الهائلة التي استحوذ عليها بحكم وجود والده على رأس السلطة…ونحو ذلك من ملفات.

2- وفي 5/3/2009 زار جمال مبارك أمريكا واجتمع مع عدد من القيادات في مجلس الشيوخ ومجلس النواب منهم السناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ومنهم النائب هاوارد بيرمان رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب.

3- وقد نشرت صفحة “آرابيان بزنس”  في 7/11/2009 تقريرا عن الكونغرس الأمريكي انه يتوقع ان يكون جمال مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك وأمين السياسات بالحزب الوطني هو مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية عام 2011.

4- إن أمريكا تخشى أن يموت حسني مبارك قبل مجيء الانتخابات القادمة، فهي تعد العدة لذلك، وهي تهيئ الأشخاص المحتملين من رجالها، وأكثرهم احتمالية حاليا هو جمال مبارك. وجمال مبارك هو محل ثقة لديها حيث عمل في بنك اوف أمريكا فرع القاهرة وأصبح مدير فرع البنك في لندن. وفي عام 2001 منح العضوية الفخرية في النادي الروتاري وهو ناد ماسوني أمريكي.

ثانياً: اهتمام النظام المصري بإعداد جمال ليكون الرئيس بعد والده، ومن مؤشرات هذا الاهتمام:

1- لقد رقّى النظام جمال مبارك إلى مناصب يتخذ فيها قرارات مثل ترؤسه للجنة السياسات للحزب الوطني، وكذلك ترقيته إلى الأمين العام المساعد للحزب الوطني الحاكم. وقد علت مؤخرا أصوات من أعلى المناصب في الدولة بترشيحه لرئاسة الدولة؛ فقد صرح احمد نظيف رئيس الوزراء المصري قائلا:” إن جمال مبارك مرشح لخلافة والده في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام2011″. (صفحة راديو هولندا 28/10/2009).

2-   والنظام في مصر يعطي كل الإمكانيات وكثير من الصلاحيات لجمال مبارك لإبرازه بأحسن صورة حتى يجعل الناس يتقبلوه، ويغطي على ماضيه وحاضره السيئين بتلميع صورته بكل أنواع المساحيق الصناعية. فبدأ جمال مبارك يظهر على انه يهتم بمشاكل الناس ويعالجها، فيظهر انه يهتم بالفقراء ويساعدهم وكذلك بالطلاب ويحل مشاكلهم، فبدأ يستخدم الانترنت تقليدا لأوباما ليجيب على مشاكل الشباب. ويفتعل النظام مشاكل حساسة لدى الناس ويتيح المجال لجمال مبارك ليحلها مثل مشكلة البث الحي لنقل مباريات الدوري المصري لعام 2009، ومثل مشكلة دعم الاسمنت عام 2009. وظهرت جماعات تؤيد خلافة جمال مبارك لأبيه مثل جماعة “نعم” يرأسها قبطي اسمه ممدوح زخاري جرجس. وجماعة ” أحرار” توزع منشورات وملصقات تحمل عبارة” جمال مبارك…. حلم جميل لبلد أجمل”. ويقول مؤسسها عادل سيد وهو طبيب شاب أن الحركة تأسست عام 2006 وأنها تعمل سرا بناء على نصائح الأمن وان عدد أعضائها بلغ 40 ألفا أكبرهم سنا لا يتجاوز الثلاثين عاما وغالبيتهم من طلبة الجامعة” (الجزيرة 10/9/2007) وبجانب ذلك ظهرت “مجموعة شباب يقودهم نائب سابق يرتدون قمصانا كتب عليها” حب وإخلاص ووفاء….. طلائع جمال مبارك”. حيث ظهرت في قرية النجاح في محافظة البحيرة وجمال مبارك يلقي كلمة هناك في مؤتمر شعبي وحشد من الوزراء”. (الجزيرة 3/9/2009) وكل ذلك يحدث تحت سمع وبصر النظام، بل وبتخطيط منه.

من كل ذلك يظهر أن النظام، ومن ورائه أمريكا، يهيئ الظروف لتسهيل وصول جمال مبارك إلى رئاسة الجمهورية خلفاً لوالده.

أما أيمن نور، فإن خلفيته تؤكد ولاءه لأوروبا “الإنجليز”، ولذلك فمن المستبعد أن يمكنه النظام، ومن ورائه أمريكا، من الوصول إلى رئاسة الجمهورية في مصر ما دام نفوذ أمريكا هو القوي في مصر، ومن المؤشرات على ذلك ما يلي:

1- لقد بدأ أيمن نور حياته السياسية في حزب الوفد وكان مقربا من رئيسه محمد فؤاد سراج الدين، وكان نائبا لرئيس تحرير جريدة الوفد. والمعروف أن حزب الوفد هو حزب انجليزي من عهد الاستعمار الانجليزي. وقد تنقل فيما بعد ممن الوفد إلى حزب مصر إلى حزب الغد الذي أسسه في تشرين أول أكتوبر 2004م، وهي أحزاب تشارك حزب الوفد ولاءاته الرئيسة مع بعض الخلافات الفرعية.

2- لقد بذل النظام الوسع في مضايقة حزب الغد، إلى أن انشق الحزب بعد سنة من تأسيسه، وترأس الانشقاق السكرتير العام للحزب موسى مصطفى وأصبح رئيساً للحزب، ثم أعلن فصل أيمن نور وجناحه، وقال في سبب ذلك: “إن ما يدعو نور له يمثل نية واضحة لتعطيل الدستور والإضرار بالسلم الاجتماعي”. (جريدة الجمهورية المصرية 13/10/2009)، وواضح من ذلك أن النظام المصري كان من وراء هذا الانشقاق، فإن ما قاله مصطفى موسى من نية أيمن نور لتعطيل الدستور والإضرار بالسلم الاجتماعي هو اتهام حكومي!

3- تعرض لاعتقالات عدة من النظام المصري بحجج مختلفة، ولكن الواضح أن ذلك كان لأنه يعمل سراً وعلناً ضد النظام وسياساته… فقد كان يطالب صراحة بتعديل الدستور المصري، أو تعيين مرحلة انتقالية لمدة عام واحد تتم فيه الدعوة إلى جمعية تأسيسية لدستور جديد لا يشارك فيها أيٌ من المسئولين عن المرحلة الانتقالية، وواضح منها سعيه الجاد لتغيير النظام، حتى إن شعاره كان “الأمل في التغيير”

4- لقد طالب الأوروبيون بشدة بإطلاق سراحه، واعترضوا على اعتقاله من أول يوم، وكانوا يعملون على الاتصال به وهو في السجن. فقد ذكرت رويترز في 1/2/2007 :” إن البريطاني إدوارد مكميلان سكوت نائب رئيس البرلمان الأوروبي ومقرره لشئون حقوق الديمقراطية وحقوق الإنسان قد سعى أمس لزيارة المعارض أيمن نور ولكنه منع من ذلك بعد انتظار دام ساعة ونصف، ودعا مكميلان سكوت الاتحاد الأوروبي بان يتخذ موقفا أكثر شدة وصرامة تجاه النظام المصري مشيرا إلى أن هذا النظام حرم نور من حريته”.وقد أوردت الجزيرة في 11/10/2008 نقلا عن وكالة الأنباء الالمانية أن “أيمن نور قد صرح وهو في السجن أن المدعي العام للمحكمة الدولية لويس مورينو اوكامبو تقدم ببلاغ في 15 أغسطس / آب الماضي ضد مسئولين مصريين على رأسهم الرئيس حسني مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي والنائب العام عبد المجيد محمود، وذلك حول اعتقاله…” وقد كان هذا البلاغ من أقوى أنواع الضغط الأوروبي على النظام المصري. ومعلوم أن محكمة الجنايات الدولية وراءها أوروبا، ومن ذلك أيضا مؤسسة كونراد اديناور ونشرها سلسلة تقارير في عام 2008 تظهر فيها زيف ادعاءات النظام المصري بحق أيمن نور. وهذا يظهر مدى اهتمام الأوروبيين بأيمن نور وتبنيهم له.

5- لقد كانت تصريحات المسئولين الأمريكان حول قضية أيمن نور تصريحات عادية تقتضيها شعاراتها، ولكن دون موقف جدي لإطلاق سراحه، غير أنه عندما اشتدت حملة الأوروبيين ووصلت إلى المحكمة الجنائية الدولية، خشيت أمريكا على النظام المصري الموالي لها بأن يصبح في أزمة دولية تضاف إلى أزمة البشير… فصارت تركّز على الديمقراطية وحقوق الإنسان قُبيل زيارة أوباما لمصر، وصارت وسائل إعلامها تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وتذكر الدكتور أيمن نور في مطالبها، وأنّ هذا سيؤدي إلى نجاح زيارة أوباما… ثم كتبت صحيفة واشنطن بوست في 6/2/2009 أنه: ” يجب الإفراج عن الدكتور أيمن نور زعيم حزب الغد، وهذا ضروري لو أراد الرئيس المصري أن يحظى بمقابلة باراك أوباما في ظل الظروف الراهنة”. وقد أفرج عن أيمن نور بعد يومين من كتابة ذلك من قبل هذه الصحيفة. فكان الإفراج عنه قبل انتهاء مدة سجنه ببضعة شهور لتخفيف الضغط على النظام المصري تجاه الحملة الأوروبية، ولإظهار أن أمريكا هي صاحبة القرار وهي المؤثر وليست أوروبا…

وهكذا يتبيّن أن الراجح في ولاء أيمن نور أنه لأوروبا وبخاصة الانجليز، فنشأته السياسية في حزب الوفد واحتضان زعيمه السابق محمد فؤاد سراج الدين العميل الانكليزي له، وترفيعه ليصبح نائب رئيس التحرير لجريدة الوفد، واهتمام الأوروبيين بسياسيهم وصحفهم ووسائل إعلامهم ومحكمة جناياتهم الدولية. كل ذلك يؤكد ما رجحناه، وهذا يعني أن النظام، وأمريكا من ورائه، لن يمكنوه من رئاسة الجمهورية، وإنما صاحب الحظ الوافر لرئاسة الجمهورية بعد حسني مبارك هو ابنه جمال، ما دام النفوذ الأمريكي هو القوي في مصر.

28 من ذي الحجة 1430
الموافق 2009/12/15م

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s