جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 3-5-2017

جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 3-5-2017

إن عقيدة الإسلام السياسية توجب الأحكام المنبثقة عنها وعلى المسلمين أن يطبقوا الإسلام كاملاً، وأن يُقيموا على أساسه كياناً ذاتياً إسلامياً متميزاً، وأن يَبْنوا مجتمعاً فريداً هو المجتمع الإسلامي، كما توجب عليهم أن يكونوا أمة إسلامية واحدة، مهما اختلفت أجناسهم وأعراقهم وألوانهم، تجمعهم العقيدة الإسلامية التي وحّدت وجهة نظرهم في الحياة بالحلال والحرام، وجعلته مقياساً لنظرتهم للوقائع والأحداث ولإصدار الحكم عليها، في ظل دولة واحدة.

===

نداء من الأقصى إلى الأمة الإسلامية وجيوشها

في ختام فعالياته إحياء للذكرى الـ96 لهدم الخلافة، وجه حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين نداء من المسجد الأقصى للأمة وجيوشها استنهضهم فيها للعمل لإقامة الخلافة التي اعتبرها تمثل سبيل خلاصهم وحل قضاياهم وتمثل قوتهم بعد ضعفهم وأمنهم بعد خوفهم… ومما جاء في النداء:

يا أهل الشام:

أصابكم بلاء عظيم، وتكالب عليكم الشرق والغرب، والقريب والبعيد، ولا كاشف لغمكم إلا الله، فاصدقوا الله العظيم ينصركم ويذهب غيظ قلوبكم، اصدقوا الله واعتصموا بحبل الله جميعا وذروا حبائل أمريكا وروسيا وحكام المسلمين يعزكم الله… فوحدها الخلافة على منهاج النبوة طريق خلاصكم وعزتكم، ومرضاة ربكم.

يا أهل اليمن:

انبذوا حكام السعودية وإيران ووساطاتهم، واطرحوا أرضا حلول أمريكا وبريطانيا ومشاريعهم، واجتمعوا على طاعة الله وإقامة دينه… ووحدوا صفوفكم لإقامة الخلافة على منهاج النبوة.

أيها الأخيار في باكستان:

أمريكا هي عدوكم، فانبذوا عملاء أمريكا، وناصروا أولياء الله واعملوا مع حزب التحرير لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، التي ستقود جموعكم وجيوشكم إلى مسرى رسول الله مكبرين محررين منصورين بإذن الله تعالى.

يا أهل العراق:

تآمر عليكم حكامكم وحكام إيران عملاء أمريكا المجرمون، فأذكوا الطائفية بينكم واستباحوا الدماء والأعراض والحرمات، فاصدقوا الله وانبذوا الطائفية وعملاء أمريكا واعتصموا بحبل الله جميعا، واعلموا أن الخلافة على منهاج النبوة هي سبيل عزتكم ووحدتكم ورفع الظلم عنكم.

أيها الأهل في تركيا:

من هذه البقعة المباركة نستنصركم لإقامة دين الله، نستنصركم لتحرير بيت المقدس وتطهيره من رجس يهود، ندعوكم لإقامة الخلافة على منهاج النبوة من جديد لتعيدوا سيرة القادة الأخيار فيفتحوا روما كما فتحوا القسطنطينية.

أيها المسلمون في مصر أرض الكنانة:

لقد كان شأنكم بالإسلام عظيما، فتلك جنودكم انطلقت من دياركم لدحر الصليبيين فكان تحرير بيت المقدس، فانفضوا غبار الخوف عنكم وزلزلوا عروش الطغاة واصدقوا الله في إقامة دينه ينصركم ويثبت أقدامكم.

أيها المسلمون في الحجاز والمشرق والمغرب وفي كل بقاع الأرض:

نستنهض هممكم لإقامة دين الله، نناديكم من المسجد الأقصى، فانصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم، هي الخلافة قوتكم بعد الضعف، هي الخلافة أمنكم بعد الخوف، وهذا حزب التحرير ينفث فيكم عزة الإسلام ويستنهض همم الرجال الرجال، ليجددوا سيرة السابقين الأخيار، والصحابة الكرام.

أيها الضباط والأركان والجنود:

من الأقصى نستنصركم، من الأقصى نخاطبكم، فانصروا دين الله، واجتثوا العملاء من ديار المسلمين، وهذا حزب التحرير بينكم يبسط إليكم يده لإقامة دين الله وإقامة الخلافة الثانية على منهاج النبوة.

وفي الختام:

نخاطب أسرانا في سجون الاحتلال وأسرى المسلمين في كل مكان، نخاطبهم من المسجد الأقصى الأسير، فنقول:

اصبروا وصابروا، فقضيتكم أكبر من مجرد تحسين طعامكم وشرابكم وظروف سجنكم، بل وجوب تحريركم وتحرير الأرض المباركة من رجس الاحتلال.

ونحن نستنصر الأمة الإسلامية وجيوشها لتحريركم وتحرير المسجد الأقصى والأرض المباركة ونحن وإياكم على موعد مع نصر الله بقائد رباني وجنود أخيار مؤمنين يجوسون خلال الديار ويسوؤون وجوه الكافرين ويدخلون المسجد الأقصى مكبرين مهللين يهتفون ﴿هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ﴾

===

تذكيرا للمسلمين بهدم مبعث عزهم، وسبيل نهضتهم

قطاع غزة: مسيرة “الخلافة قوة بعد ضعف وأمن بعد خوف”

نظم حزب التحرير في فلسطين مسيرة جماهيرية الثلاثاء 2017/4/25 في مدينة خانيونس بقطاع غزة إحياء للذكرى الـ96 لهدم الخلافة ضمن فعاليات مختلفة قام بها الحزب في عموم الضفة وغزة حملت شعاراً مركزياً “الخلافة قوة بعد ضعف وأمن بعد خوف”.

وقد ألقى المهندس عادل البريم كلمة استعرض فيها حال الأمة بعد غياب الخلافة وما أصابها من تفكك وضياع وتسلط لأعدائنا علينا، وكيف تبدل الحال من قوة إلى ضعف ومن أمن إلى خوف ومن وحدة إلى فرقة ومن عزة إلى ذلة، معتبراً أن لا خلاص للأمة إلا بدولة الخلافة توحد المسلمين وتجمع شملهم وتنهي وجود المستعمرين في بلادنا، وتحرر الأسرى والمسرى، وتستعيد هيبتها وقوتها ومكانتها بين الأمم، وتحمل الإسلام رسالة حضارية وطراز عيش فريداً قوامه العدل والرحمة.

فيما وجه عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين الأستاذ خالد سعيد في كلمة ألقاها رسائل متعددة أكد فيها على إصرار الحزب على المضي في تحقيق مشروع الأمة والتي أصبحت أكثر من أي وقت مضى مدركة أن لا خلاص لها إلا به، خلافة على منهاج النبوة…

كما وجه نصيحة إلى الفصائل عامة والإسلامية خاصة بضرورة التبرُّء من منظمة التحرير وعدم المشاركة في جريمة إحيائها بوصفها منظمة تفريط لا تحرير.

وفي حديثه عن الانقسام اعتبر سعيد أن الانقسام الحاصل اليوم هو نتيجة اختلاف الأجندات والولاءات الفصائلية، والحل لإنهاء الانقسام يتطلب شروطاً يأتي في مقدمتها النية الصادقة في التوجه إلى الله حاكماً ووكيلاً وناصراً ومعيناً، لقوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾، والتبرُّء من التبعية للغرب وأدواته والقرارات الدولية، والتبرُّء كذلك من الأنظمة في بلاد المسلمين، وعدم الركون للظالمين، والتبرُّء من حل الدولة أو الدولتين، والتوحد على مشروع تحرير فلسطين بإزالة كيان يهود، واستنهاض الأمة وجيوشها لتحرير الأرض المباركة فلسطين.

كما دعا خالد سعيد أهل فلسطين للصبر والثبات في مواجهة الحصار والابتزاز والتضييق الذي يُمارس عليهم اليوم ومحاربتهم في قوت عيالهم، والذي يهدف لتكريس الاحتلال واغتصاب يهود للأرض المباركة فلسطين.

وفي نهاية كلمته أكد سعيد أن مرجعية قضية فلسطين هي الإسلام، وحلها يكمن في استنهاض الأمة الإسلامية وجيوشها، وهو أمر لن يتحقق في ظل حكام عملاء، غاية أهدافهم خدمة أمريكا ويهود، بل قادة عظماء، أمثال عمر وخالد وأبي عبيدة وصلاح الدين وعبد الحميد، وأمثال هؤلاء لن يكونوا إلا في ظل دولة الخلافة.

وقد رُفعت في المسيرة العديد من الشعارات مثل “بالخلافة نعيد أقصانا، ونحرر جميع أسرانا”، “حل الدولة وحل الدولتين تفريط بفلسطين وخذلان للمسلمين”، “لا لسياسة الإفقار والتجويع من أجل تركيع أهل فلسطين”، واختتمت المسيرة بدعاء أمّن المشاركون عليه.

===

تذكيرا للمسلمين بهدم مبعث عزهم، وسبيل نهضتهم

ولاية لبنان: مؤتمر الخلافة السنوي “الأمة بين العنف والانهزام”

ضمن فعاليات شهر رجب الخير وفي ذكرى هدم الخلافة عقد حزب التحرير في ولاية لبنان مؤتمره السنوي والذي كان بعنوان: “الأمة بين العنف والانهزام”؛ وذلك يوم الخميس 30 رجب 1438هـ، 27 نيسان/أبريل 2017م الساعة الخامسة عصراً، في طرابلس – المعرض – فندق كواليتي إن، وقد أكد المؤتمر على ثلاثة محاور:

المحور الأول: تبيان أن إرعاب الناس وإدخالهم في دائرة العنف ليس هو من منهاج النبوة.

المحور الثاني: تفنيد مفهوم الانهزامية الفكرية والسياسية… والتأكيد على أن منهاج النبوة هو الطرح الواضح والبلاغ المبين.

المحور الثالث: منهاج النبوة الذي انتهجه حزب التحرير، فخط فيه الخط المستقيم بجانب الخطوط العوجاء.

===

حزب التحرير في ولاية السودان ينظم وقفة

احتجاجًا على منع السلطات إقامة معرض للكتاب الإسلامي

نظم شباب حزب التحرير في ولاية السودان، بمدينة الأبيض، وقفة احتجاجية أمام مبنى محلية شيكان، احتجاجا على منع السلطات السودانية إقامة معرض للكتاب الإسلامي، بميدان الحرية، استنكروا فيها منع الدعوة إلى الإسلام، عبر منع معرض للكتاب الإسلامي. ولقاء ذلك أصدر المكتب الإعلامي لحزب التحرير في السودان، يوم الخميس 30 من رجب 1438هـ، الموافق 27 نيسان/أبريل 2017م، بياناً صحفياً أكد فيه أن النظام يحارب الإسلام وحملة دعوته، وأنه ماضٍ في سبيل نيل رضا أمريكا، والسير معها في مشروعها وهو الحرب على الإسلام؛ باسم الحرب على (الإرهاب). وقال البيان للنظام وأزلامه أن أمريكا لن ترضى عنكم مهما فعلتم لإرضائها حتى تكفروا بالله صراحة، وتتبعوا ملتها الكافرة، قال تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ﴾، وإن كنتم تخافونهم، فتذكروا قول الله عز وجل: ﴿فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ﴾. وخلص البيان إلى القول إننا في حزب التحرير، سنظل نقيم الحجة على هؤلاء الحكام، الذين يسارعون في إرضاء الغرب الكافر، ويحكمون بغير ما أنزل الله، ويصدون عن سبيل الله، ويبغونها عوجاً، نحمل دعوة الخير، دعوة الإسلام العظيم، معتصمين بكتابه وسنة نبيه، عاملين من أجل استئناف الحياة الإسلامية، بإقامة دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي أطل زمانها، وآن أوانها، ﴿وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ﴾.

===

الفقر في مصر سببه خيانة حكامها، وليس قلة ثرواتها

نشر موقع (اليوم السابع، 28/04/2017م) الخبر التالي “بتصرف”: “قالت وكالة رويترز، إن شركة كهرباء كيان يهود أكدت أن محكمة سويسرية رفضت طعنا تقدمت به شركات طاقة مصرية كانت محكمة أخرى أمرتها بدفع ملياري دولار تعويضا للشركة اليهودية.

وأضافت الوكالة، أن بياناً من شركة كهرباء كيان يهود صدر اليوم الجمعة بأن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) والهيئة المصرية العامة للبترول تتحملان المسؤولية القانونية لعدم الوفاء بالتزامهما بتزويدها بالغاز الطبيعي لمحطات الكهرباء التابعة لها”.

الراية: لم يكتف حكام مصر العملاء بخيانة التطبيع مع كيان يهود الغاصب للأرض المباركة فلسطين، بل لقد وصلت بهم الخيانة حد توفير غاز المسلمين في مصر لكيان يهود بأقل من الأسعار العالمية على حساب أهل مصر الذين يعانون مرارة الفقر والعوز، ليس لقلة ثروات مصر ومواردها، ولكن بسبب خيانة حكامهم المجرمين وآخرهم السيسي، حتى وصلت بهم الخيانة إلى حد تعويض الكيان المسخ بمليارات الدولارات عن الاتفاق المشؤوم!!

لقد آن الأوان لأهل مصر أن يرفعوا صوتهم في وجه هذا النظام الخائن الحاقد على الإسلام والمسلمين، الذي يرى أن مصالح يهود أهم من مصالح شعبه، وإرضاءهم أهم من معاناة أهل مصر!. إن حكام مصر العملاء أوصلوا مصر الكنانة إلى الحضيض بتبعيتهم وذلهم للكافر المستعمر، ولن يتخلص أهلنا في مصر من ضنك العيش هذا إلا بإزالة النظام العميل وإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة على أنقاضه ولمثل ذلك فليعمل العاملون.

===

المصدر: جريدة الراية

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in جريدة الراية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s