حكام المغرب يزاودون على حكام الجزائر وهم صنوهم في الإجرام

حكام المغرب يزاودون على حكام الجزائر وهم صنوهم في الإجرام

الخبر: قامت السلطات الجزائرية بترحيل العشرات من اللاجئين السوريين نحو الحدود الشرقية للمغرب منذ الاثنين الماضي، الأمر الذي دفع وزارة الداخلية للمملكة إلى شجب ما اعتبرته “تصرفات لاإنسانية للسلطات الجزائرية تجاه هؤلاء المهاجرين”، قبل أن تقوم بمنعهم من دخول الأراضي المغربية.

وأكد بلاغ لوزارة الداخلية، الجمعة، أن “السلطات المغربية تعرب عن أسفها للوضعية المزرية لهؤلاء المهاجرين والظروف القاسية التي يمرون بها بالجانب الآخر للحدود المغربية، وشجبها للتصرفات اللاإنسانية للسلطات الجزائرية تجاه هؤلاء المهاجرين، لا سيما وأن الأمر يتعلق بنساء وأطفال في وضعية بالغة الهشاشة”. (عربي 21، 22/04/2017م)

التعليق:

استنكر النظام في المغرب سوء المعاملة التي قابل بها النظام الجزائري اللاجئين إليه من سوريا، واصفا الجزائر بأنها تخلت عن لاجئي سوريا ورمتهم في الصحراء القاحلة دون أن توفر لهم مأوى أو طعاما أو شرابا، كما وصف النظام المغربي هذه المعاملة بغير الإنسانية، والسؤال الذي يطرح بل يفرض نفسه، هل الذي فعلته المغرب مع لاجئي سوريا يختلف عما فعلته الجزائر؟! فهل سمحت لهم مثلا بدخول أراضيها؟!، وهل هي وفرت لهم المأوى والطعام والشراب؟! وهل هي احتضنت الأطفال والنساء الحوامل الذين تذرف عليهم دموح التماسيح كما تحتضن أرباب العهر والمجون؟! أم أنها فعلت الشيء نفسه الذي فعلته الجزائر، ولم ترقب فيهم إلاًّ ولا ذمة؟!، بل والأنكى من ذلك فقد وقفت قواتها تتفرج عليهم، ولم تحرك معاناة الأطفال والنساء شيئا من مشاعرهم، ثم هي أمعنت في الإجرام وعدم الإنسانية عندما منعت أهل المغرب من تقديم المساعدة لهم بحجة الخوف على حياتهم!.

ولله در الشاعر حيث يقول:

وَإِذا جَريتَ مَع السَفيهِ كَما جَرى *** فَكِلاكُما في جَريهِ مَذمومُ

وَإِذا عتِبتَ عَلى السَفيه وَلُمتَهُ *** في مِثلِ ما تأَتي فَأَنتَ ظَلومُ

لا تَنهَ عَن خُلُقٍ وَتَأتيَ مِثلَهُ   ***   عارٌ عَلَيكَ إِذا فَعَلتُ عَظيمُ

ابدأ بِنَفسِكَ وَانَها عَن غِيِّها   ***   فَإِذا انتَهَت عَنهُ فَأَنتَ حَكيمُ

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

محمد عبد الملك

7 من شـعبان 1438هـ   الموافق   الخميس, 04 أيار/مايو 2017مـ

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in المغرب, الجزائر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s