الجولة الإخبارية: 2017-05-12م

الجولة الإخبارية: 2017-05-12م

العناوين:

* محادثات الأستانة تنتهي بمزيد من الاستياء

* استمرار خطاب أردوغان المتهاوي

* أمريكا ترسل المزيد من قواتها إلى أفغانستان مرة أخرى

التفاصيل:

محادثات الأستانة تنتهي بمزيد من الاستياء

بصرف النظر عن حقيقة أن الهيئة العليا للمفاوضات تتكون إلى حد كبير من جماعات ضئيلة من الثوار، فإنه وحتى أولئك الذين يعتبرون “موالين للغرب” قد أظهروا استياءً كبيراً تجاه الخطط المدعومة من القوى الأجنبية في المناطق الآمنة في سوريا. وقد ظهر ذلك في محادثات الأستانة حيث اقترحت تركيا وإيران إنشاء أربع مناطق عسكرية آمنة بحيث لا يسمح القتال فيها، وتهدفان إلى توسيع نطاق ذلك في جميع أنحاء البلاد، بينما الهيئة الوطنية العليا لديها شكوك بشأن التعامل مع الثوار الذين يسيرون وفقاً لمشاركة إيران. بات من الواضح أن الثوار بعيداً عن الدول الإقليمية المعنية؛ لا يلعبون أي دور في الصراع على الرغم من خطابات القوى العالمية في هذا القبيل.

————–

استمرار خطاب أردوغان المتهاوي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قارن سياسات كيان يهود ضد أهل فلسطين بعنصرية أمريكا في الآونة الأخيرة وعصر الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. وقال أردوغان: “ما الفرق بين أعمال الحكومة (الإسرائيلية) الحالية والسياسات العنصرية والتمييزية التي كانت تمارس ضد السود في الماضي في أمريكا وحتى وقت قصير في جنوب إفريقيا؟”. وفي حديثه في مناسبة في إسطنبول تتعلق بالصراع في الشرق الأوسط، فقد حذر أمريكا أن عليها عدم نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس لأن هذه الخطوة “خاطئة للغاية” ويجب التخلي عنها بحسب قوله. كما انتقد الرئيس التركي كيان يهود على التشريع الذي ينفذ من قبل الكنيست والذي من شأنه أن يضع قيوداً على دعوة المسلمين للصلاة، حيث إنه سيمنع الأذان ما بين الساعة 11 مساءً وحتى 7 صباحاً، بالرغم من ذلك فإن حكومة أردوغان لديها معاهدات سلام ومعاهدات اقتصادية مع كيان يهود، حيث وقعت مؤخراً اتفاق المصالحة معه في كانون الثاني/يناير.

—————

أمريكا ترسل المزيد من قواتها إلى أفغانستان مرة أخرى

بينما قام الرئيس ترامب بمراجعة التعهدات الأمريكية في الخارج، فإن البنتاغون أوصى بسلسلة من الخطط لأمريكا في حربها التي استمرت لـ16 عاماً في أفغانستان، وكل خطة من هذه الخطط تتضمن إرسال ما لا يقل عن 3000 جندي أمريكي آخر للبلاد، ومنها ما وصل إلى 5000 جندي. وتجدر الإشارة إلى أن القوات الأفغانية تخسر بشكل كبير تجاه طالبان في جميع أنحاء البلاد. وتحرص أمريكا على وضع المزيد من القوات البرية في المناطق الحساسة محاولةً خفض الخسائر في الأراضي، كان من المتوقع أن ينطوي ذلك على نشر جديد للقوات، كما أن أمريكا قد أرسلت المزيد من القوات إلى حروبها المختلفة في جميع أنحاء البلاد لتصعيد تلك الحروب. كل ذلك يوضح أن أمريكا تتقن غزو الدول ولكنها تفشل بشكل كامل في بناء الأمم، الأمر الذي لا تجيده بريطانيا وروسيا المتحالفتان أيضاً.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s