حصاد الأسبوع الإخباري من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/05/12م

حصاد الأسبوع الإخباري من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/05/12م

العناوين:

  • مبادرة (خفض العنف) أو وقف القتال مؤامرة جديدة برعاية أمريكية للقضاء على الثورة وتأمين النظام المجرم.
  • أمريكا تتكبر وتتغطرس وحكام تركيا يزدادون هواناً وذلاً أمامها ولا يتحركون خارج النطاق الذي حددته لهم
  • السبسي رئيس تونس حامي شركات نهب الكفار المستعمرين يعتبر المسار الديمقراطي في خطر ويحرك الجيش
  • خدمة لسيدتهم أمريكا حكام باكستان وأفغانستان يقودون المنكر ويمنعون الخير ويرفضون حكم الإسلام

التفاصيل:

tahrir-syria info / في قراءة للنتائج المترتبة على ما وقّعت عليه دول البغي والعدوان تركيا وروسيا وإيران، في ختام مؤتمر أستانا الرابع. أكد حزب التحرير لأهلنا الصامدين في الشام أن ما سمي بمبادرة (خفض العنف) هي مؤامرة جديدة برعاية أمريكية للقضاء على الثورة وتأمين النظام المجرم وقال بيان وزعه الاثنين حزب التحرير ولاية سوريا أنها فتنة جديدة وشق للصف واقتتال، بين معارض للاتفاق وموافق، ومن ثم بين من يرضى عنه الغرب ومن هو غاضب عليه. علاوة على تحويل فصائل الثورة إلى حراس لمناطق النظام كما حدث يوماً في كفريا والفوعة، لقمع أي محاولة جادة لتحرك مخلص. وإراحة النظام وتفرغه لاستعادة مناطق أخرى. ورأى البيان أن مبادرة خفض العنف تمهد لإيجاد مناطق منزوعة السلاح ومن ثم عزل الخارجين عن الإرادة الدولية والرافضين للحل الأميركي في منطقة صغيرة. لضربهم والقضاء عليهم. إلى جانب شرعنة استمرار القصف الروسي وقصف التحالف الذي تقوده أمريكا وقتل المسلمين من غير تفريق بينهم تحت ذريعة قصف الإرهابيين. عدا عن دخول قوات تركية وعربية إلى المناطق المحررة بحجة الفصل بين النظام والمعارضة للإشراف المباشر على الفصائل المرتبطة بها، وإعادة هيكلتها وتأهيلها للاندماج في مرحلة تالية مع جيش النظام. إننا في حزب التحرير – ولاية سوريا ندق ناقوس الخطر، ونذكّر المخلصين بأن التاريخ أثبت أن كل تدويل لقضايا المسلمين يعني تسليمها لأعدائها، قال تعالى: (وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ). وخلص البيان الى القول إن اتفاق “المناطق المؤمنة” ما هو إلا حفرة جديدة يريد إيقاعنا فيها أساطين المكر العالمي، للقضاء على الثورة قبل وصولها إلى مبتغاها… فهل نبقى متفرجين إلى أن يغرس أعداؤنا الخناجر في قلوبنا، أم نتحرك بسرعة وكفاءة لمنع تنفيذ هذا الاتفاق الخطير، والأخذ على أيدي المتلاعبين بدماء المسلمين، ومن ثم تبني المشروع السياسي الواضح المنبثق عن عقيدة لا إله إلا الله محمد رسول الله، والذي قدمه حزب التحرير، واتخاذه قيادة سياسية تقود السفينة إلى بر الأمان؟.

وكالات – واشنطن / في إصرار على إنهاء ثورة الشام قال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب أكد خلال اجتماع مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة العمل معا لإنهاء الصراع في سوريا”. وإمعانا في التضليل قبيل زيارة ترامب المقررة إلى السعودية أضاف البيت الأبيض زاعما في بيان له أن الرئيس الأمريكي دعا موسكو إلى “كبح جماح” نظامي أسد وإيران. ووصف ترامب اللقاء الذي عقده في البيت الأبيض مع لافروف “بالجيد جدا”. وحسب بيان البيت الأبيض، فإن مباحثات الجانبين تناولت الأزمة الأوكرانية، من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه ناقش مع الرئيس ترامب سبل إنجاح مفاوضات أستانا، مؤكدا اتفاق البلدين على ضرورة إنجاح خطة مناطق خفض التصعيد في سوريا. وبينما أكد لافروف في مؤتمر صحفي عقب لقائه ترامب، أنهما لم يناقشا مسألة رحيل طاغية الشام أسد. دعا المبعوث الدولي ستفان دي ميستورا إلى الاستمرار في عملية التسوية. وأضاف “نحن مطالبون بالعمل سوية مع واشنطن لترسيخ الاستقرار على مستوى العالم”، وكان لافروف عقد الأربعاء مباحثات مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون تمحورت أيضا حول أزمتهما السورية.في حين جدد الائتلاف العلماني الموالي للغرب دعمه لمفاوضات الحل السياسي الأمريكي استنادا إلى بيان جنيف واحد وقرارات مجلس الأمن الدولي، وخلال لقائه عصابة هيئة تصفية الثورة جدد رياض سيف أحدث طبعة لرئاسة الائتلاف، التأكيد على دعمه هيئة رياض حجاب وشركاه لتصفية الثورة عبر المفاوضات. من جانبها وحول “انتخاب رياض سيف رئيسا جديدا للائتلاف خلال اجتماع عقد السبت في مدينة إسطنبول التركية، أكدت أسبوعية الراية: إن مشكلة الائتلاف هي في نشأته وتبعيته لأمريكا، فلو غيّر الائتلاف وبدّل ألف رئيس ورئيس، وعدل في هيكليته، وبقي يسير وَفْقَ مشاريع أمريكا وخططها وما صنعت على عينها لتصفية ثورة الشام؛ فلن تستقيم أموره، ولن يحتضنه أهل سوريا أو يقبلوا به مطلقا، وسيبقى ملفوظا، مثله في ذلك مثل الجمل الأجرب.

الأناضول / كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء، أنّ الأسلحة الأمريكية المقدمة إلى الميليشيات الانفصالية الكردية، تعتبر تهديداً لتركيا, وجاءت تصريحات جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره في الجبل الأسود ستاديان دارمانوفيتش بالعاصمة بودجوريكا، وأضاف جاويش الخارجية التركية أوصينا الإدارة الأمريكية، بضرورة فصل العناصر العربية عن قوات سوريا الديمقراطية خلال إجراء حملة الرقة, من جانبه قال الرئيس التركي أردوغان إن أي تطور في سوريا والعراق يعد مسألة أمن قومي بالنسبة لتركيا, وأضاف في مؤتمر صحفي بأنقرة إنه سيطرح موضوع قرار تسليح أكراد سوريا خلال لقائه المرتقب مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارته إلى الولايات المتحدة, بينما قال رئيس وزرائه بن علي يلدريم، إن نظامه يعتقد أنّ الإدارة الأمريكية ما زال لديها فرصة لأخذ حساسية تركيا تجاه منظمة البكك الانفصالية الكردية بعين الاعتبار, جاء ذلك في مؤتمره الصحفي في مطار أنقرة، الأربعاء، وأضاف يلدريم أنّ أي قرارٍ أميركي لا يراعي حساسية تركيا، سيؤثر سلبًا على الولايات المتحدة أيضًا، يتلون حكام تركيا في تلميحاتهم بشأن العلاقة الأمريكية مع المليشيات الانفصالية الكردية دون الشجاعة عن التصريح علناً أو اتخاذ قرار حاسم بهذا الشأن, لأنهم يدركون جيداً أن ما تريده أمريكا هو الذي يجب أن يمر فقط, لذلك يتمسحون بها عسى أن تغير من تكتيكها, إلا أن أمريكا تزداد غطرسة وتكبراً في وقت يزداد حكام تركيا هواناً وذلاً أمامها, وهذا عائد لعمالة حكام تركيا لأمريكا وتنفيذهم لكل أوامرها, إن الحفاظ على تركيا لا يكون إلا بحكام رجال لا يقبلون على أنفسهم أن يكونوا تبعاً لأحد من الدول, وهذا لا يكون إلا بنبذ الديمقراطية الفاسدة التي أوصلت هؤلاء الأجراء لأن يكونوا حكاماً, فأذلوا الأمة وأعلوا شأن عدوها, وتبني نظام الإسلام ودولته الخلافة الراشدة على منهاج النبوة العائدة قريباً بإذن الله.

جريدة الراية / أكد الأستاذ رمضان طوسون من تركيا أن زعيم حزب العدالة والتنمية أردوغان منذ اندلاع الأحداث في سوريا وجميع تحركاته فيما يتعلق بالشأن السوري تسير ضمن نطاق محدد من أمريكا، وفي مقالة له في جريدة الراية الصادرة الأربعاء أضاف الكاتب أن تأثير أمريكا على تركيا كبير جداً، وخروج الحكومة التركية عن دائرة السياسة الخارجية الأمريكية أمر غير وارد، بالإضافة إلى أن التنسيق والاتفاق المشترك بين تركيا وأمريكا بشأن الوضع في سوريا مستمر, واستعرض الكاتب الأدلة الصريحة والواضحة التي تشكل إثباتاً أن السياسات الخفية بشأن الوضع في سوريا التي قامت بها تركيا لصالح أمريكا بالإضافة إلى عملية درع الفرات التي ألبستها غلاف محاربة الإرهاب والقوات الكردية وتنظيم الدولة من أجل تنفيذ تعليمات أمريكا، لم تحصل تركيا على ما تريده من سيدتها أمريكا, وأوضح الكاتب أن عملية درع الفرات التي عملت عليها تركيا كان هدفها مداومة التقدم باتجاه منبج من أجل عرقلة عمل القوات الكردية، لكن أوباما تراجع كعادته عن وعوده؛ ودعم وجود ونفوذ وقوة حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الدفاع الشعبية في منبج, وبانتظار تركيا قطع الدعم العسكري الذي يقدمه البنتاغون لحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات الدفاع الشعبية في عهد ترامب، إلا أنه ومع الأسف مثل كل مرة لم تحصل أنقرة على ما انتظرته، لأن ترامب قام بإعطاء ذراعها في سوريا حزب الاتحاد الديمقراطي والجناح العسكري له سلاحاً ثقيلاً ومدرعات, وخلص الكاتب في جريدة الراية التي تعكس رؤية حزب التحرير إلى أن الحكومة التركية لن تتحرك خارج النطاق الذي حددته لها أمريكا, وأنه بدون الخلافة على منهاج النبوة التي تقوم بحماية كرامة وشرف الإسلام والأمة الإسلامية، لن تتوقف أبداً السياسة الدنيئة والمشينة من الحكام الخونة الذين يحكمون الأمة الإسلامية.

alaraby.co.uk / تسارع الحراك الدبلوماسي في المنطقة، استباقاً لزيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى محمية آل سعود في 20 و21 أيار/مايو الحالي، باعتبارها أولى محطات جولته الخارجية, وتسبق هذه الزيارة لقاءين لترامب في البيت الأبيض، يجمعه الأول بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، في 15 من أيار مايو الحالي، والثاني بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يزور واشنطن في 16منه, وتأتي هذه التحركات في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار إلى الرياض، التي ستحتضن ثلاث قمم رئيسية أثناء زيارة الرئيس الأميركي, الأولى ثنائية أميركية – سعودية يلتقي خلالها ترامب سلمان بن عبد العزيز، كما أنه من المقرر أيضاً أن يعقد ترامب قمة أميركية – خليجية مع قادة دول مجلس التعاون، فيما يعقد ثالثة مع قادة دول عربية وإسلامية, يسارع حكام المسلمين للقاء ولي أمرهم ترامب وهم فرحين بوعوده بحماية عروشهم من الشعوب التي تتوق للتخلص منهم يوماً, تأتي هذه الزيارة لتؤكد أن أمريكا تستشعر بالخطر القادم على نفوذها في بلاد المسلمين, وفي ظل ما تسميه الحرب على الإرهاب الذي هو حرب على الإسلام, بحشد أمريكا لأتباعها وعملائها في وجه المسلمين الساعين إلى التغيير واستعادة نظامهم الإسلامي الخلافة الراشدة على منهاج النبوة, الذي تقوم أمريكا باتهامه بالتطرف والإرهاب تضليلاً للمسلمين لمنعهم من دعمه في وجه ديمقراطيتها القذرة التي تفرضها عليهم, ولكن كل هذه التحركات وكل هذه المؤامرات والمؤتمرات لن تمنع المسلمين من الوصول لهدفهم بالاعتماد على أنفسنا بعد التوكل على الله العزيز القدير الذي بيده ملكوت كل شيء, إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

الجزيرة / على خلفية الاحتجاجات المتصاعدة في تونس, استشعر حكامها العملاء الخطر فخرج الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ووجه كلمة للشعب التونسي أعلن فيها أن الجيش التونسي سيتولى حماية الدولة ومناطق إنتاج الثروات من بترول وغاز وفوسفات, وعلى طريقة الطغاة العملاء للكافر المستعمر كرر السبسي نفس الأسلوب بوضع الجيش في وجه الشعب, وأضاف السبسي أن هذا القرار خطير لكنه اضطر لاتخاذه لحماية موارد الدولة وعملية الإنتاج التي يكلف تعطيلها الدولة التونسية الكثير من الخسائر, مشدداً على أن البلاد ما زالت تقاوم الإرهاب وأن هناك تفكيراً في إعادة هيكلة وزارة الداخلية لأن الاحتجاجات أنهكت المؤسسة الأمنية, وأضاف أن المسار الديمقراطي في تونس بات مهدداً بصفة جدية، منتقداً دعوة البعض للنزول إلى الشارع، بعد التسريبات الأخيرة التي كشفت للإعلام والتي توضح الطريقة التي تحكم بها البلاد, والكشف عن الكم الهائل من الثروات المنهوبة وحجمها واعتراف بعض أركان الحكومة بأن النفط مثلاً ملف أكبر من الحكومة, وبعد اليقظة والوعي من قبل أهلنا في تونس على مدى النهب المتواصل لثروات تونس حالها كحال بلاد المسلمين من قبل الغرب الكافر وشركاته الناهبة, خرج السبسي ووزع تهمه المعلبة الجاهزة وكأنه حريص على البلاد, بدل أن يقوم بفتح الملفات ومحاسبة السارقين المجرمين الذين سلموا البلاد والعباد لأعداءنا, وفي حين نقلت كالة رويترز عن شهود عيان إن بائع فواكه متجول أضرم النار في جسده الأربعاء احتجاجا على قيام الشرطة البلدية بمنعه من بيع الفراولة. مما فجّر احتجاجات ومواجهة مع الشرطة التي أطلقت قنابل الغاز لتفريق المحتجين في بلدة طبربة الواقعة على بعد 35 كم من العاصمة تونس. حيث خرج مئات الشبان الغاضبين الأربعاء إلى الشوارع ورشقوا بالحجارة قوات الأمن التي أطلقت قنابل الغاز لتفريقهم. وقالت وكالة رويترز، إن الوضع محتقن للغاية في طبربة احتجاجا على نقص التنمية، وكان حزب التحرير- ولاية تونس قد وضع الثلاثاء الاحتجاجات الأخيرة في سياقها وقال في بيان له انها حركة لرفض ما أفرزته الحكومة من رهن لإرادة الأمة وثروات البلد بيد الغرب وشركاته الاستعمارية وما تبرمه من اتفاقات ربوية مهينة مع المؤسسات الربوية العالمية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي، وخاطب البيان الشباب الثّائر في تطاوين وقبلي والقصرين والقيروان وفي كلّ تونس: لا تشغلّكم المطالب الجزئيّة. والاستعمار يهيمن على البلاد وعلى القرارات السياسيّة والاقتصاديّة الكبرى فيها. واعلموا أنّ الثورة وتحقيق التغيير الجذريّ الكامل لا تكون بالمطالب،! ومن سيُحقّق مطالبكم وينظر فيها؟! أأشباه حكّام لا يحكمون. أم مستعمر لا يفكّر إلا في نهبكم واستغلالكم؟! ليست ثورتكم

حزب التحرير / أكد حزب التحرير في إندونيسيا اعتراضه بشدة على خطة الحكومة بإجراءات حلّ الحزب، لكونها خطوة لا أساس لها على الإطلاق, وقال بيان الناطق الرسمي لحزب التحرير في إندونيسيا محمد إسماعيل يوسنطو إن الحزب كيان قانوني يمتلك الحقوق الدستورية للقيام بالدعوة اللازمة من أجل مصلحة الأمة والبلد, إضافة إلى أن الادعاءات القائلة بأن أنشطة الحزب تعرض سلامة جمهورية إندونيسيا الموحدة للخراب، هي اتهام كاذب, وأضاف البيان من خلال نشاطات الدعوة التي قادها حزب التحرير بكثافة في جميع أنحاء إندونيسيا، فقد قدم الحزب مساهمات جليلة فيما يتعلق بتنمية الموارد البشرية بتكوين شخصيات واعدة سامية بوجه الفساد، والحركات الانفصالية والتفكك, ولذلك فإن الادعاء بأن الحزب ليس له دور إيجابي، هو ادعاء غير صحيح, وخلص إلى مطالبة الحكومة بوقف الخطة, وإذا ما استمرت في ذلك، فإن الرأي العام سيمتلك أدلة أكثر تثبت كون نظام الحكم الحالي قمعي مناهض للإسلام, بدليل تجريم العلماء، ومنهم من لا يزال معتقلا حتى الآن، ومن ثم منع وعرقلة أنشطة الدعوة، والآن اتخاذ خطوات لحل التنظيمات الإسلامية, وفي الوقت ذاته، فإن النظام يدافع وبشدة عمن أهان القرآن الكريم، وذلك عبر جلسات استماع غير عادلة مطلقًا في المحكمة رآها عامة الناس بشكل جلي.

hizb-ut-tahrir.info / من دواعي الحزن أن تُصوب أسلحة القوات الباكستانية والأفغانية والمقاتلين القبليين نحو بعضهم بعضًا على جانبي خط دوراند الحدودي الذي خطه المستعمرون بين البلدين، بدل  أن تُصوب ضد الصليبيين والهندوس, وضد الوجود الأمريكي والهندي المعادييْن داخل أفغانستان, فقد “قتل وأصيب عشرات من أفراد الأمن الأفغاني في 7 من أيار، في رد للقوات الباكستانية على إطلاق النار في منطقة شومان في بلوشستان، وأكد بيان صحفي أصدره المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية باكستان على الرغم من أن النبي ﷺ قال: «مَنْ أَشَارَ عَلَى أَخِيهِ بِحَدِيدَةٍ لَعَنَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ»، لا يزال لهيب الفتنة يشتعل هذه الأيام والفاجعة قائمة لأن الحكام الطغاة في كل من باكستان وأفغانستان يقودون المنكر ويمنعون الخير ويرفضون حكم الإسلام ويضطهدون الذين يدعون إليه، غير آبهين بالعاقبة، وخاطب البيان ضباط القوات المسلحة الباكستانية! إنكم أقوى قوة قتالية في المنطقة قادرة على تحويل مجرى التاريخ لصالح المسلمين، في الإطاحة بهؤلاء الحكام المجرمين, فاقلعوا الخونة الذين دفعوكم إلى حرب الفتنة التي يزهق فيها الدم المسلم لتمكين الهيمنة الأمريكية والتطلعات الهندية في تحقيق حلم الهند الكبرى, أعطوا النصرة الآن لحزب التحرير، لإقامة الخلافة على منهاج النبوة، وتكونوا مثالًا تحتذي به جميع القوات المسلحة في العالم الإسلامي ويتم حشدها قوة واحدة تحت راية رسول الله ﷺ ضد أعداء المسلمين من الصليبيين والمشركين ويهود؛ من الذين احتلوا وأرهبوا المسلمين لسنين طوال.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار, الثورة السورية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s