الجولة الإخبارية: 2017-05-16م

الجولة الإخبارية: 2017-05-16م 

 

العناوين:

  • أمريكا تسلح الأكراد لقتل المسلم بيد المسلم
  • عمّان تتخلى عن مسؤوليتها وتحمل كيان يهود مسؤولية مقتل أردني بالقدس
  • أردوغان على مائدة الذئاب ليأكل المسلمين قبل عدوهم

التفاصيل:

أمريكا تسلح الأكراد لقتل المسلم بيد المسلم

تناولت مجلة ديلي بيست الأمريكية الأزمة السورية، وقالت إن أمريكا تقوم بالتحالف مع الأكراد، مشيرة إلى أن الرئيس دونالد ترامب يراهن على الأكراد. كما هو من المعروف أن الكافرين المستعمرين يقتلون المسلمين بيد المسلمين في أنحاء العالم تحت اسم محاربة (الإرهاب)، سواء أكانت متحالفة مع الفصائل كما كان في سوريا واليمن وليبيا أم مع الدول العميلة كما كان في أفغانستان والعراق، مع أن ذلك حرام شرعا لقول رسول الله ﷺ «إذا التقى المسلمان بسيفيهما، فالقاتل والمقتول في النار». فقيل: يا رسول الله هذا القاتل، فما بال المقتول؟! قال: «إنه كان حريصاً على قتل صاحبه». والواقع أن دماء المسلمين التي ستزهق بيد المسلمين، خصوصًا وأنها يُفترض أن تراق في ساحات الجهاد والاستشهاد والنصر ضد أمريكا وغيرها من الكفار المستعمرين، ولكن من المؤسف أن تراق تلك الدماء في سبيل أمريكا.

————-

عمّان تتخلى عن مسؤوليتها وتحمل كيان يهود مسؤولية مقتل أردني بالقدس

قالت الحكومة الأردنية إن كيان يهود بصفته القوة القائمة بالاحتلال تتحمل المسؤولية عن إطلاق النار على الرجل الأردني بذريعة طعن شرطي يهودي في القدس الشرقية المحتلة ما أدى لمقتله. النظام الأردني يتجنب تحمل مسؤوليته ويتهم كيان يهود بقتل المسلم الأردني، والأصل أن كيان يهود كيان محتل اغتصب أرضاً إسلامية، وذلك يعني أن تحرير تلك الأرض واستعادتها واجب على النظام الأردني لقول رسول الله ﷺ «مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنْ أَرْضٍ بِغَيْرِ حَقٍّ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ». هذا من جهة ومن جهة أخرى ليست هذه المرة الأولى التي يقتل فيها كيان يهود شخصا أردنيا أو فلسطينيا، بل هو يقتل منذ عام 1948، وفي كل مرة يتهم النظام الأردني كيان يهود بقتل رعاياه، ولكنه لم يتخذ أية إجراءات مناسبة للرد على كيان يهود سوى الإدانة والاتهام، مع أنه يجب عليه إعلان الحرب على يهود ولو كلف ذلك مئات الآلاف من الأرواح، هذا هو الحكم الشرعي في حق العدو الذي يغتصب الأرض الإسلامية ويقتل المسلمين.

————-

أردوغان على مائدة الذئاب ليأكل المسلمين قبل عدوهم

حضر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء يوم الأحد 2017/05/14، مأدبة عشاء، أقامها نظيره الصيني “شي جين بينغ” على شرف قادة 29 بلداً في إطار “منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي” المنعقد في بكين. أردوغان وغيره من عملاء أمريكا الذين يسارعون لخدمة سيدتهم، حضروا “منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي” بأمر من سيدتهم أمريكا، وذلك لأن أمريكا تشجع عملاءها على تقوية العلاقات مع الصين، وتعمل على تطويق الصين ومحاصرتها لتمنعها من منافستها، وتعمل على إشغالها بعيداً ما أمكنها ذلك عن السيطرة على بحر الصين الجنوبي. وفي الوقت نفسه جلس أردوغان على مائدة الذئاب ليأكل المسلمين أو ليشارك في أكلهم قبل عدوهم، فأردوغان لم يحضر “منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي” لصالح الأتراك المسلمين خاصة ولا لصالح المسلمين عامة قطعا.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s