جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 7-6-2017

جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 7-6-2017

إذا كانت معرفة السياسة لكل دولة في العالم أمراً لا يستغني عنه كل سياسي مسلم، فإن إدراك كنه وخفايا وخطط وأساليب ووسائل الدول الكبرى أمر بالغ الأهمية لكل مسلم. بشكل إجمالي ولكل سياسي بل مفكر مسلم بشكل تفصيلي واقعي، سائراً مع الأحداث اليومية المتغيرة والمتجددة مع بقاء التصور الكامل للأسس والقواعد التي تقوم عليها سياسة أية دولة كبرى، من أجل إدراك الأخطار، ودوام العمل لأمن البلاد، أي لأمن الدولة والأمة الإسلامية وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم.

===

رويبضات الإمارات ضد أمريكا خدمة لسيدتهم بريطانيا

نشر موقع (الجزيرة نت، السبت 8 رمضان 1438هـ، 3/6/2017م) خبرا جاء فيه: “أفادت صحيفة ديلي بيست الأمريكية بأن مجموعة من قراصنة الإنترنت تطلق على نفسها اسم “غلوبال ليكس” اخترقت البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، وقام القراصنة بالاستيلاء على وثائق السفير، ثم سربوا بعضها إلى الصحيفة. وتكشف هذه الوثائق عن كيفية استخدام ملايين الدولارات لتشويه صورة حلفاء أمريكا.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن القراصنة الذين اخترقوا البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي موجودون في روسيا، وإنهم قدموا الوثائق المسربة للصحيفة الأمريكية قبل أسبوع، مضيفة أن الصحيفة قررت بعد تردد أن تنشر كل الوثائق اليوم السبت.

وأشارت المراسلة إلى أن الوثائق تتضمن مراسلات تمتد ما بين عام 2014 والشهر الماضي، وهي تكشف العديد من التفاصيل المتعلقة بتواصل السفارة مع شركات علاقات عامة لتشويه صورة حلفاء واشنطن.

ومن بين ما جاء في الوثائق تواصل بين وزير الدفاع الأمريكي السابق روبرت غيتس والسفير الإماراتي، يفيد بمشاركة الوزير الأمريكي في ندوة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وذكرت مراسلة الجزيرة أن السفير يوسف العتيبة يعد من أبرز الشخصيات التي تقدم محاضرات تتعلق بمكافحة التطرف في واشنطن، وهو يتمتع بعلاقات جيدة مع العديد من المسؤولين الأمريكيين.

الراية: يأتي هذا الخبر مصدقا بل مؤكدا لما قاله أمير حزب التحرير العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة، في جواب السؤال الذي كان بعنوان “تبعية الإمارات ومواقفها من بعض القضايا الإقليمية الساخنة”، حيث جاء فيه “مارست الإمارات دورها بإتقان فانضمت إلى التحالفات الاستعمارية في المنطقة تنفيذاً للسياسة البريطانية، سواء أكانت التحالفات إنجليزية على حقيقتها أم كانت أمريكية، فتدخلها الإمارات على الطريقة البريطانية لتكون عين بريطانيا على السياسة الأمريكية”، وأضاف “الإمارات تقوم بلعب دور يرسمه الإنجليز”.

من هنا يمكن فهم ما ورد في الخبر أعلاه من محاولة الإمارات “إيذاء سمعة حلفاء أمريكا”، ومؤكد أنه لا يمكن أن يكون هذا من زاوية كفاحية لدى حكام الإمارات ضد أمريكا، أو تصرف منفرد من قبلهم، وأنى لهم ذلك؟ كما أن نشر الجزيرة – ذات التبعية البريطانية – لهذا الخبر لا يعني مطلقا أنها تقوم بفضح الإمارات خدمة لأمريكا، بل هو توزيع أدوار بين عملاء بريطانيا في دول الخليج، من هذه الأدوار ما هو مكشوف الآن ومنها ما سوف تكشفه الأيام.

بقي أن نقول إنه من العار على علماء السلاطين في الخليج أن يحصروا مواعظهم في أحكام الوضوء ومبطلات الصوم وما شابه، في حين إنهم يغضون الطرف بل يتعامون عن تضييع بلاد المسلمين ورهنها لدول الغرب الكافر المستعمر، ألا يعلم هؤلاء العلماء الذين يتابعون أخبار الصراع الذي يخوضه حكامهم خدمة لأسيادهم دون أن ينبسوا ببنت شفة، ألا يعلمون أن الله العزيز الحكيم سيسألهم عن أمانة العلم التي حمّلهم إياها، مصداقا لقول الرسول ﷺ: «لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعِ خِصَالٍ: عَنْ عُمُرِهِ، فِيمَ أَفْنَاهُ؟ وعَنْ شَبَابِهِ، فِيمَ أَبْلَاهُ؟ وَعَنْ مَالِهِ، مِنْ أَيْنَ؟ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ؟ وَعَنْ عِلْمِهِ، مَاذَا عَمِلَ فِيهِ؟».

===

“قناة الواقية” درع إعلامي يتبنى قضايا الأمة المصيرية

في عالم اليوم الذي أصبحت الأخبار فيه صناعة، وطمس الحقيقة حرفة، وتزييف الرأي العام مهنة… تنطلق قناة الواقية لتقي مشاهديها من الزلل، ولتجلّيَ الحقيقة كما هي، ولترسم الخط المستقيم أمام الخطوط العوجاء.

إن قناة الواقية هي درع إعلامي يتبنى قضايا الأمة المصيرية، ويتولى تقديمها بقوة وجرأة، لتساهم في بلورة الوعي السياسي عند أبناء الأمة؛ لذلك فإننا ندعو جمهور رجال الإعلام إلى متابعة القناة والانتفاع منها.

قناة الواقية هي قناة مرئية تعتمد في بثها وإنتاجها الإعلامي ـ في هذه المرحلة ـ على فضاء الإنترنت الرحب ووسائل الاتصال والتواصل الحديثة لتوصل رسالتها إلى العالم عامة وإلى المسلمين خاصة عربا وغير عرب. وذلك مواكبة للتطورات التكنولوجية من جهة وقرباً من عموم الناس من جهة أخرى.

ولا يفوتنا أن نوجه عناية الإخوة المشاهدين إلى أن البث التفاعلي المباشر على الواقية سيكون يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، بالإضافة إلى البرامج اليومية خلال الشهر الفضيل، فكونوا معنا…

الروابط الرسمية لمواقع وصفحات قناة الواقية:

الموقع الرسمي لقناة الواقية: http://www.alwaqiyah.tv/

صفحة الواقية على التوتير: https://twitter.com/AlwaqiyahTV

صفحة الواقية على الفيسبوك: https://www.facebook.com/alwaqiyah.tv

صفحة الواقية على الغوغل بلس: https://plus.google.com/+AlwaqiyahTv

صفحة الواقية على اليوتيوب: https://www.youtube.com/AlwaqiyahTv

البريد الإلكتروني: alwaqiyahtv@outlook.com

===

يا ثوار ليبيا: أليس فيكم رجل رشيد؟!

أورد موقع (الحياة اللندنية، السبت، 8 رمضان 1438هـ، 3/6/ ٢٠١٧م) خبرا جاء فيه: “قالت قوات تابعة لـ «الجيش الوطني الليبي» المتمركز في شرق ليبيا أمس (الجمعة)، إنها دخلت مدناً استراتيجية في منطقة الجفرة الصحراوية واشتبكت مع فصائل مناوئة بعد شن غارات جوية مكثفة في المنطقة.

ويضغط «الجيش الوطني الليبي» من أجل توسيع وجوده في وسط ليبيا وجنوبها، حيث يتنافس على السيطرة مع قوات مرتبطة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس وخصوم آخرين.

والتصعيد العسكري يعرض للخطر الجهود الدولية الرامية إلى توحيد المعسكرات السياسية والمسلحة في شرق ليبيا وغربها، والتي تواصل التنافس على السلطة، على رغم التوصل إلى خطة انتقالية بوساطة الأمم المتحدة في أواخر العام 2015.

وكانت اشتباكات أمس بين القوات الموالية لـ «الجيش الوطني» و«سرايا الدفاع عن بنغازي»، وهي قوة تضم إسلاميين ومقاتلين آخرين فروا أمام تقدم «الجيش» منذ العام الماضي في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وقال الناطق باسم «الجيش الوطني الليبي» أحمد المسماري إن 12 مقاتلاً، ستة على كل جانب، لقوا حتفهم. وأضاف أن «الجيش الوطني» بسط سيطرته على مدن ودان وهون وسوكنة، على رغم أنه لم يسيطر على قاعدة الجفرة الجوية إلى الغرب من ودان.

وأظهرت لقطات فيديو من ودان، التي دخلتها «كتيبة الزاوية» التابعة لـ «الجيش الوطني الليبي» أمس، سيارات تحترق على جانب الطريق وعدداً من الجثث ملقاة على الأرض.

وجاء التقدم بعد أن قال مسؤولون عسكريون وسكان إن طائرات مقاتلة تابعة لقوات «الجيش الوطني» شنت ضربات جوية مكثفة ليل الخميس على الجفرة.

وبدأ حفتر في السيطرة تدريجاً على الأرض في الوقت الذي يرفض فيه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس. وطالما يقول «الجيش الوطني الليبي» إنه يتوقع السيطرة على العاصمة على رغم أن كثيرين يشككون في أن لديه القدرة على القيام بذلك.

وجاء التصعيد الأخير في أعمال العنف في المناطق الصحراوية بوسط ليبيا بعد مقتل عشرات المقاتلين الموالين لـ «الجيش الوطني» الشهر الماضي في هجوم على قاعدة «براك الشاطئ» الجوية قرب سبها جنوب غربي الجفرة”.

الراية: إلى متى يستمر شلال دم المسلمين النازف هذا بالانهمار في ليبيا؟!، إلى متى سيبقى هؤلاء الثوار أدوات في أيدي بريطانيا وأمريكا في صراعهما على بسط النفوذ السياسي ونهب ثروات ليبيا؟!، إلى متى سيبقون تتقاذفهم الأهواء الضالة والمصالح الزائفة؟!، أما آن لهم أن يدركوا أن مصالحهم الحقيقية هي بالانعتاق من التبعية لأمريكا وأوروبا، وبلفظ مشاريعهم ومخططاتهم، وفي لم شملهم وتوحيد صفهم على مشروع واحد وهو إقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي فيها عزهم في الدنيا وفلاحهم في الآخرة.

===

سلطات ميانمار تحارب الإسلام في أقدس صوره وأبسطها

أورد موقع (الجسر، السبت 8 رمضان 1438هـ، 3/6/2017م) الخبر التالي: “ألقت السلطات في ميانمار القبض على 3 مسلمين يوم أمس الجمعة، وذلك بتهمة تنظيم صلاة الجماعة في شهر رمضان، أمام مدرسة إسلامية مغلقة بالعاصمة التجارية للبلاد يانغون، “بحسب وسائل إعلام محلية”.

واعتقلت السلطات في يانغون المسؤول عن تنظيم الصلاة خارج إحدى المدارس الإسلامية المغلقة في الإقليم واسمه “مو زاو”، إضافة إلى اثنين آخرين، بعد حشد نحو 50 مسلما لتأدية الصلاة في مكان عام دون الحصول على تصريح.

في حين قال أحد المسلمين المقيمين في يانغون في تصريح لإذاعة “آسيا الحرة”، إن “شرطة بلدة ثاكيتا في المدينة اتهمت المسلمين بالتعدي على القانون”.

وأضاف “قلت للشرطة إننا لم نتعمد الإخلال بالقانون، لكن جميع المدارس الإسلامية في البلدة مغلقة، وأصبح من الصعب على المسلمين امتلاك مسجد، لذا أقمنا الصلاة في الشارع لعدم وجود أي مكان آخر”.

وتم اعتقال المسلمين بموجب المادة 133 من القانون الجنائي في ميانمار، والذي يحظر إقامة الصلاة دون تصريح مسبق، واتهامهم بـ “تهديد الاستقرار والإخلال بسيادة القانون”.

يذكر أن السلطات في ميانمار أغلقت نهاية نيسان/أبريل الماضي، مدرستين إسلاميتين في إقليم يانغون، إثر ضغوطات لاحقت السلطات من مجموعة بوذيين متطرفين، اعترضوا على استخدام المدرسة مكانا للصلاة.”

===

ولاية تركيا: مائدة الإفطار السنوية تحت عنوان “رمضان، وقت الوحدة!”

أقام حزب التحرير / ولاية تركيا في حي الفاتح في إسطنبول يوم الجمعة، 07 رمضان المبارك 1438هـ الموافق 02 حزيران/يونيو 2017م، مائدة الإفطار السنوية تحت عنوان “رمضان، وقت الوحدة 2017″، والذي حضره عدد كبير من ممثلي السياسة ومنظمات غير حكومية وجهات إعلامية، فضلا عن صحفيين ورجال أعمال وأكاديميين ومؤلفين.

وقد ألقى الأستاذ محمود كار رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تركيا كلمة قصيرة، قال فيها: “إذا ما تحدثنا عن “رمضان وقت الوحدة” فإننا نقصد وحدة في قلوبنا، وفي أفكارنا، وفي أمتنا وفي بلادنا، فضلا عن كوننا نشترك في أفعال واحدة…”.

وكان من بين الضيوف الحاضرين، الذين ألقوا أيضا بعض الكلمات القصيرة الأستاذ رمضان بايهان، والباحث الكاتب مهمت باماك، والمدير العام لجريدة دوغرو خبر عبد الله أصلان، والباحث الكاتب مصطفى أوزكان، والكاتب في أخبار “حق سوز” حمزة توركمن، وآخرون. وقد سلطوا الضوء جميعا على الوضع الحالي والظلم الذي يتعرض له المسلمون، كما عبروا عن شكرهم لحزب التحرير لتركيزه على وحدة المسلمين ورابطة الأخوة بينهم.

===

الصراع في سوريا هو صراع مشاريع وليس صراع أشخاص

نشر موقع (روسيا اليوم، الجمعة 7 رمضان 1438هـ، 2/6/2017م) خبرا جاء فيه: “أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن روسيا تدافع في سوريا بالدرجة الأولى عن مؤسسات الدولة السورية وليس عن شخصية الرئيس، بشار الأسد.

وقال بوتين، اليوم الجمعة، خلال مشاركته في الجلسة العامة لمنتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، ردا على سؤال حول دور روسيا في الأزمة السورية: “إننا ندافع بالدرجة الأولى عن مؤسسات الدولة السورية وليس عن الرئيس الأسد، ولا نريد أن يتشكل في سوريا وضع مشابه لما تمر به ليبيا أو الصومال أو أفغانستان، حيث تتموضع هناك قوات الناتو على مدار سنوات طويلة، لكن الوضع لم يتغير نحو الأفضل”.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن “الجميع هناك مذنبون على الأرجح في شيء ما”، لكنه أضاف مع ذلك: “يجب ألا ننسى أنه لو لم يكن هناك تدخل نشيط من الخارج لما كانت هناك مثل هذه الأوضاع والحرب الأهلية التي نشهدها الآن”.

وشدد بوتين على أن روسيا تسعى إلى الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية واستخدام حل هذه القضية كنقطة للتقدم نحو تسوية الأزمة السورية من خلال السبل السياسية.

الراية: صدق بوتين وهو الكذاب الأشر، فإن الدور الذي كلفته به أمريكا في سوريا، ليقوم به بالنيابة عنها هو الحفاظ ابتداء على النظام العلماني العميل لأمريكا في سوريا، بغض النظر عن رأس هذا النظام من يكون، سواء أكان بشار المجرم أم غيره. لأن الأمر المهم عند الغرب الكافر المستعمر ليس هو من يحكم سوريا وإنما بماذا تُحكم، مع ضمان أن يكون الحاكم عميلاً للغرب الكافر يحقق مصالحهم ويأتمر بأمرهم ويجعل الحرب على الإسلام أولى أولوياته لذلك أوعزت أمريكا إلى عملائها للحفاظ على الدولة العميقة ومؤسساتها الإجرامية الرئيسية المتمثلة بالجيش والأمن. إن مشكلة أمريكا مع ثورة الشام هي أن أهل الشام لم تعد تنطلي عليهم بسهولة تلك الحيل الماكرة، لذلك نراها مضطرة للتمسك بالطاغية بشار على الرغم من سقوط ورقته.

===

المصدر: جريدة الراية

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار, جريدة الراية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s