نشرة أخبار الصباح ليوم الخميس من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/07/06م

نشرة أخبار الصباح ليوم الخميس من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/07/06م

العناوين:

* النظام يفاوض جيرود بدمشق على تهجيرها إلى إدلب… والفصائل توافق جرياً على عادتها بحقن الدماء.

* النهم الاستعماري يرجئ توقيع اتفاق الآستانة… ووزير الخارجية الأمريكي يزور أوكرانيا وتركيا الأسبوع المقبل.

* حزب التحرير يكشف أهداف التدخل العسكري التركي المرتقب في خنق ثورة الشام والإجهاز عليها.

* أنظمة تأتمر بأوامر أمريكا وبريطانيا… وتتقاسم الأدوار في احتواء أو حرب الحركات الإسلامية!

* دول الناتو تفشل مرةً أخرى في تحرير نفسها من نفوذ أمريكا المنهارة!

التفاصيل:

شبكة شام الإخبارية – دمشق / نقلت مصادر منطقة جيرود بريف دمشق، وجود مفاوضات مع الاحتلال الروسي وحليفه النصيري، تمخضت عن عدة بنود لمشروع اتفاق لم يحسم تنفيذه بعد من قبل أهالي المدينة. وذكرت المصادر أن اجتماعاً جرى في مسجد بالمدينة. طرح فيه إخلاء المدينة من المظاهر المسلحة وإعادة تأهيل وتشغيل مؤسسات النظام، إلا أن دخول قوات من الفرقة الثالثة لدى النظام إلى المدينة، وإلى منطقة خط الغاز شرقها، كان موضع خلاف. ونقلت شبكة “شام” في تصريح صحفي تأكد ما وصفته بأحد القادة العسكريين في القلمون الشرقي جرياً على عادة من سبق أن الفصائل ورغبة منها تجنيب المدنيين ويلات الحرب وافقت على معظم بنود المفاوضات.

سمارت / أفادت الميليشيات الانفصالية الكردية، الأربعاء، عن اتفاقات سرية وتواطؤ روسي مع تركيا ونظام أسد ضدها في مناطق خضعت لسيطرتها شمالي سوريا. وتأتي التصريحات على خلفية سحب روسيا لبعض قواتها من قاعدة كفرجنة شرق مدينة عفرين. وأوضح مسؤول إعلامي من الميليشيات، في تصريح صحفي، أن هناك بوادر اتفاقات سرية تتضح في الأفق والتواطؤ الروسي مع تركيا والنظام واضح، مؤكداً استعدادهم التصدي لأي مواجهة. وبلغة المثل العربي أحشفاً وسوء كيلة أردف يقول: نتمنى من المجتمع الدولي الوفاء بالتزاماته والوقوف معنا كحلفاء.

حزب التحرير – سوريا / مع استعداد النظام التركي للدخول إلى آخر قلاع الثورة في المناطق المحررة بحلب وإدلب، ذكّر حزب التحرير المسلمين بدور النظام التركي في مجريات ثورة الشام كأداة فعالة بيد الغرب الكافر في تخدير الثورة؛ من احتواء الضباط المنشقين وتحييدهم عن الاستفادة من خبراتهم، إلى ربط قيادات الفصائل بالمال السياسي القذر وفعاليته في الشرذمة وفي تأجيج نار الاقتتال فيما بينها، ومصادرة قراراتها، حتى تحولت الفصائل إلى أدوات بيد النظام التركي، يشهد بذلك ثمار حضورها مؤتمر الرياض وعملية “درع الفرات” التي أدت إلى تسليم حلب لطاغية الشام ومن ثم مخرجات الآستانة في اتفاق مناطق تخفيض التوتر. وأكد بيان صحفي أصدره المكتب الإعلامي لحزب التحرير – ولاية سوريا، أن تدخل النظام التركي ليس نصرة للمظلومين والمهجرين وليس لوقف شلالات الدماء التي يتحمل وزر إراقتها بفتح قاعدة أنجرليك لتقلع منها طائرات الحقد الصليبي لتحول أجساد أهل الشام إلى أشلاء. وأوضح البيان أن الحقائق الصارخة تكشف حقيقة تدخل النظام التركي خدمة للحل السياسي الأمريكي في القضاء على ثورة الشام والمخلصين من أبنائها، محذراً أهل الشام: إياكم أن تنخدعوا بدموع التماسيح والشعارات الخادعة والأساليب المغطاة بالإنسانية كشأن الطغاة ومن يريدون خداع الناس يزينون سوء أفعالهم بحسن أقوالهم. وختم البيان: لقد نذرنا أنفسنا أن نكشف لكم خداع وألاعيب من يريد بأمتنا شراً، فجميعنا في مركب واحد، ننجو أو نهلك جميعاً. فلا مناص لنا إلا أن نقطع كل حبائل الغرب الكافر وعملائه من الحكام والأنظمة؛ ونعتصم بحبل الله المتين ونتوحد حول مشروع سياسي واضح منبثق من عقيدتنا الإسلامية وقيادة سياسية واعية ومخلصة.

رويترز / أصدرت مراصد الثوار تعميماً تمنت على الفصائل والمدنيين الابتعاد عن أماكن التجمعات حرصاً عليهم من غدر طيران الاحتلال الروسي وحليفه النصيري بالمناطق المحررة، معتبرة أن الأمور تتجه نحو التصعيد. وطبق وكالات الأنباء العالمية فشلت الكماشة التركية الروسية وركيزتها الإيرانية، الأربعاء، مع احتدام تنازع الأطراف على حصص ونفوذ أكبر في وضع اللمسات النهائية على اتفاق إقامة أربع مناطق عازلة في سوريا. وبما يشرح بشكل ضمني أسباب الفشل بعيداً عن حضور الكم المهمل في شهود الزور من فصائل الآستانة/ قال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف: إن التفاصيل المرتبطة بمناطق عدم التصعيد الجنوبية يتعين الاتفاق عليها مع الولايات المتحدة والأردن؛ في إشارة إلى موافقة وإمضاء الإدارة الأمريكية. وذكر لافرنتييف أنه إذا تم وضع اللمسات النهائية على اتفاق مناطق عدم التصعيد فستتمكن روسيا وإيران وتركيا سريعاً، وخلال أسابيع، من نشر قوات على حدود تلك المناطق. من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، إن الوزير ريكس تيلرسون سيزور أوكرانيا وتركيا، الأسبوع المقبل، بعد مرافقته للرئيس دونالد ترامب في قمة مجموعة العشرين بمدينة هامبورج الألمانية. وقالت الوزارة إن تيلرسون سيلتقي بالرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، يوم التاسع من تموز/يوليو في كييف، وإنه سيعيد التأكيد على التزام أمريكا تجاه سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا. وقالت الخارجية الأمريكية إن تيلرسون سيتوجه بعد ذلك إلى إسطنبول يومي التاسع والعاشر من تموز/يوليو. ونقلت وكالة “رويترز” عن تيلرسون قوله، صباح الخميس، أن الولايات المتحدة تريد أن تناقش مع روسيا الاستعانة بمراقبين ميدانيين لوقف إطلاق النار، وهذا سيضع أساساً للتقدم نحو تسوية من أجل مستقبل سوريا السياسي.

سمارت / كشف أحمد بري رئيس وفد فصائل الآستانة بنسختها الخامسة، أن فصائل الجبهة الجنوبية عقدت اتفاقا مع أمريكا وروسيا والأردن، لإقامة “منطقة عازلة”، جنوبي سوريا، وبالتالي لم يعد لمشاركتهم “أي معنى بنظرهم”، ولذلك لم تشارك الجبهة في المحادثات. واعتبر بري في حديث صحفي، الأربعاء، أن الاتفاق “شق للثورة”، مشيراً أن الفصائل المشاركة في المحادثات هي فيلق الشام، لواء السلطان مراد، أجناد الشام، جيش النصر.

متابعات / نشر الصحفي الألماني جوليان روبكي، على حسابه في موقع “تويتر” صوراً تظهر لأول مرة قاعدة جوية أنشأتها القوات الأمريكية عقب احتلالها لمساحات واسعة في شمال سوريا، وتظهر الصور الملتقطة عبر قمر اصطناعي، وتائر عمليات البناء منذ شهر نيسان/أبريل المنصرم، وذكر الصحفي أن القاعدة توجد في شمال شرق محافظة حلب، على ضفة نهر الفرات الشرقية، في مقابل مدينة منبج، لدعم الميليشيات الانفصالية الكردية.

حزب التحرير – فلسطين / في ظل أزمة الخليج، احتفت قناة “الجزيرة” القطرية بتصريح المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي أي آيه) الجنرال ديفيد بترايوس بقوله: إنه يتعين على شركاء الولايات المتحدة أن يتذكروا أن استضافة قطر لوفود من حركة حماس وحركة طالبان الأفغانية كانت بطلب أميركي. إن هذا الترويج من قبل تلك الوسائل لتصريح بترايوس إنما يأتي في سياق إثبات أن قطر لا علاقة لها بدعم (الإرهاب)، وأن دعمها لحركات مثل حماس أو فتحها مكاتب لحركة طالبان قد جاء بتصريح من قبل أمريكا، وذلك عذرٌ أقبح من ذنب! وعلى الرغم أن حكام قطر عملاء للاستعمار القديم “بريطانيا”، إلا أنه لا يسعهم سوى التماهي مع أمريكا وتقديم الخدمات لها، ثم محاولة تخريب خططها بالخفاء إن استطاعوا، شأنهم في ذلك شأن أسيادهم الإنجليز. وأمريكا وإن أظهرت أنها تحارب حركة ما باليد اليمنى، فإنها تعمل على احتوائها واختراقها باليد اليسرى، مستعلمة في ذلك أدواتها الحكام العملاء، لذا فعلى الحركات المخلصة أن تقطع علاقاتها مع هذه الأنظمة، حتى لا تكون ألعوبة بيدها، لا فرق في ذلك بين نظام وآخر فإنما هم يتقاسمون الأدوار وكلهم في العمالة سواء.

روسيا اليوم / في مقابلة أجرتها معه قناة “”RT في معرض حديثه عن الربيع العربي، قال أحمد أبو الغيط، أمين عام الجامعة العربية: لقد ساهمنا في تدمير أوضاعنا العربية بأيدينا وبدعم من القوى الخارجية، مستدركاً أنه لا يلوم الشارع العربي، إذ كانت هناك مثاليات غير قابلة للتحقيق الفوري، وأضاف: سمينا عمليات التدمير بالربيع، وهو ليس بربيع، بل أقسى شتاء مر على العرب منذ ألف عام، وقال: ألوم مَن وقع في شراك دبره الأجنبي لنا.

رويترز – بنغازي / قال الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، ورقة أمريكا الرابحة في ليبيا، الأربعاء، إن قواته التي يطلق عليها اسم (الجيش الوطني الليبي) سيطرت بالكامل على بنغازي ثاني كبرى المدن الليبية. وقالت وكالة “رويترز”: سيمثل هذا التطور تقدماً كبيراً لحفتر الحليف السابق للقذافي والذي يتقدم حثيثاً في شرق وجنوب ليبيا في تحد لحكومة تدعمها الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس والتي تواجه صعوبات لتمديد نفوذها. وقال حفتر وهو يرتدي الزي العسكري في كلمة بثها التلفزيون: نزف إليكم اليوم تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب ونعلن انتصار الجيش الوطني في المعركة ضد الإرهاب. ويحظى حفتر بدعم من نظامي مصر والإمارات وأقام روابط أوثق مع موسكو بتوجيه أمريكي.

جريدة الراية – حزب التحرير / تحت عنوان “دول الناتو تفشل مرةً أخرى في تحرير نفسها من نفوذ أمريكا المنهارة!” أكد الكاتب سيف الله مستنير أن سلسلة انفجارات أفغانستان مؤخراً قد كشفت بتعقدها وشدتها أنها تدار من قبل وكالات الاستخبارات الأمريكية، كإشارات للأوروبيين مفادها إذا انسحبتم من حرب أفغانستان، فإن “الإرهابيين” سيصبحون أقوى، وفي نهاية المطاف ستحاربونهم في مُدنكم بكلفة أعلى. وفي مقاله الذي توسط صدر الصفحة الأولى من أسبوعية الراية في عددها الأخير الصادر الأربعاء، لفت الكاتب إلى أن أمريكا اليوم ليست أمريكا أواخر القرن العشرين، وتعاني من أزمات داخلية عديدة. موضحاً أن صدمات أزماتها المزمنة، إلى جانب بعض الضربات القاتلة من قوة أخرى، هي مسألة وقت ستؤدي إلى إضعاف أركان هذه الإمبراطورية التي أوشكت على الانهيار. وقريباً سيدرك الرأي العام أن قوة أمريكا ليست كما تصور. وأضاف الكاتب: رغم هذا تبقى دول الناتو داعمة وسائرة على طريق أمريكا ونهجها، في مكافحة التدهور والتراجع التدريجي للرأسمالية، ولا يوجد بلد واحد يجرؤ على توجيه ضربة قاسية على رأس المستبد الدولي (أمريكا).

وأكد الكاتب أن أمريكا ستضع عبء الحرب الأفغانية على كاهل أوروبا، في حين ستحافظ هي على نفسها بالتركيز على تحقيق أهدافها الاستراتيجية في منطقتها وفي آسيا الوسطى وروسيا، وإبقاء دول الناتو ضالعة في حرب لا نهاية لها في أفغانستان حتى لا تتاح لها الفرصة للتفكير في تحرير نفسها من تأثير أمريكا المتراجعة على الساحة الدولية. وخلص الكاتب إلى القول: إن الحرب في أفغانستان لم تكن حرباً ضد “الإرهاب”، بل إن وجود أمريكا وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان هو الذي كثف “الإرهاب” والرعب وقتل المسلمين. والواقع يقول إن الحرب ضد “الإرهاب” هي ذريعة تسعى أمريكا من خلالها إلى تحقيق مصالحها الاستراتيجية والإقليمية.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار, الثورة السورية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s