الجولة الإخبارية: 2017-07-12م

الجولة الإخبارية: 2017-07-12م

 

العناوين:

  • أردوغان وجاويش أوغلو يستقبلان وزير الخارجية الأمريكي في إسطنبول
  • المعارضة السورية تختتم اجتماعاتها التمهيدية في جنيف
  • برلين تنقل طائرة التزويد بالوقود المشاركة في الحرب على المسلمين من تركيا إلى الأردن

التفاصيل:

أردوغان وجاويش أوغلو يستقبلان وزير الخارجية الأمريكي في إسطنبول

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأحد، وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في مدينة إسطنبول. وجرى اللقاء المغلق في القصر الرئاسي بمنطقة طرابيا واستغرق ساعة و40 دقيقة، بحضور مسؤولين من البلدين. كما واستقبل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في اليوم نفسه نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في مدينة إسطنبول والذي يزور المدينة للمشاركة في مؤتمر النفط العالمي، وفي هذا اللقاء تلقى أردوغان وجاويش أوغلو أوامر من سيدهم تيلرسون حول سوريا وخاصة تسليم إدلب إلى النظام السوري كما سلموا حلب إليه، لأنهم بحثوا معه آخر المستجدات في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة الأزمة السورية. وهذا يدل على أن تركيا ستخون المسلمين في سوريا مرة واحدة تحت اسم محاربة وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة جماعة (إرهابية) وامتداداً للمسلحين الأكراد الذين يقاتلون على أراضيها.

————–

المعارضة السورية تختتم اجتماعاتها التمهيدية في جنيف

أكد قدري جميل زعيم حزب “الإرادة الشعبية للتغيير”، رئيس “منصة موسكو” السورية المعارضة أن الاجتماعات التمهيدية لممثلي منصات “موسكو” و”الرياض” و”القاهرة” في جنيف كانت إيجابية. تجدر الإشارة إلى أن آخر مفاوضات السوريين قبل جنيف، كانت قد عقدت في أستانة عاصمة كازاخستان في الـ5 من الشهر الجاري، ووصفها ممثلو الدول الضامنة، وهي كل من روسيا وتركيا وإيران، بـ”الإيجابية”. والحقيقة هي أن محادثات أستانة وجنيف كلها خيانة وهي لمنع إقامة الخلافة على منهاج النبوة ولتحقيق المشروع الأمريكي وهو الحفاظ على النظام العلماني. من ناحية أخرى فقد تجدد القتال بين فصائل الجماعات المسلحة في غوطة دمشق الشرقية ما أدى لمقتل وإصابة العشرات. والاجتماعات والاشتباكات التي تستمر منذ يوم الجمعة بين “جيش الإسلام” من جهة، و”الفيلق” و”النصرة” من جهة أخرى، إنما هي لصالح أمريكا لا لصالح الشعب السوري الذي يتآمر عليه العالم؛ القريب منهم والبعيد والعدو والصديق لمنع إقامة الإسلام في سوريا.

————–

برلين تنقل طائرة التزويد بالوقود المشاركة في الحرب على المسلمين من تركيا إلى الأردن

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية أن الجيش نقل اليوم الأحد طائرة التزويد بالوقود التي تشارك بها في الحرب على المسلمين “تنظيم الدولة الإسلامية”، من قاعدة إنجرليك التركية إلى قاعدة الأزرق الأردنية. وكان البرلمان الألماني قد وافق في حزيران/يونيو الماضي على نقل ست طائرات استطلاع من طراز “تورنادو” وطائرة التزويد بالوقود ونحو 260 جنديا من قاعدة إنجرليك التركية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى الأردن. سواء أكانت الأراضي التركية أم الأردنية أم غيرهما من البلاد الإسلامية فإن فتحها للكفار المستعمرين حرام شرعا لقول الله سبحانه وتعالى ﴿وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً﴾ لأن ذلك يسمح لهم بالسيطرة علينا وعلى بلادنا، وهذا واضح في يومنا هذا، تنطلق الطائرات الحربية الأمريكية من قاعدة إنجرليك التركية ومن قاعدة الأزرق الأردنية لقتل ولقصف المسلمين في سوريا، وللحفاظ على مصالحها في المنطقة.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s