نشرة أخبار الصباح ليوم الأحد من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/07/23م

نشرة أخبار الصباح ليوم الأحد من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2017/07/23م

العناوين:

* عقب اتفاق قيادات الجنوب على حراسة يهود… نظيرهم علوش يمرر حزب إيران من القلمون إلى الغوطة.

* بقرار أمريكي… أصداء قطر في عرسال تبرر دعم آل سعود لتجريف الثوار واللاجئين إلى حظيرة الطغيان.

* في سياسة العصا والجزرة… كرم إغاثة أوروبي يجدد تسويق الائتلاف العلماني في مناطق الشمال المحررة.

* عوضاً عن الموصل الثانية في إدلب لا بد للفصائل من شق الطريق لرأس النظام بدمشق ومفاصله في الساحل.

التفاصيل:

وكالات / أكد محمد علوش، المتصرف بفصيل جيش الإسلام، في تصريحات خصها لوكالة “سبوتنيك” الروسية، ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية، السبت، عن التوصل لاتفاق في الغوطة الشرقية، مماثل لما اقترفته قيادات فصائل الجنوب وتكفلها بحراسة كيان يهود تحت عنوان “تخفيف التصعيد”. وقال علوش: نعم الاتفاقية تمت ودخلت حيز التنفيذ، كجزء من الحل السياسي وفق القرارات الدولية. وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أشارت إلى أن الاتفاق مع علوش جاء نتاجاً للمفاوضات التي أجريت في القاهرة مؤخراً. بدوره، أعلن تلفزيون النظام الأسدي العميل أن جيشه النصيري يعلن وقف الأعمال القتالية، اعتباراً من منتصف ليل السبت، في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق، وسيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق لوقف الأعمال القتالية. وهي ذات اللازمة الحاكمة لكل مناطق بث الروح مجدداً في أوصال النظام المتهالك عبر ما يسمى بـ “مناطق التصعيد”. من جانبه، رحب فصيل فيلق الرحمن، بلسان المتحدث باسمه وائل علوان، بكل اتفاقات وقف إطلاق النار، وقال إنها خطوة أولى نحو الحل؛ متطابقاً في ذلك مع علوش.

وكالات – القلمون / نفى ناشطون ما تردد، الليلة الماضية، عن تقدم لميليشيا حزب إيران اللبناني في جرود القلمون الغربي بريف دمشق، وسط خسائر في صفوف ميليشيا الحزب بلغت أكثر من 30 قتيلاً وعدداً كبيراً من الجرحى، بينما أعلن فصيل سرايا أهل الشام من الجيش الحر، وقف إطلاق النار في القلمون الغربي تمهيداً لبدء مفاوضات. ويساند الجيش اللبناني ميليشيا الحزب في المعركة، ويستهدف بالمدفعية أي حركة في منطقتي الملاهي ووادي حميد الواقعتين في جرود عرسال، التي تضم مخيمات للاجئي سوريا. وكان الحزب أطلق عملية عسكرية بغطاء سياسي لبناني وإقليمي في جرود بلدة عرسال والقلمون الغربي بريف دمشق من محورين، الأول من بلدة فليطة السورية باتجاه مواقع جبهة النصرة في الجرود، والثاني من جرود السلسلة الشرقية جنوب جرد عرسال، باتجاه مرتفعات وتحصينات النصرة شمال وشرق جرد عرسال. من ناحيته، قال الهلال الأحمر القطري، الجمعة، إنهم شكلوا فريق طوارئ بالتعاون مع بلدية عرسال، بهدف تقديم الدعم للاجئي سوريا الواصلين للبلدة هرباً من المعارك في محيطها. من جانب آخر، نشر موقع “ليبانون ديبايت” تقريراً أشار فيه، مساء السبت، إلى أنه على خلفية أزمة قطر والتفويض الأميركيّ للسعوديّة كشرطي يحاول مدّ نفوذه في أرجاء الإقليم، تُشكّل جبهة عرسال بوّابةً لقطر عبر جبهة النصرة منذُ أنّ سمح لها باللّعب على أوراق العديد من ملفّات القوّة من خلال مسائل التبادل والتفاوض التي أظهرت تأثير القطريين. وأكد التقرير كما أنه لا مُشكلة سعودية في غضّ النظر عن حزب إيران في عرسال وجرود القلمون، لا يمكن فصل العمليّة عن حرب فصيل جيش الإسلام (المدعوم سعوديّاً) على جبهة النصرة في ريف دمشق، انطلاقاً من كون منطقة القلمون متّصلةً جغرافيا من حديقتها الخلفية بغوطة دمشق الشرقيّة.

حزب التحرير / أكد حزب التحرير أن فصولاً متعددة من الاقتتال بين الفصائل بذرائع مختلفة أفضت إلى مواجهات دفع أبناؤنا ثمنها غالياً من دمائهم. وأبرز بيان صحفي، أصدره المكتب الإعلامي لحزب التحرير- ولاية سوريا، أهم أسباب هذا الاقتتال البغيض؛ في ارتباط قيادات الفصائل بالدول الداعمة التي عملت على شرذمة الفصائل والمحافظة على تفرقها الذي سيفضي إلى فشلها وذهاب ريحها إن استمرت في قتال بعضها، والسبب الآخر الهدن والمصالحات، التي جعلت قيادات الفصائل سلماً على أعدائها حرباً على إخوانها الذين شاركوها جبهات القتال. وأوضح البيان أن عدم تبني الفصائل لمشروع واضح منبثق من عقيدة الأمة، يبدد ضبابية وغموض الأهداف، بقيادة سياسية واعية مخلصة تأخذ على عاتقها إنقاذ سفينة الثورة، وكذلك عدم الانفكاك عن الدول الداعمة وأجندات الدول الغربية، في إجهاض الثورة، وبيعها رخيصة في سوق النخاسة الأمريكي، كل ذلك معاول هدم في جسد الثورة وبيد أبنائها، تماماً كما يخطط له أعداء الله من دول الغرب وصنائعه من حكام المسلمين، وتلك جريمة كبرى. وخلص البيان حاثّاً المسلمين في أرض الشام على وقف نزيف الدم الحرام؛ والعمل على معالجة أسبابه واتقاء نتائجه المدمرة، مؤكداً أن ثورة الشام لم تعد تحتمل انعدام الإحساس بالمسؤولية عند الكثير من قيادات الفصائل.

حزب التحرير – سوريا / حذر أليكسندر إيفانوف، المتحدّث باسم قاعدة حميميم المحتلة من قبل القوات الروسية، من تحويل مدينة إدلب إلى موصل ثانية في حال تمكنت هيئة تحرير الشام من السيطرة على كامل إدلب، وقد تكررت مؤخراً عبارات التحذير من ذلك. من جانبه، تساءل الناشط السياسي حسن نور الدين: لماذا لا يقال حمص ثانية أو داريا ثانية أو حلب ثانية إن كان الخوف من الإبادة والتدمير هو الهاجس؟ وبصفحة للمكتب الإعلامي لحزب التحرير – ولاية سوريا، أوضح الناشط حقيقة الأمر بأن من يسوق لمثل هذه المقولة يحاول أن يربط الدمار بالمجاهرة بالهوية والمشروع الإسلامي، كما يريد الغرب. وأوضح الكاتب أن تجربة الموصل ليست تجربة جديدة يُخشى تكرارها، وقد شهد الثوار في الشام على دمار مدنهم بطيران أسد وبوتين وأوباما ثم ترامب. فالقاسم المشترك بين الموصل وغيرها من مدن الشام، هو سيطرة “التنظيمات العسكرية” على الأحياء المدنية وعدم الفصل بين الإدارة المدنية والقيادة العسكرية فصلاً مكانياً بين ما هو تجمع عسكري بخصوصيته وسريته، وما هو مدني بطبيعته وعفويته وحيويته. حتى لا تكون إدلب وغيرها موصل ثانية أو ثالثة، لا بد أن تزيح الفصائل العسكرية عن كاهلها عبء الإدارة المدنية إلى غيرها من فعاليات الناس، وتحرك جموداً سئمته البنادق وتشق طريقاً منتهاه رأس النظام في دمشق ومفاصله في الساحل، طريقاً ترسمه قيادة تجمع الشتات على مشروعٍ طيبٍ بأصله وفروعه مباركٍ بتأييد الله ورضاه يحاكي بيعة العقبة.

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية / في نوبة كرم مفاجئة، أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستطرح الأسبوع القادم خطة موسعة لتوزيع مليوني سلة إغاثية في إدلب وريف حلب وحماة، وفق برنامج سيتم تحديده لاحقاً. وفي استعجال واضح لإعادة تفعيل معادلة العصا والجزرة، أوضحت متحدثة باسم رئيس المفوضية، جان كلود يونكر، أنه اقترح توزيع مليون سلة إغاثية في مطلع الشهر الجاري، في إطار حزمة إجراءات يقترحها على البرلمان الأوروبي، الثلاثاء القادم. وكان رياض سيف، رئيس الائتلاف العلماني الموالي للغرب، قد جدد دعوة الدول المانحة إلى دعم حكومة ائتلافه الافتراضية المؤقتة للحفاظ على مؤسسات الدولة. جاء ذلك أثناء اجتماعه بحضور رئيس حكومته جواد أبو حطب بممثلين عن الدول الأوروبية المانحة، الخميس، في مدينة غازي عينتاب جنوبي تركيا. ولفت سيف إلى أن أولوية ائتلافه هي دعم الحكومة المؤقتة، فيما زعم أبو حطب أن حكومته تمثل الشعب السوري، بقبولها مهمة إيجاد نظام حكم ديمقراطي ضد المشاريع المتطرفة، والعمل على تكافؤ الفرص بين جميع الطوائف في سوريا.

حزب التحرير – فلسطين / نقلت وكالة “الأناضول” عن محللين وخبراء، أنهم يرون في توجه شرطة الاحتلال اليهودي نحو إزالة البوابات الإلكترونية المنصوبة عند بوابات المسجد الأقصى، “انتصاراً” لأهل فلسطين، معتبرين أنه يأتي خشية يهود من انفجار الأوضاع. وقال المحللون والخبراء، إن الهبّة الجماهيرية في القدس، مثّلت صدمة على المستوى السياسي والأمني اليهودي. إلى ذلك، أكد حزب التحرير أنه ما كان ليهود أن يتجرؤوا على فلسطين وأهلها ومسجدها المبارك لولا أنهم أمنوا العقوبة وردة الفعل من حكام الخزي والعار. وأوضح بيان لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين، أن اليهود أجبن خلق الله، وقد قال الله فيهم (لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ) فكيف لهم أن يتجرؤوا على المسجد الأقصى لو كانوا يدركون أن خلفه جيوشاً ستتحرك لتدك حصونهم!! كيف ليهود، (وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ) أن يواجهوا أمة تعشق الشهادة وترجو لقاء ربها لولا أنهم اطمأنوا لحكام أنذال يحبسون الأمة عن الجهاد في سبيل الله لتحرير مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم. إنهم الحكام المجرمون الذين أطلقوا العنان ليهود ليستأسدوا على فلسطين وأهلها العزل، حين حبسوا الجيوش والشعوب عن التحرك لنصرة فلسطين ومسجدها وأهلها، وأحاطوا يهود بطوق من الحماية يحرسهم من غضبة الأمة ورجالها.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار, الثورة السورية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s