الجولة الإخبارية: 2017-07-27م

الجولة الإخبارية: 2017-07-27م

 

العناوين:

  • أردوغان يغادر السعودية متوجها إلى الكويت
  • قتيلان بإطلاق نار بسفارة الاحتلال بالأردن
  • النظام السوري يقصف الغوطة الشرقية بعد إعلانه وقف إطلاق النار

التفاصيل:

أردوغان يغادر السعودية متوجها إلى الكويت

غادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مدينة جدة السعودية متوجها إلى دولة الكويت، بعد أن اختتم، الأحد، زيارة للمملكة استمرت ساعات. ويرافق أردوغان في جولته عقيلته أمينة أردوغان، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت البيرق، ووزير الدفاع نور الدين جانكلي، ورئيس الأركان العامة للجيش، الجنرال خلوصي أكار، ورئيس الاستخبارات العامة هاكان فيدان. ومنذ أكثر من أسبوع تشهد مدينة القدس المحتلة مواجهات، بين قوات الاحتلال وأهل فلسطين الذين يرفضون بوابات فحص إلكترونية نصبها كيان اليهود ليمر عبرها من يريدون دخول المسجد الأقصى، في حين بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والملك السعودي سلمان، العلاقات بين البلدين، وسبل مكافحة “الإرهاب”، ولم يقولا كلمة واحدة في لقائهما حول أحداث القدس المحتلة الأخيرة، وذلك يدل على خيانتهما لله ورسوله والمؤمنين.

—————

قتيلان بإطلاق نار بسفارة الاحتلال بالأردن

قالت مديرية الأمن العام الأردنية إن الجهات الأمنية الأردنية فتحت تحقيقا في حادث إطلاق النار الذي وقع في مبنى تابع لسفارة الاحتلال في عمّان مساء الأحد، وأدى إلى مقتل أردنيين، فيما فرض كيان يهود تعتيما على أخبار الحادث. ويتزامن الحادث مع ما يشهده العالمان العربي والإسلامي والأراضي الفلسطينية من احتجاجات ومسيرات شعبية تنديدا بممارسات وانتهاكات كيان يهود بحق القدس والمسجد الأقصى. وشهدت العاصمة الأردنية مسيرة حاشدة الجمعة، كما شهدت مدن أردنية ومخيمات للاجئين مسيرات نددت بكيان يهود وطالبت الحكومة الأردنية بقطع العلاقات معه، كما دعت قوى إسلامية إلى مسيرات أخرى على مدار الأيام المقبلة. الأمة الإسلامية في كل أنحاء العالم ترفض انتهاكات واعتدات كيان يهود بحق القدس والمسجد الأقصى، في حين لم يحرك حكام المسلمين الجيوش الإسلامية لوقف اعتداءات القوات المحتلة ولتحريرها، حتى إنهم لم ينددوا بجرائم القوات المحتلة بأعلى صوت، ويستأسد سَقَطُ الحكام على الأمة في حين يخضعون لأمريكا والغرب الكافر في خدمة كيان يهود.

—————

النظام السوري يقصف الغوطة الشرقية بعد إعلانه وقف إطلاق النار

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطائرات الحربية السورية نفذت عدة ضربات جوية في منطقة الغوطة الشرقية شرقي العاصمة دمشق، الأحد، بعد يوم من إعلان الجيش وقف إطلاق النار في المنطقة. غير أن المرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له قال إن المنطقة تعرضت لست ضربات جوية اليوم الأحد استهدفت بلدتي دوما وعين ترما اللتين تسيطر عليهما المعارضة. مرارا ومرارا حذر حزب التحرير من خطورة الهدن والمفاوضات التي لم تجر على ثورة الشام سوى الويلات والدمار. وقف إطلاق النار مع منتهك الأعراض وقاتل الأطفال والنساء والشيوخ، مخالف للشرع، ويجعل من أعداء الأمس أصدقاء اليوم، ومن إخوة الأمس أعداء اليوم، بالإضافة إلى أن وقف إطلاق النار كان من طرف واحد وهذا الطرف هو الفصائل الموقعة عليه، أما الفصائل الرافضة فهي مستهدفة بحجة محاربة (الإرهاب)، وهذا يعني استمرار القصف والتدمير واستمرار المعاناة بينما يستعيد طاغية الشام شرعيته المزيفة وينعم بالأمن والأمان بل والحراسة من أعدائه المفترضين.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s