نشرة أخبار الظهيرة ليوم الاثنين من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/08/07م

نشرة أخبار الظهيرة ليوم الاثنين من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/08/07م

العناوين:

* جوبر وعين ترما ثبات في عين العاصفة… وسط تخاذل قادة الفصائل عن نصرتها بانتظار أوامر الداعمين.

* عروض روسيا المغرية لثوار ريف حمص الشمالي… استسلام للنظام وحلفائه وفتنة عظيمة… فالحذر الحذر.

* بعد أن مزق البلاد واستجلب المجرمين للحفاظ على كرسي معوج… مقداد خارجية النظام انتخابات الأكراد مزحة.

* بعد مكرهم بثوار درعا والغوطة… لافروف يبحث مع فك الكماشة التركي ضم إدلب لمناطق خفض التصعيد.

* كذب الأنظمة الديمقراطية التي تدعي حماية حقوق الإنسان يؤكده ظلم وفجور وإجرام الدول الصليبية.

التفاصيل:

قاسيون / تمكن فصيل فيلق الرحمن، صباح الاثنين، من صدّ محاولة تقدم لقوات النظام على أطراف بلدة عين ترما بريف دمشق. ودارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام من الفرقة الرابعة على جبهة وادي عين ترما، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون على الأحياء السكنية في البلدة ومحاور الاشتباك. وشنّت المقاتلات الحربية غارة جوية على الأحياء السكنية في البلدة، اقتصرت أضرارها على الماديات فقط، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية. يذكر أن قوات النظام فشلت، في الأيام الماضية، بالتقدم على بلدة عين ترما، عقب عملية عسكرية واسعة أطلقتها لعزل حي جوبر عن قرى وبلدات الغوطة الشرقية، رغم قصفها للمنطقة بعشرات الغارات الجوية ومئات صواريخ أرض – أرض.

حزب التحرير – سوريا / تحت عنوان “خطرٌ عظيم يواجه مناطق الثورة”، اعتبر الناشط السياسي أنس أبو مالك، أن العروض المغرية التي تقدم لثوار ريف حمص الشمالي من روسيا مفادها الاستسلام للنظام وحلفائه، لكن الغريب أنها تلقى آذاناً صاغية من قبل الخونة من بعض المُتحكمين بزمام الأمور أو القائمين على بيع أهلهم بثمن بخس. وفي تعليقه الذي نشره المكتب الإعلامي لحزب التحرير – ولاية سوريا، حذر أبو مالك أن هذه العروض قد تُخضع ريف حمص الذي ظلّ عصيّاً عليهم طيلة فترة الثورة، وأحد أهم بُنودها إشعال اقتتال بغيض بين الأخوة في الفصائل، بحجة محاربة فكر “الغلو والإرهاب”، وهو ما شاهدناه من قيام بعض علماء السوء بتحريض الفصائل من على المنابر وفي جلساتهم للهجوم على هيئة تحرير الشام لإشعال نار الفتنة إرضاءً للروس. وتوجه الناشط أبو مالك إلى أهلنا في الشام بعامة وفي ريف حمص الشمالي خاصة: إنكم اليوم في خطرٍ عظيم، أرضكم وأموالكم ونساؤكم وأعراضكم وأطفالكم وشبابكم ورجالكم وشيوخكم في خطرٍ عظيم، انظروا إلى المناطق من حولكم ماذا حل بها، انظروا إلى الهامة والتل كيف اشتد الضغط عليها بعد المصالحات التي حصلت فيها، انظروا إلى غوطة دمشق كيف استطاع النظام المجرم أن يستعيد قسماً كبيراً منها بسبب الاقتتال بين فصائلها، انظروا إلى إخوانكم المُهجّرين من الوعر كيف عانوا، إنّه والله لخطر عظيم وفتنة كبيرة ما دخلت فيها بلدة من البلدات إلا هلكًت، فالحذر الحذر. وانتهى الناشط في تعليقه يا أهلنا في ريف حمص الشمالي: كونوا رجالاً على قدر المسؤولية وأوقفوا أشباه الرجال الذين يُوقعون على تلك الهدن، أوقفوا أولئك الذين يبيعون دماء شهدائكم بلا ثمن، أوقفوا أولئك الذين يُتاجرون بمعتقليكم ليُحقّقوا مكاسب مادية ويأمنوا مصالحهم، أوقفوا أولئك الذين يُراهنون على حياتكم، كونوا رجالاً وخذوا على أيدي كل شيخ وكل قائد فصيل وكل تاجر وكل منافق يدعوكم إلى الهدنة مع النظام ويُحرّش بين الأخوة في الفصائل ليشعل نار الفتنة بينهم. كونوا رجالاً وألزموا قادة فصائلكم بكتاب الله وسنة رسوله وألزموهم الاعتصام عليهما فذلك خلاصكم ونجاحكم وفلاحكم عسى الله أن يُمدكم حينها بفرج قريب وانتصار يفرح القلوب ويقلب الطاولة على كل منافق خوان، وما ذلك على الله بعزيز.

السورية نت / وصف فيصل المقداد، نائب وزير خارجية نظام أسد، الأحد، اعتزام الإدارة الكردية في شمال سوريا تنظيم انتخابات بأنها “مزحة”، وقال إن النظام لن يسمح لهم بتهديد وحدة الأراضي السورية. وقال المقداد أيضاً إن نظام أسد سيؤكد في النهاية سيطرته على المناطق الخاضعة للأكراد وهو ما تساهل فيه النظام حتى الآن. وأضاف المقداد في مقابلة مع وكالة “رويترز” وهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” في دمشق، الانتخابات ستكون مزحة وسوريا لن تسمح أبداً بانفصال أي جزء من أراضيها. وكانت الإدارة التي يقودها الأكراد حددت في نهاية تموز/يوليو الفترة بين أواخر الصيف وكانون الثاني/ يناير لإجراء انتخابات مجلس محلي وبرلمان إقليمي في خطوة تهدف على ما يبدو لتعزيز حكمها الذاتي المتنامي. وأشار المقداد: نعتقد أن (المواطنين السوريين) في شمال سوريا لن يعرضوا الوضع للخطر في البلاد أو يتحركوا باتجاه أي شكل من أشكال تقسيم سوريا، من سيتحركون في تلك الاتجاهات يعرفون الثمن الذي سيدفعونه. وذكّر المقداد المجتمع الدولي بمسؤوليته بالحفاظ على وحدة سوريا؛ في إشارة إلى أسياده بالبيت الأبيض الراعي الرسمي للميليشيات الانفصالية الكردية. كما حث المقداد الولايات المتحدة على وقف أنشطتها داخل سوريا قائلاً: إنه يرى أن أفعالها غير قانونية. إن نظام أسد المجرم ومسؤوليه بعدما قدمته الولايات المتحدة له من دعم في طريق تثبيت أركانه، عاد مجدداً للتبجح ومطالبة أسياده بوقف أنشطتهم التي لولاها لكان النظام ومجرميه الذين يعيثون فساداً في كل جنب من جنبات الشام الأبية في خبر كان. إن الأكراد الانفصاليين كان لهم دور سلبي في ثورة الشام وقدموا للنظام خدمات جليلة بانعزالهم عن الثورة والذهاب بها إلى المربع الذي يرضي أعداءها من الأمريكان الرعاة الرسميون لنظام أسد الطائفي العميل.

روسيا اليوم / أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى صعوبة الوضع في إدلب السورية، وأكد أن الأطراف المعنية تبحث في الوقت الراهن سبل إعلان منطقة لوقف التصعيد تشمل إدلب. وفي حديث للصحفيين على هامش قمة آسيان في مانيلا، قال لافروف: العمل مستمر الآن حول إعلان منطقة لوقف التصعيد تشمل إدلب، بما يشوب ذلك من تعقيدات، وأضاف: الاتفاق على معايير منطقة وقف التصعيد لن يكون سهلاً، مشيراً إلى أن النجاح رهن تسخير جميع اللاعبين الخارجيين نفوذهم للتأثير في المعارضة. وتابع يقول: إذا ما سخرنا نحن جميعاً، أي روسيا وتركيا وإيران، والولايات المتحدة الجهود اللازمة للتأثير في الأطراف المتناحرة على الأرض، سنتوصل حينها إلى المقترحات التي ترضي الجميع وتفضي إلى وقف إطلاق النار وخلق الظروف المطلوبة للعملية السياسية. إن الطريقة التي يتعامل بها الروس مع ثورة أهل الشام ومن خلفهم أمريكا لا تخرج عن حقيقة المبدأ الذي يعتنقوه، وهو الديمقراطية، لكن المشكلة على الطرف الآخر الذي يحمل المبدأ الإسلامي وما زال يظن أنه يستطيع أن يكسب شيئاً من عدوه، في الوقت الذي يرى الجميع مدى انبطاح بعض المعارضين وحتى قادة الفصائل، وذلك لعدم فهمهم لطبيعة المبدأ العظيم الذي يحملونه. فروسيا وأمريكا تتعامل مع الثورة على أنها عدو يجب القضاء عليه، لأنها تسعى لأن تعيد مبدأ الإسلام للحياة مرةً أخرى وبناءً عليه يرسمون سياستهم ومواقفهم، في الوقت الذي ترى من حمل قضية المسلمين متردداً خائفاً يريد أن يسقط النظام ويُرضي الغرب، وهذا غير ممكن نهائياً، فإما رضا الله وإما رضا الغرب، فهما لا يجتمعان، ولذلك كان على من يقود الثورة أن يدرك طبيعة الصراع وحقيقته وأن يمتلك المشروع الكامل لعملية إسقاط النظام وتمكين الإسلام.

الشرق الأوسط / أكدت السعودية عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الإعلام لوزير خارجيتها عادل الجبير، بشأن الأزمة السورية، مشددة على موقفها الثابت من الأزمة، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان جنيف 1، وقرار مجلس الأمن 2254، وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الأحد، إن ما نسبته بعض وسائل الإعلام لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير “غير دقيق”، موكدًا على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان جنيف 1، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسوريا لا مكان فيه لبشار الأسد. كما أكد المصدر دعم السعودية للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة. إن التسريب الأخير يكشف حقيقة ومهمة آل سعود، ونفيهم لكلام وزير الخارجية يمكن إخفاءه مستقبلاً بموافقة هيئة التفاوض على بقاء أسد، فتؤيده المحمية وتتعذر بأنه بناء على رغبة المعارضة. إن الدور السعودي المكشوف بحماية نظام أسد منذ بداية الثورة يعود لأسباب عدة أهمها وعلى رأسها أن ثورة الأمة التي انطلقت ستطال جميع حكام الأمة مستقبلاً، والشام هي مركز قياس نبض الأمة ككل كمقياس الزلازل في الأرض. فثورة الشام تنبئ بأن الأمة تتغير بسرعة وسيكون لها شأن قريباً، لذلك سعى آل سعود مع أسيادهم لإفساد الثورة وإخراجها عن سكتها منذ البداية، بل وإفشالها لإعادة الناس لبيت الطاعة عن طريق القتل والإجرام، من طرف والمكر والخداع والتآمر من طرف آخر.

سبوتنيك / أكدت مصادر متقاطعة لــ “زمان الوصل” أن دولة الإمارات اقترحت – بطريقة الطلب – على أكثر من دولة أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية التسليم ببقاء بشار الأسد في السلطة وعدم تمكين المعارضة السورية منها، بحد أدنى في المرحلة الانتقالية، لأن أغلبية المعارضة السورية باتت بيد القوى (الإرهابية). وأوضحت المصادر الموثوقة لـ “زمان الوصل” أن الإمارات، دعت واشنطن إلى تخفيف الدعم عن المعارضة السورية، والعمل مع الرئيس الأسد، مقابل مطالبته بالابتعاد عن إيران. من جهة أخرى، قالت مصادر مطلعة في الائتلاف العلماني الموالي للغرب لـ “زمان الوصل”، إن الحكومة التركية أوقفت الدعم المالي للائتلاف الأسبوع الماضي، لافتة إلى أن الائتلاف اليوم في موقف مادي حرج للغاية، وقالت المصادر إن تركيا أبلغت الائتلاف أنها لن تقدم الشهر الجاري الدعم المالي المعروف والذي يزيد على 320 ألف دولار شهرياً. إن الدول الديمقراطية التي أصبح دينها وديدنها المال، من المؤكد أنها لن تدفع قرشاً واحداً إلّا للحصول على أضعافٍ مضاعفة بدلاً عنه، وإن الغرب الذي لا يدفع من جيبه شيئاً وإنما من جيوبنا وأموالنا نحن المسلمين، يسخّر هذه الأموال لقتالنا وتفريقنا والقضاء على ثورتنا، أما حكام محمية الإمارات فهم أقل من أن يوصفوا بالعملاء المجرمين. ولكن ليعلموا أن سعيهم إلى بوار وأنهم لن يستطيعوا إيقاف عقارب الساعة التي ستطيح بآمالهم قريباً جداً، (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

رويترز / قالت كارلا ديل بونتي، عضو لجنة التحقيق الدولية في الشأن السوري، الأحد، أنها قررت ترك منصبها بعد أن أصبحت مهمتها مستحيلة بسبب نقص الدعم السياسي من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفي مؤشر على كذب الأنظمة الديمقراطية التي تدعي حماية حقوق الانسان، أكدت ديل بونتي، أنها أعدت بالفعل خطاب استقالتها، ومضت تقول: سأترك هذه اللجنة التي لا تحظى بدعم أي إرادة سياسية، وأضافت ديل بونتي: لا أملك أي سلطة ما دام لا يفعل مجلس الأمن شيئاً، نحن بلا سلطة ولا توجد عدالة من أجل سوريا. وانضمت ديل بونتي التي شغلت في السابق منصب المدعي العام في سويسرا إلى لجنة التحقيق في الشأن السوري المؤلفة من ثلاثة أفراد في أيلول/سبتمبر 2012، وتقوم اللجنة بتسجيل حوادث منها هجمات بأسلحة كيماوية وأساليب الحصار وقصف قوافل المساعدات. وبرحيلها يبقى محققان اثنان فقط باللجنة هما خبير حقوق الإنسان البرازيلي باولو سيرجيو بينهيرو والأمريكية كارين كوننج أبو زيد. إن الغرب الذي يدّعي الحريات وحقوق الإنسان أصبح مكشوفاً ولن تغطي الدعاية الكاذبة ما هو عليه الغرب ودوله الصليبية، من ظلم وفجور وإجرام، وهذا عائد للمبدأ الرأسمالي الديمقراطي الذي أفقد البشرية القيم الروحية والأخلاقية التي يجب أن يكون عليها بني البشر، فهم من اقترحوا تشكيل لجنة التحقيق الدولية، وهم من يخالفها هم وأتباعهم في أنظمة الضرار. إن سقوط الرأسمالية العالمية أصبح قاب قوسين أو أدنى، بعد انكشاف أمرها وأنها أداة بأيدي كبار حيتان المال والأعمال في العالم، وأن السقوط المدوي ستراقبه البشرية قريباً، بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي ستعيد المسلمين إلى مهمتهم الأصلية وهي حمل رسالة الإسلام العظيم إلى البشرية، في ظل الدولة الإسلامية بالدعوة والجهاد وما ذلك على الله بعزيز.

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أخبار, الثورة السورية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s