الجيش الأمريكي يخطف إدارة ترامب ويدفع للحرب

الجيش الأمريكي يخطف إدارة ترامب ويدفع للحرب

(مترجم)

الخبر: هذا الأسبوع وافق الرئيس ترامب على عقوبات ضد روسيا وإيران وكوريا الشمالية. وقال “إنني أؤيد اتخاذ إجراءات صارمة لمعاقبة وردع السلوك السيئ من جانب الأنظمة المارقة في طهران وبيونغ يانغ. وأؤيد أيضا أن أوضح أن أمريكا لن تتسامح مع التدخل في عمليتنا الديمقراطية، وأننا جنبا إلى جنب مع حلفائنا وأصدقائنا ضد التخريب الروسي وزعزعة الاستقرار [1]”. من بين الأنظمة الثلاثة التي تستهدفها العقوبات الأمريكية، بدت تلك التي ضد كوريا الشمالية الأكثر إثارة للاشمئزاز. وجهة نظر مشتركة بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي. ويتزامن هذا التطور مع تعيين الجنرال كيلي رئيسا لأركان البيت الأبيض ويثير شبح الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

التعليق:

في الأيام الأولى لإدارة ترامب، اقترح سلوك الرئيس تقوية العلاقات مع روسيا وتبريد العلاقات مع الصين. مع مرور الوقت، موقف ترامب تصلب ضد روسيا، وخف تجاه الصين. وقد ساهمت وسائل الإعلام من خلال التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وتواصل ترامب مع بكين لكبح جماح اختبارات صواريخ بيونغ يانغ، في إعطاء خلفية عن ترامب المفاجئ.

وقد ثبت أن ذلك لم يدم طويلا. فقد أظهرت التجارب الصاروخية المتتالية من قبل كوريا الشمالية لترامب أن بكين كانت غير قادرة أو غير راغبة في الضغط على بيونغ يانغ للتخلي عن سعيها لامتلاك تكنولوجيا صاروخية ذات مصداقية يمكن أن تحمل حمولة نووية ضد المدن الأمريكية. للتخفيف من هذا التهديد، رد ترامب عن طريق نشر منظومة دفاع جوي صاروخي [2] في كوريا الجنوبية وتجميع البحرية الأمريكية بالقرب من الشواطئ الصينية.

وقد أدى القلق من “منظومة الدفاع الجوي الصاروخي” القادرة على تتبع الصواريخ الباليستية العابرة للقارات وتقديم إشعار مسبق إلى الدفاعات المنزلية الأمريكية إلى جانب الموقف الأمريكي العدواني ضد كوريا الشمالية، أدى إلى تسريع استعدادات روسيا والصين للحرب. فقد عززت الصين دفاعاتها على طول الحدود مع كوريا الشمالية بينما نشرت روسيا 100 ألف جندي بالقرب من الحدود مع دول الناتو بحجة القيام بتدريبات عسكرية.

كلا هذين المقياسين لهما بُعدٌ هجومي ويشبهان الأحداث التي أدت إلى الحرب الكورية في عام 1953. حرب على شبه الجزيرة الكورية قد تؤدي بالقوات الصينية والأمريكية للقتال من أجل الأراضي عبر خط العرض 38 [3]، بل قد تؤدي إلى حرب نووية. إن انشغال أمريكا مع الصين في شبه الجزيرة الكورية قد يؤدي إلى التدخل الروسي في أوروبا الشرقية، وخاصة رغبة موسكو في ضم أوكرانيا.

سياسة ترامب تجاه كل من روسيا والصين لا تختلف عن سياسة سلفه المتمثلة في احتواء كلا القوتين. في الواقع، هناك تشابه مثير للجزع بين سياسات بوش وأوباما، والمصرح منها هو تقييد كلا البلدين لعدم تأكيد هيمنتهم في أوراسيا. والفرق الوحيد هو أن أمريكا كانت في الماضي مستعدة لخوض حربين متزامنتين ولكن الأزمات المالية لعام 2008 والتخفيضات العسكرية العميقة في زمن أوباما تعني أن قدرة الحرب الأمريكية تقتصر على حرب واحدة تنطوي على قوة عظمى.

هناك فرق رئيسي بين سياسات حكومات أمريكا السابقة وإدارة ترامب التي يتردد صداها الظاهر عليها كلها. وهو صعود المؤسسة العسكرية في إدارة ترامب. الجنرال جون كيلي هو رئيس الأركان في البيت الأبيض، وزير الدفاع هو الجنرال جيمس ماتيس، الجنرال ماكماستر هو مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، وفي يوم الثلاثاء، تم تعيين النائب العام جيف سيسيونس المسمى بالجنرال مارك س. إتش كمدير لاتحادية مكتب السجون.

ويهيمن الجنرالات الآن على صنع السياسات وتنفيذها. تقليديا في العلاقات الخارجية الأمريكية، كانت الدبلوماسية قليلا ما تلجأ للقوة العسكرية لإصلاح المشاكل الدولية. وجود الرجال العسكريين في المواقع السياسية يرجح تضخيم هذا الاتجاه، لأنهم يساوون معظم المشاكل الدولية مع المسامير التي تحتاج إلى مطرقة لإصلاحها. وبعبارة أخرى، يسعى الجنرالات إلى إيجاد حلول صفرية للمشاكل السياسية، وهذا يتوقف على الاستسلام غير المشروط للعدو. وهذه العقلية تزيد من احتمالية الحرب.

بالإضافة إلى ذلك، الهيمنة العسكرية للسلطة التنفيذية هي علامة على أن التفكير السياسي في انخفاض. في نهاية المطاف سوف ينهار النظام، كمنظور سياسي يعارضه الخصم. وعلى الرغم من سمعة أمريكا في الشؤون العالمية، فمن المحتمل جدا أن تكون القوة العسكرية الأمريكية السبب الرئيسي وراء زوالها. وأوضح المؤرخ كينيدي بإسهاب كيف أن انتشار الجيش الأمريكي سيعجل سقوطه.

أمريكا ليست الدولة الرائدة الوحيدة في العالم التي تستسلم لمضايقات قوتها العسكرية. لقد كانت الدولة العثمانية مذنبة بالسماح للجيش بالسيطرة على السياسة الخارجية، ولم تول اهتماما كافيا للسياسة. في السنوات اللاحقة، لم يتمكن العثمانيون من وقف مخططات القوى الأوروبية، بل حتى استخدم جيشها ضدها.

ومن هنا، من المهم لأبناء الأمة تطوير العقلية السياسية الصحيحة وفهم التفاعل بين الدبلوماسية والقوة العسكرية وحدود كل منهما. رسول الله ﷺ أظهر كلتا المهارتين خلال وبعد إبرام معاهدة الحديبية. حيث سمحت المعاهدة لرسول الله ﷺ بالقضاء على يهود خيبر، ونشر الإسلام في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وفتح مكة المكرمة.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

عبد المجيد بهاتي

  19 من ذي القعدة 1438هـ   الموافق   الجمعة, 11 آب/أغسطس 2017مـ

المراجع:

[1] http://www.cbsnews.com/news/trump-signs-sweeping-sanctions-bill-targeting-russia-iran-and-north-korea/

[2] http://www.lockheedmartin.co.uk/us/products/thaad.html

[3] https://www.theguardian.com/commentisfree/2017/aug/06/north-korea-un-vote-russia-china-resolution-2371

Advertisements

About khelafah

Ras Karkar
This entry was posted in أمريكا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s