بيان صحفي: إعلان عن مسيرة جماهيرية نصرةً للأقصى والقدس وكل فلسطين

بيان صحفي: إعلان عن مسيرة جماهيرية نصرةً للأقصى والقدس وكل فلسطين

يدعوكم حزب التحرير/ ولاية الأردن لمشاركته في المسيرة الجماهيرية التي سينفذها بإذن الله تعالى بعد صلاة الجمعة 15/12/2017 من أمام ساحة المسجد الحسيني الكبير وسط البلد في العاصمة عمان؛ وذلك نصرة للأقصى والقدس وكل فلسطين، ولمناشدة جيوش المسلمين واستنهاضها للقيام بواجبها الشرعي تجاه الأقصى والقدس غربيها وشرقيها وكل فلسطين.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير

في ولاية الأردن

التاريخ الهجري       26 من ربيع الاول 1439هـ          رقم الإصدار: 11/39

التاريخ الميلادي        الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017 م

Advertisements
Posted in الأردن | Leave a comment

بغير الخلافة ستضيعون فلسطين كما أضعتم كشمير

بغير الخلافة ستضيعون فلسطين كما أضعتم كشمير

قال رئيس أركان الجيش الباكستاني اللواء قمر جاويد باجوا الثلاثاء، “إن القضية الفلسطينية لا تقل أهمية بالنسبة إلى بلاده عن قضية كشمير“.

يظن من يقرأ كلام قائد الجيش الباكستاني، أن قواته قد حررت كشمير وأعادتها لحضنها، بينما الحقيقة، أن القيادة السياسية والعسكرية في الباكستان خانعتان لأمريكا وخططها في في باكستان وكشمير وبنغلاديش وأفغانستان، فهذه القيادة هي التي خانت الفصائل المجاهدة في كشمير، وهي التي أسلمتها لرجس الهند وسيخها، وهي التي تخلت عن نصرة أهل الشام، أو حتى نصرة مسلمي الروهينجا، فضلا عن تقديم أفغانستان لقمة سائغة لأمريكا.

 وطالما بقيت القيادة العسكرية والسياسية في الباكستان خانعة لأمريكا فانها ستكون إحدى أدوات اضاعة فلسطين مثلما أضاعت من قبل كشمير، والحل المعروف والمطروح الذي يعرفه قائد الجيش ويعرفه أهل الوسط السياسي في الباكستان، هو إعطاء النصرة لحزب التحرير لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة وحينها تشتعل السماء نارا والأرض لهيبا على الذين يعتدون على المسلمين ومقدساتهم في كشمير وفلسطين والشام وبورما

Posted in فلسطين, الباكستان | Leave a comment

تعليق صحفي كذب دجالي الممانعة لا يمحوه الليل ولا النهار

تعليق صحفي

كذب دجالي الممانعة لا يمحوه الليل ولا النهار

في خطوات أتت في يوم واحد، حرص كل من زعيم حزب إيران حسن نصر الله في خطاب له، ورئيس إيران روحاني في اتصال مع قائد حركة حماس إسماعيل هنية، والجنرال الذي نال رتبته بدماء المسلمين قاسم سليماني والذي هاتف قادة عسكريين في حماس والجهاد، حرصوا جميعا على إبداء التعاطف والدعم لأهل فلسطين ضد قرار ترامب، ودعما لحركات المقاومة في فلسطين.

وذلك استمرارا لمسلسل الدجل والكذب الذي يتدثر بالمقاومة، فقائد حزب إيران الذي يرسل مقاتليه ليقفوا إلى جانب روسيا وتحت غطاء أمريكي فيقتل أهل الشام، ورئيس إيران لا ينفك عن طلب رضى أمريكا من قبل ومن بعد الاتفاق النووي، والجنرال الذي يقتل أهل العراق وسوريا بغطاء جوي أمريكي وروسي، ويترأس ما سمي فيلق القدس، قد عميت عن عينيه القدس وهو يبحث عنها في جرود عرسال أو ضواحي حلب أو في الفلوجة التي دمرت بحجة القضاء على تنظيم الدولة.

إن إيران وأذنابها ما هم إلا خدم لأمريكا، يظهرون الدعم لبعض حركات هنا أو هناك للتغطية على جهودهم الكبيرة في خدمة الاستعمار والمصالح الأمريكية، بينما جيوشهم ومقاتلوهم يتفرجون على جيش الاحتلال وجرائمه بحق أهل فلسطين والشام ولا يحركون ساكنا.

ولذلك، فليحذر أهل فلسطين من ذلك التعاطف الكاذب، والذي إن أمدهم بقليل من المال أو السلاح، إلا أن هدفه استمرار ربط تلك الحركات بخطط أمريكا، بل والأخطر من ذلك في هذا التوقيت، تحميل أهل فلسطين العزل وفصائلها عبء مسؤولية قضية فلسطين، بينما هم يتفرجون ويحاولون تبييض صفحتهم السوداء بدعم قضية فلسطين، وهم من خاذليها، لا يختلفون في ذلك عن جعجعة أردوغان، ولا عن دور السعودية أو مصر في خيانة القدس وفلسطين، وإلا فماذا يعني كلام رئيس حزب إيران عن ضرورة إشعال انتفاضة ثالثة، مثله مثل رئيس السلطة عباس الذي يريد المقاومة الشعبية السلمية، وفي نفس الوقت لا يدعو حسن نصر الله الجيوش أو حتى مقاتليه لنصرة القدس؟!.

وماذا يعني كلام قائد فيلق القدس عن دعم حركات المقاومة، بينما مقاتلوه يقمعون الثورات ويحققون خطط أمريكا في اليمن والشام ولبنان بدعوى المقاومة والممانعة.

وإلا فمن يملك الجيوش والمقاتلين والحرس الثوري وفيلق القدس ويهدد دوما بمحو كيان يهود بصواريخه التي مداها يصل إليه، ماذا ينتظر سوى الخزي والانكشاف، فالقدس كاشفة لكل الوجوه، أم أنها فعلا مخصصة لحرب المسلمين في العراق والشام واليمن فقط؟!.

(وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ(

Posted in فلسطين, ايران | Leave a comment

كتلة الوعي تنتصر للقدس والمسجد الأقصى المبارك

نشر بتاريخ: 12 كانون1/ديسمبر 2017

كتلة الوعي تنتصر للقدس والمسجد الأقصى المبارك

نظرًا لما يُحاك لفلسطين والقدس من مؤامرات وخيانات والتي كان آخرها قرار أمريكا اعتبار القدس عاصمة لكيان يهود، نظمت كتلة الوعي نشاطات عدة، كان من بينها توزيع بيان وإلقاء كلمات خلال وقفات احتجاجية، ورفع لافتات.

حمل بيان كتلة الوعي عنوان “احتجاج الحكام على قرار ترمب يؤكّد حرصهم على يهود وليس على القدس والأقصى المبارك”، حيث دلّلت على ذلك من خلال تصريحات الحكام التي ركّزت على خشيتهم من تقويض عملية السلام مع مَنْ اغتصب وفرَض سيطرته على أرض الإسراء والمعراج ونكّل بأهلها على مدى عقود. وعلى خوفهم من أن يكون قرار ترمب الشرارة التي تُشعل الشعوب المقهورة أصلا فتزلزل أمن واستقرار المنطقة. وعلى دقّهم لناقوس الخطر في حال تحوُّل الصراع مع يهود، من صراع مفاوضات وأمم متحدة وقوانين وقرارات دولية، إلى صراع ديني مع الأمة الإسلامية، التي تعتقد بأن القدس شرقيّها وغربيّها مثل فلسطين من نهرها إلى بحرها ملك للامة الإسلامية.

وبيّنت كتلة الوعي خلال بيانها أن الردّ على قرار ترمب يكون بداية من خلال زلزلة الأمة للأرض من تحت عروش الأنظمة الذليلة والإطاحة بها، وإقامة الخلافة التي تُسيّر الجيوش لتُحرّر فلسطين وتدخل المسجد الأقصى فاتحين. 

أما الكلمة التي تمّ إلقاءها خلال الوقفات، فقد اعتبرت فيها كتلة الوعي ردة فعل حكام المسلمين، إقرار ضمني بأن أمريكا تملك إضفاء الشرعية على الاحتلال، واصفة ذلك بالجريمة والانتحار السياسي، لأن أرض فلسطين جميعها إسلامية لا يملك المسلمون التنازل عنها وإضفاء الشرعية على احتلالها، فكيف بألدّ أعداء الأمة أمريكا.

مؤكّدة على أن احتجاج الحكام على قرار ترمب نابع من كونه يقوّض عملية السلام ويدمر حل الدولتين، ما يعني أن البديل الذي يقدمه الحكام ويخشون ضياعه هو حلّ الدولتين الأمريكي، الذي يعني استبدال جريمة بأخرى، أما تحرير القدس وتخليصها من رجس الاحتلال فليس واردا في حسابات الحكام.

Posted in فلسطين | Leave a comment

جريدة الراية: إعلان ترامب دون تحرك الحكام في وجهه هو صفعة قاسية على أدبارهم

جريدة الراية: إعلان ترامب دون تحرك الحكام في وجهه هو صفعة قاسية على أدبارهم

فقد نزع عنهم حتى ورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم…!

أعلن ترامب هذه الليلة 6-7/12/2017، الاعتراف بأن القدس عاصمة لدولة يهود: (اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطاب من البيت الأبيض، الأربعاء، بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، وأمر وزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، وبدء التعاقد مع المهندسين المعماريين… وأضاف ترامب: “وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”)… (العربية نت 6/12/2017)… والغريب العجيب أنه قبل الإعلان اتصل بأكثر حكام البلاد الإسلامية تشدقاً بالقدس والأقصى، فاتصل بسلمان، وعباس، وعبد الله، والسيسي، والسادس… وأعلمهم بأنه سيعلن اعترافه في خطابه بعد ساعات… ومع كل هذا فقد صمتوا صمت أهل القبور، أو دون ذلك بكثير!

نعم، لقد وفّى ترامب الطاغية الأحمق، عدو الإسلام والمسلمين، وفّى بوعده ليهود، فالكفر ملة واحدة، وليس عجيباً أن يتناصر الكفار فيما بينهم، ولكن الغريب العجيب أن يواليهم الحكام في بلاد المسلمين دون أن يعبأوا بأنهم سيكونون منهم ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾.

أيها المسلمون:

لقد اعترفت أمريكا بدولة يهود في 1948م، ودعمتها بعد ذلك، فصمت الحكام، بل وصادقوا أمريكا! فهانوا وتسربلوا بالهوان…

وأكمل كيان يهود احتلال باقي فلسطين وباقي قدسها سنة 1967م، وكذلك دعمتهم أمريكا في هذا الاحتلال، وصمت الحكام، بل واتخذوا أمريكا الصديق الوفي وجعلوها واسطة الحل مع كيان يهود… فهانوا وتسربلوا بالهوان…

وكانوا يضللون ويخدعون ويخادعون بأن أمريكا ستضغط على دولة يهود لتعطيهم شيئاً يقيمون عليه دولة ولو منزوعة السلاح ويكون شرق القدس عاصمة لهم… فهانوا فيما يخادعون، وما يخدعون إلا أنفسهم وفاقدي البصر والبصيرة… فهانوا وتسربلوا بالهوان…

وها هي أمريكا بلسان ترامب تعلن اعترافها بأن القدس التي هي أرض الإسراء والمعراج، وقبلة المسلمين الأولى، وحاضنة ثالث المسجدين بشد الرحال، تعلنها بشرقها وغربها عاصمة لكيان يهود… ويتصل ترامب بأولئك الحكام قبل الإعلان دون أن يقيم لهم وزنا ولا يحسب لجعجعتهم حساباً في أن القدس لها شأن عندهم، يتصل بهم يُعلمهم مسبقاً عن إعلانه، بل وزيادة في الإهانة والهوان يُعلن في خطاب اعترافه ذاك أنه سيرسل نائبه ليتبادل الابتسامات مع أولئك الحكام: (وأعلن ترامب أن نائبه مايك بينس سيصل إلى الشرق الأوسط خلال الأيام المقبلة…) (العربية نت 6/12/2017)، وحقاً كما قيل: مَنْ يَهُنْ يسهلِ الهوانُ عليه… ما لجرحٍ بمِّيتٍ إيلامُ.

أيها المسلمون: هل يختلف عاقلان على كيفية إنقاذ فلسطين من براثن عصابات يهود؟ هل يختلف عاقلان على كيفية التعامل مع أمريكا وأمثالها من الدول الداعمة ليهود؟ أليس إنقاذ فلسطين هو بأن تتحرك الجيوش لقتال ذلك الكيان لقصم ظهره بأيديكم ﴿قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ﴾؟ أليس إنقاذ فلسطين يكون باتخاذ حالة الحرب الفعلية مع الدول الداعمة لكيان يهود؟ أليس هذا هو أمر الله العزيز الحكيم بإخراج الذين احتلوا أرض الإسلام وأخرجوا أهلها منها ﴿وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ﴾؟ أليس هذا هو أمر الله تجاه الدول الداعمة ليهود الذين احتلوا أرض الإسلام وأخرجوا أهلها منها؟ ﴿إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾؟ أليس هذا هو الحق الذي يدركه كل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد؟

أيها المسلمون، أيتها الجيوش في بلاد المسلمين: إن سكوت الحكام على احتلال يهود لمعظم فلسطين 1948م، وعدم تحريك الجيوش لقتالهم وإعادة ما احتل من فلسطين هو جريمة كبرى… وسكوت الحكام على احتلال يهود لباقي فلسطين في 1967م وعدم تحريك الجيوش لإعادة كامل فلسطين من براثن يهود هو جريمة أشد وأكبر… وعدم اتخاذ حالة الحرب الفعلية مع الدول التي تدعم كيان يهود هي كذلك لا تقل إجراماً… وصداقة تلك الدول والولاء لها هي خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين.

لقد فضح ترامب الحكام، فنزع عنهم آخر ورقة توت تستر عوراتهم بسكوتهم على مقولته السوداء… فكيف يبقى لهؤلاء سلطان على بلاد المسلمين؟! فلتتحرك الجيوش وتدوس تلك الرويبضات بالأقدام إن حالوا دون تحركها لقتال أعدائها المحتلين للأرض المباركة، ودون اتخاذ حالة الحرب الفعلية مع تلك الدول الداعمة لذلك الكيان… وحري بالمسلمين وجيوشهم أن يسقطوا هؤلاء الحكام ويقيموا دولة الإسلام: الخلافة الراشدة، ومن ثم لا تجرؤ أكبر الدول الكافرة المستعمرة على أن تطأ شيئاً من أرض المسلمين أو أن تمسهم بشيء من سوء… ناهيك عن كيان يهود المسخ الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة ﴿وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ﴾.

أيها المسلمون، أيتها الجيوش في بلاد المسلمين:

إن حزب التحرير الرائد الذي لا يكذب أهله يحذركم من السكوت على جرائم الحكام وخياناتهم، وأن لا تخدعوا بتضليلهم وكذبهم بعد اليوم، واعلموا أن عاقبة هذا السكوت لن تقف عند ضياع فلسطين، بل غير فلسطين… إنه لم تبق لمحتج حجة بل شبه حجة في طاعة أولئك الحكام الرويبضات الخونة… ولم يبق عذر لمعتذر في أن يمتثل أمر هؤلاء الحكام الذين يمنعونهم من إزالة كيان يهود وإعادة الأرض المباركة إلى دار الإسلام… إن طاعتهم في هذه الحالة توقعكم في خزي الدنيا وعذاب الآخرة، ولا ينفعكم قول أشياعكم من قبل بأنهم أطاعوا كبراءهم، بل كان عاقبة ذلك القول الضلال وسوء المنقلب ﴿وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا﴾.

حقاً إن طاعة هؤلاء الحكام السفهاء عاقبتها الضلال والخزي في الدنيا والعذاب الأليم في الآخرة، فهم حكام مردوا على الكذب والخيانة والضلال والتضليل: عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ: «أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ قَالَ لِكَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ: أَعَاذَكَ اللَّهُ مِنْ إِمَارَةِ السُّفَهَاءِ. قَالَ: وَمَا إِمَارَةُ السُّفَهَاءِ؟ قَالَ: أُمَرَاءُ يَكُونُونَ بَعْدِي لَا يَقْتَدُونَ بِهَدْيِي وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي، فَمَنْ صَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَأُولَئِكَ لَيْسُوا مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُمْ وَلَا يَرِدُوا عَلَيَّ حَوْضِي، وَمَنْ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَلَمْ يُعِنْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَأُولَئِكَ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ وَسَيَرِدُوا عَلَيَّ حَوْضِي» أخرجه أحمد في مسنده… فبادروا أيها المسلمون بالعمل الجاد لإزالة سلطانهم، وأقيموا سلطان الإسلام فتعزوا في الدارين الدنيا والآخرة ﴿وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾.

19 ربيع أول 1439هـ                                                                                 حزب التحرير

7/12/2017م

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: دلالات إعلان ترامب القدس عاصمة لكيان يهود

جريدة الراية: دلالات إعلان ترامب القدس عاصمة لكيان يهود

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابٍ رسمي له من البيت الأبيض الأربعاء الفائت الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لكيان يهود، وقال: “قرّرت أنّ الوقت قد حان أنْ نعلن رسميا الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)”، وأضاف: “إنّ الرؤساء الأمريكيين السابقين جعلوا من هذا الموضوع وعداً انتخابيا لكنّهم لم ينفذوه، وها أنا أنفذه، وأعتقد أنّه إجراء لمصلحة الولايات المتحدة، ولتحقيق السلام بين (الإسرائيليين) والفلسطينيين”، واعتبر ترامب أنّ هذه الخطوة قد تأخّرت كثيراً، وقال إنّ “(إسرائيل) دولة ذات سيادة ومن حقها أن تقرر ما هي عاصمتها”، وتأكيداً على هذه الخطوة أعلن ترامب أنّه وجّه أوامره إلى وزارة الخارجية الأمريكية للبدء في نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وأنّها “عملية ستبدأ فوراً، حيث سيبدأ المهندسون العمل على بناء سفارة جديدة”.

وأشار ترامب في خطابه إلى أنّ الكونغرس كان قد اعتمد في العام 1995 قانوناً لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لكن الرؤساء الأمريكيين السابقين دأبوا على تأجيل تنفيذ هذا القانون، وأنّه “كانت تنقصهم الشجاعة لاتخاذ هذا القرار، ربما بسبب المعطيات المتاحة آنذاك”، واعتبر أنّ إعلانه هذا “لا يعكس تغييراً في الالتزام الأمريكي بتسهيل اتفاقية سلام دائمة بين الفلسطينيين و(الإسرائيليين)، وأنّ الولايات المتحدة لا تتخذ أي خطوة لها علاقة بالوضع النهائي بما فيها حدود السيادة (الإسرائيلية)”.

لعلّ أّولى الدلالات المُستشفّة من خطاب ترامب هذا تتمثّل في اعتبار أنّ القدس عاصمة لكيان يهود هي مسألة قديمة موجودة لدى جميع الإدارات الأمريكية السابقة، فهي ليست وليدة اللحظة، واعتباره أنّ هذه الخطوة تأخّرت كثيراً هو دليل على كونها كانت مُدرجة على أجندة الإدارات السابقة، ومدروسة ومُقرّرة لتلك الإدارات منذ العام 1995 عندما اعتمدها الكونغرس الأمريكي في ذلك الوقت، ولكنّ الظروف لم تكن مهيأة للإعلان عنها آنذاك، وأنّه آن الأوان للإعلان عنها في هذه الأيام.

وثانية هذه الدلالات أنّ أمريكا بلغت بها العنجهية مبلغاً أصبحت معها تتخذ قراراتها دون الالتفات إلى الالتزامات الدولية، ودون الرجوع إلى قرارات الأمم المتحدة.

وثالثتها أنّ أمريكا لم تعُد تُراعي في قراراتها الخطيرة مواقف الدول الكبرى، لا سيما الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، ولم تأبه بمراعاة الدول التابعة والتي تدور في الفلك، حتى لو أصابها الحرج ولحق بها العنت بسبب هذه القرارات، بل إنّها ضربت عرض الحائط بما يعتبر بمثابة الإجماع الدولي الذي لم يعترف بالقدس عاصمة لكيان يهود، واعتبرها أراضيَ متنازعاً عليها، شأنها في ذلك شأن الأراضي المحتلة عام 1967، وتُحل بالتفاوض ووفقاً للقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة.

ورابعتها أنّ إدارة ترامب وبالرغم من كونها قد اعترفت بالقدس عاصمة لكيان يهود إلا أنّها تركت الباب مفتوحاً لاستئناف المفاوضات مُستقبلاً بعد انحسار موجة الحماس الجماهيري المُعارض لقرار ترامب هذا، وبعد تنفيس الغضب الشعبي العارم بسببه، ويُفهم ذلك من عدم تحديد القرار لحدود مدينة القدس وتركها عائمة، فلم تُستخدم مثلاً صيغة “القدس عاصمة موحدة لـ(إسرائيل) فقط”، وهو ما يعني إمكانية عودة التفاوض برعاية أمريكية على القدس بين الطرفين المتفاوضين، وما يؤكّد هذا الفهم توضيح الناطقة باسم الإدارة الأمريكية هالي التي قالت في حديث لشبكة CNN: “لم نقل شيئا على صلة بأي جزء من القدس وإنّ قضية تحديد هوية أجزاء القدس تعود للفلسطينيين و(الإسرائيليين)” وأضافت: “الأمر متروك لقرار الطرفين وليس للولايات المتحدة”، وأوضحت أنّ: “خطوة الاعتراف بالقدس كعاصمة لـ(إسرائيل) كانت منتظرة من الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء منذ سنوات طويلة”.

إنّ اتخاذ ترامب لقراره هذا لم يكن مُفاجئاً لقيادات الدول العربية ولا للسلطة الفلسطينية، فهو قد أطلعهم على القرار قبل اتخاذه، وهم يعلمون به قبل صدوره، لأنّ الإدارة الأمريكية كلّفتهم بتسهيل تنفيذه، وهم مجرد أجراء عملاء وأدوات لتنفيذ التعليمات الأمريكية، وما يظهر في وسائل إعلامهم من اعتراضات على القرار ما هو إلا تمثيلية رديئة الإخراج، فالتطبيع مع كيان يهود جارٍ على قدم وساق، وعبارات الشجب والاستنكار الصادرة عن أبواق الحكام أصبحت أسطوانة مشروخة، واجتماعات منظمة المؤتمر الإسلامي في تركيا ومجلس الجامعة العربية في القاهرة باتت عديمة الجدوى وعقيمة النتائج، وخطوط أردوغان الحمراء المعهودة صارت مُتغيرة الألوان كما شاهدناها في مذابح حلب وأخواتها، وكما أبصرناها في مؤتمرات التآمر في أستانة وسوتشي، وتحذيرات حكام المسلمين الآخرين لم تعد سوى جعجعات بلا طحن، وسلطة محمود عباس لا تملك حتى مجرد إيقاف التنسيق الأمني مع كيان يهود، فهي أعجز من العجز نفسه، وما يظهر من تصريحات وعنتريات زائفة لهؤلاء الزعماء المنبطحين لن تطول كثيراً، ثمّ لا تلبث أنْ يتم لعقها عندما تشرع أمريكا بتنفيذ قرارها ذاك منتصف العام المقبل.

لقد سئمت الشعوب المسلمة تلك الأكاذيب المُتكرّرة لهؤلاء الحكام الأنذال الجبناء، ولم تعد أقوالهم الممجوجة تنطلي على الأمّة، وأهل فلسطين وسائر شعوب المسلمين، لم يعد ينطلي عليهم مثل هذا النمط من التصريحات الفارغة من أي مضمون، يُطلقها من هم ليسوا بأهل لتحمل مسؤولية الدفاع عن مقدسات الأمة وأراضيها وحقوقها، فتحرير فلسطين يحتاج إلى تحريك الجيوش حصراً، ولا يحتاج إلى تجديد المفاوضات العبثية، وتحريرها لا يتطلب إلا اتخاذ قرار الزحف الحاسم لتخليص فلسطين من مُغتصبيها، وكنس النفوذ الأجنبي من جميع البلاد الإسلامية، وتطهيرها من كل آثار الاستعمار.

 وهذا شرف لا يقدر على نيله العملاء والأذناب والأدوات، إنّه بحاجة إلى قيادات مبدئية واعية مُخلصة، تتبنّى مشروع الإسلام العظيم، الذي لا يجسده بشكلٍ حقيقي إلا دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي يجب على المسلمين جميعا أن يرصوا صفوفهم خلف حزب التحرير لإقامتها.

بقلم: أحمد الخطواني

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: الصراع الإنجلو أمريكي مستمر في اليمن رغم أن الإنجليز أصبحوا بجناح واحد

جريدة الراية: الصراع الإنجلو أمريكي مستمر في اليمن رغم أن الإنجليز أصبحوا بجناح واحد

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

أشارت صحيفة (العين) الإماراتية إلى أن أحمد علي عبد الله صالح يقوم بقيادة عمليات التحالف العربي في الساحل الغربي لليمن، والتي تهدف في نهاية المطاف إلى تحرير مدينة الحديدة، التي تحوي ميناء الحديدة الاستراتيجي الذي يزود الحوثيين بالسلاح الإيراني.

وقالت بأنه عقب تحرير الحديدة فسيقوم أحمد بالتوغل شرقاً باتجاه الحيمتين ثم صنعاء، فيما سيقوم علي محسن الأحمر بتنفيذ اختراق من جهة الشمال الشرقي عبر مديرية نهم ليلتقي الجيشان في صنعاء.

وفيما يتعلق بعمليات الجيش الوطني الموالي لهادي اليوم السبت في الساحل الغربي فقد تمكنت وحدات من الجيش بمعاونة الإمارت من تحرير منطقة الحيمة شمال مديرية الخوخة، في توغل جديد لقوات هادي جنوب الحديدة.

هذا وقد نشر موقع يمن شباب نت تحت عنوان “بريطانيا تجدد دعمها لشرعية الرئيس هادي وتعبر عن أسفها لغدر الحوثيين بحليفهم صالح” جاء فيه “أن السفير البريطاني لدى اليمن سيمون شير كليف أثناء لقائه بالرئيس هادي جدد تأكيد بلاده على الالتزام الكامل بدعم الشرعية في اليمن في مختلف المواقف والمحافل الإقليمية والدولية، وعبر السفير البريطاني عن تعازيه في قيادات المؤتمر الشعبي العام وعلى رأسهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح نتيجة لغدر الحوثيين بصورة عامة، مؤكدا على ثقته في تجاوز المحنة وتوحيد الصفوف في ظل حكمة وسعة أفق الرئيس هادي).

فيما كان البيت الأبيض قد دعا – في بيان يوم الجمعة – التحالف بقيادة السعودية إلى السماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن وهي الدعوة الثانية خلال ثلاثة أيام.

سبق ذلك تصريح الرئيس الأمريكي ترامب داعيا السعودية لرفع الحصار عن اليمن وفتح ميناء الحديدة، فيما مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة تصرح أنه لا يوجد حل عسكري في اليمن.

وفيما تريد الأطراف الموالية للإنجليز – جناح هادي والإمارات – حسم الصراع عسكريا في اليمن إلا أن أمريكا لا تريد ذلك فهي تريد الإبقاء على الحوثيين وإشراكهم في السلطة، وهذا ما يجعل السعودية عميلة أمريكا في مأزق كبير، حيث يتم الضغط عليها من قبل أمريكا لعدم دعم جناح هادي الدعم اللازم عسكريا وماليا من أجل حسم المعركة، وقد بدا هذا واضحا حتى عند من كانوا يعولون على السعودية واغتروا وخدعوا بأنها جاءت لمحاربة الحوثيين والقضاء عليهم، وهي في الواقع تفعل عكس ذلك، ولعل الإمارات أكثر حربا منها ضدهم، حيث إن الإمارات تدعم بقوة وتسعى (لتحرير) الحديدة وتأمين الجنوب لصالح الإنجليز وعملائهم في اليمن، وهذا سبب كره الحوثيين للإمارات واتهامها من قبلهم بأنها وراء التخطيط للانقلاب عليهم والعمل في جبهات الساحل الغربي لليمن كالحديدة وتعز بوتيرة قوية لدحرهم.

لقد قام الحوثيون بقتل علي صالح وأصبح عملاء الإنجليز بجناح واحد ضعيف، وإذا ما استمرت السعودية بسياستها الرامية لإضعاف هادي وعملاء الإنجليز والتمكين للحوثيين حسب ما تريده أمريكا فحينها لا نتوقع أن يتم التقدم نحو صنعاء ومعاقل الحوثيين بقوة تُمكّن هادي ومواليه من حسم المعركة، فرغم تظاهر السعودية بأنها تسعى في حربها ضد الحوثيين وإعادة شرعية هادي إلا أن الواقع كل يوم يزداد وضوحا ويرى المتابع السياسي الواعي عكس ذلك.

إن الإمارات تدرك أن جناح هادي لا يمكنه الفكاك من السعودية التي أصبحت تعمل ضد مخططاتها في الجنوب أو في الحديدة وغيرها، وهي ترى أن جناح هادي أصبح كالأسير في يد السعودية ولهذا دخلت في عاصفة الحزم وعملت وفق أجندة الإنجليز، وتظاهرت بالعداء لهادي وعملت لاحتواء الحراك الجنوبي الانفصالي الموالي لأمريكا، ثم شكلت قوات في الجنوب لا تأتمر بأوامر هادي كونها تعلم أن هادي عليه ضغوط ولا يمكن أن يعارض السعودية فيما تطلبه منه، وهذا ما جعل السعودية تعمل لإفشال ما تقوم به الإمارات وتطالب بضم القوات في الجنوب تحت إمرة هادي كقوات النخبة الحضرمية والنخبة المهرية وغيرها.

إن محمد بن سلمان مستعد أن يضحي من أجل الكرسي والبقاء عليه بكل شيء، فقد كان يستعطف المسلمين بشعارات طائفية صورت للأمة داخل البلاد وخارجها أنه ضد إيران وضد أحزاب إيران، وشكل لذلك تحالفا سماه (إسلاميا) من أكثر من أربعين دولة، ثم إذا به يكافح (الإرهاب) الذي تريده أمريكا أن يحاربه، وليس من ضمن ذلك الإرهاب الذي تقوم إيران وأحزابها لأن أمريكا لم تدرجها على قائمة (الإرهاب)، ثم حارب الموالين للإنجليز داخل البلاد وخارجها كما يفعل مع قطر!! وها هو يسير لعلمنة البلاد ولا يهمه سوى الكرسي الذي أعطى الأموال والمليارات لأمريكا مقابل أن تمكنه منه، فهل مثل هذا الحاكم يهمه حماية أمن السعودية القومي أو حفظ ماء وجهها؟! وهل مثل هذا الحاكم يحرجه أن ينتصر الحوثيون أو يحكموا اليمن وتظهر السعودية أمام العالم في حال المهزوم؟!

لقد استطاعت أمريكا هيكلة الجيش الموالي لعلي صالح منذ مؤتمر الحوار الوطني الذي دعت له أطراف الصراع في اليمن قبل دخول الحوثيين صنعاء، مما سهل لهم دخولها حتى تم قتل علي صالح، وقد عملت أمريكا عن طريق الدعم الإيراني للحوثيين من شراء زعماء القبائل الذين لم يكونوا من طبيعتهم المراوغة والصبر على استهتار الحوثيين وإهانتهم لهم رغم أنهم كانوا يشكون ذلك لعلي صالح فيقول لهم اصبروا، وهو ما لا تحتمله قادة تلك القبائل فخذلوه كما خذلهم.

إن الصراع مستمر بين العملاء المتصارعين، ولن يخرج اليمن مما هو فيه إلا بالعمل لإيجاد الإسلام في واقع الحياة في ظل الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، وهو ما يعمل له حزب التحرير ويدعو أهل اليمن للعمل معه من أجل تحقيقه وما ذلك على الله بعزيز.

بقلم: عبد المؤمن الزيلعي

 رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية اليمن

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: “قانون القضاء على العنف ضد المرأة” شعارات براقة وغايات خبيثة

جريدة الراية: “قانون القضاء على العنف ضد المرأة” شعارات براقة وغايات خبيثة

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

إن قانون القضاء على العنف ضد المرأة الذي صادق عليه مجلس النواب التونسي يوم 26 من تموز/يوليو الماضي جاء بهدف ضرب كل ما من شأنه أن يمت بصلة للإسلام، وضرب الأسرة التي تعتبر اللبنة الأولى لبناء مجتمع سليم وناهض. وقد تمت إباحة زواج المسلمة بالكافر (الأجنبي) بعد إعلان السبسي في 13 آب/أغسطس بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة عن إلغاء المنشور عدد 73 وإعادة النظر في مسألة الإرث وتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة.

لقد طرح هذا القانون المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة منذ سنة 2014 والذي يعتبر من وحي ملزمة الأمم المتحدة لوضع اتفاقية سيداو موضع التطبيق. وقد كان السبسي أول من رفع التحفظات عن الاتفاقية سنة 2011 ثم أتم مهدي جمعة في نيسان/أبريل 2014 الالتزام الكامل بها أمام الأمم المتحدة.

لقد نجح المستعمر في احتواء هذه الثورة وركوب موجتها والتحكم في مقاليد الحكم ابتداء من دستور نوح فيلدمان، نهب الثروات والاقتصاد الذي جعلوه في تبعية على المدى الطويل بالمديونية العالمية تحت إشراف صندوق النقد والبنك الدوليين. نفس الوجوه التي أجرمت في حق هذا الشعب متصدرة المشهد السياسي في تونس.

فالدولة التونسية منتهجة سياسة الاقتراض باعتباره الحل السحري والوحيد، دولة تقترض لتسدد قروضاً قديمة بل والربا المترتب عليها!!! وحكومات متعاقبة عقيمة لا تملك بدائل، فالدولة ملزمة سنة 2018 بسداد ما قيمته 4300 مليار دينار بعنوان ديون خارجية مستوجبة الدفع بسبب حلول أجل الخلاص، وقد بحثت تونس منذ فترة عن تمويلات خارجية جديدة تقدر بحوالي 12000 مليار دينار في شكل قروض لسد حاجيات ميزانية الدولة لسنة 2018.

قروض تقدم مقابل شروط وضغوطات، فالمساواة بين الرجل والمرأة هي أحد الشروط التي نص عليها الاتحاد الأوروبي منذ أيلول/سبتمبر 2016 للاستثمار في تونس عقب عقد مؤتمر الاستثمار تونس 2020 في تشرين الثاني/نوفمبر 2016. كذلك اشترط الاتحاد الأوروبي عدم تجريم الشذوذ الجنسي وإلغاء عقوبة الإعدام والتساهل مع مستهلكي المواد المخدرة. وقد دعا البنك الدولي في الفترة الأخيرة الحكومة التونسية إلى التسريع في تنفيذ ما تبقى من الإصلاحات المطلوبة، وفي الحقيقة هذه الإصلاحات عبارة عن إملاءات مطالبة بالتغيير الثقافي الذي يعمل على طمس معالم الدين الإسلامي؛ فقد صرحت سعيدة قراش الناطقة باسم رئيس الحكومة في إحدى القنوات التلفزيونية أن “مبادرة السبسي تعتبر خطوة ريادية لتونس والسبسي قام بثورة وترك بصمة في العالم الإسلامي بل وعلى مستوى العالم ككل، ثورة على التخلف والنظرة الذكورية للدين”. هذا التغيير الذي تريده الدول الغربية!!! هذا حال دولة بلا سيادة ولا إرادة هكذا تفرض عليها الدول الاستعمارية إملاءاتها وما على حكامنا إلا السمع والطاعة.

إن تفاقم ظاهرة العنف ضد المرأة هي من مكتسبات النظام الرأسمالي، هذا ما جرّته علينا القوانين الوضعية، هذه هي الريادة!!!

تونس الأولى عربيا والرابعة عالميا في نسبة الطلاق، هناك 4 حالات طلاق كل 3 ساعات سنة 2016. نسبة العنوسة تجاوزت 62%، نسبة الأمية لدى الإناث قد بلغت 25%، نسبة العنف ضد المرأة تقارب 45%، فنجد 50 امرأة تتعرض للقتل سنويا في تونس نتيجة العنف الشديد. هناك 14000 حالة إجهاض سنويا، أي أن هناك 14 ألف طفل يقتل في كل عام. فما دخل الإسلام وأحكامه إن لم تكن مؤامرة خبيثة تدبر وقانون يراد منه ضرب النظام الاجتماعي في الإسلام أو بالأحرى ما تبقى منه؟!

لقد أكدت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة نزيهة العبيدي أن القانون الأساسي سيدخل حيز النفاذ بداية من شهر كانون الثاني/يناير 2018. وبمقتضى هذا القانون سيتم إلغاء المهر الذي يعتبر شرطا من شروط صحة عقد الزواج عند المذهب المالكي، وإلغاء نفقة الزوج على زوجته، وإلغاء وجوب نفقة الابنة بعد 18 سنة فلها كامل الحرية في أن تنفق على نفسها بكافة الطرق والوسائل ولا يحق لأحد أن يمنعها، فرفض الأب خروج ابنته يعتبر عنفا وبموجبه لها الحق في مقاضاة والدها، كذلك سيتم إلغاء حكم الولاية وتحجير الصلح الآلي بين الزوجين. هكذا تهدم الأسرة، أسرة بلا قائد وبلا راع «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»، وتنتشر الرذيلة والفساد والزنا.

إن الإسلام قد كرم المرأة فهي أم وربة بيت وعرض يجب أن يصان، فلها الحق في مزاولة التجارة والزراعة والصناعة وجعل الحياة الزوجية حياة رحمة واطمئنان.

يقول عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ﴾.

إن سبيل الخلاص واحد لا يتعدد فلا بد من التخلص من النظام الرأسمالي الاستعماري.

إن الحل لأهل تونس وغيرها من بلاد المسلمين هو التخلص من القيود التي كبلتها بها دول الغرب المستعمر والعمل على إقامة دولتهم، دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي تحميهم وتذود عنهم وتنتصر لهم وتقيم فيهم أحكام الدين ﴿وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً﴾.

بقلم: زينب بن رحومة – تونس

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: حذار يا أهل الشام من السير خلف القادة المرتبطين بالغرب؟!

جريدة الراية: حذار يا أهل الشام من السير خلف القادة المرتبطين بالغرب؟!

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

منذ باكورة ثورة أهل الشام وطليعة مظاهراتهم ضد طاغيتهم لم يستشعر أهل الشام حاجتهم لقيادة سياسية تهديهم السبيل وتدلهم على خطوات الطريق وترشدهم إلى الحلول الناجعة للمشكلات التي يمكن أن تواجههم أثناء سيرهم، والسبب في ذلك أن المرحلة الأولى للثورة عاينها أهل الشام بتفاصيلها، فقد عاش أهل الشام أحداث مظاهرات تونس ومصر خطوة بخطوة ويوما بيوم وصار مؤكدا لهم أنه إذا خرج الناس في مظاهرات وحافظوا على سلميتها واستمراريتها ودفعوا بها لتثبت في مواجهة قمع النظام فإن ذلك سيدفع رأس النظام حتما لمغادرة البلاد أو التنحي، وهذه النتيجة في حينها كانت مقبولة لدى أهل الشام يومئذ. ولذلك لم يلمسوا أهمية للقيادة السياسية ولم يدركوا ضرورتها، وكان من يقود المظاهرات في الشام ليس شخصا محددا بل لم تكن تتأثر المظاهرات بتغير من يقودها ويسير في مقدمتها…

وفي المرحلة الثانية من الثورة ونتيجة لبطش النظام وإجرامه اندفع الشباب المسلم في ثورة الشام لحمل السلاح دفاعا عن حرماتهم وحماية لأنفسهم وأهلهم وأعراضهم، فاتجهت الثورة كردة فعل على بطشه إلى التسلح فصارت الفصائل وكثرت المعارك وما لبثت أن تحررت القرى والمدن والمناطق…

وفي هذه المرحلة كان أهل الشام لديهم تصورهم عنها، فبالرغم من سعيهم وحرصهم على سلمية الثورة وعدم تسلحها إلا أنهم أدركوا متطلبات الجهاد لما وقع عليهم فرضه وتهيأوا له، فتراهم يومها لا يشعرون بحاجتهم لقيادة سياسية لهذه المرحلة بل ولا يشعرون بأهميتها، فالعمل المطلوب هو الجهاد وصوت السلاح يعلو فوق كل صوت، والجهاد لا صعوبة في فهم معادلته، فخروج المجاهدين لقتال عدوهم المحدد والوحيد وهو النظام وقتها واستمرار قتالهم له للوصول إلى دمشق كفيل بإسقاط النظام واقتلاعه من جذوره، وكل هذا معلوم ومعروف لدى أهل الشام فلا يستدعي بنظرهم وجود قيادة سياسية لتدلهم عليه، لذلك لم يتفاعلوا مع دعواتهم لاتخاذ قيادة سياسية!

لكن الغرب أدرك خطورة ثورة الشام على مصالحه فاستنفر جهوده وصبها في منع إقامة أي عمل عسكري تتوحد الفصائل عليه ويسير بالمجاهدين الصادقين إلى دمشق عاصمة النظام لإسقاطه.

ولاحتواء الموقف لجأ الغرب إلى تقديم الدعم والمال عن طريق بعض أنظمة العرب والمسلمين، ولما ركن المقاتلون لدعم الغرب حينها انخدع الكثير من القادة به وصدقوا نفاقه.

ثم شيئا فشيئا صار الداعمون يختارون القادة الذين يتعاملون معهم ويحددون لهم المعارك والخطط والذخيرة وما يعرف بفاتورة المعركة ونفقاتها، ثم ما لبثوا أن وقعت الفصائل في مطبات مطالب الداعمين التي كانت على استحياء في البداية ثم صارت بلا حياء جهارا نهارا أوامر تفشيل المعارك، وأوامر تسليم المناطق، وأوامر مقاتلة الفصائل، وأوامر الهدن والمفاوضات ووقف إطلاق النار والتوجه للمؤتمرات…

في هذه المرحلة اختلطت الأمور على الفصائل وتكبلت بالهدن وارتهن قرارها للداعمين وانكشفت ارتباطات القادة مع دول الدعم فتعثرت الثورة وتعقدت الأمور عليها…

وهنا أدرك أهل الشام حاجتهم لقيادة سياسية واعية مخلصة خبيرة ترشدهم إلى الطريق وتدلهم على الخير وتسهل عليهم وعورة المسير وتحذرهم من مكائد الغرب ومؤامراته وتفضح عملاءه وتكشف خططهم…

ولكن من هي الجهة التي تمتلك هذه المواصفات والتي يمكن أن تقبل بها ثورة الشام لتكون قيادة سياسية لها؟

قبل الإجابة على هذا التساؤل لنلقي نظرة على مسيرة الغرب في سعيه لإيجاد قيادة سياسية للثورة موالية له تساعده على إرساء حله السياسي الذي يبقي على عميله ويحافظ على نفوذ أمريكا في الشام ويحمي مصالحها.

في بداية الثورة أظهر الغرب على وسائل إعلامه بعض الشخصيات السياسية ولمّع بعضها من خلال إظهارهم واستعراض مواقفهم، ثم دفع الغرب بعضهم لتشكيل الائتلاف لكي يجعل منهم لاحقاً قيادة سياسية، ولما لم يُثِرْ كل ذلك اهتمام أهل الشام أرادت أمريكا جمع الشخصيات السياسية كلها في هيئة فقام روبرت فورد السفير الأمريكي السابق في سوريا بجمعهم في قطر مع شخصيات أخرى بلغ تعدادها ما يقارب 400 شخصية، وإمعانا في تضليل الناس ولأن الغرب يدرك توجه الثورة نحو الإسلام عمد فورد لأن يكون في رئاسة الائتلاف شيخ مشهور وهو الشيخ معاذ الخطيب. لكن الثورة لم تكترث لهذا التجمع ولم تعتبره أنه منها ولم تأبه لهذه التوسعة للائتلاف وهي مدركة أن الغرب هو من يقف وراءهم…

لاحقا دفع الغرب ليكون للائتلاف وجود على الأراضي المحررة فصارت له مراكز تعليمية ومراكز لتوزيع بعض الإعانات ومراكز فيها بعض الموظفين، ثم تطورت المسألة لحكومة مؤقتة ولها بعض المراكز وبعض ما يطلق عليه وزارات وهيئات، وكل ذلك أيضا لم يجعل للائتلاف قبولا عند أهل الشام رغم مشاركة الإخوان المسلمين فيه وفي الحكومة المؤقتة…

وفي المرحلة التالية عمد الغرب إلى إبراز قيادات عسكرية مختارة أخذت صبغات سياسية وتم توجيهها للمشاركة في المؤتمرات الخارجية لإبرازها… ناهيك عن هيئات ومجالس تكونت لتكون قيادة سياسية وممثلة عن الشارع الثوري لكنها أخطأت التمثيل وأخطأت التوجه إذ فتحت سبلا مع الدول الخارجية…

وفي مؤتمر الرياض الأخير تم إعداد لائحة تشمل معارضة الداخل والخارج لتمثل الثورة لتكون من يوقع على الحل السياسي لكن بوادر فشلها بانت منذ البداية.

وزيادة في الربط بين القيادات العسكرية والسياسيين ولكي تلمع القيادة السياسية صنيعتها قد تعمد أمريكا بعد أن قررت وقف دعم الفصائل عبر غرف الدعم، قد تعمد إلى تحويل هذا الدعم ليكون من خلال هذه الهيئات السياسية فيكون لهم يد على العسكريين وبذلك تبرز قيادتهم السياسية.

وحتى لا يتكرر مع أهل الشام ما حصل لإخوانهم في فلسطين، ولكي تصل ثورة الشام إلى هدفها بأقصر الطرق، عليها أن تسارع إلى:

1-أن تتخذ من حزب التحرير قيادة سياسية لها.

2-أن تتبنى مشروع الدستور الذي أعده حزب التحرير .

3-أن تبعد كل القادة المرتبطين مع الدول وترفضهم وتلفظهم وتختار لها قيادة عسكرية مخلصة توحد المجاهدين الصادقين وتسير بهم من أقصر الطرق إلى دمشق.

4-أن توطن نفسها للاعتماد على قدراتنا وإمكانياتنا ومن قبل صدقنا مع الله، فعلى ذلك يتنزل علينا نصر الله.

فحثوا الخطا يا أهل الشام والله من ورائكم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعملون

بقلم: المهندس كامل الحوراني

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: تبادل الأسرى علامة على هزيمة بوتين السياسية في أوكرانيا

جريدة الراية: تبادل الأسرى علامة على هزيمة بوتين السياسية في أوكرانيا

(مترجم)

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

نقلت وكالة الأنباء الروسية “تاس” في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2017م عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن بوتين تحدث هاتفيًا مع الزعيمين الانفصاليين ألكسندر زاخارتشينكو من منطقة دونيتسك وإيغور بلوتنيتسكي من لوهانسك.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للزعماء الانفصاليين الذين تدعمهم موسكو في منطقتي لوهانسك ودونيتسك الواقعتين في شرق أوكرانيا إنه يؤيد خطة لتبادل الأسرى مع كييف في اعتراف نادر بالاتصال المباشر مع القوات الانفصالية.

جاءت هذه المحادثات بعد أن وعد بوتين في 15 تشرين الثاني/نوفمبر فيكتور ميدفيدتشوك زعيم منظمة أوكسان الأوكرانية الموالية لروسيا بأنه سيتحدث مع الانفصاليين حول تبادل الأسرى مع السلطات في كييف. فقد قال بيسكوف: “إن بوتين أبلغهم بأنه أيد اقتراح ميدفيدتشوك حول تبادل كبير للأسرى المحتجزين من الجانبين”.

وقال المتحدث إن زاخارتشينكو وبلوتنيتسكي يؤيدان عملية تبادل الأسرى من حيث المبدأ. فقد قال بيسكوف: “لكنهم أشاروا إلى أنه يجب التوصل إلى مزيد من التفاصيل حول القضية مع ممثلي أوكرانيا”.

وسنقف الآن على أسباب هذا التقدم الكبير في عملية تبادل الأسرى بشيء من التفصيل: إن التأكيد على أن بوتين تحدث مباشرة مع القادة الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا هو أمر غير طبيعي لأنه لا يُعترف بوجود هذه الاتصالات المباشرة إلا نادرًا. فقد كانت روسيا تنفي رسميًا أي علاقة لها في الصراع الدائر في المنطقتين حيث سيطر الانفصاليون على بعض المناطق منذ ربيع عام 2014.

وقد أعرب المحللون عن أسباب مختلفة؛ يقول بعضهم إن الكرملين يحتاج إلى مبادرات إنسانية جديدة لحفظ السلام من أجل الإظهار للمجتمع الدولي مدى التزامه بالتسوية السلمية للوضع في دونباس. بينما يقول آخرون إن بوتين يريد أن يولي أهمية لقادة جمهوريتي لوهانسك ودونيتسك الشعبيتين. ولا يزال آخرون يقولون إن بوتين يحاول زيادة رصيده في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية في روسيا.

وأما فيما يتعلق بآفاق تبادل الأسرى، ونظرًا لأن بوتين يتدخل شخصيًا في هذه العملية، وعلى خلفية الأدلة التي تفيد بأن زاخارشينكو وبلوتنيتسكي (وكذلك خلفه الحالي) غير مستقلين، فإن هذه العملية ستتم في نهاية المطاف.

وهنا أود أن ألفت الانتباه إلى جانب آخر لهذه العملية، فكما نعلم، فإن عملية تبادل السجناء قد توقفت منذ 14 شهرًا. وبالتالي، فإن رغبة روسيا الكبيرة في تسيير وإنجاح هذه العملية تشير إلى قضية أكثر عالمية، وتغيرات عالمية على صعيد الجانب الروسي وموقفها إزاء الأزمة الأوكرانية.

ومما لا شك فيه أنه على مدى الثلاث سنوات ونصف الماضية أصبحت الحكومة الروسية أكثر تعاونًا ولينًا في موقفها من أوكرانيا.

جميعنا نتذكر كيف أنه في عام 2014 تحدث بوتين مرارًا وتكرارًا عن كيان الدولة الجديد “نوفوروسيا” (روسيا الجديدة)، الذي كان من المفترض أن يوحد المناطق الجنوبية الشرقية من أوكرانيا. ومع ذلك، في وقت مبكر من أيار/مايو عام 2015، بعد وقت قصير من توقيع اتفاق مينسك الثاني، أعلن ممثلو روسيا لما يسمى “جمهورية دونيتسك الشعبية” أن المشروع قد انتهى.

وبعد ذلك بدأ بوتين والوفد المرافق له بالإعلان عن أنهم يعترفون بوحدة أراضي أوكرانيا (بدون شبه جزيرة القرم) ويدعون جميع أطراف النزاع إلى تنفيذ اتفاقات مينسك.

في 7 تموز/يوليو 2017، وافقت روسيا على استحداث منصب جديد للممثل الخاص الأمريكي في أوكرانيا وتعيين كورت فولكر لهذا المنصب.

وهذا في ضوء حقيقة أن روسيا قبل عام لم تؤيد فكرة انضمام أمريكا إلى صيغة نورمان خلال الاجتماع العادي لوزراء خارجية المجموعة الرباعية في نورماندي، الذي عقد في باريس في 23 حزيران/يونيو عام 2016.

ويلاحظ هذا التساهل ليس فقط فيما يتعلق بالنزاع في شرق أوكرانيا، بل أيضًا على “جبهة القرم”. ففي 25 تشرين الأول/أكتوبر، قامت روسيا بتسليم نائبين لرئيس تتار القرم – أختم شيغوز وإلمي أوميروف. ومما لا شك فيه أن حقيقة تسليم اثنين من ممثلي تتار القرم بعد أكثر من عامين من الملاحقة القضائية تشير إلى عجز روسيا عن تحمل الضغوط الدولية التي ازدادت بشكل كبير على مدى العامين الماضيين.

والآن يوافق بوتين على توسيع عملية تبادل الأسرى بين أوكرانيا والانفصاليين الذين تدعمهم موسكو.

كل هذا يدل على أن بوتين قد سقط في فخ صنعه بنفسه بغروره وثقته المفرطة بنفسه. فعلى مدى العقد الماضي، قام بشكل منهجي بممارسة الضغوط على السياسيين والخبراء والصحفيين لتزويده بالصورة المناسبة لما يحدث داخل روسيا وخارجها. لقد كان الاعتماد على المحللين والخبراء هو الدافع الذي جعله يقوم بمغامرته في أوكرانيا في شباط/فبراير عام 2014. إن الهدف، على وجه الخصوص، المحاولة الفاشلة لتركيع مسلمي تتار القرم بالاعتماد على التحليلات المتفائلة “لمحللي” جزيرة القرم، بما في ذلك العديد من الخونة من تتار القرم. عندها بدأت آلة القمع الروسية في اضطهاد المسلمين ومجلس القرم وبعض المنظمات الإسلامية، وأخذت تتهمهم بـ(التطرف والإرهاب).

إن كل ما سبق هو علامة على هزيمة وشيكة لروسيا في الأزمة الأوكرانية.

بقلم: فضل أمزاييف

 رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في أوكرانيا

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: خابت أمريكا وخاب مسعاها

جريدة الراية: خابت أمريكا وخاب مسعاها

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

تظن أمريكا وهي تمارس البلطجة على دول وشعوب العالم، بأنها ستتمكن من هزيمة الأمة الإسلامية وإجبارها على رفع راية الاستسلام وانتزاع قبولها بأمريكا والسكوت عنها كقوة استعمارية تستهدف دينها الإسلام العظيم، وتتحكم بحاضرها وترسم لها مستقبلها وتستغل وتنهب ثرواتها ومقدراتها وتفرض حلولها ورؤيتها، أو ربما تظن أنها ستتمكن عن طريق عملائها من حكام المسلمين، من إحكام سيطرتها على بلاد المسلمين مبتدئة بالشرق الأوسط لموقعه الاستراتيجي حيث تقاطع القارات القديمة الثلاث أفريقيا وأوروبا وآسيا، وتحكمه في المواصلات، وكونه مكان الانطلاق الطبيعي للإسلام الذي لا يزال يشكل الخطر الأعظم عليها؛ حيث وصفوه بالسرطان ووصفوا كل مسلم بخلية سرطانية يجب استئصالها، ولكون الشرق الأوسط يمتلك ثروة هائلة من المواد الخام وفيه ما يزيد عن نصف نفط العالم.

وقد زاد اندفاع أمريكا أملاً بإحكام سيطرتها عليه، بوصول رجالها وعبيدها من أمراء آل سعود إلى الحكم في بلاد الحرمين واستمرار النظام الإيراني بالدوران بفلكها بل واقترابه من العمالة لها، وباستحكام (بطلها) أردوغان في تركيا وسيطرته التامة على الحكم هناك، وباستقرار الحكم – بالحديد والنار – إلى حد كبير لعميلها في مصر، وبمنعها سقوط نظام الإجرام في سوريا والمحافظة لغاية هذه اللحظة على بقاء عميلها في دمشق، كل ذلك زاد من ظنها بأنها قادرة على إحكام سيطرتها الكاملة على المنطقة وانتزاع الاستسلام من المسلمين فيها، في ظل عمالة وخضوع قسم من حكامهم لها وخضوع القسم الآخر بالترهيب والتهديد.

ربما تظن أمريكا أن محمد بن سلمان وأباه وغيرهما من خدامها وعبيدها سيمكنونها من ذلك، كما مكنوها من قص مخلب من مخالب الإنجليز (النظام القطري) أو كما مكنوها من شل حركة وتفكير مطبخ التشويش الإنجليزي (النظام الأردني) بوقف مساعدته ماليا وبتخديره بمشاريع استثمارية وتنموية كاذبة وبسحب قوات حرس حدود السعودية من منطقة خطرة على حدودها مع الأردن، أو كما مكنوها من التخلص من تأثير بعض عملاء الإنجليز في بلاد الحرمين من أمراء آل سعود وغيرهم.

أو ربما تظن أمريكا أن الأمة الإسلامية ستكون لقمة سائغة سهلة كعملاء الإنجليز في المنطقة أو أنها قاب قوسين أو أدنى من الهزيمة والاستسلام، فما لا تدركه أمريكا هو أن الأمة الإسلامية، أمة لم تهزم وتستسلم بوصفها أمة ولا مرة واحدة، ولن تهزم بوصفها أمة، ولا توجد قوة في الأرض مهما بلغت بقادرة على هزيمتها وإجبارها على الخضوع أو الاستسلام، فلقد مر على الأمة الإسلامية من قوى الشر والطغيان من يماثل أو يفوق أمريكا بإجرامها وحقدها وعدائها ولم تستسلم لها الأمة بل دحرت جزءاً منها وابتلعت الجزء الآخر ليصبح مدافعا عنها وحاملا لرسالتها، وإن كانت أمريكا تعول على محمد بن سلمان فهي خاسرة مهزومة بإذن الله؛ فقد مر على الأمة الإسلامية خائنون وغدارون كثر ذهبوا إلى هاوية سحيقة وبقيت الأمة الأسلامية صامدة، ومر عليها من عملاء أمريكا من هو أعرق من محمد بن سلمان في العمالة وأكثر حنكة وتأثيرا وبقيت الأمة على عهدها مع الله موجودة في مسرح الأحداث لم تستسلم رغم ضعفها ورغم عمق وكثرة جراحها.

لا يغيب عن أمريكا ولا يجب أن يغيب عن الأمة أن حكام المسلمين لا يمثلون أمة الإسلام ولا بشكل من الأشكال، فاستسلامهم ليس استسلام المسلمين وخضوعهم لا يعبر عن موقف الأمة ولا يعكس إرادتها، وإن قبولهم بالحلول والمشاريع الأمريكية في فلسطين وسوريا والمنطقة لا يمثل الأمة بشيء ولا يلزمها إلا برفض هذه الحلول وإفشالها ومقاومة الهيمنة الأمريكية الاستعمارية وإسقاط كل الأنظمة السياسية التي تشكل أدوات أمريكا والغرب في قهر المسلمين وفي هيمنتها على بلادهم، فهم مكروهون ممقوتون مرفوضون من قبل الأمة تلعنهم ويلعنونها، ليس لهم أدنى ولاء أو احترام عند الأمة، كحكام بلاد الحرمين على سبيل المثال لا الحصر الذين غدروا بالأمة منذ نشأتهم كعصابة مرتبطة مدعومة من الإنجليز متمردة على دولة الخلافة العثمانية تعيث في الأرض فسادا قبل أن يصبحوا حكاما لبلاد الحرمين، وبسفكهم لدماء المسلمين وتجويعهم في اليمن وسوريا وتآمرهم القديم المتجدد على القدس والمسجد الأقصى وكل فلسطين، وبخذلانهم وتآمرهم المستمر مع الكافر المستعمر على الأمة وقضاياها، وباغتصابهم للنفط الذي هو ملكية عامة للأمة، وباستعمالهم عوائده في ذبح وتقتيل المسلمين، وبتقديمهم أموال الأمة لعدوة الإسلام والمسلمين أمريكا، وبجعل أنفسهم رأس حربة جديدة سامة لأمريكا في قهر المسلمين وأداة من أدوات تمكينها من إحكام سيطرتها على المنطقة واستهداف ديننا الإسلام الحنيف.

خابت أمريكا وخاب مسعاها وخاب عملاؤها وعبيدها، فالأمة الإسلامية من دون الأمم تكمن فيها عناصر المفاجأة التي تقلب الأوضاع رأسا على عقب، لصالح الإسلام والمسلمين… وما لا تدركه أمريكا وأتباعها وأشياعها وعبيدها هو أن الصراع مع الأمة الإسلامية محسوم النتيجة لصالح الإسلام والمسلمين والذي سيتوج بإذن الله بخلافة راشدة على منهاج النبوة كما بشر رسول الله ﷺ بقوله: «… ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ».

﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ﴾

 بقلم: ممدوح قطيشات

 رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية الأردن

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 13-12-2017

جريدة الراية: الجولة الإخبارية: 13-12-2017

إن حب القدس والحرص عليها يقتضيان العمل الصادق والجاد على تحريرها وتطهيرها من دنس يهود، وليس السعي لتقسيمها إلى شرقية عربية وغربية يهودية، فالقدس هي القدس التي فتحها عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وحررها صلاح الدين الأيوبي وحافظ عليها السلطان عبد الحميد، رحمهما الله، فمن كان صادقا مخلصا في حبه للقدس فعليه أن يقتفي أثر أولئك النفر، وأما من ارتمى في أحضان الدول الاستعمارية وأممها المتحدة ونادى بحلولهم من مثل حل الدولتين وحل الدولة الواحدة وما سمي بصفقة القرن، فإن القدس وفلسطين منه براء إلى يوم الدين، مهما ادعى وصلاً بهما.

===

وقفة جماهيرية حاشدة لحزب التحرير في المسجد الأقصى تدعو لتحرير القدس واجتثاث دولة الاحتلال

ردا على القرار العدواني للرئيس الأمريكي الأحمق دونالد ترامب بجعل مدينة القدس عاصمة لكيان يهود المسخ ونقل سفارة بلاده من تل الربيع (تل أبيب) إليها، نظم حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين وقفة جماهيرية حاشدة بعد صلاة يوم الجمعة الماضي 8/12/2017م، في ساحات المسجد الأقصى المبارك، بين فيها الحزب أنه ما من سبيل مطلقا إلى تحرير القدس والأقصى المباركين إلا من خلال جيوش المسلمين… كما أنه ما من سبيل أبدا إلى رد عدوان أمريكا الصليبية على القدس وكافة بلاد المسلمين بغير قلع سفاراتها واجتثاث نفوذها من بلادنا وخلع عملائها حكام المسلمين الطواغيت الرويبضات.

وبينت الكلمة التي ألقيت في الوقفة بأن إعلان ترامب نقل سفارة بلاده من تل الربيع إلى مدينة القدس، يثبت بما لا يدع مجالا للشك أو الريبة، بأن من كان يراهن على أمريكا الصليبية ودول الغرب الكافر المستعمر عموما إنما كان يراهن على سراب يحسبه من جهله أو حمقه بأنه ماء… حيث هل يخفى على أي عاقل عداء أمريكا المبدئي للأمة الإسلامية ولفلسطين ولأهلها؟!

ووجه المتحدث خطابه إلى أبناء الأمة الإسلامية جمعاء في مشارق الأرض ومغاربها قائلا: إننا نرتقب منكم غضبة حقيقية تغضبونها لله سبحانه وتعالى فتثورون على الخائنين والمجرمين، وتعلنون النفير العام مكبرين ومهللين لتحرير بيت المقدس من رجس يهود الغاصبين، وأنه قد آن الأوان لنرى جموع المسلمين ثائرة على حكام الضرار، ومجتمعة على إقامة دين الله عز وجل في الأرض… مجتمعة على تحرير بيت المقدس وفلسطين كلها من بحرها إلى نهرها، وأضاف أنه قد آن الأوان لقطع ألسن الذين يتحدثون عن عملية السلام والذين يتباكون عليها.

من ناحية أخرى وفي بيان صحفي اعتبر المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين أن أمريكا قد أضافت جريمة جديدة إلى جرائمها بحق فلسطين وأهلها من خلال إعلان ترامب أن القدس عاصمة لكيان يهود الغاصب لكل أرض فلسطين، وما يشكله هذا الإعلان من تعزيز للاحتلال واستمرار للدعم الأمريكي المالي والعسكري والسياسي لكيان يهود المحتل، وهو ما يوجب تعزيز قناعات الأمة بأنّ أمريكا هي عدوها وخصمها اللدود الذي يمكر بها ويكيد لها بالليل والنهار، ويوجب كنسها وإغلاق سفاراتها والقضاء على كل نفوذها ومواطن هيمنتها في البلاد الإسلامية، وشدد البيان على أن الرد الوحيد على ترامب هو بتحريك الجيوش وتحرير القدس واجتثاث كيان يهود من جذوره.

كما أوضح البيان الصحفي أن الأمة الإسلامية قد أدركت أن حكامها عبيد لأمريكا وأنذال يتآمرون عليها، وهي تتطلع إلى الحل الجذري لقضية فلسطين الذي هو تحريك جيوش الأمة المهللة المكبرة لتحرر القدس وكافة أرض فلسطين وتقضي على كيان يهود، بل أكثر من ذلك، إن الأمة وفي مقدمتها حزب التحرير تسعى بشكل حثيث لاستعادة سلطان الإسلام وإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي ستنهي نفوذ أمريكا وهيمنتها من البلاد الإسلامية، بطردها وإرجاعها إلى عقر دارها وراء البحار وتخليص العالم من شرورها.

===

فعاليات حزب التحرير حول العالم نصرة للقدس

يا جيوش المسلمين! القدس عاصمة الخلافة الراشدة تناديكم

للمتابعة عن كثب لفعاليات حزب التحرير حول العالم عقب إعلان ترامب ليلة 6-7/12/2017 الاعتراف بأن القدس عاصمة لكيان يهود، للتأكيد على أن القدس هي عاصمة دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة القائمة قريبا بإذن الله، كما بشر رسول الله ﷺ في الحديث الشريف «هَذَا الأَمْرُ – أي الخلافة – كَائِنٌ بَعْدِي بِالْمَدِينَةِ، ثُمَّ بِالشَّامِ، ثُمَّ بِالْجَزِيرَةِ، ثُمَّ بِالْعِرَاقِ، ثُمَّ بِالْمَدِينَةِ (مدينة هرقل)، ثُمَّ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ، فَإِذَا كَانَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ فَثَمَّ عُقْرُ دَارِهَا، وَلَنْ يُخْرِجَهَا قَوْمٌ فَتَعُودَ إِلَيْهِمْ أَبَدًا»، وللتأكيد على أن قضية فلسطين عامة وقضية القدس خاصة هي قضية إسلامية تخص الأمة الإسلامية قاطبة من أقصى مشرقها حيث جاكرتا إلى أقصى مغربها حيث موريتانيا، ويحرم شرعا جعلها قضية عربية قومية، كما يحرم شرعا جعلها قضية فلسطينية وطنية! فالأرض المباركة (فلسطين) هي أرض إسلامية بل قلب الأمة الإسلامية النابض، ولتذكير الأمة الإسلامية عامة وأهل القوة والمنعة فيها (جيوش المسلمين) خاصة، بفرض إقامة دولة الخلافة الراشدة الملقى على عاتقهم التي تحرك الجيوش الجرارة لتحرير المقدسات الإسلامية من رجس كيان يهود وجعله أثرا بعد عين… على الرابط التالي:

http://www.hizb-ut-tahrir.info/ar/index.php/dawahnews/cmo/48173.html

===

حزب التحرير / ولاية الأردن وقفة غضب للقدس

نظم حزب التحرير في ولاية الأردن وقفة جماهيرية حاشدة بعد صلاة الجمعة 8/12/2017م، أمام ساحة مسجد الجامعة الأردنية في عمان تحت عنوان “وقفة غضب للقدس” وذلك نصرة للقدس والأقصى وكل فلسطين أمام التآمر الخبيث على فلسطين وإعلان أمريكا عدوة الإسلام والمسلمين القدس عاصمة لكيان يهود الغاصب.

===

حزب التحرير / ولاية تونس ينظم وقفات غضب نصرة للأقصى ولكلّ بلاد المسلمين الأسيرة

 نظم حزب التحرير في ولاية تونس وقفات جماهيريّة عدة بعد صلاة الجمعة 8/12/2017 في الأماكن التالية:

– تونس العاصمة – أمام “جامع الفتح”

– سوسة – أمام “الجامع الكبير”

– صفاقس – أمام “جامع اللخمي”

– قابس – أمام “جامع سيدي أبي لُبابة”

– قليبية – أمام “الجامع الكبير”

– توزر – أمام “جامع السركوس”

وذلك غضبا للقدس ولكلّ فلسطين بل لكلّ شبر من بلاد المسلمين من أجل تحريرها من هيمنة الكفار المستعمرين، وإعلان أنّ أمريكا وأوروبا أعداء وليسوا أصدقاء، ونداء لأهل القوّة أن يهبّوا من أجل تحرير بلاد المسلمين ومنها القدس وفلسطين.

وأنّ في ذلك شرفا وعزّة ورفعة لن يناله إلا الرّجال الرجال من الذين آمنوا بربّهم وتوكّلوا عليه ولم يرضوا أن يكون لعدوّ بلادهم وأمّتهم ودينهم مُقام في أرضهم.

===

حزب التحرير / ولاية تركيا فعاليات قراءة بيان صحفي نصرة للقدس

نظم حزب التحرير في ولاية تركيا عقب صلاة يوم الجمعة، 20 ربيع الأول 1439هـ الموافق 08 كانون الأول/ديسمبر 2017م، في 16 مدينة رئيسية في كافة أرجاء تركيا اعتصامات تخللها قراءة بيان صحفي بعنوان “اتحدوا من أجل القدس – القدس ليست عاصمة (إسرائيل) بل مقبرتها!”

===

حزب التحرير / ولاية سوريا فعاليات واسعة نصرة للقدس والمسجد الأقصى

نظم حزب التحرير في ولاية سوريا سلسلة من الفعاليات الجماهيرية الواسعة بعد صلاة الجمعة، 20 ربيع الأول 1439هـ الموافق 08 كانون الأول/ديسمبر 2017م، نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك وكل الأرض المباركة فلسطين أمام التآمر الخبيث عليها وإعلان أمريكا عدوة الإسلام والمسلمين القدس عاصمة لكيان يهود الغاصب، حيث ناشدت الوقفات والمظاهرات جيوش المسلمين للتحرك الفوري لنصرة القدس وتحريرها من براثن كيان يهود.

===

حزب التحرير / ولاية بنغلادش وقفات غضب جماهيرية ضد اعتراف أمريكا بالقدس “عاصمة” لكيان يهود

نظم حزب التحرير في ولاية بنغلاديش وقفات احتجاجية غاضبة خارج المساجد في جميع أنحاء مدينة دكا وشيتاغونغ، بعد صلاة الجمعة يوم 8/12/2017 ضد الاعتراف الرسمي بالقدس باعتبارها “عاصمة” لكيان يهود من قبل أمريكا الصليبية. وخلال الاحتجاجات، أدان المتحدثون بشدة إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترافه الرسمي بالقدس كعاصمة لكيان يهود في 6 كانون الأول/ديسمبر 2017 واتهموا بذلك الحكام الخونة في العالم العربي والإسلامي الذين مكنوا أمثال ترامب للتجرؤ على المساس بمشاعر المسلمين فيما يتعلق بأرض القدس المباركة.

وقال المتحدثون في الوقفات الاحتجاجية بأن دموع التماسيح والاحتجاجات الضعيفة لحكام المسلمين لن تمحو خياناتهم منذ نصف قرن. فمنذ احتلال القدس في عام 1948، يقومون بكل هذه الخيانات والاستسلامات الواهنة خلف خداع المسلمين بخطاباتهم النارية الفارغة والإدانات التي ليس لها أي تأثير على الإطلاق. في الواقع، هؤلاء الحكام الخونة لم يهتموا أبداً بتحرير القدس، بل كانوا دائماً بمثابة “قوة الدفاع ليهود” لوقف مسيرات المسلمين المتوجهة نحو كيان يهود.

===

حزب التحرير / ماليزيا مؤتمر الخلافة العالمي في كوالالمبور 1439هـ – 2017م

نظم حزب التحرير في ماليزيا يوم السبت 21 ربيع الأول 1439هـ الموافق 09 كانون الأول/ديسمبر 2017م “مؤتمر الخلافة العالمي في كوالالمبور 1439هـ – 2017م”،… وقد تناول المؤتمر واقع الأمة الإسلامية وما آلت إليه من ضعف وهوان منذ أن تمكن الكافر المستعمر من هدم نظام الحكم الإسلامي (الخلافة) في الثالث من آذار/مارس 1924م، والفرض الملقى على عاتق الأمة جمعاء المتمثل بإقامة دولة الخلافة من جديد، وذلك بالعمل الجاد مع حزب التحرير الذي يصل الليل بالنهار باذلا النفس والنفيس لاستئناف الحياة الإسلامية عن طريق إقامة دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، وعد الله سبحانه وتعالى وبشرى نبيه ﷺ.

===

تتارستان تصدر أحكامًا عالية بالسجن على أعضاء حزب التحرير!

أقرت محكمة قازان العسكرية في 8 كانون الأول/ديسمبر 2017 إدانة 8 مسلمين بتهمة تنظيم نشاطات لحزب التحرير الإسلامي السياسي المحظور في روسيا، حيث حكمت على:

حفيظوف أسغات حسنوفيتش مواليد 1985م بالسجن لمدة 19 سنة وشهرين.

أدييف لينار أزاتوفيتش مواليد 1987م بالسجن لمدة 19 سنة.

دولتشين روزيل ريموفيتش مواليد 1988م بالسجن 18 سنة و6 أشهر.

فاليلولين ألبيرت رفيقوفيتش مواليد 1974م بالسجن 18 سنة.

خفرونين بافل فلاديميروفتش مواليد 1986م بالسجن 18 سنة.

أوزبيكوف تيمور ناريمانوفيش مواليد 1990م بالسجن 18 سنة.

زاريبوف راديك راميلوفيتش مواليد 1985م بالسجن 16 سنة، وكلهم في سجون مشددة.

كما وألزمتهم المحكمة بدفع غرامة مالية 100 – 150 ألف روبل.

===

أردوغان يرسل جيشه إلى سوريا ليجهض ثورتها بدل أن يرسله إلى القدس ليحررها!!

نشر موقع (الدرر الشامية، السبت، 21 ربيع الأول 1439هـ، 9/12/2017م) خبرا جاء فيه: “دخل صباح، اليوم السبت، رتل عسكريّ للقوات التركية، مؤلف من عناصر وآليات وعربات عسكرية الأراضي السورية، عبر منطقة كفر لوسين بريف إدلب، وتوجه نحو ريف حلب الغربي،

وقالت مصادر محلية إن القافلة العسكرية التركية تتألف من 20 آلية عسكرية، تتضمن شاحنات وعربات من طراز “بردي ام” وعربات مصفحة، وعدد من الجنود، مضيفةً أن الرتل العسكري ذهب باتجاه مدينة “دارة عزة” غرب حلب”.

الراية: يأتي توغل جيش تركيا أردوغان هذا في سوريا، وتغوله على أهلها تزامنًا مع غليان الأمة ومطالبتها بتحريك الجيوش لتحرير الأرض المباركة فلسطين إثر إعلان أمريكا نقل سفارتها من تل الربيع إلى القدس، ما يعني أن أردوغان كحال جميع حكام المسلمين، يصمون أسماعهم عن استغاثات المسجد الأقصى الأسير لتحريره من يهود ويكتفون بالشجب والاستنكار على استحياء، أما عندما يتعلق الأمر بمصالح أمريكا والدول الغربية فإنهم يستنفرون جيوشهم لتحقيق مصالح أسيادهم، وضرب المسلمين المطالبين بتحكيم شرع الله، والانعتاق من ربقة الغرب الكافر.

===

حزب إيران في لبنان يتبع سَنَنَ حكام المسلمين

نشر موقع (بي بي سي عربية، الخميس، 19 ربيع الأول 1439هـ، 7/12/2017م) الخبر التالي: “اعتبر الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، أن الخطر الحقيقي الآن يتهدد المسجد الأقصى كون السيطرة عليه أصبحت (إسرائيلية) الآن. وقال إن ترامب أطلق الرصاصة الأخيرة في عملية السلام”.

الراية: دأب حكام المسلمين على مدار عقود خلت على إطلاق البالونات الإعلامية الفارغة تمسحا بالقدس والمسجد الأقصى وتملقا للمسلمين دون أن يحركوا جيوشهم لنصرة القدس وفلسطين، رغم أن أهل فلسطين استنصروهم واستنجدوا بهم ليحرروا فلسطين ويطهروا أقصاها الأسير من تدنيس يهود وانتهاكاتهم له التي لم تتوقف طوال تلك العقود، وها هم اليوم لما فضحهم ترامب وأسقط آخر ورقة توت عن سوءاتهم دون أن يعبأ بهم أو يحفظ لهم بعض ماء وجوههم الكالحة أمام شعوبهم؛ لم يفعلوا شيئا سوى ترديد تلك الاسطوانة المشروخة، ليشهدوا على أنفسهم أنهم أموات الأحياء.

ثم ها هو أحد زعماء (الممانعة) وقادة (المقاومة) أمين عام حزب إيران في لبنان؛ يخرج علينا بعد أن حرف بوصلة مليشياته صوب سوريا لمساعدة طاغيتها في قتل أهلها والقضاء على ثورتهم، ليحذو حذو حكام المسلمين في البكاء على عملية السلام، وعلى الخطر الحقيقي الذي بات يتهدد المسجد الأقصى كون السيطرة عليه أصبحت لكيان يهود الآن، وكأن السيطرة على المسجد الأقصى لم تكن لكيان يهود منذ 70 سنة! بل إن الأقصى هو تحت الاحتلال وفي خطر منذ 100 عام، وهو لا ينتظر حكام المسلمين، ولا إيران وبوقها في لبنان، بل ينتظر الفاتحين الأبطال.

===

المصدر: جريدة الراية

Posted in جريدة الراية | Leave a comment

مع الحديث الشريف: أيها المسلمون: ما أدركتم فاعملوا وما فاتكم فأتموا

مع الحديث الشريف: أيها المسلمون: ما أدركتم فاعملوا وما فاتكم فأتموا

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم “مع الحديث الشريف” ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

   عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إِذَا سَمِعْتُمْ الْإِقَامَةَ فَامْشُوا إِلَى الصَّلَاةِ، وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ، وَلَا تُسْرِعُوا، فَمَا أَدْرَكْتُمْ فَصَلُّوا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأَتِمُّوا”. رواه البخاري.

   إذا سمعتم منادي الصلاة فلبوا النداء، لبّوا النداء وأنتم مطمئنون دون إسراع، فالله سبحانه أكرمكم بأن كتب لكم أجرها كاملا، يا له من مشهد جميل مريح، يترك في النفس الراحة والطمأنينة والسكينة، مشهد صغير من مشاهد كثيرة في هذا الدين القيم، أمّا المشهد الكبير فهو مشهد خليفة المسلمين وقد خرج للأمة ببيان الانتصار، يطلب منها أن تسجد شكرا لله أن أزال عنها الهم والحزن، أن أزال عنها رجس طواغيت الحكم الجبري الذي عتا وتجبر. فإذا بالأمة تلبي النداء بالسمع والطاعة، فالسجود لله عند الإقامة عبادة والسجود لله شكرا لله عبادة، اجتمعا معا على الطاعة.

أيها المسلمون:

   إن العمل مع العاملين لإعزاز هذا الدين وإقامة خلافة المسلمين قائم، فما أدركتم فاعملوا، وما فاتكم فأتموا، فالله سبحانه يعطي الأجر كاملا، فسعد بن معاذ رضي الله عنه لم يلبث في الإسلام إلا سبع سنوات، وعندما مات اهتز لموته عرش الرحمن، وشيع جنازته سبعون ألف ملك، ترى ماذا فعل سعد في هذه المدة القصيرة ليرتفع إلى هذا المقام؟ ماذا فعل سعد لينزل جبريل عليه السلام ويسأل: يا محمد؛ من مات عندكم اليوم؟ فإن أبواب السماء فتحت لروح صعدت واهتز لها عرش الرحمن. نعم اعملوا كما عمل صحابة رسولكم الكريم صلى الله عليه وسلم، كما عمل المهاجرون والأنصار رضوان الله عليهم، أقيموا دولة الإسلام، ليعلوا صوت الحق فوق ربوع الأرض، أقيموا الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، فهي وعد ربكم وبشرى رسولكم صلى الله عليه وسلم.

   اللهمَّ عاجلنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة تلم فيها شعث المسلمين، ترفع عنهم ما هم فيه من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرض بنور وجهك الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

   أحبتنا الكرام، وإلى حين أن نلقاكم مع حديث نبوي آخر، نترككم في رعاية الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه للإذاعة: أبو مريم

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in الاحاديث | Leave a comment

الجولة الإخبارية: 2017/12/13م

الجولة الإخبارية: 2017/12/13م

 

مترجمة

العناوين:

  • منظمة التعاون الإسلامي أظهرت رد فعل متوقعاً حول اعتراف أمريكا المتعلق بالقدس
  • تيلرسون يدعو النظام السعودي إلى أن يكون أكثر “دقة” في تصرفاته
  • قائد القوات الجوية الباكستانية أمر بإسقاط الطائرات بدون طيار الأمريكية المتطفلة

التفاصيل:

منظمة التعاون الإسلامي أظهرت رد فعل متوقعاً حول اعتراف أمريكا المتعلق بالقدس

في أعقاب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لكيان يهود، أصدر حكام المسلمين تصريحات روتينية وبدأوا بأنشطتهم المعتادة من الدعوة إلى مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي. فوفقا لـ(أرب نيوز): (إن الاحتلال (الإسرائيلي) للأراضي الفلسطينية والعربية مسألة أساسية بالنسبة للعالم بأسره، بما في ذلك منظمة التعاون الإسلامي؛ ولذلك أعربت الأمانة العامة عن غضبها إزاء إعلان دونالد ترامب والذي اعترف فيه بالقدس عاصمة (لإسرائيل).

وأعربت المنظمة عن رفضها للقرار الذي يقوض الوضع السياسي والقانوني والتاريخي للقدس، ويعد انتهاكا واضحا للقوانين والقرارات الدولية، وانحرافا عن الإجماع الدولي بشأن وضع القدس ومتطلبات السلام بوجه عام، مما يقوض الدور الأمريكي كراع لعملية السلام.

وأكدت المنظمة على أنها ستعقد قمة استثنائية لقادة الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول يومي 12 و13 كانون الأول/ديسمبر لبحث تداعيات القرار الأمريكي وصياغة موقف إسلامي موحد بشأن هذا التصعيد الخطير.)

إن ردود الحكام المسلمين على العداء الغربي لا تتجاوز التعبيرات الباطلة والأعمال الشاذة لأن هؤلاء الحكام هم أنفسهم عملاء سياسيون وفكريون للغرب، غير قادرين على التفكير أو التصرف خارج الإطار والنظام الذي أنشأه الغرب للعالم.

أمريكا لا تخشى حكام المسلمين ولكن تخشى المسلمين أنفسهم الذين يرفضون هؤلاء العملاء الذين أجبرهم الغرب عليهم. وهذا الخوف أجبر أمريكا على اتخاذ خطوة الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان يهود، من أجل دعمه في عدوانه على أهل فلسطين الذين لن يعود السلام والعدل لهم حتى يتم القضاء على كيان يهود، من خلال الجهاد الذي تنفذه دولة مخلصة للمسلمين ودينهم.

—————-

تيلرسون يدعو النظام السعودي إلى أن يكون أكثر “دقة” في تصرفاته

بسبب ضعف العديد من الأنظمة في البلاد الإسلامية بعد أحداث الربيع العربي، أجبرت أمريكا على الاعتماد على النظام السعودي بشكل متكرر لتنفيذ أهدافها الاستراتيجية في المنطقة. وقد زاد هذا الاعتماد مع التحركات الداخلية في السعودية لتعزيز قوة الملك سلمان وعائلته المقربين. ومع ذلك، لا تزال أمريكا حذرة من عدم خبرة الهواة من الحكام السعوديين. ووفقا لـ(ميدل إيست مونيتور): (حث وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون اليوم المملكة العربية السعودية على أن تكون أكثر “دقة” في أعمالها، قائلاً: “فيما يتعلق بالاشتباك بين المملكة العربية السعودية وقطر، وكيفية تعاملهم مع الحرب اليمنية التي يشتركون فيها، وفيما يتعلق بوضع لبنان فإننا نشجعهم على أن يكونوا أكثر حذراً وأكثر رصانةً في تلك الإجراءات لأن ذلك باعتقادي سيمكنهم من توقع العواقب وأخذها بعين الاعتبار”.

وفي حديثه في باريس طالب تيلرسون “بالإنهاء التام” للحصار الذي تقوم به السعودية على اليمن حتى يتم تمكين تسليم المساعدات الإنسانية والإمدادات التجارية.

ويأتي هذا الطلب المتكرر بعد أسابيع من إغلاق المملكة كافة سبل الوصول الجوي والبحري والبري إلى مكان مزقته الحرب مما أدى إلى تفاقم أزمة إنسانية خطيرة أصلاً.

وبالإضافة إلى ذلك، زادت السعودية منذ عطلة نهاية الأسبوع حملة غاراتها الجوية عبر صنعاء مع مسؤولين في اليمن معلنةً أن ما لا يقل عن 23 مدنياً قتلوا في شمال البلاد.)

إن أمريكا هي التي دفعت السعودية إلى شن حرب على اليمن، وكسر العلاقات مع قطر والضغط على لبنان. ولم يدع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في تصريحاته النظام السعودي إلى وقف أي من هذه الأعمال، بل بدلا من ذلك دعاه أن يكون أكثر “رصانة” و”دقة” في كيفية القيام بهذه الإجراءات لأن هذه الإجراءات تصب كلها في مصلحة أمريكا وليس في المصلحة السعودية. لقد اقترب بإذن الله انهيار النظام السعودي الغاشم جنبا إلى جنب مع الأنظمة العميلة الأخرى في العالم الإسلامي، وسوف تحل محلها قيادة موحدة ذات أيديولوجية واحدة لجميع المسلمين، صادقة للأمة الإسلامية ومخلصة لدينها.

————–

قائد القوات الجوية الباكستانية أمر بإسقاط الطائرات بدون طيار الأمريكية المتطفلة

لطالما كانت السياسة الباكستانية المخفية تسمح للطائرات الأمريكية بدون طيار بالتحليق فوق الأراضي الباكستانية ليس فقط للمراقبة ولكن أيضا لاغتيال المجاهدين ونشر الرعب بين السكان المدنيين في المناطق المتاخمة لأفغانستان. وما زال قادة القوات الجوية الباكستانية المتعثرون يشعرون بالحرج المستمر بسبب عدم قدرتهم على منع دخول الطائرات بدون طيار ذات السرعة المنخفضة والتكنولوجيا المنخفضة إلى المجال الجوي الباكستاني. كما تحدث آخر رئيس لباكستان عن هذا الأمر، وذلك عندما تحدث عن طلاب القوات الجوية، وأصر على أنه أمر الطيارين بإسقاط كل هذه الطائرات بدون طيار. وفقا لـ(آر تي): (نقلت صحيفة التايمز الهندية عن أمان قوله “لن نسمح لأي شخص بانتهاك مجالنا الجوي”، مضيفاً أنه أمر الجيش الباكستاني “بإسقاط الطائرات بدون طيار، بما في ذلك الطائرات الأمريكية، إذا دخلوا أجواءنا، وهددوا سيادة البلاد ووحدة أراضيها”.

تطلق أمريكا طائرات بدون طيار فوق باكستان وتقوم بضربات جوية على المسلحين المشتبه فيهم في المنطقة القبلية المضطربة على الحدود مع أفغانستان. وقد أثارت هذه الممارسة الغضب بين الباكستانيين بسبب ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين بسبب ذلك.

وقال طلعت مسعود، وهو جنرال متقاعد عن ثلاث نجوم في الجيش الباكستاني لـ(آرتي): “في الماضي، كانت الطائرات بدون طيار تهاجم أهدافاً في باكستان، وربما كان ذلك في وقت سابق بموافقة خاطئة من حكومة باكستان، ولكن في العامين الماضيين، لم تقدم حكومة باكستان أي موافقة من هذا القبيل”، وأوضح مسعود أن باكستان مضطرة إلى حماية سيادتها من أجل تجنب سيناريو الربيع العربي الذي شوهد على مر السنين عبر الشرق الأوسط.)

لقد خفضت أمريكا في الواقع من حربها بالطائرات بدون طيار في هذا العام لأن الجيش الباكستاني نفسه يقوم بالعمل نيابة عن أمريكا من خلال قمع المسلمين في المناطق الحدودية. وفوق ذلك، يعلم قائد سلاح الجو أنه ليس صانع القرار الرئيسي، حتى في التسلسل الهرمي العسكري الباكستاني، وأن باكستان سوف تكون على استعداد لفتح الطريق أمام التدخل الأمريكي إذا قررت واشنطن أن هذا مطلوب.

باكستان ليست دولة ضعيفة ولكن حكامها ضعفاء الشخصية وغير قادرين على الوقوف بقوة ضد الضغوط الأمريكية. لن يتم القضاء على الإمبريالية الغربية من البلاد الإسلامية حتى نعيد تأسيس دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة فهي التي ستطبق الدين وتحمل النور إلى العالم بأسره.

Posted in أخبار | Leave a comment

وزراء الخارجية العرب يستجدون ترامب أن يلغي قراره

وزراء الخارجية العرب يستجدون ترامب أن يلغي قراره

الخبر: القاهرة – سبوتنيك: أدان البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب، الأحد 2017/12/10، قرار أمريكا بنقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن القرار “يقوض جهود تحقيق السلام ويعمق التوتر ويفجر الغضب ويهدد بدفع المنطقة إلى هاوية المزيد من العنف والفوضى”.

وطالب المجلس أمريكا بإلغاء قرارها حول القدس والعمل مع المجتمع الدولي على إلزام كيان يهود تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلالها اللاشرعي واللاقانوني لجميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ الرابع من حزيران/يونيو من العام 1967.

التعليق:

منذ حملة ترامب الانتخابية وهو يَعِدُ يهود بنقل سفارة بلاده إلى القدس، وبقي المسلمون يترقبون هل سيفعلها أم لا؟ ولما فعلها ما كانت ردة فعلهم إلا أن قالوا: قراره هذا “يقوض جهود تحقيق السلام ويعمق التوتر ويفجر الغضب ويهدد بدفع المنطقة إلى هاوية المزيد من العنف والفوضى”!

وراهن ترامب على أن صياح الشعوب لن يدوم أكثر من ثلاثة أيام، مطمئنا بذلك عملاءه الخونة حكام البلاد ومن لف لفهم بأن لا تخافوا على كراسيكم فهي محفوظة، ومن لم يستطع أن يقمع شعبه فلا يستحق الوجود.

وقد أعجبني تشبيه ضربته إحدى الأخوات بأن احتلال يهود لفلسطين كجماعة لصوص احتلوا بيتك فلما قاموا بنقل غرفة النوم إلى غرفة أخرى قمت تصرخ وتشجب وتستنكر ونسيت أن قضيتك الأصلية هي سرقة بيتك واحتلاله بالكامل وليس التنقل فيه بين غرفة وأخرى.

وهكذا نحن مع يهود وأمريكا وبريطانيا ودول الغرب والخونة من أبناء جلدتنا، أعطت بريطانيا فلسطين ليهود منذ مائة عام وأقام يهود كيانهم فيها عام 1948 ووسعوها عام 1967، ومنذ ذلك التاريخ وهم يفعلون ما يريدون في القدس والأقصى وقبة الصخرة، ويسجنون أهل فلسطين ويعذبونهم ويقتلونهم، والمسلمون صامتون صمت القبور، قبلوا بالتقسيم وقبلوا باحتلال 67 وقبلوا بتقسيم القدس بينهم وبين يهود، حتى إذا نقلت أمريكا سفارتها إلى القدس قامت القيامة الكاذبة للأنظمة الفاسدة، ويا ليتها غضبة حقيقية ولكنها مصطنعة لإسكات الغضب في النفوس وترويض الشعوب.

يطالب مجلس وزراء الخارجية من أمريكا إلغاء قرارها حول القدس والعمل مع المجتمع الدولي على إلزام كيان يهود تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلالها اللاشرعي واللاقانوني لجميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ الرابع من يونيو/حزيران من العام 1967.

ألم يئن الأوان للكفر بالشرعية الدولية وقوانينها الجائرة؟! وهل احتلال يهود لفلسطين سنة 1948 شرعي وقانوني وما احتلته سنة 1967 لا شرعيا ولا قانونيا؟!

كفاكم تخنثا يا وزراء الخارجية العرب! عودوا إلى بيوتكم وأغلقوا أفواهكم فقد سئمنا وجودكم، واختاروا العجز على الفجور، واستقيلوا من مناصبكم…

لو كان ترامب يعرف أن في الأمة رجالا يقفون ضده ما صرح بأن القدس عاصمة يهود، ولو كان ترامب يعرف أن حكام المسلمين سيقفون في وجهه سدا منيعا ما فتح فمه القذر وأطلق ما فيه، ولو كان ترامب يعرف أن قادة الجيوش في بلاد المسلمين يقفون إلى جانب أمتهم ما فتح بالوعة مجاريه…

ولكن ترامب يدرك أن حكامنا ما هم إلا أحذية في قدميه يدوس بها كيف يشاء!! ويدرك أن قادة جيوشنا قد تم شراؤهم منذ زمن بلعاعة قليلة من لعاع الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة!! ويدرك أن عملاءه سيمثلون دور المنتفض وسيطلقون عبارات الشجب والاستنكار والتحذير ويعبرون عن شعورهم بالقلق وخوفهم من قيام انتفاضة ثالثة ثم يعودون إلى أوكار التآمر والخديعة يقولون لترامب ونتنياهو نحن معكم إنما نحن مستهزئون!!

فإلى أبناء الأمة المخلصين الأتقياء الأنقياء، عليكم السعي بكل جهد لإقامة الخلافة التي تحرر فلسطين والقدس خاصة وبلاد المسلمين التي احتلتها أنظمة الحكم الطاغوتية عامة.

وإلى ضباط الجيش الأردني، انفضوا عن أنفسكم سنوات الذل والعار التي وقفتموها على طول حدود فلسطين لتحموا يهود من غضب المسلمين.

يا ضباط الجيش الأردني أعلنوها مدوية: آن الأوان لتحرير فلسطين والقدس وإعادتها إلى الأمة الإسلامية، لا لتقام عليها دولة فلسطينية فلسنا بحاجة إلى مزبلة جديدة تضاف إلى 57 مزبلة… بل ليقام عليها حكم الله.

إلى ضباط الجيش الأردني، أزيلوا حكامكم فهم العقبة الأولى في طريق الجهاد، بايعوا خليفة على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله، وارفعوا راية العقاب راية رسول الله ﷺالتي رفعها في معاركه كلها.

فلن يحرر فلسطين من يرفع راية الأردن ولا راية فلسطين ولا راية مصر ولا راية تركيا، وإنما يحررها من يرفع راية رسول الله ﷺومعه مشروعه الإسلامي الجاهز للتطبيق الفوري.. سيحررها من لم يمد يده للتسول هنا أو هناك.

إلى ضباط الجيش الأردني، حرروا أنفسكم من القيادة الخائنة، فجيش من الأسود يقودهم خائن لن ينتصروا إلا إذا خالفوا أمره، وإذا انتصروا وهم تحت قيادته حوّل نصرهم إلى هزيمة، لقد رأينا في تاريخنا المعاصر كيف حول السادات نصر الجيش المصري إلى هزيمة بعد أن حطموا خط بارليف أقوى الخطوط العسكرية، وقتل الآلاف منهم في سيناء.

ورأينا انتصارات الجيش الأردني في فلسطين كيف حولها كلوب الإنجليزي إلى هزيمة واحتلال لفلسطين سنة 1948 وقتل المئات من الجيش الأردني على ثرى فلسطين.

حرروا أنفسكم من القيادات الخائنة التي تبيع تضحياتكم للعدو، إن تحرير القدس وفلسطين فرض على كل مسلم خاصة الجيش الأردني أكثر من غيره، فهو الملاصق لعمق فلسطين والأطول حدودا معها، ولا تقولوا إن أهلها تركوا القتال فلماذا نقاتل عنهم، لا تتركوا فرض الله لأن غيركم تقاعس عن أدائه فكل سيسأل عما فرضه الله عليه، فأعدوا جوابكم لله.

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.

كتبته لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

نجاح السباتين – الأردن

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in فلسطين, أخبار | Leave a comment

بيوت خربة وسكان صفقاء

بيوت خربة وسكان صفقاء

الخبر: أكد الوزراء العرب في اجتماعهم على “رفض قرار أمريكا الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان يهود (القوة القائمة بالاحتلال) ونقل سفارتها إليها، وإدانته، واعتباره قراراً باطلاً وخرقًا خطيرًا للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، والفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية في قضية الجدار العازل”، وطالب المجلس أمريكا بـ”إلغاء قرارها حول القدس والعمل مع المجتمع الدولي على إلزام كيان يهود بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلالها لجميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ الرابع من حزيران/يونيو 1967، عبر حل سلمي يضمن قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية سبيلا لا بديل عنه لإنهاء الصراع”. (CNN العربي) “بتصرف طفيف”

التعليق:

لقد صح فيهم قول “شر البلية ما يضحك”، فمن هؤلاء الذين اجتمعوا؟! وأين؟! وما هي النتائج التي خرجوا بها؟! إن هؤلاء النواطير الذين وضعهم الاستعمار الغربي على رؤوس المسلمين في البلاد العربية لا يستطيعون دخول أكثر الأماكن خصوصية في بيوتهم إلا بعد إذن من أسيادهم في الغرب الكافر، فما بالهم يجتمعون بحضور مجموعة من السحرة المشعوذين الذين ظنّوا أنهم حكام وهم أشباه رجال بل أقل من ذلك بكثير؟!

منذ أن أُسست هذه الخربة التي تُسمى جامعة الدول العربية على أيدي الإنجليز – الذين وعدوا يهود بدولة – حتى يومنا هذا لم يخرج منها شيء سوى اجتماعات لذر الرماد في العيون، بل إنهم أنفسهم يقولون إن اجتماعاتنا لن تخرج بشيء وإنها شكلية من أجل دغدغة مشاعر الناس، وليس هذا فحسب بل ويخرج أحد هؤلاء الرويبضات ويقول الكلام المعهود، “قمنا… واجتمعنا… ونددنا…، فماذا تطلبون منا أكثر من ذلك في ظل الأمر الواقع الذي تفرضه أمريكا على العالم بقوتها، فمن نحن حتى نبطل أي قرار يصدرة قيصر البيت الأبيض؟!”… ذرائع لا تغني ولا تسمن من جوع ولا تخرج إلا ممن أصبح والإهانة والانبطاح هما ديدنه وعمله اليومي.

أما الخربة الأخرى في وكر أم الكفر أمريكا الذي يسمى مجلس الأمن، فهو لا يعدو كونه أداة تستخدمها أمريكا لضرب من تشاء متى تشاء، فتصدر من خلاله ما تشاء من قرارات لا يستطيع أحد الخروج عنها، هو المجلس نفسه الذي شرعن وجود كيان يهود على الأرض المُحتلة عام 1948م، فأصبح المحتل كياناً ودولة معترفاً بها على أرض اغتُصبت من أهلها، وبعدها ثبت المجلس نفسه كيان يهود على الأرض التي احتلها عام 1967م بعد تسليم ما بقي من أرض الإسراء – فلسطين لهم من قبل حكام الأمس واتّبعهم في عمالتهم هؤلاء الحكام أبناؤهم اليوم.

بعد هذا يرجو هؤلاء الرويبضات من بيت الضب خيرًا وقرارًا يُعلن بموجبه عدم شرعية قرار القيصر، أيعلمون ما يرجون أم إنهم يهذون لكبر سنهم وكثرة خطاياهم وانكشاف سوءاتهم من قبل سيدهم ترامب الذي أسقط أوراق التوت التي كانت تغطي بعضهم؟! نعم إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت، وهؤلاء الحكام وأسيادهم فقدوا حكمة الكلام وحنكة التصرف من صفاقة الفكر.

إن فلسطين والأندلس وكشمير… وكل بقعة أرض احتلها غاصب ونكل بأهلها وشرعن وجوده عليها من قبل حكام ظلمة أو كفرة في الشرق أو الغرب، لن تكون سوى معول هدم لمكر أمثال هؤلاء؛ الذين سيُقضى عليهم بلمح البصر ولن يكونوا سوى أثرٍ بعد عين عندما يأتي نصر الله وتمكينه لأهل الحق، الرجال المخلصين لدين الله العاملين لأجله، وإن ما يخططون له لتثبيت مغتصب أو شرعنة محتل لن يكون سوى حبرٍ على ورق وهذيٍ يهذي به أشباه الرجال والرويبضات، والحقيقة هي ما سوف نسطره نحن العاملين لهذا الدين من أجل إحقاق الحق وإبطال الباطل واسترجاع كل مغتصب وتلقين الدروس لكل غاشم ومعتدٍ، وهذا لن يكون إلا بعودة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، فبعودتها تعود القدس، وتتصدر الأمة مكانتها، لهذا نطمح ونعمل، وسوف نحقق هذا الهدف طال الزمان أم قصر، وإن موعدنا الصبح أليس الصبح بقريب؟

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

د. ماهر صالح – أمريكا

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in فلسطين, أخبار | Leave a comment

رسائل علي عبد الله صالح من قبره

رسائل علي عبد الله صالح من قبره

الخبر: دفن الرئيس علي عبد الله صالح يوم السبت 2017/12/09م في قريته قرب صنعاء، تحت إجراءات أمنية مشددة وذلك حسب إفادة أحد أفراد عائلته، وقد حضر الجنازة أحد أبناء صالح، مدين، وابن شقيقه، ورئيس البرلمان اليمني يحيى علي الراعي، العضو في حزب الرئيس السابق، والقيادي الحوثي علي أبو الحكيم، حسب موقع عربي 21.

التعليق:

لقد ظل علي عبد الله صالح، في دهاليز الحكم والسياسة لأربعين سنة، وكانت تطلق الصحافة العربية عليه لقب الراقص على رؤوس الثعابين، (وكان يحب هذا اللقب)، بينما وصفه المسؤولون الأمريكيون بأنه شخص “غريب ونكدي”، في حين اختارت مجلة “ذا أتلانتيك” مؤخرًا وصفاً أكثر حداثة وسينمائية حين أطلقت عليه لقب “فرانك أندروود” الشرق الأوسط، نسبة لبطل المسلسل السياسي الأمريكي الشهير “هاوس أوف كاردز”، في إشارة لطرقه “الخبيثة والملتوية” لتعزيز سلطته عبر التلاعب بخصومه وحلفائه على حدٍّ سواء.

وقبل الانتقال إلى رسائل صالح، نمر سريعاً على سيرته السياسية، فقد تولى صالح السلطة بعد مقتل ثلاثة رؤساء لليمن الشمالي في سنة واحدة، وقد دخل في حروب الست سنوات مع الحوثيين مستخدماً علي محسن الأحمر في حربهم، مما جعل الكثيرين ينظرون إلى تلك الحرب أنها كانت للتخلص من اللواء علي محسن الأحمر؛ المنافس الأول له، ولفتح الطريق لابنه أحمد للوصول للسلطة، خاصة أنه كان في بعض الأحيان يزود الحوثيين الذين يحاربهم بالسلاح، كما استطاع أن يزج بالسعودية في حرب ضد الحوثيين، وما لبث أن قطع علاقته بالسعودية بعد أن وقف إلى جانب صدام حسين في دخوله الكويت، ثم عاد إلى السعوديين في حربه للاشتراكيين في اليمن الجنوبي ثم قاطعهم بعد ثورة الربيع العربي والمبادرة الخليجية ثم حاول العودة لهم في آخر أسبوع من حياته. وكذلك تحالف مع الإخوان في اليمن، وحارب بهم الاشتراكيين في اليمن الجنوبي، وانقلب عليهم واتفق مع الاشتراكيين بعد توحيد اليمن، وما لبث أن طارد علي سالم البيض، ورفاقه الجنوبيين. وبعد خروجه من السلطة في 2012م، وجد ضالته في أعدائه الحوثيين، فتحالف معهم، وأخيراً انقلب عليهم ورجع إلى خصمه السعودية، وكانت هذه الرقصة الأخيرة على رؤوس الأفاعي فانزلقت رجله، تُرى لكبر سنه، وضعف قدرته على الرقص فوق رؤوس الأفاعي، أم إنها النهاية المحتومة لكل من سار على هذا الدرب؟!

إن علي عبد الله صالح قد أرسل رسائل عدة من قبره، وهي رسائل حال وليست رسائل مقال؛ فأولى هذه الرسائل لأبنائه أن الأمر ليس أمر ثأر وإلا فإن الحوثيين قد أخذوا بثأرهم لأخيهم حسين الحوثي وإنما هو أمر بلد يضيع بين أيدينا، وأمر شعب يفنى ويباد، وأمر أمة مزقتها الفتن، واستغلها الأعداء، فصار يضرب بعضهم رقاب بعض. فلا بد من الارتفاع عن الصغائر وتوافه الأمور والارتفاع إلى مستوى القضية.

أما الرسالة الثانية فلحكام المسلمين، إذ تقول الرسالة إن الله يمهل ولا يهمل، ألا ترون أنني حكمت ثلاثة وثلاثين عاماً، أنا الآمر، وأنا الناهي، وأنا المشرّع، وأنا المنفّذ، وها أنذا أموت برصاصة في الرأس كما تموت الحصن الإنجليزية العجوز، فقد زال ملكي، وزال جاهي، وأزيح سلطاني، ولم يتبع جنازتي أكثر من عشرين شخصاً، وفي جنح الظلام أدفن، ولا يعلم بمكان قبري إلا القليل، وفوق هذا وذاك فقد أخذ بتلابيبي آلاف من الذين تسببت في موتهم، يطالبون بحقهم، وأنا مفلس، فنصيحتي لكم هي أن لا تطيعوا أعداء الأمة، من الأمريكان، والبريطانيين، والفرنسيين، وغيرهم، واجعلوا من أمتكم سنداً لكم في حكمكم، ومن كتاب الله وسنة رسوله ﷺ دستوراً لكم، تعزوا في الدنيا، وتسعدوا في الآخرة.

أما الرسالة الأخيرة فهي للأمة بعامتها، ولأهل اليمن بخاصة، فأقول لا ترجعوا بعدي كفاراً، يضرب بعضكم رقاب بعض، كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام، توحدوا كما أمر ربكم، ولا تتفرقوا فتذلوا وتهانوا ويتجاذبكم اللاعبون الدوليون، ووكلاؤهم المحليون، لقد كنتم أبطالاً حينما خرجتم في وجهي تطالبون بحقكم، ولكن كان خروجكم ناقصاً، حيث لم يكن بين يديكم بديل واضح، مما سهل على أعدائكم سرقة مجهودكم، والالتفاف عليكم، وإجهاض ثورتكم المباركة، فتوبوا إلى الله، وتوجهوا إليه، يتوجه إليكم، واجعلوه قبلتكم يتولاكم، وارفعوا كتابه ينصركم، فإن ينصركم الله فلا غالب لكم، والسلام…

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير

المهندس / حسب الله النور – الخرطوم

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in اليمن | Leave a comment

إقامة الدولة في ظل قانون السببية ج17

إقامة الدولة في ظل قانون السببية ج17

للكاتب والمفكر ثائر سلامة – أبو مالك

(الجزء السابع عشر: مقومات الدولة)

للرجوع لصفحة الفهرس اضغط هنا

ثمة مواجهة شديدة بين الأمة الإسلامية وبين الغرب، ولا شك أن هذه المواجهة تخضع لقانون السببية، فأما السببية الكونية، فتقضي بانتصار القوي على الضعيف، وصاحب السلاح الفتاك حين يستعمله بهمجية على النائم في البيت، أو الذي لا يمتلك رد هذا السلاح!

ولكن السببية الإلهية لها حكم آخر، وسنن أخرى، فلا بد للأمة من أن تعي على قوانين السببية الإلهية وتسلك سبيلها لتنتصر على عدوها مهما بلغت قوته، ﴿إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ﴾ [آل عمران: 160]، وقد قيل لعمر المختار المجاهد الليبي رحمه الله تعالى: ايطاليا تملك طائرات نحن لا نملكها فقال: أتحلق فوق العرش أم تحته؟ فقالوا: تحته فقال:معنا من فوق العرش فلا يخيفنا من تحتهإيطاليا تمتلك طائرات لا نملكها، فقال: هل تحلق تحت العرش أم فوق العرش؟ قالوا: بل تحته، قال: معنا من فوقه، فكيف يخيفنا من تحته؟ايطاليا تملك طائرات نحن لا نملكها فقال: أتحلق فوق العرش أم تحته؟ فقالوا: تحته فقال:معنا من فوق العرش فلا يخيفنا من تحته

ومع أن الغرب يتمادى في المواجهة ويسعر أوارها، وينفخ في نارها، ويسرف في القتل والتدمير والمكائد، فإن هذا يستدعي الجدية في التعامل وتدارك الأمة قبل أن نرى ألف عراق وألف شام وألف يمنٍ تتكرر، والغرب يدفع الأمة لهذه المواجهة قبل أن تستكمل الأمة امتلاك ناصية القوة لديها، لذلك فلا مناص من أن تأخذ الأمة بالأسباب الإلهية لتنجو، إذ إنه من غير المتصور أن تمتلك الأمة ناصية القوة العسكرية امتلاكا يتفوق على الغرب قبل إقامة الدولة الإسلامية!

فالأمة إذا لم تحمل المواجهة على محمل الجد وتعد لها العدة الصحيحة فإنها ستفشل بسبب أن هناك سننا كونية، وسننا إلهية تحكم التدافع بين الأمم.

ومن طبيعة السنن أنها تسير في العلاقة السببية، وتستدعي الأخذ بأسباب معينة للوصول لنتائج حتمية تترتب على الأسباب!

وحتى نصل لأرضية مشتركة، فإني أضرب مثلا بسيطا، في مريض ذهب للطبيب فأعطاه الطبيب وصفة عليه أن يأخذها بدقة، مثلا أن يأخذ حبة دواء معين مرة كل ست ساعات، مع كوب من الماء يحوي مزيجا يساعد الدواء على العمل بنسب معينة بين الماء وبين المزيج.

إن أي تلاعب في طريقة أخذ الدواء، أو في نسب المزيج ربما تفضي لآثار عكسية، وربما لتحسن مؤقت ولكن قد لا تؤتي الثمار المرجوة، فيطول الألم أو يستفحل!

وكما فرض الله تعالى الصلاة، وبين لنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم طريقة إقامتها، فإذا لم نتبع تلك الطريقة لا نقيم الصلاة، فإن أي تلاعب في سنة طريقة التغيير التي فرضها رب العالمين سبحانه وتعالى من خلال المنهج الذي سار عليه المصطفى ﷺفي تغيير دار الكفر في مكة والمدينة إلى دار إسلام، فإن هذا التلاعب سيفضي إلى نتائج كارثية.

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in أبحاث ومقالات فكرية | Leave a comment

نشرة أخبار الصباح ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

نشرة أخبار الصباح ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

العناوين:

* بوتين يدوس ذيله في “حميميم” ويتفق مع أردوغان برؤية واحدة للقدس… والخط الأحمر يجيز معايدة يهود!!.

* وسط زخم إعلامي متصاعد في إدلب… مناكفة بين حكومتي الشيخ وأبي حطب بموازاة غرفة جامعة للفصائل.

* قراءة شيطان واحد… مجازر النظام خروقات تبلغها فصائل أستانا وطغمة جنيف لموسكو وأنقرة.

* “فلسطين المباركة أضاعتها الدولة الوطنية ولن تستردها إلا دولة الخلافة”… ندوة سياسية في الخرطوم.

* منظمة شنغهاي تتعاون على استئصال بواعث نهضة الإسلام والمسلمين في آسيا الوسطى.

التفاصيل:

مراسل سوري – دمشق / تمكن ثوار “اتحاد قوات جبل الشيخ” من إحباط محاولة تسلل لعناصر من عصابات أسد في جبهة تل المقتول على أطراف بلدة مزرعة بيت جن وتم قتل وجرح عدد من العناصر، بعد استهداف مواقعهم في محيط تلال بردعيا براجمات الصواريخ، وتمكنوا من استعادة عدة نقاط في تلة حمزة وتلة صقر أسامة، ونقاط أخرى بالقرب منها وفرار باقي العناصر المقتحمة.

سمارت – إدلب / أصدرت “حكومة الإنقاذ الوطني” العاملة في مناطق سيطرة تحرير الشام بياناً، الاثنين، توعدت فيه باتخاذ ما يلزم بحق ضرّتها حكومة أبي حطب المؤقتة التابعة للائتلاف العلماني. وانتقد البيان تصريح مسؤول العلاقات العامة في “المؤقتة” وقوله: نرفض التعاون مع أي حكومة تتعاون مع (الإرهاب). واعتبر بيان “الإنقاذ” أن رفضه يبرر لروسيا والتحالف الدولي استمرار قصف المناطق المحررة. وتوعدت “الإنقاذ” باتخاذ اجراءات مناسبة (لم تحدد طبيعتها) بحق “المؤقتة”؛ والتي بدورها لم تصدر ما ينفي أو يخالف رفضها التعاون مع “حكومة الإنقاذ”، التي كشف رئيسها محمد الشيخ، في تصريح سابق، عن مبادرة من ثلاث نقاط لدمج الحكومتين.

الدرر الشامية / وسط زخم إعلامي متصاعد ينادي بضرورة إعلان نفير عام لصد الهجمة العسكرية من نظام أسد وتنظيم الدولة على ريفي حماة وإدلب، نقلت “شبكة الدرر الشامية” عما وصفتها مصادر مطلعة، الاثنين، بعضاً من تفاصيل اجتماع موسع بين عدة فصائل عسكرية عاملة في الشمال الغربي المحرر من البلاد. وقالت مصادر الشبكة إن الاجتماع ضم كلاً من توفيق شهاب الدين قائد حركة نور الدين الزنكي، وحسن صوفان قائد أحرار الشام، وأبو صالح طحان قائد جيش الأحرار، وأبو محمد الجولاني قائد هيئة تحرير الشام. كما حضره الشرعيان عبد الله المحيسني، ومصلح العلياني. ونسبت الشبكة إلى مصادرها اتفاق المجتمعين على تشكيل غرفة عمليات مشتركة، وإنهاء ملفات القضايا الخلافية ورد الحقوق ما بين الفصائل. فيما أضافت مصادر أخرى إلى بنود الاتفاق: إحياء فصيل جيش المجاهدين بكامل قوته ومقراته.

وكالات / زار الرئيس الروسي، المجرم فلاديمير بوتين، صباح الاثنين، قوات بلاده التي تحتل قاعدة حميميم الجوية في سوريا. وكان في استقباله وزير دفاعه سيرغي شويغو، وقائد قوات الاحتلال الروسي الجنرال سيرغي سوروفكين، إضافة إلى الذيل النصيري الغادر طاغية الشام أسد. وبحضور ذليل من الأخير، حاضر فيه بوتين قائلاً: خلال أكثر من عامين قامت القوات الروسية والنصيرية بدحر أقوى الجماعات (الإرهابية)، وبذلك تم الحفاظ على سوريا، وفي حال رفع (الإرهابيون) رأسهم من جديد، سنوجه لهم ضربات لم يروها من قبل.

وأكد بوتين أنه تمت تهيئة الظروف للتسوية السياسية في سوريا، ولذلك يواصل المركز الروسي للمصالحة عمله. من جانبه، وترديداً لتصريحات سيده، أشاد رمضان قديروف، رئيس جمهورية الشيشان الخاضعة للاحتلال الروسي، بمساهمة العسكريين الشيشان في محاربة (الإرهاب) في سوريا، وكتب قديروف على حسابه في “انستغرام” الاثنين، القوات الروسية، وجهت ضربة ساحقة إلى من تجرّأ على تهديد روسيا. وأضاف قديروف: بفضل الإجراءات السياسية والعسكرية، نجحنا في ضمان أمن روسيا بضربة استباقية صارمة، بعد أن هددت دولة إبليس بتوجيه آلاف (الإرهابيين) إلى روسيا. ودعا قديروف السوريين إلى توخي الحكمة والتوحد حول طاغية الشام أسد، وترك الجراح والخلافات جانباً، ليصبحوا قوة واحدة، من أجل تسريع التسوية.

سمارت – حلب / أشفق العميد أحمد بري، رئيس وفد فصائل أستانا، الاثنين، على قرار وقف إطلاق النار في إدلب، وقال إنه وقّع، لكنه لم يطبق، ملقيا باللائمة على العرقلة الروسية الإيرانية. وجدد بري إفشاءه ما هو معلن من أن روسيا تصر على تسليمها إحداثيات مقرات الفصائل. واعتبر بري أن روسيا أوعزت إلى النظام دخول إدلب، كما تحاول إدخال تنظيم الدولة لتكون لها “حجة أقوى” بضرب المنطقة. ومن واقع أن فاقد الشيء لا يعطيه، سيما أن انفصام الشخصية أو النفاق الصريح، قد استشرى إلى أبعد مدى، زعم عميد فصائل أستانا أنه لن يقبل بالوجود الروسي في قاعدتي “حميميم” وطرطوس المحتلتين. في وقت أعلن وفد فصائل أستانا، أنهم أبلغوا تركيا بما أسموه خروقات قوات النظام في إدلب، مؤكداً أن الفصائل سترد بما يتناسب مع حجم الخرق. متطابقاً في ذلك، وقد قرأ الجمع على شيطان واحد، مع ما قاله يحيى العريضي، الناطق باسم وفد هيئة التفاوض المنبثق عن مؤتمر الرياض 2، من أنهم سيطرحون خروقات قوات النظام في إدلب، خلال جلسة لمحادثات جنيف، مساء الاثنين.

وكالات / حلّ الرئيس الروسي، المجرم فلاديمير بوتين، ضيفاً عزيزاً في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة، عندما استقبل من نظيره التركي أردوغان، مساء الاثنين، بمراسم رسمية. وازدهى أردوغان، بأنه سيلتقي صديقه بوتين مرة أخرى في سوتشي الروسية، بأقرب وقت ممكن، لبحث ما أسماها “المسألة السورية”. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، مساء الاثنين، بين الصديقين الحميمين في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة. وأكد أردوغان أنهما تناولا الوضع في سوريا، قائلاً: خطوتنا التالية ستكون عقد لقاء ثانٍ في سوتشي بأقرب وقت. وحول العلاقات الثنائية، أكد أردوغان أنها تتعزز مع مرور كل يوم، لافتاً إلى وجود مناخ عمل متناغم بين موسكو وأنقرة على المستوى السياسي.

وبيّن أن حجم التبادل التجاري بين البلدين زاد في الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي بنسبة 30 بالمائة. وحول مصير القدس المحتلة، أقرّ أردوغان بمشاركة بوتين ذات الرؤية، وقال: اتفقنا على مواصلة الاتصال بيننا في هذا الخصوص. في وقت هنّأ أردوغان ورئيس وزرائه يلدريم، الطائفة اليهودية في تركيا بمناسبة ما يسمى عيد “حانوكا”. بينما تعمّد بوتين في المؤتمر الصحفي الإفصاح عما حاول أردوغان إخفاءه، فأشاد بالدور التركي في عملية التسوية والمصالحة الوطنية في سوريا، مؤكداً أن تحضيرات تجري لعقد ما أسماه “مؤتمر الحوار الوطني السوري”، في بداية العام القادم، لصياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات برعاية أممية. وأضاف بوتين: تبادلنا الآراء حول الأجندة الدولية مع التركيز على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والتسوية الشرق أوسطية والملف السوري، مفسراً بذلك اشتمال زيارته في يوم واحد على حميميم والقاهرة وأنقرة على التوالي. في وقت تستضيف تركيا أردوغان في مقر هيئة الأركان بالعاصمة أنقرة، الخميس، لقاء يضم رئيس الأركان التركي خلوصي أكار ونظيره العراقي عثمان الغانمي، وقائد القوات الأمريكية في أوروبا كوتيس سكاباروتي، وقائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي جوزيف فوتيل. وزعم بيان للأركان التركية، أن الاجتماع مخطط له مسبقاً، لبحث قضايا أمنية متعلقة بالمنطقة. من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن روسيا لا تعرف ماذا تعني الولايات المتحدة بـ “صفقة القرن” المتعلقة بالتسوية في الشرق الأوسط. وفي رد على سؤال أحد الصحفيين أضاف لافروف: ترويج واشنطن للصفقة كان بشكل غامض، ومع ذلك، أكد لافروف: نحن مع لقاء الأطراف المختلفة، مهما كان الخلاف، للتحاور جدياً.

سمارت – تركيا / شككت وزارة الدفاع الأمريكية، الاثنين، بإعلان روسيا سحب قواتها من سوريا، وإن حصل فعلا، فلن يؤثر على عمل القوات الأميركية وأولوياتها في سوريا. وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، إيريك باهون، إن التحالف الصليبي الدولي سيواصل العمل في سوريا لدعم ما وصفها “القوات المحلية على الأرض”، لتحقيق الاستقرار في الأراضي المحررة، مذكراً أن التصريحات الروسية عادة لا تتطابق فعلياً مع الواقع على الأرض. وكان الرئيس الروسي بوتين، أمر علانية ببدء سحب قوات الاحتلال الروسي من سوريا، بعد وصوله، الاثنين، إلى قاعدة “حميميم” العسكرية المحتلة شرق مدينة اللاذقية على ساحل سوريا الشام، في زيارة استعراضية، تعزز من حملته الانتخابية ظاهراً، وتنذر باطناً بما هو أسوأ لثورة الشام.

الأناضول – أستانا / أفادت وزارة الخارجية الكازاخية، الاثنين، ان اجتماعات أستانا 8، ستعقد يومي 21 و22 كانون الأول/ ديسمبر الجاري. وكدأب شياطين التفاوض، وإطلاقهم الوعود المخدرة، وما يوعد المفاوضون إلا غروراً، كما في طبعات أستانا السبع السابقة، قالت الوزارة في بيان، أن الأطراف المشاركة في الاجتماعات تخطط للمصادقة على ميثاق مجموعة عمل متعلقة بالإفراج عن المعتقلين. وأضافت أن الأطراف ستبحث خلال الاجتماع مسائل متعلقة بمناطق “خفض التوتر”.

حزب التحرير / دعا الناطق الرسمي لحزب التحرير – ولاية السودان، أ. إبراهيم عثمان، لحضور الندوة السياسية الكبرى، مغرب الخميس القادم، بمكاتب الحزب في العاصمة الخرطوم. الندوة التي يقيمها حزب التحرير، بعنوان: (الأرض المباركة؛ فلسطين، أضاعتها الدولة الوطنية ولن تستردها إلا دولة الخلافة).

وكالات / دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي، لافروف لحل ما أسماها “الأزمة السياسية في أفغانستان” ووقف القتال والانتقال إلى مرحلة التفاوض. وشدد لافروف في كلمة ألقاها في صندوق “سوامي فيفيكاناندا” الدولي، الاثنين، على ضرورة التوصل إلى التسوية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان وجميع الجهات ذات النفوذ على الوضع في البلاد. معولاً في ذلك على منظمة شنغهاي للتعاون، المتخصصة في رسم خطط استئصال بواعث نهضة الإسلام والمسلمين في آسيا الوسطى، وتضم المنظمة كلاً من أفغانستان، وباكستان، والهند، وإيران، وكازاخستان، وقيرغيزستان، والصين، وروسيا، وطاجيكستان، وتركمانستان، وأوزبكستان.

Posted in أخبار, الثورة السورية | Leave a comment

نشرة أخبار الظهيرة ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

نشرة أخبار الظهيرة ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

العناوين:

* تطبيق “القانون السوري” الوضعي في مناطق “درع الفرات” صورة من صور إعادة العلمانية إلى البلاد.

* بوتين المجرم يستدعي ذيله إلى حميميم ويوجه له إهانة جديدة ويعطي أمراً بسحب القوات الروسية المحتلة.

* مؤامرة أستانا فخ أوقعت فيه الثورة من قادة فصائل العار لإعطاء فرصة للغرب الكافر لاستعادة المبادرة.

* الممانعين وحلفهم اللئيم لا يختلفون عن المنبطحين من حكام المسلمين في أنهم أكبر أعداء الإسلام والمسلمين.

* إيران تغازل أوروبا لتقليل أعدائها بعد أن أصبحت خياراً أمريكياً للوقوف بوجه تحرر المسلمين من الاستعمار.

التفاصيل:

عنب بلدي / أعلن الثوار، الاثنين، أنهم تمكنوا من قتل وجرح عدد من قوات النظام النصيري والميليشيات الموالية لها شمال حماة. وقالت هيئة تحرير الشام إنها تمكنت من قتل 9 عناصر للنظام على محور قرية الظافرية بريف حماة الشمالي خلال صد محاولة تقدم فاشلة للنظام في المنطقة، كما أعلنت عن مقتل مجموعة من قوات النظام إثر استهدافها بقذيفة هاون من قبل سرية المدفعية أثناء محاولتهم التقدم على قرية المشيرفة بريف حماة الشمالي. ونشرت الهيئة فيديو يوثق قيامها باستهداف تجمعات قوات النظام أثناء محاولتهم التقدم على قرية الظافرية وتلة السيرياتيل شمال حماة بالأسلحة الثقيلة. تأتي محاولات النظام التقدم في ريف حماة باتجاه مطار أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بالتزامن مع هجمات موسعة لتنظيم الدولة بريف حماة الشرقي، على مواقع الثوار بالمنطقة.

حزب التحرير – سوريا / أكد عضو لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير – ولاية سوريا، د. محمد الحوراني، أن من صور إعادة العلمانية إلى البلاد تطبيق “القانون السوري” الوضعي في مناطق “درع الفرات” حيث تعالت مطالب بعض القضاة والمحامين باعتماد هذا القانون. وفي تعليق كتبه لصفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير – ولاية سوريا، أعاد د. الحوراني إلى الأذهان انطلاقة ثورة الشام وكيف كانت الجموع تهتف هي لله هي لله وقائدنا للأبد سيدنا محمد، مشيراً إلى أن هذه العبارات أرعبت دول الكفر ومن خلفهم حكام المسلمين الخونة، فكادوا لهذه الثورة، لحرفها عن مسارها وهدفها في (إسقاط النظام وإقامة حكم الإسلام) تسهيلاً للعودة إلى حظيرة العلمانية. وتساءل د. الحوراني في تعليقه: هل تكتفي فصائل “درع الفرات” ببيانات الرفض، مع بقاء المروجين في مناصبهم، أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟؟! وهل خرجت الجماهير في الشام، وقدمت التضحيات الجسام حتى ترجع لأحكام “القانون السوري” الوضعي؟ وهل قدم المجاهدون أرواحهم ودماءهم في سبيل تطبيقه؟!. وخلص د. الحوراني في تعليقه مؤكداً أن حيل الكافر المستعمر وأدواته من حكام المسلمين، لم تعد تنطلي إلا على فئة قليلة ذاقت طعم المال السياسي القذر فانحرفت وفسد طبعها، وستلفظها الأمة قريباً إن شاء الله، وستستعيد الأمة زمام المبادرة وتعمل جادة على إسقاط النظام المجرم، والالتفاف حول مشروع الخلافة على منهاج النبوة، وعد الله وبشرى رسوله صلى الله عليه وسلم. فما عند الكافر المستعمر وحكام العرب ينفد، وما عند الله باق.

الدرر الشامية / أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن القوات المسلحة الروسية باشرت العودة من سوريا، وذلك بعد قرار المجرم بوتين، الاثنين، خلال زيارته لقاعدة حميميم بريف اللاذقية. من جهة أخرى، أوضح قائد القوات الروسية في سوريا، سيرغي سوروفيكين، أن القوات التي سيتم سحبها من سوريا هي 23 طائرة حربية ومروحيتين من نوع “كا-52″، إضافة إلى فصائل من الشرطة العسكرية، والقوات الخاصة، ومن قوات الهندسة العسكرية ونزع الألغام، إضافة إلى عدد من العسكريين العاملين في المستشفيات الميدانية. أما في ما يخص قاعدتي طرطوس و”حميميم” فأكد بوتين أن القوات الروسية ستحتفظ بهما حتى أجل غير مسمى. يذكر أن الرئيس الروسي بوتين زار صباح الاثنين بشكل مفاجئ سوريا واستدعى بشار الأسد إلى قاعدة حميميم ليعطي أمراً قبل نهاية زيارته بالبدء بالتحضيرات من أجل سحب القوات الروسية.

الأناضول / بعد انتهائه من إذلال ذيله في حميميم وتوجهه إلى صديقه المفضل في أنقرة، وبمؤتمر صحفي معه في المجمع الرئاسي بأنقرة، قال الرئيس الروسي، المجرم فلاديمير بوتين، في تعليقه على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لكيان يهود، أن قرار وضع القدس، ينبغي أن يتخذ في ضوء نتائج مباحثات مباشرة بين “إسرائيل” والفلسطينيين. وأكد بوتين أنّ لقاءه بصديقه أردوغان، جرى في أجواء إيجابية، بحث خلالها العلاقات الثنائية وعلى رأسها العلاقات التجارية والاقتصادية والعسكرية، والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية على رأسها التطورات في سوريا. وأشار إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين. وحول الأوضاع في سوريا، قال بوتين إنّ الأراضي السورية بالكامل نُظفت من (الإرهابيين)، وفي حال ظهرت نقاط ومناطق مقاومة من (الإرهابيين)، سنقوم بالرد المناسب عليها، وأضاف: بحثنا الاستعدادات حول عقد “مؤتمر الحوار الوطني السوري” الذي سيتم مطلع العام المقبل، وأردف: بحثنا مع الأسد موضوع المشاركين في المؤتمر، وشكل الدولة السورية، والدستور والانتخابات التي ستجري بإشراف الأمم المتحدة. يقرر المجرم بوتين مع الطاغية شكل الدولة والدستور في الوقت التي يتحدثون فيه عن الحرية والوطنية، وفي هذا استهزاء بعقول الناس ففي الوقت الذي يتحدثون عن الانتخابات ما زال طيران الصليب الروسي الحاقد يقتل ويهجر ويحتل القواعد العسكرية، ويزورها ويهين رأس النظام أسد ويمسح به أرض القاعدة، ومن ثم يطير إلى أنقرة ليعقد الاتفاقات على حساب الشعب السوري ودمائه. كل هذا لن يمر دون حساب يا بوتين، ولن يفيدك أردوغان العميل ولا حتى أمريكا التي كلفتك بمهمة الحفاظ على عميلها أسد في السلطة، إنكم مغرورون، وأهل الشام ما زال في جعبتهم الكثير من الصبر الذي سينسيكم وساوس الشيطان عن قريب بإذن الله.

الحياة / أعلنت سلطات كازاخستان، الاثنين، عقد جولة محادثات جديدة بين النظام النصيري وظله في المعارضة في 21 و22 من الشهر الجاري في أستانا. وزعمت وزارة الخارجية الكازاخستانية في بيان أن المحادثات ستركز على مصير المخطوفين والمساجين وإيصال المساعدات الإنسانية وسير عمل مناطق خفض التوتر. من جهته، ألقى العميد أحمد بري، رئيس وفد فصائل أستانا، باللائمة على عرقلة روسيا وإيران لاتفاق وقف إطلاق النار، كاشفاً ما هو معروف من أن روسيا تصر على تسليمها إحداثيات مقرات الفصائل. واعتبر بري أن روسيا أوعزت إلى النظام دخول إدلب، كما تحاول إدخال تنظيم الدولة لتكون لها “حجة أقوى” بضرب المنطقة، وزعم عميد فصائل أستانا أنه لن يقبل بالوجود الروسي في قاعدتي حميميم وطرطوس المحتلتين، في وقت أعلن وفد فصائل أستانا أنهم أبلغوا تركيا بما أسموه “خروقات” قوات النظام في إدلب. لقد كانت أستانا ومن قبلها جنيف والكم الهائل من المؤتمرات فرصة أعطاها خونة الثورة للغرب الكافر لتجميع أوراقه واستعادة المبادرة لعميله النظام؛ وهو الفخ الذي نُصب للثورة وأوقعها فيه قادة فصائل استانا، عن طريق بعض العملاء الذين يدّعون أنهم ثوار ولا يختلفون عن معارضة الفنادق المصنعة غربياً، إن الثورة هي الثورة في كل الأعراف تسير غلى هدفها الذي خرجت إليه، وثورة الشام هدفها يعرفه كل العالم المتآمر. وأما أستانا وجنيف فهي فرصة يراد منها تضليل الجميع عن حقيقة ما يجري، وكسب أكبر قدر من الوقت لتدجين الثائرين واحتوائهم. وفي النهاية بيع الثورة وتضحياتها على طاولات المفاوضات من قبل من لا يملك إلى من لا يستحق. أما أهل الشام فعليهم أن يقولوا كلمتهم وان يخرجوا عن صمتهم وعلنوها مدوية ان الخونة في مؤتمرات العار لا يمثلون الثورة وتضحياتها، وأنهم ممثلين للغرب يعملون بأجرٍ لدى من يدفع لهم، وان ثورة الشام المباركة ليست للبيع!!.

الأناضول / دعا أمين عام حزب إيران اللبناني إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة بكافة الأراضي المحتلة بمساندة العالمين العربي والإسلامي. جاء ذلك في خطاب له، الاثنين، بالتزامن مع مسيرة انطلقت في الضاحية الجنوبية لبيروت نصرة للقدس. ورأى الخائب حسن أن “الانتفاضة هي أهم ردّ” على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، وطالب بما سماه “التئام” شمل المقاومين، في جميع الفصائل بالمنطقة، وكل الذين يؤمنون بالمقاومة، بهدف التواصل ووضع استراتيجية موحدة لمواجهة العدوان واستعادة القدس. واعتبر أن من أهم الردود على قرار ترامب، العودة إلى عزل الكيان الصهيوني بالكامل عبر الضغط الشعبي والجماهيري وفي المجالس النيابية والحكومات والأنظمة ومواقع التواصل وعلى بعض النخب المستسلمة. هذه هي آخر ما تفتقت عنه ذهنية الممانعة والمقاومة، الضغط عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتحرير القدس، أما أوامر أمريكا بحماية العميل أسد فتحرك الجحافل فوراً. لقد سقطت ورقة التوت عن الجميع، وتبين أن الممانعين وحلفهم اللئيم لا يختلفون عن المنبطحين من حكام المسلمين بل إنهم أكبر أعداء الإسلام والمسلمين، بتوجيه سلاحهم وقتلهم للمسلمين بعد اتهامهم بالعمالة لكيان يهود، بينما هم من يقومون بحمايتهم. إن اتضاح الصورة وسقوط الأقنعة مؤشر كبير لقرب تحرر الأمة وسقوط أعدائها بسقوط العمائم الخبيثة الكاذبة. نسأل الله أن يكون قريباً، ويتوج بعمل نهضويٍ واعٍ لإقامة الخلافة الراشدة لتتمكن الأمة من استعادة زمام أمورها والوقوف بوجه أعدائها.

القدس العربي / نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالاً لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أكد فيه أن إمكانات إيران العسكرية لا تخالف القانون الدولي وهي دفاعية بالكامل، وموقفنا الدفاعي ناجم عن التزاماتنا الدينية والأخلاقية. وذكّر ظريف في مقاله بأنه في الوقت الذي تدخل فيه الاتفاقية النووية والشرق الأوسط مرحلة غير واضحة قابلة للاشتعال فمن الضروري أن تساعد أوروبا كي لا نجد أنفسنا نكرر التاريخ؛ في إشارة لدعم بريطانيا ومن خلفها أوروبا لصدام حسين في حربه على إيران. وزعم ظريف أن بلاده “تفتخر” بدورها الريادي لوقف سفك الدماء في سوريا، قائلاً: كنت قدمت خطة عام 2013 لإنهاء الصراع من خلال هدنة وتشكيل حكومة وطنية وإصلاحات دستورية وانتخابات حرة ونزيهة، ولكن الخطة لم تلق آذانا صاغية، مشيراً إلى أن الاتفاق الثلاثي بين الرئيس الإيراني والتركي والروسي، بقمتهم في سوشي مهدوا الطريق أمام المزيد من المساعدات وتهدئة الوضع وعقد مؤتمر للشعب السوري. واتهم ظريف الدول التي تقود الحرب بأنها تريد الاستمرار في الحرب في الوقت الذي تريد إيران إطفاءها غير مكترثين بالحاجة للتفاعل مع الجميع. وختم مقالته بالقول: نحث الأطراف المسؤولة أن يدركوا الحاجة للنظر إلى الأمام ولنحاول إيجاد الأمل في رؤية مشتركة لمستقبل أكثر سلاماً وأن يكونوا من الجرأة بمكان لاتخاذ خطوات عملية. إن ظريف إيران يوجه رسائل أمريكية إلى أوروبا بلسانٍ مبين، بضرورة وقف دعم المناوئين لأمريكا، ويطمئن الأوروبيين بنفس الوقت بأن قوة إيران غير موجهة للغرب، وإنما للحفاظ على النظام الدولي، وأن على أوروبا أن تغير نظرتها لإيران. ولم ينسَ ظريف أن يتفاخر بقمعهم للشعب السوري وسفك دمائه تحت شعارات إنسانية كاذبة. إن حكام إيران يحاولون تقليل أعدائهم في العالم بعد أن أصبحت الخيار المفضل أمريكياً للوقوف بوجه تحرر المسلمين من ربقة الاستعمار تحت نفس الشعارات من محاربته. ولكن ليعلم حكام إيران وباقي جوقة الحكام المجرمين أن أوراقكم احترقت عند الأمة ولم يبقَ الكثير حتى يرمي بكم من استعملكم لتلقوا مصيركم، وعند ذلك لن ترحمكم الأمة كخونة خدموا أعداء الله ورسوله والمؤمنين، من الغرب الصليبي، ولسوف تعلمن نبأه ولو بعد حين.

Posted in أخبار, الثورة السورية | Leave a comment

نشرة أخبار المساء ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

نشرة أخبار المساء ليوم الثلاثاء من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا: 2017/12/12م

العناوين:

* المعارضة المصنعة غربياً تفكر بسوتشي بعد أن لعنته مراراً لأنها لا تملك رأياً ولا قراراً.

* “زيف الأسماء وخداع الشعارات”… لن ينقذنا منها الوعي الحقيقي وميزان الشرع الدقيق.

* الأنظمة العميلة في العالم الإسلامي تحاول حراسة الحدود المصنعة وزيادة تمزيق الأمة.

* النظام السعودي يكشر عن أنيابه ويبدأ بمسيرة العلمانية وتطويع البلاد… تنفيذاً للأوامر الأمريكية.

* المشاركة في أنظمة الكفر مخالفة شرعية وتثبيت للأنظمة الجبرية.

التفاصيل:

سمارت – إدلب / أصدرت “حكومة الإنقاذ الوطني” العاملة في مناطق سيطرة تحرير الشام، الاثنين، إنذاراً بحق ضرّتها حكومة أبي حطب المؤقتة التابعة للائتلاف العلماني، بإغلاق كافة المكاتب التابعة لها، في المناطق المحررة، وإخلاء جميع المقتنيات الشخصية، وذلك خلال مدة أقصاها 72 ساعة من تاريخ التبليغ تحت طائلة المسؤولية. وانتقدت “الإنقاذ” في بيان لها، تصريح مسؤول العلاقات العامة في “المؤقتة” وقوله: نرفض التعاون مع أي حكومة تتعاون مع (الإرهاب). واعتبر بيان “الإنقاذ” أن رفضه يبرر لروسيا والتحالف الدولي استمرار قصف المناطق المحررة. وحمّلت حكومة الإنقاذ مسؤولية ما ورد على لسان المسؤول، على عاتق الحكومة المؤقتة متمثلة برئيسها جواد أبو حطب، لاعتبارها بأن المؤقتة تبنت ما صدر عن مدير مكتب علاقاتها العامة كونها لم تتخذ أي إجراء بحقه ولم يصدر عنها أي بيان ينفي أو يخالف تصريحاته. كما اتهمت حكومة “الإنقاذ” الحكومة المؤقتة، بأنها تتخذ مكان عملها خارج البلاد، في حين أصدرت المؤقتة بياناً أوضحت فيه وجود بعض وزرائها ونائب رئيس حكومتها في المناطق المحاصرة كريف دمشق ودرعا وحمص، إضافة لوجود مكتبها الرئيسي بريف حلب الشمالي، مع وجود مكتب لها في تركيا للتواصل الخارجي وتوطيد العلاقات، مضيفة أن البيانات الرسمية للحكومة تصدر حصرياً من مكتب رئيس الحكومة المؤقتة.

الجزيرة / أكدت المعارضة المصنعة غربياً أنها لن تشارك في مؤتمر سوتشي إن لم يُفضِ لتحقيق انتقال سياسي، ويوقف خروقات النظام. وأضاف الناطق باسم المعارضة، يحيى العريضي، في حديث لـ “الجزيرة” أن المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، أبلغهم خلال لقائهم في جنيف برفض النظام للمفاوضات المباشرة قبل تجاوز مسألة مناقشة مصير أسد، وطرح عليهم دي ميستورا مناقشة مسألة إعلان دستوري جديد خلال مؤتمر سوتشي القادم. ودعا العريضي الأمم المتحدة للقيام بدورها في دفع النظام للدخول في مفاوضات جدية في ظل ما وصفها بسياسة تضييع الوقت التي يتبعها وفد النظام، وطالب روسيا بممارسة دورها في تعزيز مفاوضات جنيف بوصفها مساراً وحيداً للحل السياسي في سوريا عبر الضغط على النظام. يذكر أن المعارضة المصنعة غربياً كانت تعتبر سوتشي مؤتمراً بين النظام ونفسه. وها هي اليوم وبأوامر من ديمستورا تضع استثناءً وتعيد النظر في حضور سوتشي الذي تحضر له روسيا المجرمة. وهذا طبيعي فهذه المعارضة لا تملك من أمرها شيئاً سوى تنفيذ الأوامر الصادرة من عواصم المال السياسي القذر الذي أعمى أبصار من باعوا ثورة الشام بثمن بخس وكانوا فيها من الزاهدين. فهل يمكن لعاقل أن يرجو خيراً من هؤلاء؟.

حزب التحرير – سوريا / تحت عنوان: “زيف الأسماء وخداع الشعارات”، أكد أ. عبد اللطيف الحريري، أنه كثيراً ما تختار بعض التنظيمات والأحزاب أسماء عظيمة وترفع شعارات كبيرة تلامس مشاعر الناس وعقائدهم، ولكن واقع وأعمال هذه الأحزاب والحركات لا ينسجم مع أسمائها، ولا يتوافق مع شعاراتها، بل نكتشف أن تلك الشعارات مجرد عبارات خادعة مضلِلة، لخداع الجماهير فقط. وأوضح الكاتب، فيما نشرته صفحة للمكتب الإعلامي لحزب التحرير – ولاية سوريا، أن ذلك قد ظهر بشكل واضح جليّ بعد ثورة الشام المباركة، التي مزقت الأقنعة عن الادعاءات الزائفة والشعارات الخادعة وأسقطت ورقة التوت التي كان يتستر بها الخائنون والمدعون. واستعرض الكاتب عدداً من الأمثلة على ذلك ومنها: دولة الملالي في إيران التي تدعي أنها (إسلامية)، وكذلك حزب إيران في لبنان المسمى (حزب الله)، و(خادم الحرمين الشريفين) نكتشف أنه خادم للغرب الكافر في محاربة الإسلام والمسلمين، وأضاف الكاتب: أما خداع الشعارات فالأمر أعظم وأدهى، فخطوط أردوغان الحمراء في حماة وحلب وحتى في القدس يتبخر لونها ساعة الحقيقة ليصبح خطاً أخضر يعبر منه القتلة والمجرمون وتدوسه قرارات الدول الكافرة، وقبله كانت شعارات جمال عبد الناصر، وبعده رفع نظام البعث الحاكم في سوريا شعار (الصمود، والتصدي، والتوازن الاستراتيجي) لنكتشف أن الصمود هو صمود في وجه حركة الشعب الثائر على الطغيان والتصدي إنما هو في محاربة توجه الأمة نحو الإسلام. وتابع الكاتب: وفي ظل الثورة يرفع بعضهم شعار (إسقاط النظام) وإذا بهم ينخرطون في عمليات تفاوض تهدف إلى إعادة شرعيته وتثبيت أركانه وإعادة إنتاجه من جديد. وختم الكاتب بالقول: قائمة الشعارات الزائفة تطول، ولن ينقذنا من الوقوع في شِراكها إلا إذا سرنا على بصيرة وفق ما ارتضاه لنا ربنا عز وجل من نهج وطريق، معتصمين بحبل الله وحده، متمسكين بما أوجبه علينا، مناصرين لإخواننا الذين يقدمون لنا مشروعنا الذي ينبثق من عقيدتنا، نعطي قيادتنا للواعين من إخواننا على مكر الدول الكافر وألاعيبها، ونعرض كل عمل أو قول على شرع ربنا، ونحاسب كل من يريد الانحراف عنه ونأخذ على يده.

سمارت – تركيا / قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن مخفر “سليمان شاه” سيعود إلى مكانه القديم بعد عودة الأمور إلى وضعها الطبيعي في سوريا. وأوضح يلدريم في كلمة ألقاها أمام البرلمان التركي، ليل الاثنين، أن منطقة ضريح سليمان شاه وحاميته” تعتبر أرضاً تركية وإخلاؤها كان لفترة قصيرة بسبب ظروف أمنية؛ حسب وكالة “الأناضول”. ويقع الضريح قرب قرية قره قوزاق الخاضعة لسيطرة ميليشيات سوريا الديمقراطية، ويعتبر الأرض الوحيدة التي تفرض الأخيرة سيادتها عليها خارج حدود الدولة. ونقلت تركيا ضريح “سليمان شاه” والجنود الأتراك الذين يحرسونه يوم 22 شباط 2015، إلى داخل الأراضي التركية، بعد أن أبلغت قوات التحالف الصليبي الدولي والجيش الحر بالعملية. وسبق أن أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن عملية نقل رفات سليمان شاه وإجلاء الحامية التركية من موقع الضريح، لا يعني أن بلاده قد تخلت عن هذه الأرض. إن موقع الضريح يؤكد ما هو معروف لجميع المسلمين، بأن دولة الإسلام كانت واحدة، ولا وجود لأي حدود تفصل بين أي بقعة فيها، وهذه التصريحات للمسؤولين الأتراك تكشف حرصهم على هذه الحدود التي صنعها أعداء الأمة، لتمزيقها وإضعافها. وادعاء المسؤولين الأتراك بأن موقع الضريح هو أراض تركية أو حتى سورية هو كذب محض لأن هذه الأراضي كانت واحدة تحت ظل دولة الخلافة العثمانية، التي كانت لكل المسلمين، ولا تفرق بين أي مسلم وآخر على أساس القومية أو العرق، لولا ظهور القوميين المجرمين من ترك وعرب وعملهم على تقسيم الدولة بدعم من المستعمرين الإنكليز. فلماذا يتمسك المسؤولون الأتراك بهذه الأرض بدل أن يسعوا ليعيدوها كما كانت دولة واحدة تجمع المسلمين جميعاً في ظل حكم الإسلام؟. ولكن هذا الشرف العظيم لن يناله العلمانيون أحفاد مصطفى كمال، بل سيناله المخلصون من أحفاد الصحابة وأحفاد الخلفاء العظام، كمحمد الفاتح.

حزب التحرير – فلسطين / قررت السلطات السعودية، الاثنين، السماح بفتح دور عرض سينمائي بعد حظر امتد لأكثر من ثلاثة عقود. وطبقاً لموقع وزارة الثقافة والإعلام في المملكة، فإن مجلس إدارة الهيئة العامة للمرئي والمسموع برئاسة وزير الثقافة والإعلام، عواد بن صالح العواد، وافق في جلسته، على إصدار تراخيص للراغبين في فتح دور للعرض السينمائي بالمملكة. من جانبه، أكد تعليق صحفي للمكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين، أن هذه إحدى مخرجات الرؤية الأمريكية التي تريدها للسعودية في ظل قيادتها الحالية، سلمان وابنه، فهي تريد للسعودية أن تكون رأس حربة لها في تحقيق مخططاتها الاستعمارية في الخليج والعالم الإسلامي وتريد لها أن تتخلى عن العباءة الدينية وتخلع عنها ستار الدين الذي ترى أمريكا أنه أضر بها ولم يعد هناك حاجة له. وتابع التعليق: ولأن حكام السعودية عملاء لأمريكا فهم جاهزون لتنفيذ الأوامر ولا مشكلة لديهم في ذلك، والمؤسسة الدينية ومشايخ السلاطين فقد تم تربيتهم وبناؤهم على أن يكونوا عونا وغطاء للحكام بدلا من أن يكون للحق خداما وناطقين!!. واستدرك التعليق بالقول: لعل ما يجري فيه الخير من انكشاف الوجوه وتبدد الظلمات والأقنعة، حتى تعلم الأمة من هم العلماء الربانيون وحملة الدين والدعوة المخلصين، وتعرفهم وتميّزهم عن علماء الدينار والدرهم دعاة الركون إلى الباطل وموالاة الحكام المجرمين تحت ذرائع غير شرعية كحرمة الأحزاب في الإسلام واعتبار حكام الجور والظلام ولاة أمور. وختم التعليق بالقول: إنّ الحق الذي لا مراء فيه هو أن كل حكام العرب والمسلمين حكام غير شرعيين وهم عملاء وأتباع للغرب بأشكال وصور مختلفة تجتمع على عداء الأمة ورغبتها في النهضة واستعادة العزة والحكم بالإسلام، وتختلف في الأساليب والوسائل والستائر التي تتستر بها من أجل تحقيق أجندات الغرب في بلاد المسلمين، وهو ما يوجب على كل المخلصين العمل على إقامة خلافة راشدة على منهاج النبوة تعيد الدين وتحيي الأمة وتعيد لها عزتها.

سمارت / بدأت القوات العراقية بإعادة إنشاء الساتر الترابي الفاصل بين الحدود السورية – العراقية، بحجة منع تسلل عناصر تنظيم الدولة من الأراضي السورية إلى العراق. وقال قيادي في محافظة الأنبار العراقية، إن قيادة عمليات الجزيرة بدعم من الحشد العشائري بدأت بإعادة إنشاء الساتر الترابي الممتد من شمال مدينة القائم وصولا لمحافظة نينوى بطول 200 كم؛ حسب وكالة الأنباء العراقية. وسيطرت القوات العراقية في 17 تشرين الثاني، على آخر معقل لتنظيم الدولة غرب محافظة الأنبار بشكل كامل، وأعلن رئيس الوزراء العراق السيطرة على مدينة الموصل أبرز معاقل التنظيم في العراق، بداية تموز الفائت، وطرده منها بعد معارك استمرت نحو سبعة أشهر. إن حكام العراق وسائر حكام المسلمين هم الحارس الأمين على مصالح الكفار المستعمرين وهم النواطير الذين نصبوا على رقاب الأمة لإبقائها مقسمة ومنعها من التوحد. فها هم حكام العراق يعيدون بسرعة إقامة الحدود التي رسمها أعداء الأمة عبر اتفاقية سايكس – بيكو، وبدل أن يعمل الحكام الخونة على توحيد الأمة فهم على العكس من ذلك يسعون جاهدين لزيادة تمزيقها أكثر مما هي ممزقة. والواجب على المسلمين اليوم نبذ هؤلاء الخونة والتوحد من جديد في دولة واحدة تعيدهم كما كانوا سادة الدنيا عندما حكموا بالإسلام في ظل نظام الخلافة.

حزب التحرير – فلسطين / هنأ العاهل المغربي، الملك محمد السادس، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بانتخابه أميناً عاماً لحزب “العدالة والتنمية”، الذي يقود الحكومة. يأتي ذلك في الوقت الذي أشاد الملك بسلفه عبد الإله بنكيران، و”الخدمات الجليلة” التي قدمها للمغرب والملك والحزب. إنّه لمن العار أن يصبح حزب العدالة والتنمية “الإسلامي” محل مديح وإطراء من قبل ملك المغرب المجرم المعروف بعمالته وعلمانيته وحكمه البلاد بالحديد والنار، بل ويشيد ملك المغرب بالأمين العام السابق واصفاً ما قدمه إبان الفترة السابقة والتي جاءت بعد حراك الربيع العربي في المغرب، بالخدمات الجليلة!!. إنّ ما حدث ويحدث في المغرب من استغلال النظام لحزب “العدالة والتنمية” ليكشف مدى خبث ودهاء الحكام في استغلال الأحزاب ذات الطابع الديني من أجل تسكين الناس وإحكام السيطرة عليهم لمنع التغيير الحقيقي المفضي إلى التحرر من الاستعمار والكفر، وهو ما يعزز القناعة بالحكم الشرعي الذي يحرم المشاركة في الحكم في ظل أنظمة الكفر.

Posted in أخبار, الثورة السورية | Leave a comment

نَفائِسُ الثَّمَراتِ: يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ

نَفائِسُ الثَّمَراتِ: يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ

عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ وُضُوئِهِ قَدْ تَعَلَّقَ نَعْلَيْهِ فِي يَدِهِ الشِّمَالِ فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الْأُولَى فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الْأُولَى فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَقَالَ إِنِّي لَاحَيْتُ أَبِي فَأَقْسَمْتُ أَنْ لَا أَدْخُلَ عَلَيْهِ ثَلَاثًا فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ قَالَ نَعَمْ قَالَ أَنَسٌ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُحَدِّثُ أَنَّهُ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ اللَّيَالِي الثَّلَاثَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنْ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ وَتَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَكَبَّرَ حَتَّى يَقُومَ لِصَلَاةِ الْفَجْرِ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلَّا خَيْرًا فَلَمَّا مَضَتْ الثَّلَاثُ لَيَالٍ وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ قُلْتُ يَا عَبْدَ اللَّهِ إِنِّي لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلَا هَجْرٌ ثَمَّ وَلَكِنْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَكَ ثَلَاثَ مِرَارٍ يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَطَلَعْتَ أنت الثَّلَاثَ مِرَارٍ فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ لِأَنْظُرَ مَا عَمَلُكَ فَأَقْتَدِيَ بِهِ فَلَمْ أَرَكَ تَعْمَلُ كَثِيرَ عَمَلٍ فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ قَالَ فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي فَقَالَ مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ غَيْرَ أَنِّي لَا أَجِدُ فِي نَفْسِي لِأَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا وَلَا أَحْسُدُ أَحَدًا عَلَى خَيْرٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ هَذِهِ الَّتِي بَلَغَتْ بِكَ وَهِيَ الَّتِي لَا نُطِيقُ”

صحيح رواه أحمد

طهارة النفس وأمراض القلوب

نبيل عطوة

وَصَلِّ اللَّهُمَّ عَلَىْ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَىْ آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ

وَالسَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ

  25 من ربيع الاول 1439هـ   الموافق   الأربعاء, 13 كانون الأول/ديسمبر 2017مـ

Posted in نفائس الثمرات | Leave a comment

أجوبة أسئلة: تحركات روسيا وأمريكا في سوريا، الحريري تبع للحكم في السعودية

أجوبة أسئلة: تحركات روسيا وأمريكا في سوريا، الحريري تبع للحكم في السعودية

السؤال الأول: نعلم أن روسيا دخلت سوريا باتفاق مع أمريكا أو بأمر منها للمحافظة على النظام وتهيئة الأجواء للحل السياسي مع المعارضة… ولكن لوحظ أن أمريكا تكاد تقاطع محاولات روسيا لجمع النظام مع المعارضة في أستانة وسوتشي وغيرها فهي إن حضرت فبصفة مراقب كالأردن! فما تفسير ذلك وشكراً؟

الجواب:

إن تفسير ذلك يكاد يتلخص في كلمتين: عنجهية أمريكا وغباء روسيا… وبيان ذلك:

1- صحيح أن تدخل روسيا كان بموافقة من أمريكا أو بأمر منها ولمصلحة أمريكا… وقد سبق أن وضحنا هذا الأمر في نشرة أصدرناها بتاريخ 11/10/2015م، وقد جاء فيها (… وهنا كانت الطامة فأمريكا تُظهر نفسها مع الثوار وصعب عليها قتالهم علناً، وهم قد ألحقوا ضرراً بالنظام، ولم ينضج البديل الأمريكي بعد، فكانت تلك اللعبة النارية القذرة بأن تقوم روسيا بالمهمة، فدورها دعم النظام علناً وضد الثوار علناً، والحرب عليهم عندها مبررة، والنظام جاهز لاستدعاء روسيا بأمر من أمريكا وهذا ما كان… فقد وافقت روسيا على لعب هذا الدور الشرير القذر في سوريا خدمة لأمريكا!…) ووضحنا هذا الأمر أكثر في جواب سؤال أصدرناه في 18/11/2015م بعنوان: (آخر المستجدات على الساحة السورية) وجاء فيه: (… أ- عدوان روسيا على سوريا في 30/9/2015 سبقه مباشرة اجتماع أوباما وبوتين في 29/9/2015 ودام الاجتماع 90 دقيقة… احتلت الأزمة الأوكرانية الجزء الأول منه بينما ركز الرئيسان على الوضع في سوريا بالجزء المتبقي. وقد ظهرت نتائج هذا اللقاء فوراً “وفي 30/9/2015 وافق مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع على طلب بوتين استخدام القوات الجوية الروسية في سوريا… روسيا اليوم 30/9/2015″…

ب- حتى المواقع التي كانت تضربها روسيا في سوريا كان معظمها باتفاق مع أمريكا فقد نقلت سي إن إن في 4/10/2015: “الجنرال أندري كارتابولوف، المسؤول العسكري في قيادة الأركان بالجيش الروسي قال مساء السبت 3/10/2015، إن المناطق التي تم استهدافها من قبل سلاح الجو الروسي في سوريا كانت قد عُرّفت لموسكو سابقاً من قبل القيادة العسكرية الأمريكية بأنها مناطق تؤوي إرهابيين فقط…”).

وهكذا فإن أمريكا أدخلت روسيا إلى سوريا لدعم النظام وتهيئة الأجواء للحل الأمريكي، ولم تدخلها لصياغة حل كأنها هي التي تتحكم في الأمور في سوريا… ولكن غباء روسيا دفعها بعد أن قامت بأعمال وحشية واستطاعت أن تحافظ على عدم سقوط النظام، دفعها لأن تظن أنه يمكنها أن تدير الحل السياسي ولا ترى أن أمريكا قد تعارض، بل توافق ما دامت هي، أي روسيا، قد أدت الدور الوحشي في سوريا كما طلبت أمريكا فحمت النظام من السقوط…

2- وبناء على هذا الظن الساقط دعت إلى اجتماعات أستانة وسوتشي ودعت الفصائل ووضعت مشاريع… ودعت أمريكا للمشاركة وأن يكون لها دور فاعل معها: (وقال بيسكوف، اليوم السبت، إنه كانت هناك تطورات إيجابية فيما يخص التسوية السورية في الفترة الأخيرة، “لكن ذلك يتطلب جهوداً مشتركة من أجل إيصالها إلى مستوى جديد نوعياً. وكل ذلك يتطلب تعاملاً بين روسيا والولايات المتحدة بشكل أو بآخر”… أورينت نيوز 4/11/2017)، وكانت روسيا تأمل بأن يعقد لقاء قمة بين رئيسها بوتين والرئيس الأمريكي ترامب في فيتنام خلال قمة “آبيك” 10/11/2017، وطالبت علناً وفي مرات عدة بعقد لقاء بين الرئيسين، واستمرت تطالب حتى أثناء انعقاد القمة بشكل يدل على مدى حاجة روسيا للتنسيق مع أمريكا بخصوص علاقاتهما الثنائية وبخصوص سوريا، إلا أن أمريكا لم تستجب ووافقت فقط على إصدار بيان مشترك للرئيسين وكأن اللقاء قد تم، مع أنه لم يرْقَ لدرجة لقاء، وإنما بيان أعده خبراء من الطرفين ومصافحة رئيسين. وهذا مثال على النداء الروسي لأمريكا الذي يرقى إلى درجة التذلل.

3- إن روسيا تدرك في الوقت ذاته أنها عاجزة عن ذلك بدون أمريكا، فترسل لها النداء تلو النداء على أمل الاستجابة، وقد ظهر عليها نوع من التذلل في ذلك كما ذكرنا آنفاً في مطالبتها بعقد لقاء بين بوتين وترامب.

ولأن روسيا تستعجل الحل في سوريا فقد دعا رئيسها بوتين بشار المجرم لعقد لقاء في سوتشي في 20/11/2017م، ثم اتصل مع ترامب في 21/11/2017م يخبره بما دار من مباحثات مع بشار: (أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن اتصالاً هاتفياً اليوم الثلاثاء مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب ركز على بحث الأزمة في سوريا ونتائج لقائه بشار الأسد. روسيا اليوم 21/11/2017م)

وهكذا فإن روسيا تريد وبقوة الإسراع في حل الأزمة السورية، وتتوهم كعادتها أنها القوة العظمى التي تشارك بجانب أمريكا حل الأزمة السورية، لذلك نجدها تتلهف لتلقف الحل السياسي اليوم لأنه يمثل الخروج الأمثل لها، فالحل السياسي يوقف نزيفها خاصةً الاقتصادي الناجم عن مشاركتها العسكرية… لكل ذلك فقد أخذت بالمبادرة لعقد لقاءات توحي بأنها تقود الحل في سوريا، فتستدعي بشار اليها، ثم تستدعي أردوغان وروحاني، ثم تخطط لاستدعاء ما تسميه ممثلي “كافة أطياف الشعب السوري” للخروج بحل للأزمة. وهي تستجدي أمريكا أن تشترك معها لينضج الحل بسرعة فهي قد أعلنت نيتها سحب بعض قواتها (قال فاليري جيراسيموف رئيس أركان القوات المسلحة الروسية الخميس إنه سيتم على الأرجح تقليص حجم القوة العسكرية الروسية في سوريا “بشكل كبير” وإن ذلك قد يبدأ قبل نهاية العام الجاري… يورو نيوز 23/11/2017) ومع ذلك تتباطأ أمريكا في إجابة طلبات روسيا…

4- فهذه هي اللعبة الأمريكية مع روسيا بخصوص سوريا، أي تركها وحدها في المستنقع وإهمال مطالبها وعدم التنسيق معها إلا بالقليل وغالباً عبر الأتباع، ومنها يتبين بأن كافة مساعي روسيا لقيادة الحل السياسي في سوريا محكوم عليها بالفشل بفعل وقوع روسيا في مستنقع أمريكي كبير في سوريا، والذي تسكت عنه أمريكا وتشجعه هو استمرار روسيا بوصفها واحدة من أدوات الهيمنة الأمريكية التي تستخدمها في سوريا ضد الثورة وضد الحالة الإسلامية فيها، وليس لروسيا أي دور قيادي في حل الأزمة السورية رغم ما تظهره من مشاهد لقاءات ومؤتمرات واستقبال في موسكو وسوتشي…

وقبل أن يتضح مسار روسيا مع أمريكا فإن كافة مبادرات روسيا للحل في سوريا ستقف عاجزة تنتظر مشاركة أمريكا، وعندما تنضج عناصر الحل في سوريا فإن المتوقع أن تتقدم أمريكا بنفسها عبر الأمم المتحدة، أو عبر الدول التابعة لها في المنطقة لفرض الحل في سوريا.

5- هذا ما يبدو من تحركات روسيا وأمريكا في سوريا وهي تحركات مقدور على إفشالها بإذن الله إذا ما استقامت الفصائل المسلحة وفكت ارتباطها بعملاء أمريكا الإقليميين وبخاصة تركيا والسعودية، ومن ثم وقفت في وجه النظام بصدق وإخلاص ملتحمة مع المخلصين في الأمة، معتصمة بحبل الله… وعندها فإن سوريا بإذن الله ستكون خيبة أمل لأمريكا وروسيا، وقاصمة لظهرهما معاً ومن ثم يخرجان يجران أذيال الهزيمة لا يلوون على شيء… وما ذلك على الله بعزيز.

 السؤال الثاني:

عاد الحريري عن استقالته واجتمعت الوزارة برئاسته في 5/12/2017 وصرح بعدها أن الوزارة وافقت على النأي بالنفس… وبتتبع تصرفات الحريري يظهر فيها الاضطراب والتناقض: بعد سنين من الفراغ الرئاسي في لبنان ذهب الحريري إلى عون في 20/10/2016 واتفق معه على الرئاسة والحكومة وهو يعلم أن عون وحزب الله كتلة واحدة وأن الحزب هو العنصر الفاعل… وفي 04/11/2017م أعلن الحريري استقالته وهو في السعودية وصب جام غضبه على حزب الله… والآن عاد عن استقالته واستمر في الحكومة وفيها حزب الله! فما تفسير هذا الاضطراب والتناقض؟ ثم هل هناك توجه لتقليص نفوذ إيران وحزبها؟ وهل يتوقع عُدوان من دولة يهود على لبنان أو على حزب الله مستغلة الظروف الحالية؟ وجزاك الله خيراً.

الجواب:

لكي يتضح الجواب لا بد من ذكر واقع العلاقة بين آل الحريري وبين السعودية وهي أن الحريري تبع للسعودية فإن كان الحاكم السعودي موالياً للإنجليز انعكس ذلك على الحريري في تصرفاته في سياسته بلبنان وهكذا إن كان الحاكم موالياً لأمريكا… وعلى ضوء ذلك يمكننا الإجابة على النحو التالي:

1- انتهت ولاية الرئيس اللبناني الأسبق ميشيل سليمان في أيار/مايو 2014م وكان الحاكم في السعودية هو الملك عبد الله بن عبد العزيز، ولأن عبد الله كان موالياً للإنجليز… ولأنه كان هناك إصرار من حزب الله أن يكون عون هو الرئيس ومعروف أن حزب الله وعون كانوا مدعومين من إيران الموالية لأمريكا… لذلك فلم يوافق الملك عبد الله أن يكون عون هو رئيس لبنان، ومن ثم أمر سعد الحريري أن يعارض ترشيح عون لرئاسة الجمهورية حيث إن سعد الحريري كان في سياسته تبعاً لسياسة السعودية أي كما هي سياسة عبد الله، ولذلك بقي مركز رئاسة الجمهورية اللبنانية شاغراً سنتين ونصف تقريباً أي من انتهاء ولاية ميشيل سليمان في أيار/مايو 2014 حتى ظهر يوم الاثنين عند انعقاد البرلمان اللبناني وانتخاب عون رئيساً للجمهورية وكان ذلك في 31/10/2016م…

2- إن الذي ساعد على ذلك هو تغير الحكم في السعودية، فقد توفي الملك عبد الله في 23/01/2015م، وتولى الحكم من بعده أخوه سلمان، وكما هو معروف فهو موال لأمريكا… وبدأ هذا الملك بقصقصة أجنحة الموالين للإنجليز من أبناء الملك عبد الله ومؤيديه السابقين إلى أن رتب أجواء حكمه… وبعد أن استقرت له الأمور، ولأن أمريكا كانت تريد استقرار الوضع في لبنان على طريقتها بانتخاب عون رئيساً للجمهورية، فقد طلبت من سلمان أن يأمر الحريري بعدم المعارضة! ولهذا ذهب سعد الحريري إلى عون واتفق معه ورشحه لرئاسة الجمهورية، أي أن المعارضة التي كان يقودها سعد الحريري في عهد عبد الله انتهت الآن في عهد سلمان! (أطلّ الرئيس سعد الحريري من بيت الوسط مرشحاً النائب ميشال عون لرئاسة الجمهورية، في حضور أعضاء كتلته وعلى رأسهم الرئيس فؤاد السنيورة والنائب بهية الحريري… ثم ألقى كلمة جاء فيها: “بناء على نقاط الاتفاق التي وصلنا إليها، أعلن اليوم أمامكم عن قراري تأييد ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية”… النهار 20/10/2016م) وبعد ذلك انعقد البرلمان في 31/10/2016م وانتخب عون رئيساً للجمهورية… (… يذكر أن دعم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لترشيح عون هو الذي سهل حصول الانتخابات الرئاسية بعد شغور دام سنتين و5 أشهر، منذ انتهاء ولاية الرئيس اللبناني الأسبق ميشال سليمان في أيار/مايو 2014… العربية 31/10/2017م)، ولذلك كانت زيارة عون للسعودية لرد الجميل! وكما هو واضح مما سبق فإن الحريري تبع للحاكم في السعودية فيعارض أو يوافق حسب ما يمليه حاكم السعودية عليه.

3- بعدما تولى ترامب الحكم في أمريكا زار السعودية في 20/05/2017م وكانت له تصريحات متصاعدة حول إيران وحزب الله وكان يهدف من تصعيد هذه التصريحات أمام قمة من نحو 50 من رويبضات الحكام في بلاد المسلمين إلى صرف الأنظار عن قضية المسلمين في فلسطين وجعلها مركزة على إيران وكان ذلك تمهيداً لما كان يخطط له من اعترافه بالقدس عاصمة لليهود… وكان واضحاً في تلك التصريحات التصعيد المكثف… وبطبيعة الحال فإن السعودية وغيرها من أشياعه قد نهجوا هذا النهج، ولأن الدور المركزي لإيران في المنطقة يغلب عليه تصرفات حزب الله في لبنان وتدخله في سوريا فطلبت السعودية من الحريري أن ينتهج سياسة أخرى ضد حزب الله وإيران فاستدعته إلى السعودية وطلبت منه الاستقالة هناك وأن يلقي بياناً بأسبابها في تصريحات مشددة ضد إيران وضد حزب الله… وهكذا كان فأُحضِر الحريري إلى السعودية وصرح تصريحاته العنترية… وأعلن استقالته من هناك في 04/11/2017م.

4- إن أمريكا تدرك أن تصريحاتها ضد إيران وحزب الله لا تعني المفاصلة مع إيران وحزبها وإنما هو تصعيد لاستغلاله في إخافة أهل الخليج، فهي كانت تريد من السعودية ومن الحريري تصريحات لإرسال رسالة لكن ليس للسير في هذا الشوط إلى مداه، وبعبارة أخرى فإن أمريكا لا تريد إنهاء وجود الحزب بل توجيه رسالة بقدر دون التصعيد غير المحسوب في لبنان… ولذلك طلبت من السعودية التهدئة أي أن يخفف الحريري من لهجته، جاء في موقع النشرة في 04/12/2017م (… لم يتحرّك وليُّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلّا بعد تنسيق كامل مع ​البيت الأبيض​ مباشرة، وبعد الزيارة الرابعة لكبير مستشاري الرئيس الأمريكي صهره ​جاريد كوشنير​ إلى ​الشرق الأوسط​ منذ تولّي الرئيس ​دونالد ترامب​ مهمّاته الرئاسية، وحيث إنّ هذه الزيارة بقيت بعيدة من التداول الإعلامي، فيما استقرّ كوشنير والوفد المرافق في​السعودية​ لأربعة أيام تخلّلتها زيارات سريعة لمصر و​الأردن​ و(إسرائيل). وبعد زهاء الأسبوعين من رحيل كوشنير، انفجرت أزمتا لبنان والاعتقالات داخل السعودية… وخلال الأزمة السياسية الحادّة التي ضربت لبنان، ظهرت بوادرُ في هذا الإطار، فالتفاهم الذي كان قائماً بين البيت الأبيض ووليّ العهد السعودي حول لبنان اندرج تحت عنوان الضغط على «حزب الله» لتعديل حجمه الإقليمي بعدما أصبح كبيراً جدّاً… وتحت هذا العنوان، انطلق وليّ العهد السعودي بهجومه في اتّجاه ​الحكومة​ اللبنانية من خلال رئيسها ​سعد الحريري​، وبالتالي نسف التسوية التوافقية التي نشأت مع وصول العماد ​ميشال عون​ إلى ​قصر بعبدا​… لكنّ الأسلوب السعودي جاء عنيفاً وخالياً من الحنكة الدبلوماسية، ما هدَّد الاستقرار اللبناني الداخلي، في حين إنّ المؤسسات الأمريكية كانت تردّد في استمرار أنّ الضغط الذي سيستهدف «حزب الله» محكوم بسقف محدَّد لا يمكن تجاوزه لكي لا تنفجر الأمور… ومع تعثّر الأمور، تحرّكت المؤسّسات الأمريكية على أساس أنّ الاستقرار اللبناني بات معرَّضاً للانهيار… موقع النشرة: 04/12/2017م)

5- وهكذا بدأ الحريري بالتخفيف من اللهجة المشددة بناء على أوامر السعودية… وحتى يكون هناك مخرج يحفظ ماء الوجه فقد استقبلت السعودية الرئيس الفرنسي وجرت محادثات والتقى بالحريري ثم سافر الحريري إلى فرنسا ثم إلى مصر وأوجد جواً كأنه يتشاور لاتخاذ الموقف المناسب مع أن الموقف كان مرسوماً في السعودية قبل سفره وهو أن يخفف اللهجة ولا يمضي في الاستقالة إلى منتهاها… وهذا ما كان فعاد إلى لبنان في 21/11/2017م ثم أعلن التريث في الاستقالة في 22/11/2017م ثم خفف لهجته إلى درجة كبيرة تجاه حزب الله فصرح أن حزب الله لا يستعمل سلاحه في الداخل وكأنه يخدع نفسه قبل أن يخدع الآخرين ونسي استعمالات الحزب لسلاحه في أكثر من حادثة في الداخل! إلى أن أعلن العودة عن الاستقالة واجتماع الحكومة برئاسته في 05/12/2017م وصرح قائلاً في بيانه (… إن الوضع قد سوّي بعد موافقة جميع أعضاء الحكومة على البقاء بمنأى عن شؤون الدول العربية الأخرى) يقول ذلك ومليشيات حزب الله تقاتل في سوريا ليل نهار!

6- والخلاصة أن الحريري تبع للحكم في السعودية، فسياسة الحاكم في السعودية وولاؤه ينعكس على الحريري أمراً ونهياً… وهذا الأمر ليس بخافٍ على كل ذي عينين، والمخادعة فيه لا تسمن ولا تغني من جوع!

أما هل هناك توجه لتقليص نفوذ إيران وحزبها، فهذا أمر وارد ولكن المتوقع أن يكون ذلك بعد وصول الحل في سوريا إلى الدرجة التي تريدها أمريكا فعندها إذا استنفدت إيران وحزب الله دورهما فيمكن أن يحدث انسحاب من سوريا وتقليص الدور العسكري لإيران وحزبها… وللعلم فإن حزب الله هو تبع للحكم في إيران كما هو الحريري تبع للحكم في السعودية، ولذلك فإن المتوقع إذا انتهى موضوع سوريا بترتيبات معينة بانسحاب إيران فسيتبعه ترتيبات معينة لحزبها في لبنان.

أما هل يتوقع عدوان من دولة يهود على لبنان أو على حزب الله فهذا يتوقف على ترتيبات الحلول في سوريا أي يتوقف على الظروف القائمة والمستجدة…

الحادي والعشرون من ربيع أول 1439هـ

09/12/2017م

Posted in لبنان, الثورة السورية, تحاليل سياسية | Leave a comment

النظام السعودي يكشر عن أنيابه ويبدأ بمسيرة العلمانية وتطويع البلاد

#القدس_عاصمة_الخلافة

#AlQuds_capital_of_the_Khilafah

نشر بتاريخ: 12 كانون1/ديسمبر 2017

تعليق صحفي

النظام السعودي يكشر عن أنيابه ويبدأ بمسيرة العلمانية وتطويع البلاد

قررت السلطات السعودية، يوم الإثنين، السماح بفتح دور عرض سينمائي بعد حظر امتد لأكثر من ثلاثة عقود. وطبقا لموقع وزارة الثقافة والإعلام في المملكة فإن “مجلس إدارة الهيئة العامة للمرئي والمسموع برئاسة وزير الثقافة والإعلام، عواد بن صالح العواد، وافق في جلسته اليوم، على إصدار تراخيص للراغبين في فتح دور للعرض السينمائي بالمملكة”.

هذه إحدى مخرجات الرؤية الأمريكية التي تريدها للسعودية في ظل قيادتها الحالية، سلمان وابنه، فهي تريد للسعودية أن تكون رأس حربة لها في تحقيق مخططاتها الاستعمارية في الخليج والعالم الإسلامي وتريد لها أن تتخلى عن العباءة الدينية وتخلع عنها ستار الدين الذي ترى أمريكا أنه أضر بها ولم يعد هناك حاجة له. ولأن حكام السعودية عملاء لأمريكا فهم جاهزون لتنفيذ الأوامر ولا مشكلة لديهم في ذلك، والمؤسسة الدينية ومشايخ السلاطين فقد تم تربيتهم وبنائهم على أن يكونوا عونا وغطاء للحكام بدلا من أن يكون للحق خداما وناطقين!!

فلعل ما يجري فيه الخير من انكشاف الوجوه وتبدد الظلمات والأقنعة: {لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}، حتى تعلم الأمة من هم العلماء الربانيون وحملة الدين والدعوة المخلصين، وتعرفهم وتميّزهم عن علماء الدينار والدرهم دعاة الركون إلى الباطل وموالاة الحكام المجرمين تحت ذرائع غير شرعية كحرمة الأحزاب في الإسلام واعتبار حكام الجور والظلام ولاة أمور.

إنّ الحق الذي لا مراء فيه هو أن كل حكام العرب والمسلمين حكام غير شرعيين وهم عملاء وأتباع للغرب بأشكال وصور مختلفة تجتمع على عداء الأمة ورغبتها في النهضة واستعادة العزة والحكم بالإسلام، وتختلف في الأساليب والوسائل والستائر التي تتستر بها من أجل تحقيق أجندات الغرب في بلاد المسلمين، وهو ما يوجب على كل المخلصين العمل على إقامة خلافة راشدة على منهاج النبوة تعيد الدين وتحي الأمة وتعيد لها عزتها

Posted in أخبار, السعودية | Leave a comment

المشاركة في أنظمة الكفر مخالفة شرعية وتثبيت للأنظمة الجبرية

المشاركة في أنظمة الكفر مخالفة شرعية وتثبيت للأنظمة الجبرية

 هنأ العاهل المغربي الملك محمد السادس، يوم الإثنين، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بانتخابه أمينا عاما لحزب “العدالة والتنمية”، الذي يقود الحكومة. يأتي ذلك في الوقت الذي أشاد الملك بسلفه عبد الإله بنكيران، و”الخدمات الجليلة” التي قدمها للمغرب والملك والحزب.

إنّه لمن العار أن يصبح حزب العدالة والتنمية “الإسلامي” محل مديح وإطراء من قبل ملك المغرب المجرم المعروف بعمالته وعلمانيته وحكمه البلاد بالحديد والنار، بل ويشيد ملك المغرب بالأمين العام السابق واصفا ما قدمه إبان الفترة السابقة والتي جاءت بعد حراك الربيع العربي في المغرب، بالخدمات الجليلة!!

إنّ ما حدث ويحدث في المغرب من استغلال النظام لحزب “العدالة والتنمية” ليكشف مدى خبث ودهاء الحكام في استغلال الأحزاب ذات الطابع الديني من أجل تسكين الناس وإحكام السيطرة عليهم لمنع التغير الحقيقي المفضي إلى التحرر من الاستعمار والكفر، وهو ما يعزز القناعة بالحكم الشرعي الذي يحرم المشاركة في الحكم في ظل أنظمة الكفر

Posted in أخبار, المغرب | Leave a comment